موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الجزائر والشرعية التاريخية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

من يعتقد أن رأسمال الشرعية التاريخية انتهى مفعوله، أو مبرّر وجوده، في الحياة السياسية في مجتمعاتنا ودولنا العربية، واهم أشد الوهم وقليل الدراية بالآليات الحاكمة للمجال السياسي العربي: الموعى بها وغير الموعى بها .

والمعتقد بهذا هو، في أحسن أحوال الظن به، مشدود إلى النصوص لا إلى الوقائع، وإن هو انشد إلى وقائع فإلى البراني منها لا إلى الداخلي، حيث الإيقاع التقليدي في المجال السياسي العربي لم يطرأ عليه تبدل نوعي تتغير به العلاقات والآليات عما كانت، واستمرت عليه، منذ ابتداء حقبة الاستقلال الوطني وميلاد الدولة "الحديثة" في البلاد العربية . والمستفاد مما نقول إن رأسمال الشرعية التاريخية سيظل فاعلاً، في الحياة السياسية العربية، حتى إشعار آخر، أي إلى حين تتولد شروط وظروف أخرى ينشأ فيها رأسمال سياسي جديد يلتغي بوجوده رأسمال الشرعية التاريخية، أو ينكفئ عن موقع السدة في السياسة .

إليكم أحدث مثال طري لاستمرار مفعول هذا الرأسمال في حياتنا السياسية العربية: انتخاب عبدالعزيز بوتفليقة رئيساً للجزائر لولاية جديدة . ليست الجزائر خلواً من الكفاءات السياسية والقيادية حتى لا ترى القوى المؤثرة في الدولة غير المرشح الرئاسي عبدالعزيز بوتفليقة رجلاً مناسباً للمرحلة القادمة، فالبلد يعج بالكفاءات والرجالات، وحظوظ أي مرشح مفترض في انتخاباتها لا تقل عن حظوظ الرئيس بوتفليقة إن تعلق الأمر بالكفاءة والاقتدار . وقد يوجد من بينهم من يملك رؤية أوسع لمسائل الاقتصاد والأمن والتعليم والشغل والعلاقات الدولية تؤهله لأن يقتعد مقعد الرئاسة، ويحظى بتأييد الجمهور الأوسع . غير أنه لا أحد من تلك الكفاءات، ومن هؤلاء الرجال، يمتلك ذلك الرأسمال الذي يحتازه عبدالعزيز بوتفليقة، ويكاد ينفرد بملكيته في الجزائر اليوم: رأسمال الشرعية التاريخية . وهو هو الذي أتى به إلى منصب الرئاسة مجدداً على الرغم من توقعات الكثيرين بأن ظروفه الصحية قد تؤثر في الجمهور الناخب سلباً، فتصرف رأيه إلى غيره .

رأسمال الشرعية التاريخية هذا ليس شيئاً آخر سوى انتماء الرئيس بوتفليقة إلى جيل الثورة الجزائرية، ومساهمته في بناء دولة الاستقلال في عهد الرئيس الراحل هواري بومدين، وموقعه القيادي السابق في "جبهة التحرير الوطني الجزائرية" . والرأسمال هذا هو عينه الذي جاء به رئيساً للبلاد، لأول مرة، قبل خمسة عشر عاماً في الهزيع الأخير من القرن العشرين، ومن حرب الجزائر الأهلية، بعد أن استنفد آخرون يشاطرونه الرأسمال عينه . ولم يكن صدفة أنه بعد "استقالة" الرئيس الشاذلي بنجديد من منصب الرئاسة (يناير 1992)، عقب الدورة الأولى لانتخابات المجلس الوطني الشعبي (البرلمان)، في نهاية ديسمبر ،1991 ثم قيام "المجلس الأعلى للدولة" - كصيغة انتقالية لتغطية حال الفراغ الرئاسي - بحثت الجزائر، والقوى المؤثرة في الدولة، عن شخصية وطنية تتمتع برأسمال الشرعية التاريخية، فلم تجد أفضل من الراحل محمد بوضياف، الذي كان مقيماً في مدينة القنيطرة بالمغرب، والذي كان قد غادر الجزائر منذ ثلاثين عاماً عقب خلافات مع رفاقه في "جبهة التحرير"، فجيء به رئيساً ل "المجلس الأعلى للدولة" قبل اغتياله . وحين اغتيل بُحث عن شخصية وطنية أخرى تتمتع بذلك الرأسمال، فكانت علي كافي رئيس "منظمة المجاهدين" الذي اختير رئيساً . ثم ما لبث أن تكرر الشيء عينه مع اليامين زروال الذي اختير رئيساً - من داخل المؤسسة العسكرية - قبل انتخاب الرئيس المدني عبدالعزيز بوتفليقة .

ليست الجزائر وحدها تتمسك برأسمال الشرعية التاريخية، سائر البلاد العربية تفعل ذلك على تفاوت، خصوصاً منها تلك التي مازال جيل التحرر الوطني فيها يحتل مواقع قيادية في السلطة، وتعتبر النخب الحاكمة فيها نفسها امتداداً للثورة أو لقيادة حركة التحرر والاستقلال من الأجنبي . في بيئة هذه الشرعية ينمو الرأسمال الكاريزمي، الذي يعده ماكس فيبر، عالم الاجتماع الألماني، واحداً من أسس الشرعيات الثلاث التي تقوم عليها السلطة (الشرعية التقليدية، الشرعية الكارزمية، الشرعية العقلانية) . ولا يفعل هذا الرأسمال الكاريزمي فعله في مجتمعاتنا، فحسب، التي لم تعرف بعد ذلك النمط الأعلى من الشرعية (الشرعية العقلانية)، وإنما تعرفه المجتمعات الحديثة في الغرب، التي تقوم الأنظمة السياسية فيها على الشرعية العقلانية، وأحياناً على نحو يضارع أو يفوق، في الحدة، ما يمارسه ذلك الرأسمال الكاريزمي في مجتمعاتنا . إن أسماء مثل جورج واشنطن أو أبراهام لنكولن أو روزفلت أو شارل ديغول أو فرانسوا ميتران - حتى لا نضيف لينين وماوتسي تونغ وهوشي منه وتشي غيفارا وفيدل كاسترو - أسماء ذات مفعول سحري في الوجدان الجمعي لتلك المجتمعات بمثل ما هي كاريزماتنا التاريخية والمعاصرة في وجداننا . ومعنى ذلك أن الظاهرة الكاريزمية تتغذى من فكرة الشرعية التاريخية بما هي ظاهرة تاريخية لم تستطع الثقافة السياسية المعاصرة، عندنا وعند غيرنا، أن تتخطاها في اتجاه توليد شرعيات جديدة تتحصل المقبولية الشعبية عينها التي للشرعية التاريخية .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24504
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع261965
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر751178
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49406641
حاليا يتواجد 3493 زوار  على الموقع