موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

كلام خارج الموضوع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

مر يوم 29 إبريل/ نيسان كأي يوم آخر، وانتهت "مفاوضات التسعة أشهر" التي أرادها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للتوصل إلى "اتفاق سلام" ينهي "الصراع" على أساس "حل الدولتين". وجاءت المصالحة بين حركتي (فتح) و(حماس) ليتخذها بنيامين نتنياهو ذريعة لوقف المفاوضات، التي كانت قد توقفت قبل ذلك لعدم التزام الحكومة "الإسرائيلية" بإطلاق سراح الدفعة الرابعة من قدامى الأسرى الفلسطينيين.

 

ولم يكن أحد صادق النية في حاجة إلى "مفاوضات التسعة أشهر" ليعرف عقم وعبثية هذه المفاوضات وفشلها الحتمي، لأن عشرين سنة من المفاوضات سبقتها وأثبتت بما لا يدع مجالاً للشك أو لتجربة جديدة كان لا بد أن تنتهي إلى الفشل. ذلك لأنه بات واضحاً لكل من يريد معرفة الحقيقة، أن القيادات الصهيونية، وكذلك الحكومات "الإسرائيلية" المتعاقبة، لم ولن تعترف باختيارها بالشعب الفلسطيني أو بأي من حقوقه في وطنه، وهي بالتالي لا تريد ولا تسعى إلا إلى استكمال اغتصاب فلسطين كلها، وهي تفهم السلام أنه استسلام الشعب الفلسطيني لأطماعها التوسعية المستندة إلى منطق القوة العارية.

اليوم، وبعد فشل "مفاوضات التسعة أشهر" وتوقفها، لا نرى تغييراً حقيقياً لدى أي من الأطراف المعنية بما يسمى "عملية السلام في الشرق الأوسط". أمريكياً، وزير الخارجية جون كيري، رغم انحيازه المطلق للموقف "الإسرائيلي" أثناء المفاوضات، اضطر أن يحمل الحكومة "الإسرائيلية" مسؤولية فشل المفاوضات، ليعود ويلحس كلامه ويضع المسؤولية على الطرفين "الإسرائيلي" والفلسطيني، بعد أن شن اللوبي الصهيوني حملة شعواء عليه. وبعد أيام من تراجعه ذاك، عاد ليحذر "الإسرائيليين" بأن سقوط "حل الدولتين" سيحول "إسرائيل" إلى "نظام فصل عنصري"، ليعود مرة أخرى ويعلن ندمه بعد حملة صهيونية جديدة عليه. وفي آخر ما صرح به كيري، دعا إلى "وقفة لتقييم ما حدث في المفاوضات، وللبحث عن سبل العودة إليها لتطبيق حل الدولتين".

"إسرائيلياً"، مع التذكير بأن فترة "مفاوضات التسعة أشهر" لم تكن فرصة للبحث عن السلام، بل كانت فرصة لتسريع عمليات الاستيطان ومصادرة الأرض وبناء المستوطنات، عادت أصوات وزراء وأعضاء كنيست، وقادة حزبيين وعسكريين، لتطالب بضم الضفة الغربية وتطبيق القانون "الإسرائيلي" عليها، وترسيم الحدود من طرف واحد. ويرى خبراء أن حكومة نتنياهو قد تفعل ذلك وتضم الجزء الأكبر من الضفة، ويبدو ذلك واضحاً من إعلان نتنياهو أنه يسعى لسن قانون أساسي في الكنيست يعتبر "إسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي" ! في الوقت نفسه يتواصل بناء المستوطنات، وتستمر مصادرة الأرض، وبحسب "مكتب الإحصاء المركزي الفلسطيني"، في تقرير أصدره في مناسبة "يوم الأرض- 30 آذار"، فإن 85% من أرض فلسطين أصبحت في يد سلطات الاحتلال، وتجري المطالبة اليوم بضم ما يعرف المنطقة (ج)، وإذا حدث ذلك فلا يبقى من الأرض في أيدي أصحابها سوى حوالي 10% فقط، ليطرح التساؤل عن معنى "حل الدولتين".

بعض الصحافة والصحفيين في الكيان الصهيوني، يعترفون بأن نظام الفصل العنصري قائم في بعض المناطق الفلسطينية التي تقع في قبضة سلطات الاحتلال، ويحذرون من أنه سيصبح كاملاً في كل "إسرائيل" في حال إسقاط "حل الدولتين". لكن هذا البعض لا يوضح كيف يمكن تحقيق "حل الدولتين" بدون الانسحاب إلى حدود 1967، ولا يقول كيف يمكن، ومن هو الذي يستطيع أن يقنع الائتلاف "الإسرائيلي" الحاكم، أو يفرض عليه هذا الحل، إذا كانت الولايات المتحدة فشلت في فرض إطلاق سراح 26 أسيراً كان يجب أن يطلق سراحهم منذ سنوات طويلة، ولا كيف يمكن إخلاء مستوطنات أصبحت تسيطر على أكثر من 60% من أراضي الضفة، يقطنها أكثر من نصف مليون مستوطن. من ناحية أخرى، من قال إن الائتلاف الحاكم، والطبقة الحاكمة، "الإسرائيليين" يريان مثل هذا النظام؟ إنهما لا يريان سوى "تهمة" لا أساس لها في الواقع، وأن ما يريدان "دولة يهودية وديمقراطية".

فلسطينياً، رغم فشل "مفاوضات التسعة أشهر"، وفشل مفاوضات عشرين عاماً قبلها، واعتراف السلطة الفلسطينية وأنصار المفاوضات بفشلها، وبأنها كانت "عبثية" ولم تقربهم من هدف "إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية"، رغم ذلك فالسلطة الفلسطينية لا تزال تتمسك بسياساتها القائمة على المفاوضات و"حل الدولتين". ومؤخراً فقط، قررت الانضمام إلى "المنظمات الدولية" متجنبة المنظمات المهمة منها، ومستمرة في دعوة "المجتمع الدولي" إلى فرض الحل، وكأنما لا تكفي 65 عاماً لتظهر فشله أو عجزه عن تطبيق قرار واحد مما يسمى "قرارات الشرعية الدولية" الخاصة بالقضية الفلسطينية.

إن التمسك بالمفاوضات كأسلوب وحيد، والمراهنة على يوم تفرض فيه الولايات المتحدة، أو "المجتمع الدولي"، على الكيان الصهيوني "حلا عادلا" للقضية الفلسطينية، لم يعد، بعد الآن، مجرد "وهم" يسيطر على عقول البعض، بل أصبح "وصفة" ممتازة للتفريط بالحقوق، تحت أسماء زائفة تدعي الدفاع عن الحقوق. حتى "الوحدة الوطنية" في ظل هذه الوصفة، لا تخدم إلا المخطط التصفوي نفسه، لأن الوحدة الوطنية الحقة، لا بد أن تبدأ فوراً بالعودة إلى مبادئ ما قبل "أوسلو"، بإسقاط المفاوضات وفتح طريق المقاومة واسعاً، وعندما تعطي "السياسة الجديدة" بعض ثمارها يصبح ممكناً الحديث عن مفاوضات.

إن استمرار الحديث عن المفاوضات و"المجتمع الدولي" و"قرارات الشرعية الدولية" خصوصاً عن "حل الدولتين"، في ضوء الممارسات "الإسرائيلية" والمواقف الدولية، ليس إلا كلاماً خارج الموضوع.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17354
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع226092
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر717648
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45780036
حاليا يتواجد 3786 زوار  على الموقع