موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عندما تكون الدولة... دَيْناً في عنق أوباما!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

العنوان هو ما قاله الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطاب له ألقاه في رام الله بمناسبة ذكرى وفاة الرئيس الراحل عرفات، مشيراً إلى خطاب أوباما في الأمم المتحدة في سبتمبر الماضي، الذي دعا فيه إلى إقامة دولة فلسطينية العام المقبل. لتكون عضواً جديداً في المنظمة الدولية. واستطرد الرئيس الفلسطيني قائلاً (نأمل ألا يأتي العام القادم ليقول: نحن آسفون، لم نستطع).

نقول: ومنذ هذه اللحظة. فإن الرئيس أوباما لن يستطيع تنفيذ وعده بإقامة الدولة. تماماً مثلما فشل سلفاه: جورج بوش الابن. ومن قبله بيل كلينتون. لا نقول ذلك جزافاً. فرغم اجتماع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون برئيس الوزراء نتنياهو في جولته الأخيرة للولايات المتحدة لمدة سبع ساعات متواصلة. في محاولة لإقناعه بتمديد تجميد الاستيطان مدة بسيطة،تُستأنف بعدها المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين، لم تستطع. كما أن الوزيرة الأمريكية سبق لها وأن صرّحت بأن الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني هما المعنيان بالحل ولا أحد غيرهما يستطيع الوصول إلى حلول للقضايا الشائكة بينهما. بمعنى آخر فإن الوزيرة الأمريكية أرادت القول إن الإدارة الأمريكية لن تستطيع إقناع إسرائيل بقبول ما لا تريد أن تقبله.

من ناحية ثانية، فإن وزير الخارجية الإسرائيلي الفاشي ليبرمان صرّح في جولة استفزازية له قام بها لهضبة الجولان العربية السورية المحتلة من قبل إسرائيل بأن تجميد الاستيطان لن يجري تمديده لا لثلاثة أشهر ولا لثلاثة أيام وحتى لثلاث ساعات، وأيضاً ليعلن أن هضبة الجولان ستظل أرضاً إسرائيلية. تصريحات ليبرمان هي رسائل موجهة إلى الفلسطينيين والسوريين وكل العرب.

على صعيد آخر، فإن المتتبع لمواقف الحكومات الإسرائيلية المختلفة من إقامة الدولة الفلسطينية. يلاحظ وبلا أدنى شك. العقبات الفعلية التي تضعها إسرائيل أمام إقامتها، ورغم أنها من وجهة النظر الإسرائيلية دولة منزوعة السيادة من كافة النواحي، دولة ليست أكثر من حكم ذاتي على منطقة مقطعة الأوصال (كانتونات متفرقة)، في ظل الرفض الإسرائيلي للانسحاب من القدس الشرقية، وكافة الأراضي المحتلة عام 67، وفي ظل الرفض المطلق لحق عودة اللاجئين الفلسطينيين. في ظل وجود المستوطنات في الضفة الغربية، والقبول الفلسطيني بالتواجد الإسرائيلي العسكري الأمني في المناطق الفاصلة بين الضفة الغربية والأردن(منطقة الغور)، والقبول الفلسطيني بحق التدخل العسكري الإسرائيلي في أراضي هذه الدولة (الحكم الذاتي) في حالة وجود ما ستعتبره تهديداً لأمنها، المهم أنه وفوق كل هذا وذاك، فعلى الفلسطينيين الاعتراف بيهودية دولة إسرائيل.

الحصيلة أنه حتى لو وافق الفلسطينيون على يهودية دولة إسرائيل، فستخترع وستتفتق العقلية الشايلوكية الإسرائيلية عن شروط جديدة. على الفلسطينيين تنفيذها قبل موافقتها على قيام هذه الدولة (الحكم الذاتي). وهكذا دواليك إلى عشرات السنين. وهذا ما أشار إليه ليبرمان في أحد تصريحاته القريبة، فقد قال بالحرف الواحد (لن يقوم سلام مع الفلسطينيين ولو بعد خمسين سنة). هذه هي العقلية الإسرائيلية التي نجابهها، تعبر عن نفسها بوضوح كامل لا لبس فيه، والسلطة الفلسطينية ومن خلال المفاوضات والمفاوضات وحدها –لأن الحياة مفاوضات-وفقاً للرئيس عباس وصائب عريقات، ستصل إلى التسوية مع إسرائيل. إنه الجهل المطلق بالعقلية الإسرائيلية التي تتحدث دوماً على طريقه (نعم... ولكن). أي نعم للسلام، ولكن هناك تصور إسرائيلي لجوهر هذا السلام، الذي لن يتحقق إلاّ بالموافقة الفلسطينية على الكم الهائل من الاشتراطات الإسرائيلية!

وبالعودة إلى الدولة الفلسطينية، التي هي دين في عنق أوباما وفقاً للرئيس عباس، فلقد سبق لجورج بوش الابن وحدد قيامها في عام 2003، ثم أمام الصعوبات التي واجهته حدد لها موعداً جديداً في عام 2005، وعندما فشل في ذلك نقلها إلى موعد جديد، قبل انتهاء ولايته الثانية، وخرج الرئيس بوش عن الرئاسة وذهبت كل وعوده جزافاً في مهب الريح. ألا تستطيع السلطة الفلسطينية الاستفادة من هذه التجربة؟

لقد سبق لإسحاق شامير(رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك) أن صرّح على هامش انعقاد مؤتمر مدريد، بأننا سنطيل المفاوضات مع الفلسطينيين عشرين عاماً دون أن نتوصل إلى نتيجة. بالفعل فإن المفاوضات مع إسرائيل منذ ما قبل اتفاقيات أوسلو وبعدها امتدت لحوالي عقدين، ولم تسفر عن شيء. سوى عن المزيد من الكوارث والويلات على الشعب الفلسطيني. وعن المزيد من التنازلات الفلسطينية المتدرجة والتي وصلت إلى الحد بإسقاط المطالب التاريخية للشعب الفلسطيني، والتي هي الحقوق الوطنية الأساسية لشعبنا وغير القابلة للتصرف، مقابل موافقة إسرائيل على إنشاء دولة (والأدق تعبيراً دويلة) فلسطينية على حدود عام 1967!

أدرك الإسرائيليون أن المفاوضات هو الخيار الوحيد للسلطة الفلسطينية التي حددت خياراتها بالتفاوض معهم فقط، وهذا ما طمحوا للوصول إليه عبر عقود زمنية طويلة. وكذلك أدركوا بأن إطالة المفاوضات مع السلطة ووضع شروط جديدة عليها في كل مرة، ستقودها إلى المزيد من التنازلات، وبذلك ستحصل إسرائيل في النهاية على كم هائل من هذه التنازلات دون أن تقوم بإعطاء أي شيء (مهما كان صغيراً) للفلسطينيين. في هذه الحالة من الطبيعي أن تعمل إسرائيل على مَدِّ أمد المفاوضات إلى ما لا نهاية. وبذلك تمتص الضغوطات الدولية عليها من خلال الإيحاء بأن حركة سياسية قوية تجري بين الجانبين. وبذلك تلغي النقمة على كل جرائمها المرتكبة بحق الفلسطينيين والعرب، وبذلك تغطي على استيطانها المتواصل وعلى تهويدها للقدس. هذه التجارب أيضاً يجب أن تشكل درساً للسلطة الفلسطينية عليها الاستفادة منه. ولكن هل تستفيد السلطة؟ للحقوق الوطنية الفلسطينية طريق آخر من أجل نيلها وتحصيلها وإجبار إسرائيل على الاعتراف بها. وهي طريق المقاومة. والوحدة الوطنية الفلسطينية. ونبذ خيار التفاوض العبثي، والتمسك المطلق بالثوابت الفلسطينية. والالتحام العضوي مع العمق الجماهيري الشعبي العربي.

أما خيار المفاوضات فسيبقي الدولة ديناً في عنق أوباما حتى بعد ولايتيه (إن نجح في الانتخابات الرئاسية للولاية الثانية). دروس كثيرة يتوجب الاستفادة منها.


 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13896
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع140960
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر632516
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45694904
حاليا يتواجد 3156 زوار  على الموقع