موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

سلطة لن تجروء على حل نفسها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

متى تحل السلطة نفسها؟! منذ سنين يتردد مثل هذا السؤال في الساحة الفلسطينية، وكان منذ أمد عنواناً لمقال لنا عددنا فيه مستوجبات طرحنا لهكذا سؤال، ومنها كارثية المسار التسووي الأوسلوي الذي أنتجها، إلى جانب بلوغه حد العبثية ونقطة الانسداد، وتحولها إلى مجرد أداة أمنية لحفظ أمن الاحتلال وملاحقة المقاومين وردع المقاومة، وهذا إلى جانب كونها قد وفَّرت التغطيه المرامة وأعطت الوقت الكافي لأن تبلغ الاستراتيجية التهويدية الصهيونية مداها في تحقيق استهدافاتها المتمثلة في تهويد ما تبقى ولم يهوَّد بعد من فلسطين، كما وأنها قد وفَّرت للاحتلال طيلة الواحد والعشرين عاماً المنصرمة ولازالت احتلالاً مريحاً، أو كما يقال سبعة نجوم، بإراحته من تحمُّل أعباء وكلفة إدارة احتلاله، وجنَّبته احتكاكاً يومياً مباشراً من شأنه أن يسهِّل على المقاومين عملية مقاومته.

 

وقد نستمر في سردنا لجوانب من هذه الكارثية الأوسلوية وتداعياتها المدمرة، فنشير إلى أنها قد اعطت الذريعة المبتغاة لعرب نفض اليد من قضية الأمة المركزية في فلسطين لأخذ راحتهم، وكذا إلى ما الحقته من اذى جسيم بالوحدة الوطنية الفلسطينية، أوما تسببته من وبيل انقسامات تعانيها وستظل تعانيها الساحة الفلسطينية، سوف لن تجدي في معالجتها تكاذبات المصالحات الموسمية المتلاحقة المعهودة، والتي عودتنا بأن سرعان ما تتبخر شعاراتها المستحبة بمجرد انفضاض لقاءاتها. هذه المصالحات التي لانملك إلا أن نأمل بأن لا تلاقي آخرها قبل أيام مصير سابقاتها، لاسيما وأن رئيس السلطة كان حريصاً على أن يؤكد بأن "لا تناقض بين المصالحة والمفاوضات"!

خلاصته أننا قد خلصنا إلى أن هذه السلطه، سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود تحت الاحتلال، إلى جانب كونها قد باتت مصلحة لشريحة من المتنفذين وأصحاب المصالح التي ارتبطت مصالحها بمصالح الاحتلال ونمت وعاشت في كنفه، فهى بالضرورة لا تمتلك قرارها، كما لا تقو ولا تجروء حقاً على مثل هكذا خطوة مصيرية سيكون بالضرورة لها ما بعدها، وأقله انكفاءً كاملاً عن نهج تنازلي مارسته وأدمنته ولا من خيار لديها سواه، لا سيما وأنها قد ذهبت بعيداً في هاويته ووصلت قراراتها فأوصلت القضية إلى ما أوصلتها اليه. ثم عالجنا المسألة مرة أخرى في مقال لنا بعنوان: متى يحل الصهاينة السلطة؟! وكان استنتاجنا، وبناءً على ما تقدم، أنهم لن يقدموا على هذا الأمر أخذاً في الاعتبار مصلحتهم في بقائها، لكنما هم لن يترددوا في الإقدام على حلها إذا لم تعد لهم مصلحة في وجودها.

هذا الكلام حول مسألة حل السلطة تدفعنا إليه كثرته هذه الأيام في أوساطها بالذات، أو ما نسمعه من تهديدات تتردد في رام الله حول الاستعداد لـ"تسليم مفاتيحها" للمحتلين، أو هذا التلويح بذلك كورقة طمعاً في حثهم على بعض تساهل بشأن الوصول معهم إلى توافق على تمديد المفاوضات المنتهي أجلها مع نهاية هذا الشهر. تهديدات رام الله التفاوضية الغرض أزعجت الأميركان واضطرت الناطقة باسم وزارة الخارجية إلى تذكير الأوسلويين بأنه "قد استثمرت أموال الأسرة الدولية، وأموال أميركية" في بناء هذه السلطة، وإن الإقدام على حلها "ستكون له آثار جسيمة على علاقات الولايات المتحدة والفلسطينيين، بما في ذلك موضوع المساعدات الأمنية التي تمنحها الولايات المتحدة للسلطة". لكن الصهاينة على ما يبدو لم يأخذوا تهديدات رام الله على مأخذ الجد باعتبارها لا تختلف عن تهديداتها باللجوء إلى مؤسسات الأمم المتحدة، والمصالحة مع "حماس"، وهذه الأخيرة قد تقلقهم فعلاً وتقلق الأميركان معهم أكثر من التهديد بالآخريين. تلكم التهديدات التى لطالما سمعوا بمثلها ولم تنفَّذ، وفيما هو بدا رداً من نتنياهو على تصريحات رئيس السلطة المتعلقة أمام زوار المقاطعة من الصحافيين الصهاينة طالبها بالرسو على موقف، "هل تريد المصالحة مع حماس، أم حل نفسها، أم التفاوض مع اسرائيل"؟!

إنه بات من تحصيل الحاصل أن المسار التسووي التصفوي للقضية الفلسطينية قد بلغ مأزقه، وانعكست تداعيات انسداده على اصحابه بحيث ما من سبيل أمامهم الآن سوى لعب كل ما تبقى لديهم من أوراق، ولهدف مشترك واحد أحد هو تمديد المفاوضات من أجل المفاوضات ومنعاً لانهيارها، باعتبارها، وعلى المكشوف، مصلحة أميركية صهيونية وأوسلوية معلنة، تجهد الأطراف الثلاثة راهناً في تلمُّس اخراج ما لمثل هذا التمديد المطلوب. أما مسألة حل السلطة، وهى بالدرجة الأولى، في رأينا، كانت ولازالت مصلحة وطنية فلسطينية، بمعنى أنها خطوة لا يريدها لا الصهاينة ولا الأميركان، كما لا يجروء الأوسلويون على اتخاذها، فإن مسألة طرحها في هذه الأيام بالذات ليست سوى مجرد مناورة أوسلوية أخيرة في وجه التشدد الصهيوني والضغوط الأميركية، وجل هدفها لا يعدو استدراراً أو حثاً لمسألة تمديد عبثية المفاوضات التي تواجه مأزقها، مثلها تماماً مثل التهديد باللجوء إلى مؤسسات الأمم المتحدة، التي لو كانوا جادين فيها فإن مجرد الإقدام على الانضمام إلى "اتفاقية جنيف الثانية"، مثلاً، يسهِّل مسألة تجريم التهويد وبناء المستعمرات، ومن شأنه أن يحوِّل القادة الصهاينة إلى مطاردين للعدالة الدولية، وكذا تليد المصالحات، التي نقول يا حبذا لو تكن لآخرها حظوظاً من جدية في مرتها هذه.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22444
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع137666
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر626879
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49282342
حاليا يتواجد 3554 زوار  على الموقع