موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

عن اجتماع المجلس المركزي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بات من المقرر أن يجتمع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية يوم 26 إبريل/ نيسان الجاري بعد غد، ويتوقع أن يتواصل ليومين . ومعروف أن المجلس هو الحلقة الوسيطة بين المجلس الوطني الفلسطيني

واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وله صلاحيات اتخاذ القرارات في حال غياب أو عدم انعقاد المجلس الوطني، الذي يفترض أنه أعلى سلطة في النظام السياسي الفلسطيني . وجدير بالذكر أن آخر مرة عقد فيها المجلس المركزي اجتماعاً كان في العام ،2011 علماً بأنه يفترض أن ينعقد مرة كل ثلاثة أشهر . أما المجلس الوطني فكان آخر انعقاد له في عمان العام 1996 وأما اللجنة التنفيذية فقد مضى على انتخابها 18 عاماً، بينما المجلس التشريعي الفلسطيني معطل منذ أحداث غزة في يوليو/ تموز العام 2007 .

 

يستفاد مما سبق ذكره، أن ما يسمى "النظام السياسي الفلسطيني" برمته غير شرعي . وعليه، قد لا يكون من حقه اتخاذ أية قرارات قبل أن يتم إصلاحه وإعادة الاعتبار والشرعية لكل مؤسساته، وهذه قصة طويلة . ولكن لأن "هذا هو الموجود"، وهو الذي "سيقرر" ما سيكون، فلا مفر من التغاضي مؤقتاً عن هذا "الوضع القائم"، والبحث في معنى انعقاد المجلس المركزي وما يمكن أن ينجم عنه، لعل في الإمكان إنقاذ ما يمكن إنقاذه!

بداية لا بد من القول، إن هذا الاجتماع يأتي بعد أن سدت كل أبواب ما يسمى "العملية السياسية"، وبعد أن ظهر عقمها وعقم الأسلوب المتبع في خوضها وهو "أسلوب المفاوضات كخيار وحيد"، بعد تقديم الجانب الفلسطيني كل ما يمكن من التنازلات، حتى كاد ألا يظل ما يمكن التفاوض حوله . وقد تأكد كل ذلك بشهادة "شهود من أهلها" بأن حكومة نتنياهو (التي لم تختلف عن غيرها من الحكومات "الإسرائيلية" المتعاقبة، وإن كانت أكثرها تطرفاً) كانت تقصد منذ اليوم الأول لاستئناف المفاوضات أمرين: كسب الوقت وإفشال المفاوضات . وحتى المحاولات التي ما زالت جارية لتمديد المفاوضات لا تتعدى أهداف الحكومة "الإسرائيلية" والإدارة الأمريكية ذينك الأمرين، ما يجعل المسألة تختصر في "تأجيل إعلان فشل المفاوضات"، كما أجمعت الصحف "الإسرائيلية" .

بعد ذلك، يطرح سؤال: ما هي الملفات الأكثر راهنية وإلحاحاً، والمطلوب من المجلس المركزي اتخاذ قرارات عاجلة بشأنها، خصوصاً أنه سينهي اجتماعاته قبل يومين من أنتهاء المهلة المعطاة للمفاوضات الجارية؟ أظن أن كثيرين سيوافقون على أن هذه الملفات لا تزيد على ثلاثة عاجلة: الموقف من المفاوضات، والموقف من سلطة أوسلو، والمعركة الدبلوماسية . وهناك، بعدها، ثلاثة أخرى تحتاج لوقت أطول، ويمكن أن يصبح تناولها أسهل في حال اتخاذ المواقف الصحيحة من الثلاثة الأولى، هي: المصالحة، وعقد المجلس الوطني، وإصلاح النظام السياسي وتفعيل مؤسسات منظمة التحرير .

وفي الظروف المحلية والإقليمية والدولية الحالية التي ينعقد فيها المجلس المركزي، وفي وقت مطلوب منه أن يتخذ قرارات لم يكن قادراً على أخذها في ظروف أفضل، هل يمكن لأحد أن يتوقع ماذا يمكن أن يسفر عنه هذا الاجتماع؟!

هناك من يرى أن على المجلس أن يرفض العودة للمفاوضات أو التمديد لها، حتى لو أطلقت السلطات "الإسرائيلية" الدفعة الرابعة من قدامى الأسرى، لأن المفاوضات ساعتئذ ستكون إنجازاً لنتنياهو بكسب مزيد من الوقت لتنفيذ مخططاته الاستيطانية والتهويدية، وتمديد للعبث وتعظيم للخسائر الفلسطينية، بل أن يقرر وقف المفاوضات نهائياً ومتابعة المعركة الدبلوماسية في الأمم المتحدة، بالانضمام إلى محكمتي لاهاي والجنائية الدولية . لكن هذه المطالب تعني في الحقيقة إلغاء الجانب الفلسطيني "اتفاق أوسلو" رسمياً، وبالتالي حل "سلطة أوسلو" . والمعروف أن الرئيس محمود عباس، وبالرغم من تلميحاته الأخيرة حول "حل السلطة"، إلا أن أحداً لا يأخذ تلميحاته على محمل الجد .

وهناك من يرى أن المجلس سيتخذ "قرارات جوهرية"، وسيعتمد "استراتيجية جديدة" تقوم على "تغيير قواعد الاشتباك" مع سلطات الاحتلال! لكن توقعات مثل هذه، لا بد أن تقوم على ما سبقت الإشارة إليه، من تخل عن المفاوضات وإلغاء لاتفاق أوسلو، إضافة إلى أنه يعني فتح الباب أمام المقاومة بكل أشكالها، وهو ما ترفضه السلطة جملة وتفصيلاً . لذلك لا نعرف على أية أسس جاءت، وما هي المعطيات التي قامت عليها هذه التوقعات!

إن من يأخذ الوقائع على الأرض، والواقع السياسي الراهن معياراً، لا يتوقع أن يتخذ المجلس المركزي قراراً واحداً يخرج عن السياسة التي تعتمدها "سلطة أوسلو"، تلك السياسة التي تتمسك بالمفاوضات خياراً وحيداً، وبالولايات المتحدة راعياً وحيداً، و "عملية السلام" استراتيجية وحيدة! أما التلميحات عن إلغاء "اتفاق أوسلو" و"حل السلطة" والتوغل في "المعركة الدبلوماسية"، فليست أكثر من أدوات للمناورة، ربما لإعطاء نتنياهو ما يدافع به عن قبوله إطلاق الدفعة الرابعة من قدامى الأسرى . وهذا التصور الذي نقول به يكشفه التناقض في تصريحات رموز السلطة وحركة (فتح) ممن يهتمون بشؤون التسريبات! وعلى سبيل المثال لا الحصر، يقال حيناً إن العودة والتمديد للمفاوضات لا يحتاج أكثر من إطلاق سراح الدفعة الرابعة من قدامى الأسرى، ويقال حيناً، إن للسلطة "شروطاً" من أجل العودة للمفاوضات، وهي شروط من العيار الثقيل مثل: وقف الاستيطان بشكل نهائي في فترة المفاوضات، والموافقة على حدود ،1967 على أن تكون الشهور الثلاثة الأولى مخصصة لترسيم الحدود . . إلى ما هنالك .

فلا تتفاءلوا كثيراً!!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31080
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع249850
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر578192
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48090885