موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي::

شطحة كيري!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

من سمات محاولات الحركة التصفوية الراهنة للقضية الفلسطينية اتصافها بالدئب والاستعجال والاستماتة في انتهازها لما تراه فرصة تاريخية لا تعوض لانهاء الصراع ودفن القضية، اتاحها لها الراهن الفلسطيني الأبئس،

والواقع العربي الأردء، والحالة الكونية المتواطئة، وأقله غير المبالية. يأتي كيري إلى للمنطقة ولا يغادرها إلا ليعود اليها، وهو إذ يرحل عنها مثيراً من خلفه لزوابع من الأوهام والتحليلات والتوقعات بانتظار غيث حلوله القادم فيها، يستخلف فيها من بعده مساعده الصهيوني مارتن انديك لإدارة حلقات المفاوضات الدائرة بين الصهاينة والأوسلويين الفلسطينيين، هذه التي، لمن نسى، لم تتوقف وسوف تستمر، كما هو متوافق عليه، حتى نهاية هذا الشهر، سواء اافرج عن الدفعة الأخيرة من أسرى ما قبل اوسلو أم لم يفرج، وجُمِّد التهويد اعلامياً أو تباطئت حركته أم ارتفعت وتيرتها، أما بعد نهاية شهرنا فمامن عاقل يدرك مدى حاجة اطرافها، اوسلويين وصهاينة وامريكان، لاستمرارها قد يتخيل امكانيةً لتوقفها... لماذا؟

 

نبدأ بالتسوويين الأوسلويين، الذين هم في حكم المنتج والصنيعة لمسيرتهم التفريطية التي الغت منظمة التحرير بعد أن عبثت بميثاقها لصالح سلطة بلاسلطة وتحت احتلال. لقد أوغل هؤلاء في متاهتهم التسووية، بعد أن واصلوا منذ البدء نهجاً تفاوضياً تنازلياً مدمراً للقضية استمر لاكثر من عقدين. وإذ ذهبوا بعيداً في منزلق باتوا اسراه. وحيث ما من خيار وما من رؤية، ولا من قدرة ولا من رغبة، لديهم في تخليهم عن نهج عبثي جربوه طيلة تلكم الحقبة الكارثية، كان من شأنه فحسب أن الحق ما الحق من اذى بالقضية والشعب الفلسطيني ووحدته ونضاله الوطني المعاصر، فإن المفاوضات والمفاوضات لا غير باتت بالنسبة لهم كما يصفونها "حياة"، أو هم لا يتصورون لهم استمرارية بدونها... لذا، والشىء بالشىء يذكر، لعل اسوأ خطيئة أوقع اصحاب العريضة المائة من الاكاديميين الفلسطينيين انفسهم فيها هو توجيههم لعريضتهم العتيدة تلك، مثقلة بما حفلت به من النصائح والمناشدات والإلتماسات، لاصحاب مثل هذا النهج الكارثي بالذات، مندرجين بذلك مع عريضتهم هذه موضوعياً تحت سقفهم الأوسلوي التسووي التصفوي عينه.

أما الصهاينة، وبعيداً عن تكتيكاتهم وهوبراتهم الاعلامية، فهم لا يقلون حرصاً عن الأوسلويين على مسألة تمديد المفاوضات، بل هم مع تأبيدها إن امكنهم ذلك، لأنها كانت وخلال العقدين المنصرمين، إلى جانب فعاليتها التصفوية عبر استدرار التنازلات من الأوسلويين، ولما الحقته بالوحدة الوطنية الفلسطينية والنضال الوطني الفلسطيني المعاصر، قد شكَّلت بالنسبة لهم أفضل وانسب غطاء منشود لتنفيذهم سياساتهم التهويدية الكاسحة، بحيث تحوَّلت السلطة الأوسلوية عبرها إلى مجرد شاهد زور تصفوي مجاني على ما يجري على مدار الساعة من ابتلاع تهويدي للأرض من حولهم وتحت اقدامهم وما يرافقها من عملية خلق لوقائع احتلالية زاحفة.

وبالنسبة للأميركان، ورغم أنه بدى وكأنما هم قد نجحوا مؤخراً في الظهور بمظهر من هو يفاوض الصهاينة نيابة عن الأوسلويين، إلا انهم في واقع الأمر كانوا ينسقون كافة خطواتهم مع حلفائهم الصهاينة، ولم ينفكوا يعملون، عبر تكثيف ضغوطاتهم على الجانب الأوسلوي الضعيف لحساب صنائعهم التاريخيين، وهم لا يختلفون معهم لافي الأساسيات ولا في الأولويات. وإذا كان جل همهم وجهدهم هو منصب على تبرير الخطايا الصهيونية وتغطيتها والتستر عليها وحمايتها، فإن كل هدفهم الراهن هو تمديد المفاوضات باعتبار ذلك مصلحة مشتركة للحليفين... وهنا نأتي إلى الحكاية التي جعلت من كيري يحصد شهادات التقدير والثناء من التسوويين الفلسطينيين وعرب الجامعة مؤخراً، حين ادلى بشهادته، أو ابان استجوابه من قبل لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأميركي. كان كل ما كان من كيري هو توجيهه لقليل من لوم رقيق وحنون للتعنت الصهيوني، حينما اشار إلى أنه كان في عدم الإفراج عن دفعة الأسرى المتفق عليها، والاعلان عن العطاءات التهويدية في منطقة القدس، ما قد عطل اجراءات الوصول إلى الاتفاق على تمديد المفاوضات. وما أن كان هذا منه حتى كاد أن يتحول إلى بطل سلام في أعين كل من الواهمين والتسوويين الفلسطينيين والعرب، أوأن يخلع عليه بجدارة لقب "الوسيط النزيه"! لقد نسي هؤلاء، مثلاً، أن كيري الجاهد لانتزاع الإعتراف الأوسلوي بما يدعى "يهودية" الكيان الصهيوني، إنما كان يدلي بشهادته أمام لجنة برلمانية اميركية مختصة، بمعنى أنه هنا في موقع الرائد الذي علية أن لايكذب قومه، ثم أن الخارجية الأميركية كانت حريصةً على المسارعة لتوضيح المأثرة أو الزلة الكيروية، حين اكدت أن صاحبها "لم يتهم اسرائيل، ولم يحمِّلها مسؤولية توقف المفاوضات"، والمفارقة أن لا أحد في المستويات السياسية في الكيان الصهيوني نفسه كان المنكر لما قاله كيري، بل لعلها واحدة من النقاط التي يعدونها لصالح نتنياهو، هذا إذا استثنينا بعض من تبرم صدر عن ليفني فحسب.

... بقي أن نقول إن مأثرة كيري هذه ما هي إلا شطحة محسوبة جوهرها الضحك على ذقون الأوسلويين وعرب التسوية، ورشوة منه هدفها تشجيعهم على اقتراف خطيئة تمرير حكاية تواصل المفاوضات من اجل المفاوضات، هذه التي من المطلوب، صهيونياً واميركياً، تواصلها حتى التصفية... الآن كل الجهود منصبة على انضاج طبخة تمديد المفاوضات قبل نهاية شهرنا هذا، وما نحن إلا على موعد مع تمديدها.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22255
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع54918
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر418740
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55335219
حاليا يتواجد 3897 زوار  على الموقع