موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

شطحة كيري!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

من سمات محاولات الحركة التصفوية الراهنة للقضية الفلسطينية اتصافها بالدئب والاستعجال والاستماتة في انتهازها لما تراه فرصة تاريخية لا تعوض لانهاء الصراع ودفن القضية، اتاحها لها الراهن الفلسطيني الأبئس،

والواقع العربي الأردء، والحالة الكونية المتواطئة، وأقله غير المبالية. يأتي كيري إلى للمنطقة ولا يغادرها إلا ليعود اليها، وهو إذ يرحل عنها مثيراً من خلفه لزوابع من الأوهام والتحليلات والتوقعات بانتظار غيث حلوله القادم فيها، يستخلف فيها من بعده مساعده الصهيوني مارتن انديك لإدارة حلقات المفاوضات الدائرة بين الصهاينة والأوسلويين الفلسطينيين، هذه التي، لمن نسى، لم تتوقف وسوف تستمر، كما هو متوافق عليه، حتى نهاية هذا الشهر، سواء اافرج عن الدفعة الأخيرة من أسرى ما قبل اوسلو أم لم يفرج، وجُمِّد التهويد اعلامياً أو تباطئت حركته أم ارتفعت وتيرتها، أما بعد نهاية شهرنا فمامن عاقل يدرك مدى حاجة اطرافها، اوسلويين وصهاينة وامريكان، لاستمرارها قد يتخيل امكانيةً لتوقفها... لماذا؟

 

نبدأ بالتسوويين الأوسلويين، الذين هم في حكم المنتج والصنيعة لمسيرتهم التفريطية التي الغت منظمة التحرير بعد أن عبثت بميثاقها لصالح سلطة بلاسلطة وتحت احتلال. لقد أوغل هؤلاء في متاهتهم التسووية، بعد أن واصلوا منذ البدء نهجاً تفاوضياً تنازلياً مدمراً للقضية استمر لاكثر من عقدين. وإذ ذهبوا بعيداً في منزلق باتوا اسراه. وحيث ما من خيار وما من رؤية، ولا من قدرة ولا من رغبة، لديهم في تخليهم عن نهج عبثي جربوه طيلة تلكم الحقبة الكارثية، كان من شأنه فحسب أن الحق ما الحق من اذى بالقضية والشعب الفلسطيني ووحدته ونضاله الوطني المعاصر، فإن المفاوضات والمفاوضات لا غير باتت بالنسبة لهم كما يصفونها "حياة"، أو هم لا يتصورون لهم استمرارية بدونها... لذا، والشىء بالشىء يذكر، لعل اسوأ خطيئة أوقع اصحاب العريضة المائة من الاكاديميين الفلسطينيين انفسهم فيها هو توجيههم لعريضتهم العتيدة تلك، مثقلة بما حفلت به من النصائح والمناشدات والإلتماسات، لاصحاب مثل هذا النهج الكارثي بالذات، مندرجين بذلك مع عريضتهم هذه موضوعياً تحت سقفهم الأوسلوي التسووي التصفوي عينه.

أما الصهاينة، وبعيداً عن تكتيكاتهم وهوبراتهم الاعلامية، فهم لا يقلون حرصاً عن الأوسلويين على مسألة تمديد المفاوضات، بل هم مع تأبيدها إن امكنهم ذلك، لأنها كانت وخلال العقدين المنصرمين، إلى جانب فعاليتها التصفوية عبر استدرار التنازلات من الأوسلويين، ولما الحقته بالوحدة الوطنية الفلسطينية والنضال الوطني الفلسطيني المعاصر، قد شكَّلت بالنسبة لهم أفضل وانسب غطاء منشود لتنفيذهم سياساتهم التهويدية الكاسحة، بحيث تحوَّلت السلطة الأوسلوية عبرها إلى مجرد شاهد زور تصفوي مجاني على ما يجري على مدار الساعة من ابتلاع تهويدي للأرض من حولهم وتحت اقدامهم وما يرافقها من عملية خلق لوقائع احتلالية زاحفة.

وبالنسبة للأميركان، ورغم أنه بدى وكأنما هم قد نجحوا مؤخراً في الظهور بمظهر من هو يفاوض الصهاينة نيابة عن الأوسلويين، إلا انهم في واقع الأمر كانوا ينسقون كافة خطواتهم مع حلفائهم الصهاينة، ولم ينفكوا يعملون، عبر تكثيف ضغوطاتهم على الجانب الأوسلوي الضعيف لحساب صنائعهم التاريخيين، وهم لا يختلفون معهم لافي الأساسيات ولا في الأولويات. وإذا كان جل همهم وجهدهم هو منصب على تبرير الخطايا الصهيونية وتغطيتها والتستر عليها وحمايتها، فإن كل هدفهم الراهن هو تمديد المفاوضات باعتبار ذلك مصلحة مشتركة للحليفين... وهنا نأتي إلى الحكاية التي جعلت من كيري يحصد شهادات التقدير والثناء من التسوويين الفلسطينيين وعرب الجامعة مؤخراً، حين ادلى بشهادته، أو ابان استجوابه من قبل لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأميركي. كان كل ما كان من كيري هو توجيهه لقليل من لوم رقيق وحنون للتعنت الصهيوني، حينما اشار إلى أنه كان في عدم الإفراج عن دفعة الأسرى المتفق عليها، والاعلان عن العطاءات التهويدية في منطقة القدس، ما قد عطل اجراءات الوصول إلى الاتفاق على تمديد المفاوضات. وما أن كان هذا منه حتى كاد أن يتحول إلى بطل سلام في أعين كل من الواهمين والتسوويين الفلسطينيين والعرب، أوأن يخلع عليه بجدارة لقب "الوسيط النزيه"! لقد نسي هؤلاء، مثلاً، أن كيري الجاهد لانتزاع الإعتراف الأوسلوي بما يدعى "يهودية" الكيان الصهيوني، إنما كان يدلي بشهادته أمام لجنة برلمانية اميركية مختصة، بمعنى أنه هنا في موقع الرائد الذي علية أن لايكذب قومه، ثم أن الخارجية الأميركية كانت حريصةً على المسارعة لتوضيح المأثرة أو الزلة الكيروية، حين اكدت أن صاحبها "لم يتهم اسرائيل، ولم يحمِّلها مسؤولية توقف المفاوضات"، والمفارقة أن لا أحد في المستويات السياسية في الكيان الصهيوني نفسه كان المنكر لما قاله كيري، بل لعلها واحدة من النقاط التي يعدونها لصالح نتنياهو، هذا إذا استثنينا بعض من تبرم صدر عن ليفني فحسب.

... بقي أن نقول إن مأثرة كيري هذه ما هي إلا شطحة محسوبة جوهرها الضحك على ذقون الأوسلويين وعرب التسوية، ورشوة منه هدفها تشجيعهم على اقتراف خطيئة تمرير حكاية تواصل المفاوضات من اجل المفاوضات، هذه التي من المطلوب، صهيونياً واميركياً، تواصلها حتى التصفية... الآن كل الجهود منصبة على انضاج طبخة تمديد المفاوضات قبل نهاية شهرنا هذا، وما نحن إلا على موعد مع تمديدها.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21461
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع58932
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر679846
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48192539