موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

العرب وغياب البوصلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الحديث عن غياب البوصلة في حياة العرب الراهنة يؤدي بالضرورة إلى الحديث عن غياب المشروع الهادف إلى الارتقاء . وكلاهما، البوصلة والمشروع يحددان في الحاضر الراهن ملامح المستقبل القريب والبعيد .

ومنذ فقد العرب، قبل ألف عام البوصلة وبدأوا يسيرون على غير هدى توقفت إنجازاتهم وتوقفت معها الأحلام بمستقبل عظيم يتواصل مع ماضيهم العظيم . ليس ذلك فحسب بل لقد صاروا عرضة للتخلف والعدوان . صحيح أن نزعة المقاومة ظلت كامنة في النفوس وأنها أثبتت وجودها في أكثر من موقف تاريخي، إلا أنها لم تكن مصحوبة بدافع للتطور ومجاراة الأعداء في إنجازاتهم العلمية، ولم يخجل العرب من أن يكونوا عالة على الآخر الذي حقق انتقالة حضارية مهمة ومدهشة، وإن كانت في جوهرها عدوانية ومفْرغة من شرطها الإنساني الذي مثّلته الحضارة العربية في زمن ازدهارها .

لقد قامت الحضارة الأوروبية المعاصرة على الغزو والاحتلال ونهب ثروات الشعوب وبسط النفوذ على أجزاء كثيرة من العالم، وفي الشرقين العربي والآسيوي خاصة . لكن اللافت وموضع العبرة الذي ينبغي أن يتنبه إليه العرب أن دول الشرق الآسيوي التي وقعت مثلنا في أَسْرِ الغرب المتفوق قد نجحت في التحرر من كابوس الاحتلال، وبدأت حالة من الصعود الاقتصادي والصناعي المدهش، وربما شكّل الاحتلال الأجنبي بالنسبة لها حافزاً للمقاومة بمعناها الشامل، فحققت في سنوات قليلة من التقدم الصناعي ما جعلها تقف على قدم المساواة مع صناعة المحتلين، بينما بقي العرب في حالهم المتردي نتيجة غياب الرؤية وغياب المشروع الذي يوحّدهم ويجعل منهم أمة قادرة على النهوض والمواجهة .

وأغلب الذين كتبوا عن الغياب المؤثر للعرب في العصر الحديث يردون ذلك إلى انشغال العرب بالماضي، وتوقفهم عند إنجازاته وكأنه التعويض الممكن لما فقدوه في هذا العصر، وأن وقوفهم الطويل على أطلال ذلك الماضي قد منعهم من النظر إلى الحاضر ومن التفكير في المستقبل وتجاهلهم الحقيقة التي تقول إن الإنسان كما هو ابن ماضيه فهو ابن حاضره ومستقبله، يتعلم من تجارب الماضي الذي كان حاضراً ليؤسس الحاضر الذي سيكون مستقبلاً، والذي سيكون بدوره ماضياً، مع إدراك حقيقة أخرى لا تقل أهمية وهي أن الماضي لم يصنع نفسه، وكذلك الحاضر وإنما صنعهما الإنسان، وكلاهما وليدا إحساس ووعي بأهمية العمل وفق مشروع محدد وواضح وقيد التنفيذ، وما أكثر الأدلة الشاهدة على أن التوقف عند الماضي لاجترار ذكرياته والعيش في بطولاته أو انكساراته لا يؤدي إلى شيء سوى إطالة أمد التخلف والانقسام .

إن الذين يحتفظون بأمجاد ماضيهم في قلوبهم وينظرون صوب المستقبل هم الذين يصنعون التغيير ويواكبون التطور المتسارع في الحياة، وإذا كان هناك ما يشبه الإجماع على أن الغرب حرصاً منه على الكيان الصهيوني من ناحية، وعلى بقاء الوطن العربي سوقاً رائجةً لمنتجاته وفي منأى عن الفعل الحضاري من ناحية ثانية، فإن شعوباً أخرى في آسيا وفي أمريكا اللاتينية كانت إلى وقت قريب واقعة تحت دائرة المنع والحظر لكنها بوحدة أبنائها وبإصرارها على الخروج من تلك الدائرة تمكنت من الخلاص، واستطاعت أن تلحق بالعصر، وصارت الأقطار العربية سوقاً مفتوحةً لمنتجاتها جنباً إلى جنب مع منتجات القوى الاستعمارية القديمة، وهكذا يبدو أن العرب وحدهم فقط، هم الذين يعانون ضعف الانتماء لوطن أكبر ومن تشتت في الولاء، وهو ما يعكس بؤس حصادهم من منجزات العصر ويجعلهم يرزحون تحت الضغوط المختلفة، ولا أنسى رد أحد الرؤساء العرب على سؤال لي: لماذا وفي بلادكم مساحة واسعة لزراعة القمح تميلون إلى استيراد هذه المادة الحيوية؟ أجاب بلا خجل: إننا لن نستطيع أن نفعل ذلك ولو فعلنا لأقامت الدول الكبرى علينا القيامة وأسقطونا في دقائق أو أيام! وقد يكون ذلك الخوف مبرراً في مناخ الصراعات الراهنة والانقسامات المتلاحقة التي ما أنزل الله بها من سلطان . لكنه كان وما يزال في مقدور هذه الأمة المغدورة والمبتلاة بأبنائها أن تنهض، وأن توجه البوصلة نحو الغاية المنشودة إذا تلازمت الرغبة والإرادة، وتخلّى العرب حكّاماً ومحكومين عن خلافاتهم وعن خوفهم الموهوم من القوى التي تغلغل تأثيرها في المشاعر المهزومة أكثر من تغلغله في الواقع .

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7879
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع7879
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر775844
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49431307
حاليا يتواجد 4186 زوار  على الموقع