موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

العرب وغياب البوصلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الحديث عن غياب البوصلة في حياة العرب الراهنة يؤدي بالضرورة إلى الحديث عن غياب المشروع الهادف إلى الارتقاء . وكلاهما، البوصلة والمشروع يحددان في الحاضر الراهن ملامح المستقبل القريب والبعيد .

ومنذ فقد العرب، قبل ألف عام البوصلة وبدأوا يسيرون على غير هدى توقفت إنجازاتهم وتوقفت معها الأحلام بمستقبل عظيم يتواصل مع ماضيهم العظيم . ليس ذلك فحسب بل لقد صاروا عرضة للتخلف والعدوان . صحيح أن نزعة المقاومة ظلت كامنة في النفوس وأنها أثبتت وجودها في أكثر من موقف تاريخي، إلا أنها لم تكن مصحوبة بدافع للتطور ومجاراة الأعداء في إنجازاتهم العلمية، ولم يخجل العرب من أن يكونوا عالة على الآخر الذي حقق انتقالة حضارية مهمة ومدهشة، وإن كانت في جوهرها عدوانية ومفْرغة من شرطها الإنساني الذي مثّلته الحضارة العربية في زمن ازدهارها .

لقد قامت الحضارة الأوروبية المعاصرة على الغزو والاحتلال ونهب ثروات الشعوب وبسط النفوذ على أجزاء كثيرة من العالم، وفي الشرقين العربي والآسيوي خاصة . لكن اللافت وموضع العبرة الذي ينبغي أن يتنبه إليه العرب أن دول الشرق الآسيوي التي وقعت مثلنا في أَسْرِ الغرب المتفوق قد نجحت في التحرر من كابوس الاحتلال، وبدأت حالة من الصعود الاقتصادي والصناعي المدهش، وربما شكّل الاحتلال الأجنبي بالنسبة لها حافزاً للمقاومة بمعناها الشامل، فحققت في سنوات قليلة من التقدم الصناعي ما جعلها تقف على قدم المساواة مع صناعة المحتلين، بينما بقي العرب في حالهم المتردي نتيجة غياب الرؤية وغياب المشروع الذي يوحّدهم ويجعل منهم أمة قادرة على النهوض والمواجهة .

وأغلب الذين كتبوا عن الغياب المؤثر للعرب في العصر الحديث يردون ذلك إلى انشغال العرب بالماضي، وتوقفهم عند إنجازاته وكأنه التعويض الممكن لما فقدوه في هذا العصر، وأن وقوفهم الطويل على أطلال ذلك الماضي قد منعهم من النظر إلى الحاضر ومن التفكير في المستقبل وتجاهلهم الحقيقة التي تقول إن الإنسان كما هو ابن ماضيه فهو ابن حاضره ومستقبله، يتعلم من تجارب الماضي الذي كان حاضراً ليؤسس الحاضر الذي سيكون مستقبلاً، والذي سيكون بدوره ماضياً، مع إدراك حقيقة أخرى لا تقل أهمية وهي أن الماضي لم يصنع نفسه، وكذلك الحاضر وإنما صنعهما الإنسان، وكلاهما وليدا إحساس ووعي بأهمية العمل وفق مشروع محدد وواضح وقيد التنفيذ، وما أكثر الأدلة الشاهدة على أن التوقف عند الماضي لاجترار ذكرياته والعيش في بطولاته أو انكساراته لا يؤدي إلى شيء سوى إطالة أمد التخلف والانقسام .

إن الذين يحتفظون بأمجاد ماضيهم في قلوبهم وينظرون صوب المستقبل هم الذين يصنعون التغيير ويواكبون التطور المتسارع في الحياة، وإذا كان هناك ما يشبه الإجماع على أن الغرب حرصاً منه على الكيان الصهيوني من ناحية، وعلى بقاء الوطن العربي سوقاً رائجةً لمنتجاته وفي منأى عن الفعل الحضاري من ناحية ثانية، فإن شعوباً أخرى في آسيا وفي أمريكا اللاتينية كانت إلى وقت قريب واقعة تحت دائرة المنع والحظر لكنها بوحدة أبنائها وبإصرارها على الخروج من تلك الدائرة تمكنت من الخلاص، واستطاعت أن تلحق بالعصر، وصارت الأقطار العربية سوقاً مفتوحةً لمنتجاتها جنباً إلى جنب مع منتجات القوى الاستعمارية القديمة، وهكذا يبدو أن العرب وحدهم فقط، هم الذين يعانون ضعف الانتماء لوطن أكبر ومن تشتت في الولاء، وهو ما يعكس بؤس حصادهم من منجزات العصر ويجعلهم يرزحون تحت الضغوط المختلفة، ولا أنسى رد أحد الرؤساء العرب على سؤال لي: لماذا وفي بلادكم مساحة واسعة لزراعة القمح تميلون إلى استيراد هذه المادة الحيوية؟ أجاب بلا خجل: إننا لن نستطيع أن نفعل ذلك ولو فعلنا لأقامت الدول الكبرى علينا القيامة وأسقطونا في دقائق أو أيام! وقد يكون ذلك الخوف مبرراً في مناخ الصراعات الراهنة والانقسامات المتلاحقة التي ما أنزل الله بها من سلطان . لكنه كان وما يزال في مقدور هذه الأمة المغدورة والمبتلاة بأبنائها أن تنهض، وأن توجه البوصلة نحو الغاية المنشودة إذا تلازمت الرغبة والإرادة، وتخلّى العرب حكّاماً ومحكومين عن خلافاتهم وعن خوفهم الموهوم من القوى التي تغلغل تأثيرها في المشاعر المهزومة أكثر من تغلغله في الواقع .

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9796
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع82718
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر446540
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55363019
حاليا يتواجد 4498 زوار  على الموقع