موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

الاغراق الايديولوجي مقتل للحركة الوطنية الفلسطينية عبر التاريخ!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ربما يكون الاغراق الايديولوجي هو احد اكبر الاخطاء القاتلة التي ابتلى بها الفلسطينيون. وهذا الاغراق الايديولوجي كان في الكثير من الاحيان على الوطن والوطنية. لقد كانت احدى نتائج الاغراق الايديولوجي هو ما اسميته مرة (باستقاله العقل الوطني).

وملء الفراغ بعقلية السفسطائية الايديولوجية التي اضرت كثيرا العمل الوطني الفلسطيني. لذا من الضروري ان نفهم اولا كيفية تشكل هذه الظاهرة التي اغرقت الفكر السياسي الفلسطيني بالوهم الايديولوجي.

 

اظن ان تشكل هذه الظاهرة لها علاقة بتاريخ فلسطين خاصة في مرحلة ما عرف بالحملات الصليبية في القرون الوسطى. فقد كانت هذه الحرب المتقطعة التي استمرت حوالي مائتي عاما صراعا ايديولوجيا حادا بين الشرق الإسلامي واوروبا المسيحية. وكان الصراع بمقاييس العصور الوسطى نوع من حرب عالمية بين عالميين وحضارتين، مع كل ما تم البناء عليه من روايات واساطير غذت خيال العالم الإسلامي واوروبا لفترة طويلة.

وعلى الرغم ان الصليبيين استوطنوا معظم بلاد الشام، لكن الأراضي المقدسة فلسطين كانت بسبب خصوصيتها، تغذي لدى الطرفين المتصارعين الحمية والحماس الدينيين، مع كل ما يتبع ذلك من تعبئة ايديولوجية. ولما كان الخيال الشعبي في فلسطين والمنطقة لم يزل يختزن في الذاكره الجمعيه الحملات الصليبية، لم يكن من المستغرب انه منذ ان بدا الصراع في بدايات القرن الماضي، راى العرب في المشروع الاستيطاني الصهيوني نوع من استمرار او تكرار للحروب الصليبية، خاصة ان هذا المشروع كان يلقى دعما استثنائيا من الغرب كله بلا استثناء.

والدليل على ذلك ان فكرة ربط الاحتلالات الاجنبية من انكليزية وفرنسية في بلاد الشام، لم تربط بالحروب الصليبية لانها كانت احتلالات عسكرية بحتة، وليست استيطانية كما في فلسطين.

كما لا يمكن فصل ذلك ايضا بتاريخ المنطقة التي تعرضت للتقسيم الى كيانات عدة، واثر هذا على الخيال الشعبي الذي ظل يرفض التقسيم. لكن الخيال الشعبي شيء وواقع السياسة شيء اخر، فالثقافة الشعبيه كانت ولم تزل الى حد كبير تنظر للجميع على انهم عربا، وهذا امر صحيح، لكن في واقع السياسة (الريال بوليتيك) بدات تتكون اقطار متعددة وحدود ووطنيات مرتبطه بكل كيان.

وحتى اوائل الكتاب الفلسطينيون ممن حذروا من الصهيونية في ذلك الوقت مثل خليل عازوري وسواه، راوا الامر على انه تهديد للأمة العربية كلها، وهذا امر صحيح من الناحية الاستراتيجية، لكنه على ارض الواقع لعب دورا تهميش دور القيادات الفلسطينية، لانه ساهم في تصوير الخطر وكانه على الجميع وليس على مجموعة واحدة. الامر الذي منع حسب رأي من بروز نوع من (حزب وفد) فلسطيني يتحمل المسوؤلية في ظل هذا الوضع المعقد..

وهذا التاريخ الذي اسعى لاختصاره على قدر المقال، يفسر حسب رأي، هذا التضخم الهائل في الشعارات والسيولة الايديولوجية، الذي حصل على حساب الوطنية الفلسطينية. ففي الوقت الذي كان فيه العراقيون والسوريون والبنانيون قد اعترفوا بواقع تقسيم المنطقة، رغم استمرار الشعارات القومية، وباتوا يعملون على بناء كياناتهم الوطنية، ظل العقل السياسي الفلسطيني ينظر الى الصراع مستندا الى الكم الهائل من الشعارات المستقاه من تاريخ الصراعات القديم..

وبعبارة اخرى لم يتمكن العقل السياسي الفلسطيني من ادراك طبيعة وحجم التحولات التي كانت قد جرت، والتي لعبت دورا في تقديري في ضمور الهوية الوطنية الفلسطينية في تلك المرحلة. والدليل على ذلك ان بيانات الثورة الفلسطينية التي كانت تصدر في فلسطين في ثورة 1936، كانت تختم بياناتها باسم (سوريا الجنوبية) وليس فلسطين. الامر الذي ساهم باضعاف الوعي الوطني واحلال الوهم الايديولوجي مكانه. بينما في المقابل، كان المشروع الصهيوني واضحا لناحية التعريف باهدافه، ونجح في تعبئة اليهود المهاجرين حول هوية وطنية مزيفة، تتضمن جغرافية فلسطين. وحتى بعد كارثة العام 48 وعلى الرغم من وعي بعض الفلسطينين باهمية دورهم كما حصل عندما تم تشكيل حكومة عموم فلسطين.

لكن ذلك كان متاخرا الى حد كبير، لان القيادات العربية صارت معتادة على التصرف بموضوع فلسطين بدون العودة الى قيادات الشعب الفلسطيني. وهو ما حصل عندما ضم الملك الأردني عبدالله الضفة الغربية العام 1951 مجهضا بذلك امكانية قيام دولة فلسطينية.

من الممكن فهم ان للادلجة مبرراتها التاريخية والسياسية، واهمها الاحساس الفلسطيني بالضعف مقابل الصهاينة المدعومين من الغرب. الامر الذي عزز من (السلاح الايديولوجي) الذي تنقل تارة باتجاه القومية بألوانها، وتارة باسم الاسلام، ليصبح البديل المعنوي والمادي لدى الفلسطينيين لمواجهة قوة المحتل المدعوم من القوى الكبرى. كما ممن المكن فهم ان العمل الفلسطيني في ظل هيمنة الشعارات القومية في بعض المراحل كان لا يستطيع التعبير عن ذاته. صحيح ان الشعب الفلسطيني جزء من المكون العربي الاوسع، ومن الطبيعي ان يتوقع من الاشقاء العرب الدعم والمساندة. لكن ضرر هذه الادلجة، انها كانت تصل ولم تزل الى حد ما، الى درجة المبالغة الغير ضرورية، بل والمضرة في اغلب الاحيان. فعدا ان جزءً هاما من الادلجة كان بيتا من رمل كما اثبتت الوقائع، افقدت الادلجة المبالغ بها قدرة الفلسطينيين على تقدير امكانياتهم، وجمدت بعضا من طاقاتهم في مواجهة الاحتلال.

 

 

د. سليم نزال

مؤرخ فلسطيني نرويجي. كتاباته وأبحاثه مترجمة إلى أكثر من عشر لغات.

 

 

شاهد مقالات د. سليم نزال

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9087
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع9087
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر668186
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55584665
حاليا يتواجد 2523 زوار  على الموقع