موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

علينا الاختيار: العقل والعدالة أو التكفير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في هذه الحقبة الإسلامية التي نعيش حالياً فظائع تجاوزاتها القيمية، ونتلحًّف بسواد ليلها الحالك الذي يفرضه على أرض وطن العرب كلًّه، جنون التكفيريين المنتعلين أحذية دم الأطفال والنساء والشيوخ الأبرياء، بغرور العار وابتسامات الشيطان،

خارج حظيرة الله وأنبيائه والصالحين من عباده. في حقبة الجحيم الإسلامي الذي يلفح وجوهنا كل يوم فلا نرى من خلاله إلاً ظلمة المستقبل القاسي المفرًّغ من عبق الرًّحمة الإلهية ونورها. في هذه الحقبة نحتاج لأن نسترجع في ذاكرتنا وعقولنا وأرواحنا وأعماق إنسانيتنا بأن في قراءة رسالة الإسلام يكمن وجهان: الأول يمًّثله تزمُت وتخلُّف وقسوة وعبثية وإجرام قوى الكره والتكفير والإبادة للآخر التي نراها أمامنا، أما الثاني فيمكن استحضار تسامحه وتقدميته وإنسانيته وعقلانيته من بعض فترات الألق في التاريخ.

 

في كتابه "فكرة العدالة" يشير "أمارتياسِن"، الكاتب الهندي الأصل الفيلسوف الشهير، الأستاذ في جامعة هارفرد الأمريكية، إلى أن أصل قيم العقلانية والأخوة والتسامح والعدالة في القانون، لم تولد في حقبة الأنوار الأوروبية كما يعتقد، وإنًّما سبق إلى الإيمان بها، بل وتطبيقها، أناس آخرون في تاريخ البشرية الطويل.

لذا، وبفخر واعتزاز، عندما يتحدث عن بعض متطلبات وجود العدالة واستمراريتها في المجتمعات، من مثل العقلانية والتسامح والانفتاح على الآخر، يشير إلى الإمبراطور المغولي المسلم الشهير، المسمى بأكبر العظيم، يشير إليه مثلاً للعقلانية والتسامح.

إمبراطور المغول هذا، قام في بداية الألفية الثانية الهجرية، منتصف القرن السادس عشر الميلادي، عندما كانت أوروبا تعيش في ظلام الحروب الدينية وجنون محاكم التفتيش التي كانت تحرق النساء البريئات باسم محاربة الهرطقة والسٍّحر الشيطاني، هذا الإمبراطور أعلن على الملأ بأن العقلانية، وليست التقاليد والأعراف، هي التي يجب أن تحكم التعامل مع القضايا الصعبة في حقول السًلوك وبناء مجتمع العدل.

وفي الحال قام بمراجعة هائلة للقيم الاجتماعية والسياسية وللممارسات القانونية والثقافية في المجتمعات التي كان يحكمها. هذه المراجعة قادت الإمبراطور إلى حصيلة من المبادئ والممارسات التي يشيد بها الكاتب، منها:

1- التركيز الشديد على أن العلاقات فيما بين مكونات المجتمع (المسلمين وغير المسلمين) يجب أن تكون تعاونية تؤدي إلى السلم الأهلي. ومن أجل ذلك تبنَّى المبدأ الصوفي (السلام للجميع) أساساً لملكه الإمبراطوري.

2- شرّع مبدأ التسامح الديني في إمبراطوريته التي كانت فيها أعداد كبيرة من غير المسلمين وعلى الأخص أتباع الدًّيانه الهندوسية. شرّع بأنه لا يجوز التدخل في حياة الناس بسبب انتماءاتهم الدينية وثبّت حقهم في الإيمان بالدين الذي يرغبون فيه.

ومن أجل التفاهم بين الأديان دعا إلى لقاءات دورية في عاصمة الإمبراطورية بين علماء الديانات التوحيدية وغير التوحيدية، بل والإلحادية، وذلك بقصد التعرُف إلى الآخر واحترام حقوقه والتمهيد للإعلان الرسمي عن أسس الدولة المدنية التي تمارس الحياد بين الأديان وأتباع الأديان.

3- ثبت مبدأ أنه ليس من العقل أن تتصرَف جماعة بطريقة تؤدٍّي إلى إيذاء الآخرين. ولذلك ألغى نظام ماكان يعرف "بالعبودية الإمبراطورية" على أساس أنه خارج العدالة والسلوك السَّوي أن يستفاد من استعمال القوة. ثمُ أتبع ذلك بإلغاء جميع الضَّرائب الخاصة المفروضة على غير المسلمين، أي الجزية، على أساس أن ذلك ضدً مبدأ المساواة بين مواطني الإمبراطورية.

4- وكجزء من فهمه للعقلانية والعدالة أعلن معارضته لزواج الأطفال على أساس أن الهدف من الزواج لا يمكن أن يتوفر في مثل زواج كهذا ولأن هناك امكانية إيذاء للأطفال.

وهو المنطق نفسه الذي دعاه لمحاربة الممارسة الهندوكية التي كانت لا تسمح للمرأة الأرملة بالزواج مرة ثانية، على أساس أن ذلك هو ممارسة غير عادلة.

كثيرة هي الأفكار الإنسانية والممارسات العادلة التي طرحها ذلك الإمبراطور المسلم، الممارس بتعلُّق شديد لشعائر دينه الإسلامي، الذي كان لا يعرف القراءة ويأتي بآخرين لقراءة الكتب له ليحفظها عن ظهر قلب، طرحها في وجه ما رآه فهماً غير عقلاني للإسلام. القضية الأساسية عنده إعلاء مكانة العقل وقيم العدالة والتسامح والسلم الأهلي. هذا الإمبراطور المسلم يراه بعض المؤرخين من بين أعظم أربعة حكام في تاريخ البشرية، وكان تأثيره كبيراً في الزعيم الروحي المهاتماغاندي.

إذن في فهم الإسلام هناك إمكانيات الممارسات البليدة والحقيرة التي نراها أمامنا اليوم، وهناك إمكانيات ممارسة ألق ونور الروح والعقل والوجدان إذ يتعاملون ويتفاعلون مع رسالات السماء المشعًّة رحمة وسلاماً وعدلاً وأخوة، وعلى علماء هذه الأمة المنكوبة المنهكة وقادتها وشعوبها أن يختاروا قبل فوات الأوان.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18296
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105828
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر898429
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50875080
حاليا يتواجد 4749 زوار  على الموقع