موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

ما بعد القرم… نظام دولي جديد!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم تعد قضية جمهورية شبه جزيرة القرم في المشهد السياسي كما كانت قبل ما حصل في جمهورية أوكرانيا. انتهى وضعها الداخلي بنتائج استفتاء 16 آذار/ مارس 2014 والانضمام الرسمي والإعلان بالعودة إلى حضن الأم، روسيا، بعد أن قطعها الرئيس السوفييتي نيكيتا خروتشوف وضمها إلى أوكرانيا عام 1954.

وأصبح توقع ما يمكن أن ينجم عن هذا الوضع الجديد من تطورات وتداعيات مركبا، لكن الواضح أن الاتحاد الروسي أمن عمقه الاستراتيجي في مواجهة حلف الناتو ومخططات الإدارات الغربية، وصار أسطوله في البحر الأسود رأسيا في مياه روسية، كما بات الدفاع عن أرضه ومياهه الروسية واجبا وطنيا. بلا شك لم تقدم موسكو على هذه الخطوة وبهذا الحسم وتلك السرعة دون ثقتها التامة بأن واشنطن وحلفاءها في الاتحاد الأوروبي وخارجه لن يجازفوا في اية محاولات تنتهي في مواجهة نووية.

 

تتداخل الصور والمواقف بين كل الأطراف، لا سيما وأن ما حصل لن يمر بسهولة وله استحقاقات وتبعات وتداعيات.. صحيح أنها بدأت بإعلانات عن عقوبات اقتصادية وتصاعدها نحو أصعدة أخرى.. وربما تصل إلى مواجهات، تنتقل من مستوى الحروب الباردة إلى الساخنة في لحظة ما، ولكنها تظل في دائرة الاحتدام والتوتر المتبادل.

صحيح ابتدأت الإدارات الغربية بالعقوبات الاقتصادية على روسيا وبتسارع في التهديدات اللفظية وتصعيدها ولكنها ستقع في أزمة حادة في حال سعى الاتحاد الروسي إلى ضم المزيد من الأراضي الأوكرانية، لا سيما المنطقة الشرقية والجنوبية، رغم تطمينات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقد تطالب موسكو بإجراءات مقابلة للعقوبات الغربية، كأوراق ضاغطة أيضا. رغم أن التصعيد في العلاقات الدولية الراهنة، والاهتمام الغربي يتعامل مع القرار الروسي ويتعايش مع تداعياته كأمر واقع.. كما تفعل أوكرانيا برغم التصعيد العسكري الذي تجلى في استدعاء الاحتياط وتسليح بعض المليشيات في المناطق الجنوبية والشرقية. مع العمل سوية من أجل إيقاف ما تحسبه أفكارا روسية بالتمدد أو طمعا في ضم أراض أخرى.

كانت بدايات الأزمة المتصاعدة من تخطيط الإدارات الغربية ومشاريعها القديمة الجديدة في محاصرة روسيا وتوسيع هيمنتها. حيث دعمت الانقلابيين في كييف وشجعت أخطاءهم في التأزيم والخلاف مع روسيا، وكشفت ازدواجية المعايير فيما حدث، خصوصا فيما انتهت إليه اتفاقية 21 شباط/ فبراير 2014 بين الرئيس المنتخب وجماعات المعارضة برعاية وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبولندا، التي كان هدفها المصالحة وحكومة وطنية ونزع سلاح المتطرفين اليمينيين، لكن المعارضة لم تنفذ بنود الاتفاقية ما أدى إلى تصعيد التوتر وخروج الأمور عن السيطرة، كرسها هروب الرئيس يانوكوفيتش واحتلال البرلمان والمكاتب الرسمية واعتبار ذلك انتصارا لقوى المعارضة وأبرزها قوى اليمين المتطرف والمدعومة من جهات خارجية.

منذ الساعات الأولى كشفت السلطات الجديدة فقدانها القدرة على التحكم، والتورط في الوقوع في أخطاء متوازية وأخطاء البرلمان تحت ضغط المجموعات اليمينية المتطرفة التي كانت تحاصر المؤسسات الرسمية، مما اضطر إلى إلغاء القانون الذي يضمن الحق باستخدام اللغة الروسية في 13 إقليما أوكرانيا، فضلا عن إجراءات أخرى. استفزت موسكو وعرضت الأقلية الروسية وغيرها إلى استهدافات مصيرية. فقد قامت هذه السلطات بعد إسقاط الاتفاقية بقوة السلاح، وتشكيل حكومة من ممثلي الأحزاب اليمينية المتطرفة، كحزب “سفابودا” الذي كان يسمى عند تأسيسه “الحزب الاشتراكي الوطني في أوكرانيا” وله علاقات مع الحزب الوطني الديمقراطي الألماني- حزب النازيين الجدد، فقلب وصول النازيين إلى السلطة بكييف المعادلة السياسية والقومية.. وهذا ما أدركه الناطقون باللغة الروسية قبل وزراء خارجية الدول الأوروبية، وهو ما فضح النوايا والخطط الغربية وبين زيف شعاراتها.

وزراء الخارجية الثلاثة الذين مثلوا الإدارات الغربية والذين وقعوا الاتفاقية، تركوا أوكرانيا إلى مصيرها وفسحوا الطريق أمام ما حدث فيها، بما فيه خرق بنود الاتفاقية، التي وقعها أيضا أرسيني ياتسينيوك، رئيس الحكومة الجديدة، وظلت الإدارات الغربية منشغلة إعلاميا في عودة القرم إلى روسيا. بينما لم ترع خطواتها في إعادة الأمن والاستقرار، لا سيما وان حركة “القطاع الأيمن” التي شاركت في السلطة الجديدة مدربة عسكريا في بعض الدول المجاورة، وتطلق على نفسها “جنود الثورة القومية” وتدعو إلى “حرب التحرير الوطنية” لمنع “ترويس أوكرانيا”!.

مع كل ما حصل وقع الرئيس الأميركي باراك أوباما على قانون أقره الكونجرس الأميركي، بشأن تقديم مساعدات مالية لأوكرانيا وفرض عقوبات على روسيا. وينص القانون على تقديم ضمانات قروض حجمها مليار دولار لكييف، إضافة إلى مساعدات مالية فعلية بقيمة 150 مليون دولار. كذلك يسمح القانون للسلطات الأميركية بتطبيق العقوبات التي سبق أن أعلنتها الإدارة الأميركية ضد عدد من المسؤولين ورجال الأعمال الروس، ردا على انضمام جمهورية القرم إلى روسيا. وتشمل العقوبات المتمثلة في المنع من دخول الأراضي الأميركية وتجميد الأرصدة عددا من المواطنين الأميركيين، اعتبرتهم واشنطن متورطين في نشاط يمس بوحدة أراضي أوكرانيا أو انتهاكات حقوق الإنسان.

لكن الأزمة هذه غيرت معادلات السياسة الدولية وفتحت الطريق أمام نظام دولي جديد، ربما بشكل جديد من أشكال التعايش، قد يختلف عن مرحلة الحرب الباردة، وإن كانت معالمه غير واضحة حتى الآن، ولكن ما بعد القرم، سيرسم نظاما دوليا متعددا، لا تستطيع قوة دولية واحدة أو قطب دولي التحكم بتفرد فيه. خصوصا بعد ما فعلته الإدارات الغربية في ليبيا وسوريا، وبعد الانسحاب/ الهروب من العراق وأفغانستان، والرد الواضح الاستراتيجي في القرم. ومن يمعن النظر جيدا في خطاب الرئيس الروسي أمام الدوما، يدرك أنه وضع الإدارات الغربية أمام تاريخها وما قامت به على مدى ربع القرن الأخير من التفرد. وربما لم يكن الغرب يتوقع أن تتم استعادة القرم بهذا الإصرار، وربما التشدد في ملفات أخرى.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3259
mod_vvisit_counterالبارحة28800
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63974
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر856575
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50833226
حاليا يتواجد 2304 زوار  على الموقع