موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

«يا سواسبولُ سلامُ.. وهيامٌ وغرامُ»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

«يا سواسبولُ سلامُ، لا يَنَلْ مجدك ذامُ». هكذا استّهل الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري قصيدة «سواسبول» التي نشرتها صحيفته «الرأي العام» في 7 يوليو عام 1942 «حين اشتداد المعارك الضارية في سواسبول،

القاعدة البحرية السوفييتية الشهيرة خلال الحرب العالمية الثانية». وكتَبَ الجواهري اسم المدينة «سواسبول» بدلا من «سيفاستوبول» للضرورة الشعرية! والجواهري كالمتنبي رأى الضرورات التي لا يراها الآخرون. «يا سواسبولُ ووجهُ الدهر يَصحو ويُغامُ. مرَّ عامٌ كل يومٍ منهُ في التاريخ عامُ. كُلُّ آنٍ يسأل العالمُ: ماذا يا عِصامُ»؟

 

و«ماذا يا عصامُ» فعلته الثورة، والتي رحّب بها بوروز، الرئيس التنفيذي للوحدة الأوروبية، واعتبرها صفحة جديدة في دول المجموعة الأوروبية الثماني والعشرين، التي أثقلها الكربُ الاقتصادي، وتزايد شك الرأي العام بأهداف الوحدة الأوروبية؟ «وبعد مرور ثلاثة أشهر واستمرار الأوكرانيين الموالين لأوروبا بالتظاهر، يجد المنتصرون بلدهم مهدداً بالتقسيم من جانب روسيا، والاحتجاجات جلبت الحكاية القديمة من جديد؛ الحرب الباردة التي كل ما ستفعله تشديد انقسامات أوروبا، فيما تكشف الهوة ما بين الطموحات العالية والواقع الفظ للجيوساسات التي يمارسها بوتين». هذه حصيلة تقرير مراسل «نيويورك تايمز» في بروكسيل في ختام قمة المجموعة الأوروبية الأسبوع الماضي. «قمة الأمن النووي» في لاهاي التي أعقبتها لم تنزل العقوبات المتوقعة بروسيا، واكتفت بوقف عضويتها في «مجموعة الثمانية»، وهي «نادي النخبة بالمقارنة مع عمل مجموعة العشرين التي تحتفظ روسيا بعضويتها»، حسب وزير الخارجية الروسي.

والقمتان لم تسفرا عن خارطة طريق لخفض الاعتماد على الغاز الروسي، الذي «يحدُّ بشكل فعال من استقلالية أوروبا». قال ذلك رئيس وزراء بولندا، ووعد قبيل القمة بالتحدث «مع ميركيل بشكل صريح تماماً، وسأوضح لها أن سياسات المناخ والغاز الطبيعي تهدد أمن واستقلالية عموم أوروبا». وكما يقول المثل الألماني «لابد أن يكون البط بولندياً، فهو لا يتوقف عن الزعيق تاك تاك تاك». و«تاك» تعني «نعم» بالبولندية، و«تاك» ألمانيا تحصل على ثُلث غازاتها من روسيا، و«تاك» بولندا 91 في المائة من غازاتها من روسيا، ولتوانيا 92 في المائة، وسلوفاكيا 98، وبحساب أسعار شراء الغاز الروسي تحتل ألمانيا المرتبة الأولى ﺑ103 مليارات دولار، وبعدها هولندا ﺑ99 ملياراً، وبولندا ﺑ20 ملياراً. (يوروستات- خدمات معلومات التجارة العالمية).

ومشكلة أوروبا مع روسيا أكبر من الغاز الروسي الذي تدّعي دول الوحدة أن حاجتها إليه تحدُّ «قرارات ينبغي اتخاذها ضدها لضّمها أراضي أوكرانيا». مشكلة أوروبا مع روسيا مشكلتها مع نفسها، ومع قارة آسيا. فروسيا «بيضة القبان» في القارتين؛ أنّى تميلُ يميلُ القُبّان، هكذا منذ تأسيس دولة «روسيا كييف» في القرن العاشر الميلادي، وأفضل من يفهمها جارتها ألمانيا التي خاضت ضدها حربين عالميتين مهلكتين، قُتل في الثانية منهما 26 مليون روسي، وهو رقم لا مثيل له في التاريخ، ولا يدرك حجمه الفادح سوى القاتل والقتيل. وكما يقول دوستوييفسكي «المعاناة هي الأصل الوحيد للوعي». ولم يعِ العالم بعدُ معاناة الروس من انهيار الاتحاد السوفييتي، الذي قام أصلا للحيلولة دون انهيار الإمبراطورية الروسية القائمة منذ قرون. وروسيا اليوم كبطل رواية تولستوي «الحرب والسلام» وقد استعاد وعيه بعد المعركة فوجد نفسه حياً: «ها أنا حيٌ، وهذا ليس خطأي، وعليّ إذن أن أمضي بأحسن ما أستطيع دون أن أؤذي أحداً حتى يحل الموت».

و«قبل أن ننتقد الرئيس الروسي، على الغرب أن يُقرّ بتاريخ خياناته لروسيا»، ذكر ذلك الكاتب البريطاني جيفري ويتكروفت في «الجارديان» وتحدث عمّا ارتكبه الغرب منذ انهيار الاتحاد السوفييتي قبل أكثر من 20 عاماً: «كل ما يمكن تصوره من أخطاء في التعامل مع روسيا. واعتُبرت أي محاولة لروسيا لحماية مصالحها القومية استفزازاً، بينما الاستفزاز جاء من الغرب». وتساءل ويتكروفت ما إذا «كان الروس هم الذين غزوا باريس عام 1812»، في إشارة إلى غزو نابليون روسيا، و«ما إذا كان الروس هم الذين غزوا برلين عام 1941»، في إشارة إلى الاجتياح الألماني لروسيا. وندّد بما سماه «غباء الناتو» في التوسع نحو الشرق منذ التسعينيات. «ورغم وعد بوش الأب لجورباتشوف بأن لا تُلحق بلدان المعسكر الشرقي بالناتو، فعل ما هو أسوأ من ذلك؛ ألحَق دول البلطيق السوفييتية بالناتو».

والآن أكبر أخطاء ألمانيا حساباتها الخاطئة لقوة روسيا، حسب هيلموت كول، المستشار الألماني السابق، الذي صرّح لأوسع صحف ألمانيا انتشاراً، وهي «بيلد»، بأن «أخطاءً جسيمة ارتكبت في السياسة تجاه أوكرانيا». واعترف كول ضمنياً بالتحكم بسير الأحداث في أوكرانيا، حين قال: «متابعة مزاج الثورة في أوكرانيا لم يكن ذكياً، ومثله عدم الحساسية في التعامل مع الجار الروسي، وخصوصاً مع بوتين». وأضاف: «لا نستطيع نسيان أن الحرب ليست سياسة».

و«من دون معرفة مَنْ أكون، ولماذا أنا هنا، فالحياة مستحيلة»، قال ذلك تولستوي، وعلى أوروبا الغربية أن تعرف من تكون في تعاملها مع روسيا، وكذلك مع الصين، وبلدان المسلمين؛ إما إمبريالية، أو متحضرة، ولا يمكن أن تكون الاثنين معاً، كما فعلت وتفعل في العراق، وأفغانستان، وباكستان، وليبيا، وسوريا، واليمن، ولبنان، وقبل وبعد كل شيء فلسطين. لا يمكن أن يمضي الغربُ في تدمير الدول والشعوب ثم ينشئ صناديق خيرية لإعادة بنائها، ويلقي باللوم على القتلة واللصوص الذين سلّمهم مصائر هذه البلدان.

في وسط روسيا، حيث مركز خطوط السكك الحديد التي تربط روسيا الأوروبية، وسيبريا، والقوقاز، وأوكرانيا، تقع مدينة «فورونيش»، وفي جامعتها تمثال نصفي للجواهري، أقامه «مركز الدراسات العراقية الروسية». ومفاجأة المركز الذي يرأسه الأكاديمي العراقي ضياء نافع، أن يحمل مخطوطة قصيدة «سواسبول» إلى الكرملين، ومعها مجموعة رسوم الفنان ضياء العزاوي لقصائد الجواهري، تحمل توقيع الجواهري نفسه. و«بالله عليكم توقفوا لحظة، كُفّوا عما تفعلونه، وانظروا حولكم». قال ذلك تولستوي. ولو توقفنا، ونظرنا حولنا سنجد أجمل نساء العالم في أوكرانيا، وأحكي عن معرفة، فقد درستُ مع الأوكرانيات في جامعة «بطرسبرغ»، وسافرتُ معهن إلى «كييف»، وصيّفْتُ على سواحل البحر الأسود في شبه جزيرة القرم، وأبحرتُ مرتين من ميناء أوديسا جنوب أوكرانيا بباخرة روسية عبر موانئ البحرين الأسود والمتوسط إلى الإسكندرية، وبيروت. ولا أعني أن العراقيات ونساء العرب أقل جمالا من الأوكرانيات، لا، فمع تقدم المعرفة نعرف أن ليس هناك أجمل من جميع نساء العالم. «يا سواسبولُ؛ سلامُ، وهيامٌ وغرامُ. وتسابيحٌ تُغنًّي بكِ ما غنّى حمامُ. يا سواسبول سينجابُ من الشرِ قُتامُ. وستستيقظُ أجيالٌ على الذُل نيامُ».

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10447
mod_vvisit_counterالبارحة60872
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258714
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1051315
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51027966
حاليا يتواجد 3190 زوار  على الموقع