موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

أناشيد الإصرار ضد بكائيات اليأس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

على شبكات التواصل العنكبوتية العربية تنتشر كتابات النّادمين واليائسين ومثبطي العزائم. منهم من يبكي تحطم أحلام جيله القومية في قيام الوحدة العربية وفي تطبيق مبادئ الاشتراكية وفي حرية الأوطان وفي النضال الشعبي العربي الواحد. ومنهم من وصل إلى حافة اليأس من امكانية تحقيق أي إصلاح في مجتمعات العرب المتخلفة الموبوءة بأمراض الطائفية والقبلية والتزمت الديني.

 

ومنهم من يريد أن ينقل قنوطه وتعب ذاته وضياعه إلى أجيال المستقبل، وبالذات شباب ثورات وحراكات الربيع العربي.

والمحصلة أن جميع هؤلاء يريدون إدخال الأمة في دوامة النقد العاطفي السلبي العبثي للماضي والحاضر، بدلاً من ممارسة النقد الإبداعي الموضوعي المحفز والمجيش لقوى الأمة والمشجع على السير في الدرب النضالي الطويل، من دون إضاعة للوقت بلطم الخدود وذرف الدموع، والبكاء الطفولي المعيب على فرص مبشرة كبرى ضاعت لأننا لم نحافظ عليها كالأناس الناضجين العاقلين.

بصراحة تامة ليس الآن أوان مثل تلك الكتابات، وإذا كان أصحابها قد تعبوا من المشي في دروب النضال الصعبة، وانطفأت في داخلهم أنوار الإصرار على مقارعة مظالم الحياة العربية فليخرجوا من تلك الدروب، وليجلسوا تحت ظلال شجر القنوط والاستكانة بانتظار تعفن أرواحهم البطيء.

ذلك أن الأمة لا تحتاج في ساحات معاركها الحالية للنائحين المولولين، وإنما هي في أشد الحاجة لمنشدي أناشيد النصر الآتي، طال الزمن أو قصر، ولعازفي سمفونيات القدر المجلجل الذي يدق على الأبواب بيد شباب القوة والشجاعة والاستهانة بالسجون والتعذيب والموت على يد الطغاة الظالمين. بعد هذه المقدمة، وهي نقد وإشفاق ورجاء، دعنا نطرح الأسئلة الآتية:

ما الذي يجعل من هؤلاء نائحين يائسين ومتعبين؟ أهي العثرات والانتكاسات، بل وحتى الهزائم، التي حلت في هذه الساحة أو تلك من ساحات ثورات وحراكات الربيع العربي؟ فماذا كانوا ينتظرون؟ أن تكون مسيرة الثورات وحراكات التغييرات الكبرى نزهة ولبناً وعسلاً، لذة لغير المضحين الفاعلين؟

الجواب عن تلك الأسئلة واضح مدوٍ في تاريخ انتفاضات البشرية الكبرى عبر القرون. لم توجد قط ثورة أو حركة تغيير كبرى من دون آلام وأثمان مدفوعة وصعود وهبوط وانتصارات وهزائم وفترات قنوط وساعات أمل. إذاً فلماذا الخاصية المحبطة المضعفة التي يراد إلصاقها بالعرب من دون سائر البشر؟

ثم، هل الربيع العربي شجرة لا جذور لها ولاتربة؟ أليست ممتدة في نضالات التاريخ البعيد ضدُ مظالم الملك العضوض وزبانيته ومرتزقته، ضد زحف المغول والتتار، ضد مؤسسات الحكم اللاديموقراطية، ضد التخلف الحضاري وغياب التجديد والإبداع، ضد وضد إلى مالانهاية؟ فهل هذه شعوب تستأهل الذم والهجاء واليأس من مستقبلها ومن شبابها؟

وهل يراد للملايين العرب الشهداء الذين ضحّوا في سبيل رسالات السماء ونداءات الأنبياء وألق الحرية وكرامة الإنسان وعدالة الحياة وأخوة البشر والمساواة في الفرص، هل يراد لهم أن يبكوا في وحشة وسكون قبورهم حسرة على مابذلوا وضحُّوا؟

ثم، ألا تكفي أصوات الخزي والعار من خدم السلطان والمال والجاه الشًّامتين الرَّاقصين على أوجاع ومآسي الآخرين حتى نضيف إليها أصوات اللطم واليأس والانسحاب الذليل؟

من هنا الأهمية القصوى ألايقف المؤمنون بقدرات شباب العرب الهائلة، بسخائهم في بذل التضحيات، بأحلامهم بأن يعيشوا في عوالم الحرية والكرامة والعدالة والديموقراطية، بحقّهم في تكافؤ فرصهم وتساوي مواطنيتهم، في كل ذلك وأكثر، ألا يقفوا متفرًّجين وهم يرون جحافل الشًّماتة واليأس تنعق، سواء بقصد أو بغير قصد، وذلك بدلاً من أن ينشد هؤلاء المؤمنون بشباب الأمة أناشيد الحياة والأمل والصُّعود والفرح والصّبر.

ما يحتاج هؤلاء الشباب أن يسمعوه ليل نهار هو مافجًّروا به ثوراتهم وحراكاتهم: "إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر". هم بحاجة، وهم يستعيدون أنفاسهم، أن يسمعوا ماقاله شاعر إيرلندا سيموس هيني: مرة في حياة الإنسان تصعد موجة العدالة التي كانت شوقاً عند ذاك، يتناغم الأمل والتاريخ. نعم ويتحرك التاريخ إلى الامام ويصعد إلى الأعالي.

منذ خمسين سنة وقف الزعيم العمالي البريطاني الشهير هيو جيسكل يخطب في مؤتمر حزبه : هناك منا من سيحاربون، ويحاربون، ثم يحاربون مرة أخرى لإنقاذ الحزب الذي نحب. في ساحات محن بلاد العرب الحالية لينشد شباب العرب بأنهم سيحاربون، ويحاربون، ثم سيحاربون مرة أخرى لإنقاذ انتفاضة أمتهم التاريخية عبر وطنها العربي الكبير، ورغم كل المعترضين المولولين اللاطمين.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26483
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59146
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر422968
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55339447
حاليا يتواجد 4496 زوار  على الموقع