موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

مكاسرة إرادتين... والقرم واحدة على الحساب!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

منذ الثامن عشر من شهرنا هذا باتت الخارطة الروسية المترامية أكثر اتساعاً. انضمت أو ضُمَّت اليها لافرق شبه جزيرة القرم ومدينة سيفاستيبول. وبعيداً عن كل هذا الفحيح العقابي المتوعد من قبل الغرب المصدوم والمرتبك والمتفاجىء من مدى الحزم وسرعة الحسم الروسي،

فإن واقع مابعد الحدث يقول: لقد سبق السيف العذل، وطارت القرم من اوكراينا لتحط في الحضن الروسي، بحيث لم يجد رئيس وزراء اوكراينا الموالي للغرب، أو الذي نصبه الميدان إثر الإنقلاب على اتفاق الرئيس المعزول يانكو فيتش مع المعارضة، بداً من القول بإن احتمال انضمام بلاده لحلف الأطلسي هو غير وارد وذلك "حفاظاً على وحدة اوكراينا"... ماذا يعني هذا؟!

 

أن الأوكران المراهنين على محرِّضهم الغربي ربما قد ادركوا بعد فوات الآوان حدود مايمكن لهذا الغرب فعله في الأزمة الأوكرانيه، ولعلهم الآن قد وعوا درس القرم، الذي ليس من الصعب على الروس تكراره إن اضطروا لمثله في الشرق الأوكراني. والعجيب أنه كان من السهل حتى لمبتدىء يعرف الف باء تاريخ وجغرافيا وثقافة واهمية هذه المنطقة الجيوسياسية شديدة الحساسية، التكهن المسبق بأن أية مكاسرة إرادات بين الغرب الجانح لمزيد من التوسع في شرقه الأوروبي وروسيا التي ليست في حال المدافع عن مناطق نفوذه التاريخي فحسب بل عن نفسها نظراً لاقتراب الزحف الغربي إلى حيث اسيجتها، سوف تكون نتيجته تقسيم اوكراينا إن لزم الأمر وليس عودة القرم إلى روسيا فقط. وكان على الأوكران أن يدركوا ما لابد لهم أن يدركوه ولو متأخراً من أن الغرب لاتهمه وحدة اوكراينا بقدر ما يهمه استنزاف روسيا وابتزازها. وقد يلوح فيما قاله رئيس الوزراء الأوكراني بعض من تسليم بإضاعة القرم وخشية من الآتي بعده، أو ما كان على الأوكران تجنبه قبل ذهابهم بعيداً في استجاباتهم للتحريض الغربي، ومنه انقلابهم على الإتفاق مع يانكوفيتش لحل أزمة الحكم. كما أن كيري أيضا، وبغض النظرعن تهديداته، لم يك بعيداً عن مثل هذا، عندما لم يجد مايقوله سوى تحذير الروس من دخول جيشهم إلى شرق أوكراينا. لكن بوتن عاجل هؤلاء بقوله، "لانريد تفكيك اوكراينا. لسنا في حاجة لذلك". وفعلاً هو ليس في حاجة لذلك: عادت القرم الروسية اصلاً الى سابقها قبل أن يهبها خروتشوف إلى اوكراينا، وأَمن الأسطول الروسي على بقائه في عرينه على ضفاف البحر الأسود، واوكراينا إذا ما اراددت أن تبقى كما هى راهنا لن تجروء على التأطلس، بل والغرب لم يطرح تأطلسها أصلاً ولاأعتقد أنه سيفعل، لأن هذا إن كان فلسوف يلحق شرقها وجنوبها بالقرم ويغدو غربها، أو ماتبقى منها، عالة وعبئاً على الغرب الذي بات يخشى من اقتراب يوم عجزه عن إعالة نفسه اقتصادياً، وبدا يحس رويداً رويداً بثقل التحولات الكونية وإن لم يقتنع بعد بحتميتها.

في خطاب بوتن الذى أعقب توقيع معاهدة انضمام القرم وسيفاستيبول لبلاده قال إن "دول الغرب قد تخطت الخط الأحمر في اوكراينا"، وحذَّر الغربيين من أن "روسيا قد وصلت حدود النابض الذي إن ضغطتم عليه أكثر سوف ينفجر في وجوهكم وعليكم احترامها"، ثم انصرف ليشترك في الاحتفال الشعبي باستعادة القرم في الساحة الحمراء... ولماذا لايحتفل؟

لقد استعاده دون أن يطلق رصاصة واحدة راداً الصاع صاعين لشركائه الغربيين الحريص والحريصين مثله على عدم قطع شعرة معاوية، واصفاً سياساتهم ﺑ"الاسوأ من المعايير المزدوجة، بل هى عبارة عن وقاحة عنيدة مثيرة للدهشة". داوى عارضهم الأوكراني بذات الوصفة التي ابتدعوها في كوسوفو عندما ارادوا فصلها عن صربيا، وقبلها في جزر المالديف الأرجنتينية، مع فارق لصالحه وهو أن القرم جمهورية ذات اغلبية روسية تتمتع بحكم ذاتي داخل اوكراينا لا الحكم الذاتي وحده. وحيث ليس بوسع اوكراينا فعل أكثر من ماهوالخروج من مجموعة الدول المستقلة وفرض التأشيرات على المواطنين الروس، فما الذي بوسع الغرب فعله؟!

إنه قطعاً لن يذهب للحرب من اجل سواد عيون الأوكران، أي أنه لن يجد في جعبته سوى العقوبات المتدرجة التي سخر منها الروس وقالوا بأنها سوف ترتد على فارضيها وبدأوا في اعلان قوائم عقوباتهم المقابلة لها... لكن هل سيكتفي الغرب بهذا؟! قطعاً لا، فالغرب الذي تلقى لطمتين في آن، الأولى في يبرود السورية والثانية في القرم التي باتت روسية، ليس من السهل عليه هضمهما، ونظراً لبعض من قلة حيلة فلسوف يلجأ إلى ما اعتاد اللجوء اليه عادة وهو التآمر واثارة الفتن وتغذيتها إلى جانب تحريك امتداداته وادواته كما فعل ويفعل الآن في سورية، أوما بات بوتن يحذر الروس منه حين قال في خطاب ماقبل الإحتفال الشعبي في الساحة الحمراء، إن روسيا سوف تتصدى ليس لمن يرهبونها بالعقوبات فقط بل بتفاقم المشاكل الداخلية جرائها. هنا سوف تكون استهانة غربية خاطئة بالروح القومية الروسية والتي من شأنها أن تجعل من بوتن القرم خليفة لبطرس الأكبر في الوجدان الروسي. للروس اوراقهم التي تتعدى الطاقة والإستثمارات لمئات الشركات الغربية في روسيا، ومليارات اصول أموال نخبهم المكدسة في الغرب، والتعامل بالدولار، وقطع الإمدادات عن الجيوش المنهزمة في بلاد الأفغان... عالمنا كله الآن بات ساح لمكاسرة بين ارادتين لاصطفافين متلاطمين، واحد يعاني أعراض بدايات افوله، وصاعد تتزايد صفوفه وتتعاظم ممانعاته وتتصلب مواجهاته... وما القرم إلا مجرد واحدة على الحساب...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19329
mod_vvisit_counterالبارحة31419
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع140399
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر620788
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54632804
حاليا يتواجد 3511 زوار  على الموقع