موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الظلال الكويتية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الغياب أقوى من الحضور في قمة الكويت العربية، وظلال الكواليس أهم من بريق الصور تحت الكاميرات.

القمة بمكانها وهواجسها عنوانها الرئيسي أزمة البيت الخليجي.

لا توجد رهانات على حلحلة الأزمة المتفاقمة بقدر ما توجد رهانات على وقف تصعيدها.

بطبيعة موضوعها فإن الأزمة الخليجية تتجاوز المنافسات شبه التقليدية في بنية مجلس التعاون إلى خيارات إستراتيجية متناقضة بفداحة يصعب تسويتها على الطريقة العربية الشهيرة في «تبويس اللحى».

مجلس التعاون الخليجي فكرته الأساسية «أمنية» ونشأته تزامنت مع الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينيات.. وموضوع الأزمة «أمنى» يتعلق بمستقبل النظم الخليجية والنظر إلى مصادر التهديد.

بالنسبة للسعودية والإمارات والبحرين فإن جماعة الإخوان المسلمين تنظيم إرهابي يهدد بنية نظمها والتحالف مع مصر مسألة مصير.. وبالنسبة لقطر فإن الجماعة خيار استراتيجي يرتبط على نحو وثيق بترتيبات أوسع مدى في الإقليم من الإمارة الخليجية الصغيرة وحسابات حكامها.

الكويت التي تستضيف القمة طرف مضغوط بين فكي الرحى وفي سعيها الدبلوماسي للتهدئة المؤقتة حسابات أمنية تخصها.

لا بوسعها بحكم طبيعة علاقاتها بالسعودية أن تقف على الحياد طويلا في أزمة «كسر عظام» ولا هي مطمئنة على سلامة أوضاعها الداخلية إذا ما دخلت طرفا مباشرا في التصعيد.

بنيتها السياسية المنفتحة نسبيا بالقياس على أى دولة خليجية أخرى تستوعب إسلاميين يختلفون مع النظام من داخله وفق قواعد لعبة استقرت وتصعيد الأزمة قد يفضى إلى توترات هي في غنى عنها.

سلطنة عُمان مضغوطة بصورة أخرى على خلفية أزمة موازية مع السعودية في الملف الإيراني، وهذا ملف حساس في الخليج لاعتبارات أمنية في المقام الأول.

في المساجلات الخليجية فإن هناك اتهامات لعُمان بلعب أدوار مساعدة في تسهيل تفاهمات أمريكية إيرانية من خلف ظهر الدول الخليجية الأخرى بينما عُمان تعتقد أن قضية أمنها تقتضى التوصل إلى مثل تلك التفاهمات ما بين الجار الإيراني على ضفاف الخليج والحليف الاستراتيجي الأمريكي، وهو رهان يتردد صداه بدرجات متباينة داخل نخب الحكم الخليجية.

الكلام عن مبادرات تهدئة برعاية كويتية في كواليس القمة أو بعدها لا يعنى أن الأزمة الخليجية لن تطرح في الاجتماعات الرسمية بصياغات شبه مباشرة من بينها طرح موضوع الإرهاب على جدول الأعمال. بحسب السفير «أحمد بن حلى» الأمين العام المساعد للجامعة العربية فإن هناك مقترحا لتفعيل الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب.

المقترح يضع قطر في زاوية صعبة فقد يصاغ على نحو يحمل إدانة ضمنية لحلفائها.

في أعمال القمة وكواليسها فإن الظلال مكون رئيسي للمشهد المحتقن.

زيارة الرئيس الأمريكي «باراك أوباما» للعاصمة السعودية الرياض قرب نهايات هذا الشهر حاضرة بقوة في الظلال، فالزيارة بتوقيتها وطبيعتها تدخل مباشرة في الأزمة الخليجية.

كل طرف في الأزمة يحسب خطوته التالية وحدود الضغوط عليه. قطر تراهن على تدخل أمريكي ما يخفض أزمتها بالنظر إلى مواقف «أوباما» والحلقة الضيقة حوله ومجلس الأمن القومي الأمريكي من التحولات المصرية والسعودية بالمقابل تريد أن تصل إلى تفاهمات جديدة مع الإدارة الأمريكية على قاعدة أمرين أساسيين: أن دعم السلطة المصرية الجديدة خيار نهائي وأن من مصلحة الأطراف كلها مواجهة تصاعد الإرهاب في المنطقة.. وأن من حق الخليج أن يكون مطلعا وشريكا في أية ترتيبات مستقبلية مع إيران.

بصورة ما فإن السعودية القلقة والطموح معا تسعى في إدارتها للأزمة إلى اكتساب نفوذ إقليمي جديد في الخليج والمنطقة على حساب الدور القطري رهانا على حليف مصري قادر على النهوض من جديد وموازنة الدور الإيراني.

الاختبار الحاسم في الأزمة وحساباتها ينتظر زيارة «أوباما» التي يلتقي خلالها قادة مجلس التعاون الخليجي في الرياض.

ما بعد الزيارة كلام آخر في حدود الأزمة ومستقبلها.

وفي ظلال قمة الكويت صور أخرى لرجال آخرين لم يحضروا القمة لكنهم ماثلون في المداولات الجانبية: الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين» على خلفية الأزمة الأوكرانية ومدى تأثيرها على المعادلات في المنطقة.. والرئيس الإيراني «حسن روحاني» على خلفية تفاهمات بلاده مع الولايات المتحدة ومستقبلها والأزمتين العراقية والسورية.. ورئيس الوزراء التركى «رجب طيب أردوجان» على خلفية تصدع دوره السياسي وتأثيره على معادلات المنطقة ومستقبل الحليفين القطري والإخوانى.. والمشير «عبد الفتاح السيسى» ومستقبله السياسي والأدوار التي يمكن أن يضطلع بها إقليميا بعد أن يحسم الرئاسة المصرية على ما تراهن الدول الخليجية الرئيسية.

في ظلال صور تساؤلات أكثر خطورة مما يطرح رسميا في القمة.

في مثل هذه القمم ما يجرى في الكواليس أهم مما يعلن من قرارات.

لا يتوقع أحد بالنظر إلى أحوال التصدع الكبير في العالم العربي أن تسفر القمة عن أية قرارات لها صفة الإلزام أو التأثير في مجريات الأحداث العربية المتأزمة والدموية.

ورغم حدة الخلافات البينية داخل البيت الخليجي من ناحية وفي باقي العالم العربي من ناحية أخرى فإن السياسات الرئيسية للقمة تظل على حالها.

لا محاولة تصحيح مسار أو إعادة نظر جدية في مستويات إسناد القضية الفلسطينية التي كانت توصف تقليديا بأنها قضية العرب المركزية ولا موقف يعتد به في مستقبل القضية نفسها على خلفية مشروع تسوية تتبناه الإدارة الأمريكية.

لا جديد في الملف السوري وبعض الدول العربية متورطة في مآسيه تسليحا وتمويلا وبعض التسليح والتمويل وصل إلى جماعات تكفيرية، ولا حلول سياسية مقترحة لوقف حمامات الدم وصيانة وحدة الأراضي السورية يتوافر فيها الحد الأدنى من إدراك المدى غير الإنساني الذي وصلت إليه محنة الشام.

ولا قدرة على مواجهة استحقاقات مماثلة في العراق الذي يشهد حربا أهلية غير معلنة أو اقترابا جديا يطمئن ليبيا على دولتها المعرضة للانهيار واليمن على وحدته المتصدعة ولبنان على سلامته من احتمالات جره لاحتراب أهلي جديد والأردن على مستقبله من النتائج المحتملة لأية تسوية فلسطينية إسرائيلية.

لا توجد إستراتيجية تحكم العمل العربي الممزق والمنهك كأنه أطلال نظام إقليمي لا نظام قادرا على إنتاج تصورات واقترابات جديدة من أزماته.

وهذه أوضاع موروثة تفاقمت بالوقت داخل النظام الإقليمي العربي الذي تعرض لاختبارات أخفق فيها أخطرها على الإطلاق الحروب على العراق ولبنان وغزة.

المعنى أن القمة كلها فوق براميل بارود لا تملك شأن قمم عربية سبقتها إلا أن تأمل في أن تمر أعمالها بسلام ثم يعلن كالعادة قبل إسدال الستار على الأضواء والظلال أنها قد نجحت.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30029
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع284221
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر612563
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48125256