موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

فوائض القلق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الصورة العامة نوازع القلق تغلب ما عداها.

في شح الموارد المالية قلق على مستقبل الاقتصاد وقدرته على توفير الحد الأدنى من متطلبات العدالة الاجتماعية

وفي الانكشاف الاستراتيجي قلق آخر على الأمن القومي وسلامة الحدود ومستقبل الإقليم والقدرة على مواجهة الإرهاب وحربه.

في الأداء العام قلق إضافي فلا قواعد تضبط اللعبة السياسية ولا توافقات وطنية واسعة على الأولويات.

يتبدى شىء من القلق في ثنايا الكلام السياسي من رئيس الدولة إلى أصغر موظف فيها، من قادة الأحزاب والجماعات الغاضبة إلى أبسط مواطن يريد أن يطمئن إلى أن الأمور تسير إلى الأمام ولو بتعثر وبطء.

فوائض القلق يلخصها سؤال الدولة وعودتها إلى مهامها ووظائفها وسؤال آخر عن طبيعة الدولة نفسها وإذا ما كنا نقترب أو نبتعد عن وعود الديمقراطية؟

أول تحديات عودة الدولة أن تفرض الأمن وتثبت قدرتها على تقويض تنظيمات العنف والإرهاب. ورغم أن هناك نجاحا نسبيا في ملاحقة التنظيمات التكفيرية وتفكيك خلاياها إلا أن الضربات الإرهابية التي تطول من وقت لآخر مواقع عسكرية وشرطية تومئ لشيء من الاسترخاء الأمني غير المبرر وثغرات فادحة في إجراءات الحماية والتأمين بمواجهة عمليات باتت شبه نمطية.

الاسترخاء يتمدد إلى السياسة والإعلام كأن كل شيء قد استتب والوقت قد حان لتوزيع الغنائم وإقصاء الشركاء الآخرين.

هجوم ممنهج على ثورة يناير وتصفيات حسابات شخصية بصورة تتجاوز أية أعراف وقواعد وقوانين أساءت إلى المرحلة الانتقالية ونالت من ثقة المجتمع في مستقبله.

لا يمكن كسب معركة المستقبل بأساليب الماضي والوجوه المستهلكة أو بنوبات الصراخ عبر الأثير.

ولا يمكن كسب الحرب مع الإرهاب بأسلحة سياسية فاسدة وبلا مشروع سياسي يطمئن مجتمعه أن الحريات العامة مصونة وأن أية إجراءات استثنائية قد يُضطر إليها تظل في حدود الحرب لا تتعداها إلى عودة الدولة البوليسية.

القلق من طبيعة السيولة السياسية ومراحل التحول المضطربة لكنه زاد على حده وفوائضه تسحب من رصيد المرحلة الانتقالية.

المعضلة أنه لا مشروع سياسيا يدرك حقائق وتعقيدات الظاهرة الإسلامية ولا طبيعة تفاعلاتها الحالية ويفتح نوافذ سياسية أمام من لم تتلطخ أياديهم بالدماء.. ولا مشروع اجتماعيا يلوح في الأفق لتصحيح المظالم التي تفاقمت وتخفيض معدلات الفقر والعوز.. ولا مشروع ثقافيا محتملا قادر على الإلهام وتغيير البيئة العامة.

بشىء من الاختزال فإن المشهد القلق أقرب إلى الموالد الريفية عروضا وصخبا وزحاما على بضائع مشكوك في صلاحيتها.

حديث الغنائم يستقطب أصحاب المصالح إلى موائد السلطة بينما سؤال الدولة مازال معلقا في الفضاء السياسي.

القضية ليست أن تعود الدولة لأدوارها ووظائفها وإنما على أى نحو تعود.

هناك من تقلقه في صفوف الطبقة الوسطى وأجيالها الجديدة احتمالات عودة الدولة إلى سابق عهدها في زواج السلطة بالثروة كأن التضحيات التي بذلت ضاعت سدى أو اصطناع تناقض ما بين عودة الدولة وطلب الحرية، فلا حرية بلا دولة إلا أن تكون فوضى مسلحة واقتتالا أهليا ولا دولة تستحق أن تنتسب إلى عصرها بغير قواعد دستورية تصون الحريات العامة وحقوق مواطنيها.

الدستور وحده هو حلقة الوصل ما بين عودة الدولة وطلب الحرية أو أن تكون الدولة قوية وديمقراطية معا.

والدستور وحده هو أساس الشرعية، وأى كلام آخر فهو معلق على أوهام. تجاوز الدستور وعدم إنفاذ نصوصه يفضى إلى أزمة شرعية تأكل في بنيان أى نظام جديد وتهدده في وجوده، وأزمات الشرعية أسقطت نظام الرئيس الأسبق «حسنى مبارك» وقوضت حكم المجلس العسكري وأنهت جماعة الإخوان المسلمين لحقب طويلة قادمة. في الصراخ العام ضد الأحزاب والتهوين من شأنها علامات قلق أخرى، فلا ديمقراطية بلا توازن سياسي، ولا توازن بلا تعددية، ولا تعددية بلا أحزاب تأخذ وقتها في بناء قواعدها والاحتكام إلى الرأي العام ببرامجها في انتخابات تتوافر فيها شروط النزاهة. أما الهجوم العشوائي على الأحزاب فهو تحريض مباشر ضد الديمقراطية وضد فكرة المنافسة من حيث المبدأ كأن مصر ترجع للخلف.

الكلام بنصه وروحه وصراخه يسىء إلى أى مناخ ديمقراطي ويشكك في المستقبل ولا يساعد أن تستقر القواعد الدستورية في الممارسة العملية ولا يُمكن أية رئاسة قادمة من مهامها شبه الانتحارية لإنقاذ بلد منهك ومستنفد.

هناك بالمقابل صراخ آخر تفلت عباراته من أى قيد يستعدى على المؤسسة العسكرية ويخلط بين ما لا يصح أو يجوز الخلط فيه بالنيل من وجودها كله كما لو أن الهدف هو تقويضها.

من المفارقات أن الهدف نفسه هو صلب ما يطلبه الإرهاب والإرهابيون.

الصور تختلط بصورة مزعجة في فوائض القلق.

العبارات تنفلت والقواعد تغيب والضحايا يلومون بعضهم الآخر.

بحسب مساعد سابق لوزير الداخلية فإن أسر الضباط تودع أبناءها كل صباح خشية ألا يعودوا مرة أخرى إلى بيوتهم ومع ذلك فإنهم يؤدون واجبهم دون أن يكون ذلك مقدرا من أطراف في الحياة السياسية. نفس الشكوى بصيغة أخرى رددتها أسر نشطاء سياسيين سلميين تعرضوا لاحتجاز وتنكيل وتعذيب غير إنساني دون أن يكون واضحا ما إذا كانت الانتهاكات تعبيرا عن انفلات أفراد في المؤسسة الأمنية على ما يؤكد رئيس الجمهورية المؤقت المستشار «عدلي منصور» أم ممنهجة لاستعادة الدولة البوليسية على ما تقول المنظمات الحقوقية؟

في الشكاوى المتبادلة لأسر الضحايا من على الجانبين أزمة مجتمع يفتقد بفداحة أية قواعد تضمن سلامته.

وفي اختلاط الصور حقان متنازعان.. الحق في الأمن بمواجهة تنظيمات مدربة على التفجير والقتل والحق في الحرية بمواجهة احتمالات استعادة الماضي.

في الحق الأول اعتبارات الدولة أن تكون أو لا تكون وأمن من واجبه أن يحفظ حياة ضباطه وجنوده وأن يتعقب الخلايا المسلحة ومخازنها.

وفي الحق الثاني أن تكون الدولة عصرية تتسق قواعدها مع النصوص الدستورية وأهداف ثورتيها.

هناك احتمالان في إجابة السؤال المعلق والقلق عما إذا كانت الانتهاكات «فردية» أم «ممنهجة». أولهما يرجح ما قاله الرئيس، وهو يستدعى إصلاحا في بنية المنظومة الأمنية وحساب المسئولين عن أية انتهاكات بصورة صارمة، فانتهاك كرامات البشر لدواعي التشفي أو الشعور بانسحاق الآخرين كارثة إنسانية وأمنية معا ومعناها أن قطاعا في الأمن لم يستوعب درس (٢٥) يناير ولا قيمة المصالحة التي جرت في (٣٠) يونيو. وثانيهما يتطلب وقفة أخرى للحيلولة دون إعادة إنتاج الدولة الأمنية احتكاما للدستور وشرعيته تجب أية سلطة.

في الاحتمالين لا شىء يتحرك إلى الإمام بوثيقة ضمان مسبقة.

القضية من أولها إلى آخرها ترتبط بالإرادة العامة وقدرة المجتمعات على التصحيح وأن تضع الخطوط الفاصلة بين ما يصح وما لا يصح بين ما هو عارض وما هو ممنهج لجرها للخلف مرة أخرى.

وذلك يستدعى فتحا لقنوات سياسية مغلقة ولغة أخرى في الأداء العام تخفض من القلق وفوائضه وترفع منسوب الأمل قبل أن تبهت ملامحه.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6245
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع243706
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر732919
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49388382
حاليا يتواجد 2841 زوار  على الموقع