موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

فوائض القلق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الصورة العامة نوازع القلق تغلب ما عداها.

في شح الموارد المالية قلق على مستقبل الاقتصاد وقدرته على توفير الحد الأدنى من متطلبات العدالة الاجتماعية

وفي الانكشاف الاستراتيجي قلق آخر على الأمن القومي وسلامة الحدود ومستقبل الإقليم والقدرة على مواجهة الإرهاب وحربه.

في الأداء العام قلق إضافي فلا قواعد تضبط اللعبة السياسية ولا توافقات وطنية واسعة على الأولويات.

يتبدى شىء من القلق في ثنايا الكلام السياسي من رئيس الدولة إلى أصغر موظف فيها، من قادة الأحزاب والجماعات الغاضبة إلى أبسط مواطن يريد أن يطمئن إلى أن الأمور تسير إلى الأمام ولو بتعثر وبطء.

فوائض القلق يلخصها سؤال الدولة وعودتها إلى مهامها ووظائفها وسؤال آخر عن طبيعة الدولة نفسها وإذا ما كنا نقترب أو نبتعد عن وعود الديمقراطية؟

أول تحديات عودة الدولة أن تفرض الأمن وتثبت قدرتها على تقويض تنظيمات العنف والإرهاب. ورغم أن هناك نجاحا نسبيا في ملاحقة التنظيمات التكفيرية وتفكيك خلاياها إلا أن الضربات الإرهابية التي تطول من وقت لآخر مواقع عسكرية وشرطية تومئ لشيء من الاسترخاء الأمني غير المبرر وثغرات فادحة في إجراءات الحماية والتأمين بمواجهة عمليات باتت شبه نمطية.

الاسترخاء يتمدد إلى السياسة والإعلام كأن كل شيء قد استتب والوقت قد حان لتوزيع الغنائم وإقصاء الشركاء الآخرين.

هجوم ممنهج على ثورة يناير وتصفيات حسابات شخصية بصورة تتجاوز أية أعراف وقواعد وقوانين أساءت إلى المرحلة الانتقالية ونالت من ثقة المجتمع في مستقبله.

لا يمكن كسب معركة المستقبل بأساليب الماضي والوجوه المستهلكة أو بنوبات الصراخ عبر الأثير.

ولا يمكن كسب الحرب مع الإرهاب بأسلحة سياسية فاسدة وبلا مشروع سياسي يطمئن مجتمعه أن الحريات العامة مصونة وأن أية إجراءات استثنائية قد يُضطر إليها تظل في حدود الحرب لا تتعداها إلى عودة الدولة البوليسية.

القلق من طبيعة السيولة السياسية ومراحل التحول المضطربة لكنه زاد على حده وفوائضه تسحب من رصيد المرحلة الانتقالية.

المعضلة أنه لا مشروع سياسيا يدرك حقائق وتعقيدات الظاهرة الإسلامية ولا طبيعة تفاعلاتها الحالية ويفتح نوافذ سياسية أمام من لم تتلطخ أياديهم بالدماء.. ولا مشروع اجتماعيا يلوح في الأفق لتصحيح المظالم التي تفاقمت وتخفيض معدلات الفقر والعوز.. ولا مشروع ثقافيا محتملا قادر على الإلهام وتغيير البيئة العامة.

بشىء من الاختزال فإن المشهد القلق أقرب إلى الموالد الريفية عروضا وصخبا وزحاما على بضائع مشكوك في صلاحيتها.

حديث الغنائم يستقطب أصحاب المصالح إلى موائد السلطة بينما سؤال الدولة مازال معلقا في الفضاء السياسي.

القضية ليست أن تعود الدولة لأدوارها ووظائفها وإنما على أى نحو تعود.

هناك من تقلقه في صفوف الطبقة الوسطى وأجيالها الجديدة احتمالات عودة الدولة إلى سابق عهدها في زواج السلطة بالثروة كأن التضحيات التي بذلت ضاعت سدى أو اصطناع تناقض ما بين عودة الدولة وطلب الحرية، فلا حرية بلا دولة إلا أن تكون فوضى مسلحة واقتتالا أهليا ولا دولة تستحق أن تنتسب إلى عصرها بغير قواعد دستورية تصون الحريات العامة وحقوق مواطنيها.

الدستور وحده هو حلقة الوصل ما بين عودة الدولة وطلب الحرية أو أن تكون الدولة قوية وديمقراطية معا.

والدستور وحده هو أساس الشرعية، وأى كلام آخر فهو معلق على أوهام. تجاوز الدستور وعدم إنفاذ نصوصه يفضى إلى أزمة شرعية تأكل في بنيان أى نظام جديد وتهدده في وجوده، وأزمات الشرعية أسقطت نظام الرئيس الأسبق «حسنى مبارك» وقوضت حكم المجلس العسكري وأنهت جماعة الإخوان المسلمين لحقب طويلة قادمة. في الصراخ العام ضد الأحزاب والتهوين من شأنها علامات قلق أخرى، فلا ديمقراطية بلا توازن سياسي، ولا توازن بلا تعددية، ولا تعددية بلا أحزاب تأخذ وقتها في بناء قواعدها والاحتكام إلى الرأي العام ببرامجها في انتخابات تتوافر فيها شروط النزاهة. أما الهجوم العشوائي على الأحزاب فهو تحريض مباشر ضد الديمقراطية وضد فكرة المنافسة من حيث المبدأ كأن مصر ترجع للخلف.

الكلام بنصه وروحه وصراخه يسىء إلى أى مناخ ديمقراطي ويشكك في المستقبل ولا يساعد أن تستقر القواعد الدستورية في الممارسة العملية ولا يُمكن أية رئاسة قادمة من مهامها شبه الانتحارية لإنقاذ بلد منهك ومستنفد.

هناك بالمقابل صراخ آخر تفلت عباراته من أى قيد يستعدى على المؤسسة العسكرية ويخلط بين ما لا يصح أو يجوز الخلط فيه بالنيل من وجودها كله كما لو أن الهدف هو تقويضها.

من المفارقات أن الهدف نفسه هو صلب ما يطلبه الإرهاب والإرهابيون.

الصور تختلط بصورة مزعجة في فوائض القلق.

العبارات تنفلت والقواعد تغيب والضحايا يلومون بعضهم الآخر.

بحسب مساعد سابق لوزير الداخلية فإن أسر الضباط تودع أبناءها كل صباح خشية ألا يعودوا مرة أخرى إلى بيوتهم ومع ذلك فإنهم يؤدون واجبهم دون أن يكون ذلك مقدرا من أطراف في الحياة السياسية. نفس الشكوى بصيغة أخرى رددتها أسر نشطاء سياسيين سلميين تعرضوا لاحتجاز وتنكيل وتعذيب غير إنساني دون أن يكون واضحا ما إذا كانت الانتهاكات تعبيرا عن انفلات أفراد في المؤسسة الأمنية على ما يؤكد رئيس الجمهورية المؤقت المستشار «عدلي منصور» أم ممنهجة لاستعادة الدولة البوليسية على ما تقول المنظمات الحقوقية؟

في الشكاوى المتبادلة لأسر الضحايا من على الجانبين أزمة مجتمع يفتقد بفداحة أية قواعد تضمن سلامته.

وفي اختلاط الصور حقان متنازعان.. الحق في الأمن بمواجهة تنظيمات مدربة على التفجير والقتل والحق في الحرية بمواجهة احتمالات استعادة الماضي.

في الحق الأول اعتبارات الدولة أن تكون أو لا تكون وأمن من واجبه أن يحفظ حياة ضباطه وجنوده وأن يتعقب الخلايا المسلحة ومخازنها.

وفي الحق الثاني أن تكون الدولة عصرية تتسق قواعدها مع النصوص الدستورية وأهداف ثورتيها.

هناك احتمالان في إجابة السؤال المعلق والقلق عما إذا كانت الانتهاكات «فردية» أم «ممنهجة». أولهما يرجح ما قاله الرئيس، وهو يستدعى إصلاحا في بنية المنظومة الأمنية وحساب المسئولين عن أية انتهاكات بصورة صارمة، فانتهاك كرامات البشر لدواعي التشفي أو الشعور بانسحاق الآخرين كارثة إنسانية وأمنية معا ومعناها أن قطاعا في الأمن لم يستوعب درس (٢٥) يناير ولا قيمة المصالحة التي جرت في (٣٠) يونيو. وثانيهما يتطلب وقفة أخرى للحيلولة دون إعادة إنتاج الدولة الأمنية احتكاما للدستور وشرعيته تجب أية سلطة.

في الاحتمالين لا شىء يتحرك إلى الإمام بوثيقة ضمان مسبقة.

القضية من أولها إلى آخرها ترتبط بالإرادة العامة وقدرة المجتمعات على التصحيح وأن تضع الخطوط الفاصلة بين ما يصح وما لا يصح بين ما هو عارض وما هو ممنهج لجرها للخلف مرة أخرى.

وذلك يستدعى فتحا لقنوات سياسية مغلقة ولغة أخرى في الأداء العام تخفض من القلق وفوائضه وترفع منسوب الأمل قبل أن تبهت ملامحه.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18201
mod_vvisit_counterالبارحة26663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107453
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر853927
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52986359
حاليا يتواجد 2262 زوار  على الموقع