موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

نهاية النظام الطائفي أو بقاء الكيان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما زال الوضع السياسي اللبناني أسير مراوحة تتجاوز حساباتها حدود لبنان. ثمة شبه اجماع أن الأزمة اللبنانية مرتبطة ارتباطاً عضوياً بالأزمة السورية. مسقطا بالتالي وهم استقلالية الواقع اللبناني عن سوريا. فالتقسيمات المصطنعة من قبل الانتداب الفرنسي سقطت مع الواقع مؤكــدة أن سوريا ولبنان دولتان لشعب واحد. وبعيدا عن الاعتبارات العقائدية حول حقيقة الموضــوع نستــخلص ملاحظات عدة حول ما جرى خلال الأشهر الماضية بل خلال الحقبة الكاملة منذ الاستقلال حتى هذه اللحظة.

 

الملاحظة الأولى هي أن لبنان يتعرض بشكل شبه دوري إلى هزّات مرتبطة بالتحوّلات الإقليمية وبسبب التركيبة السياسية المبنية على ما يجمع المراقبون والمحللون على تسميته بـ«التوازنات» الداخلية وامتداداتها الخارجية، أي بمعنى آخر أن التبعية للخارج هي السمة الأساسية للكيان. ولكن هذا بحد ذاته شرط ضرورة وليس شرط كفاية لتفسير هشاشة المشهد اللبناني. ما يجعل الارتباط بالخارج ممكنا هو رداءة النخب الحاكمة التي لا تفهم إلاّ مصالحها الخاصة ولا تكترث للاعتبارات الوطنية، بل ان مفهوم الوطنية مفهوم «نسبي» يتلازم مع مصالح النخب الحاكمة. فما يصلح لها هو يقين المصلحة الوطنية وليس بالضرورة مصالح جماهيرها. نلاحظ أن ثقافة تلك النخب محدودة وتخلط بين شهادة العلم والثقافة كما وصفه بأسلوبه الساخر المفكّر اللبناني منح الصلح حيث «علمهم شهادة وطموحهم وظيفة وفضائلهم رذائل مؤجّلة»! فلو كانت تلك «الشهادات» مؤشرات علم أو فهم لما ارتكبت الحماقات التي كادت تقضي على الكيان (وما زال الكيان في دائرة الخطر).

الملاحظة الثانية هي أن النظام الطائفي القائم ذريعة لعدم إنجاز الدولة ومؤسساتها. فأمراء السياسة والحرب والمال حسب الحقبة التاريخية يتناوبون على تفريغ مؤسسات الدولة من مضمونها. فلما حاول الرئيس الراحل فؤاد شهاب ترسيخ قواعد الدولة العصرية في لبنان تمرّدت البيوت السياسية عليه خاصة بعد حرب 1967. فالخلل الذي أصاب التوازن في المنطقة بسبب الهزيمة أتاح الفرصة للبيوت السياسية للخروج عن التفاهم الذي أرساه لقاء الرئيس جمال عبد الناصر والرئيس فؤاد شهاب. كما أن هذا التوافق جاء في ذروة المدّ القومي أو المشروع القومي العربي. ومع غياب عبد الناصر وتراجع المشروع القومي دخلت المنطقة حقبة اللاتوازن كرّسها خروج مصر من دائرة الصراع العربي الصهيوني وسمح لدول النفط العربي التابعة للقرار الخارجي الهيمنة على مسار الأمور في المنطقة. وتفريغ مؤسسات الدولة من مضمونها كان ضرورة ممهّدة للحرب الأهلية التي استمرت خمس عشرة سنة. وهناك من يعتقد أنها ما زالت قائمة ولكن بشكل أكثر برودة ومع تغيّر اللاعبين وصفوفهم! ويمكننا أن نضيف أن تراجع المشروع القومي أتاح الفرصة للنخب اللبنانية لترويج ثقافة الهويات الفرعية المدمّرة. فكان لبنان وما زال المختبر الأهم للتجارب السياسية المدمّرة وخاصة في هذه المرحلة حيث الخطاب الطائفي المذهبي يعلو فوق أي اعتبار.

الملاحظة الثالثة هي أن لبنان كسائر الدول العربية التي ورثت حدودها ونظامها السياسي من الحقبة الاستعمارية لم يستطع بناء دولة تحافظ على المجتمع والوطن والمواطن. فما زال المجتمع في لبنان كسائر الدول العربية أقوى من مؤسسات الدولة بل ان الأخيرة خاضعة لقوانين المجتمع. لذلك نرى محاولات تتفاوت بالجدّية لإنشاء دولة خاصة بالفئة التي تقوم بها في غياب الدولة المركزية. وشعار «العبور إلى الدولة» هو بالفعل «العبور على الدولة» لمصلحة الفئات المتحكّمة بمكوّنات المجتمع اللبناني.

الملاحظة الرابعة ناجمة عما ذكرناه في الفقرات السابقة. فهناك تناقض بين ثنائية التركيبة الطائفية والكيان اللبناني كرمز لتلك التركيبة. ويعود ذلك التناقض إلى الامتدادات الخارجية للبنية الطائفية. وهذه الامتدادات تعبّر عن مصالح ليست بالضرورة متماهية مع مصلحة «الطوائف» بل توظّفها لمصلحتها الخاصة بتلك النخب وإن كانت بعض القيادات الطائفية تتوهم أنها «تستعمل» الامتدادات الخارجية أو «تتقاطع» مصالحها الداخلية مع المصالح الخارجية. إن الامتدادات الخارجية تهدّد تماسك الكيان وبالتالي النظام الطائفي. فإذا تمّ التخلّي عن النظام الطائفي انتفت الأسباب الموجبة للكيان، وإذا استمرّ التمسّك بالنظام الطائفي تهدّد الكيان. فمهما كانت الخيارات فهي لعبة صفرية بامتياز. وهذه اللعبة الصفرية تنجر على العلاقات الداخلية حيث «مكاسب» فئات هي «خسارة» لفئات منافسة. لذلك ليس هناك من إمكانية إنشاء «دولة» طالما تتحكّم بها القواعد الفئوية (الطائفية والمذهبية)، وإذا أنشئت الدولة فهي بطبيعة الحال ضعيفة لا تستطيع حماية الكيان أو النظام.

يبقى السؤال: هل دعــاة إلغــاء النــظام الطــائفي القائم في لبنان يدرون عمّا يتكلّمون؟ هل «دولة المواطنة» التي ينادون بها كــفيلة بحــفظ الكــيان ما دام تعريــف الكيــان كــان متـلازما بالتوازنــات الطائفية؟ كيف يمكن الحفاظ على «التنــوّع» إذا ما ألغي النظام السياسي الــذي يحــفظه؟ وهل باستــطاعة أمراء الطوائف التنازل عن امتداداتهم الخارجية والحفاظ على سيطرتهم على جمهورهم وحتى منافسيهم؟ هذه الأسئلة ليــست بجديدة ولكنها حتى الآن لم تتطرق إليها النخب. المهم هو أن الخطأ التاريخي الذي حصل على يد الانتــداب الفرنسي وصل إلى طريق مسدود ولم يعد صالحا للاستمرار.

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48280
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع134625
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر462967
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47975660