موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

نهاية النظام الطائفي أو بقاء الكيان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ما زال الوضع السياسي اللبناني أسير مراوحة تتجاوز حساباتها حدود لبنان. ثمة شبه اجماع أن الأزمة اللبنانية مرتبطة ارتباطاً عضوياً بالأزمة السورية. مسقطا بالتالي وهم استقلالية الواقع اللبناني عن سوريا. فالتقسيمات المصطنعة من قبل الانتداب الفرنسي سقطت مع الواقع مؤكــدة أن سوريا ولبنان دولتان لشعب واحد. وبعيدا عن الاعتبارات العقائدية حول حقيقة الموضــوع نستــخلص ملاحظات عدة حول ما جرى خلال الأشهر الماضية بل خلال الحقبة الكاملة منذ الاستقلال حتى هذه اللحظة.

 

الملاحظة الأولى هي أن لبنان يتعرض بشكل شبه دوري إلى هزّات مرتبطة بالتحوّلات الإقليمية وبسبب التركيبة السياسية المبنية على ما يجمع المراقبون والمحللون على تسميته بـ«التوازنات» الداخلية وامتداداتها الخارجية، أي بمعنى آخر أن التبعية للخارج هي السمة الأساسية للكيان. ولكن هذا بحد ذاته شرط ضرورة وليس شرط كفاية لتفسير هشاشة المشهد اللبناني. ما يجعل الارتباط بالخارج ممكنا هو رداءة النخب الحاكمة التي لا تفهم إلاّ مصالحها الخاصة ولا تكترث للاعتبارات الوطنية، بل ان مفهوم الوطنية مفهوم «نسبي» يتلازم مع مصالح النخب الحاكمة. فما يصلح لها هو يقين المصلحة الوطنية وليس بالضرورة مصالح جماهيرها. نلاحظ أن ثقافة تلك النخب محدودة وتخلط بين شهادة العلم والثقافة كما وصفه بأسلوبه الساخر المفكّر اللبناني منح الصلح حيث «علمهم شهادة وطموحهم وظيفة وفضائلهم رذائل مؤجّلة»! فلو كانت تلك «الشهادات» مؤشرات علم أو فهم لما ارتكبت الحماقات التي كادت تقضي على الكيان (وما زال الكيان في دائرة الخطر).

الملاحظة الثانية هي أن النظام الطائفي القائم ذريعة لعدم إنجاز الدولة ومؤسساتها. فأمراء السياسة والحرب والمال حسب الحقبة التاريخية يتناوبون على تفريغ مؤسسات الدولة من مضمونها. فلما حاول الرئيس الراحل فؤاد شهاب ترسيخ قواعد الدولة العصرية في لبنان تمرّدت البيوت السياسية عليه خاصة بعد حرب 1967. فالخلل الذي أصاب التوازن في المنطقة بسبب الهزيمة أتاح الفرصة للبيوت السياسية للخروج عن التفاهم الذي أرساه لقاء الرئيس جمال عبد الناصر والرئيس فؤاد شهاب. كما أن هذا التوافق جاء في ذروة المدّ القومي أو المشروع القومي العربي. ومع غياب عبد الناصر وتراجع المشروع القومي دخلت المنطقة حقبة اللاتوازن كرّسها خروج مصر من دائرة الصراع العربي الصهيوني وسمح لدول النفط العربي التابعة للقرار الخارجي الهيمنة على مسار الأمور في المنطقة. وتفريغ مؤسسات الدولة من مضمونها كان ضرورة ممهّدة للحرب الأهلية التي استمرت خمس عشرة سنة. وهناك من يعتقد أنها ما زالت قائمة ولكن بشكل أكثر برودة ومع تغيّر اللاعبين وصفوفهم! ويمكننا أن نضيف أن تراجع المشروع القومي أتاح الفرصة للنخب اللبنانية لترويج ثقافة الهويات الفرعية المدمّرة. فكان لبنان وما زال المختبر الأهم للتجارب السياسية المدمّرة وخاصة في هذه المرحلة حيث الخطاب الطائفي المذهبي يعلو فوق أي اعتبار.

الملاحظة الثالثة هي أن لبنان كسائر الدول العربية التي ورثت حدودها ونظامها السياسي من الحقبة الاستعمارية لم يستطع بناء دولة تحافظ على المجتمع والوطن والمواطن. فما زال المجتمع في لبنان كسائر الدول العربية أقوى من مؤسسات الدولة بل ان الأخيرة خاضعة لقوانين المجتمع. لذلك نرى محاولات تتفاوت بالجدّية لإنشاء دولة خاصة بالفئة التي تقوم بها في غياب الدولة المركزية. وشعار «العبور إلى الدولة» هو بالفعل «العبور على الدولة» لمصلحة الفئات المتحكّمة بمكوّنات المجتمع اللبناني.

الملاحظة الرابعة ناجمة عما ذكرناه في الفقرات السابقة. فهناك تناقض بين ثنائية التركيبة الطائفية والكيان اللبناني كرمز لتلك التركيبة. ويعود ذلك التناقض إلى الامتدادات الخارجية للبنية الطائفية. وهذه الامتدادات تعبّر عن مصالح ليست بالضرورة متماهية مع مصلحة «الطوائف» بل توظّفها لمصلحتها الخاصة بتلك النخب وإن كانت بعض القيادات الطائفية تتوهم أنها «تستعمل» الامتدادات الخارجية أو «تتقاطع» مصالحها الداخلية مع المصالح الخارجية. إن الامتدادات الخارجية تهدّد تماسك الكيان وبالتالي النظام الطائفي. فإذا تمّ التخلّي عن النظام الطائفي انتفت الأسباب الموجبة للكيان، وإذا استمرّ التمسّك بالنظام الطائفي تهدّد الكيان. فمهما كانت الخيارات فهي لعبة صفرية بامتياز. وهذه اللعبة الصفرية تنجر على العلاقات الداخلية حيث «مكاسب» فئات هي «خسارة» لفئات منافسة. لذلك ليس هناك من إمكانية إنشاء «دولة» طالما تتحكّم بها القواعد الفئوية (الطائفية والمذهبية)، وإذا أنشئت الدولة فهي بطبيعة الحال ضعيفة لا تستطيع حماية الكيان أو النظام.

يبقى السؤال: هل دعــاة إلغــاء النــظام الطــائفي القائم في لبنان يدرون عمّا يتكلّمون؟ هل «دولة المواطنة» التي ينادون بها كــفيلة بحــفظ الكــيان ما دام تعريــف الكيــان كــان متـلازما بالتوازنــات الطائفية؟ كيف يمكن الحفاظ على «التنــوّع» إذا ما ألغي النظام السياسي الــذي يحــفظه؟ وهل باستــطاعة أمراء الطوائف التنازل عن امتداداتهم الخارجية والحفاظ على سيطرتهم على جمهورهم وحتى منافسيهم؟ هذه الأسئلة ليــست بجديدة ولكنها حتى الآن لم تتطرق إليها النخب. المهم هو أن الخطأ التاريخي الذي حصل على يد الانتــداب الفرنسي وصل إلى طريق مسدود ولم يعد صالحا للاستمرار.

 

د. زياد حافظ

الأمين العام للمنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. زياد حافظ

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30601
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع143863
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر610876
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45673264
حاليا يتواجد 3631 زوار  على الموقع