موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

شعث... وسر توكيدات كيري وعربدة نتنياهو!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قبل مؤتمر"ايباك" الصهيوني الأخير، وخطاب نتنياهو فيه، وقبل توضيحات وتوكيدات كيري من على منصته، كانت قد اتضحت تماماً، من خلال التصريحات والتسريبات وبالونات الإختبار، وليس التحليلات وحدها،

كل ماسوف تتضمنه، أو ماتسعى إليه "ورقة العمل"، أو آخر مسمى يعتمد للمساعي الأميركية لانهاء الصراع العربي الصهيوني وشطب القضية الفلسطينية... اتضح لمن تابع، وحتى لمن اشاح الوجه، أنها لن تعدو ما يمكن وصفه بورقة تفاهم، أو خارطة طريق جديدة تذكِّرنا بسالفتها المرحومة ومآلاتها، يمكن لمن شاء من طرفيها ابداء تحفُّظه على ما لا يروقه منها، بمعنى آخر، تفاهم على عملية اخراج لاستدامة عملية تفاوض وتفاوض على التفاوض حتى انجاز التصفية... لكن من المضحك المبكي أنه، وفقط بعد مؤتمر "ايباك" وخطاب نتنياهو، وتوضيحات كيري وتوكيداته، قد اتضح للدكتور نبيل شعث، القيادي في حزب سلطة رام الله، ما دفعه لاعتبار الخطاب "اعلان اسرائيلي رسمي من طرف واحد بانهاء المفاوضات"، وإن يرى في مضمون ما اعلنه انه "بوضوح رفض لكل قواعد السلام، ولكل قواعد المفاوضات النهائية التي اتفقنا عليها مع الإدارة الأميركية، وهى قضايا الحدود واللاجئين والإستيطان وكل قضايا الوضع النهائي"! غير أن الدكتور شعث اكتفى بتوصيفه هذا لخطاب نتنياهو وغض الطرف عن توضيحات وتوكيدات كيري التي تقول بأن "الهدف النهائي ينبغي أن يكون ترتيبات أمنية توفِّر للإسرائيليين أمنا أكثر، واعتراف بالدولة اليهودية ودولة للشعب الفلسطيني، ونهاية النزاع وكل المطالب"، بل تجاهلها عندما قال بأنه "إذا قبلت الإدارة الأميركية هذا الأمر، ولا اعتقد بأنها ستقبل، فنحن سنرفض"، ولم يتوقف أمام ما قاله نتنياهو في خطابه الإيباكي بعيد لقائه اوباما من أن "الحلف مع اميركا في ذروته، وليس هناك دولة على وجه الأرض موالية لأميركا أكثر من اسرائيل"، ورد كيري لحسنة نتنياهو بعشرة امثالها حين قال، "سنواصل الوقوف إلى جانب اسرائيل"، بمعنى أن الحليفين لم ولن يختلفا على المطلوب اخراجه وانما قد يتفاوضان احياناً على ما قد لا يتفقان على ما هو الأنسب في عملية هذا الإخراج، أو جوهر ما جعل الدكتور شعث يعتقد، أو يتوهم، بأن الإدارة الأميركية لن تقبله... نعم، أن من مسلمات العلاقة الأميركية الصهيونية العضوية، أو علاقة الثكنة بالمركز، أنه إذا لزم الأمر فإن واشنطن تأمر وتل ابيب تنفِّذ، لكنما فيما نحن بصدده لا من حاجة لمثله هنا ولا ما يستدعيه، فالتطابق في الجوهر قائم وأكَّده اوباما ونتنياهو واعلنه كيري على خشبة المحفل الإيباكي الصهيوني... مالذي لا يختلف الحليفان عليه؟!

 

على راس القائمة في الورقة الكيراوية تتربع مسألة يهودية الكيان الإستعماري الغاصب، والتي تعني ببساطة شرعنة الاساطير التلمودية واسقاط الفلسطينيين بأنفسهم لحقههم التاريخي في وطنهم المغتصب، وانهاء الصراع، أو ما دعاه كيري "وكل المطالب"، أي كل ما يقع ضمنه كل ما عناه شعث عندما اشار لما قال أن الأوسلويين قد اتفقوا عليه مع الإدارة الأميركية، أو خيَّل اليهم أنهم فعلوا، أو ما يحلو للأوسلويين تسميتها ﺑ"قضايا الحل النهائي"، وفي مقدمتها شطب جوهر القضية الفلسطينية، أي حق العودة، والقفز على مسألة القدس بغامض التعرض لها في الورقة، مقابل مغريات الكلام عن حدود 67 التي تنسخها حكاية تبادل الأراضي، والكلام عن حل الدولتين، بمعنى دويلة "بانتوستانات"، ولتدعى حتى امبراطورية، فلايهمهم مسماها بقدر ما يهمهم جوهر ووظيفة هذا المسخ، ولا أن تسمى مستقلة مادامت محتلة، أو أن توصف بالحياة، بغض النظر عن انتفاء ما يحييها، فالشق الأمني من الورقة وحدة كفيل بعدم استقلاليتها... لماذا؟!

أولاً، مجردة من السلاح، مع سيطرة المحتل على المجالات الجوية والالكترومغناطسية، يضاف اليه محطات الإنذار، ومراقبة المعابر، وشفط مياهها، وابقائها تحت طائلة حق المحتلين فيما يسمونه ﺑ"المطاردة الساخنة"، أو اصطياد المقاومين وفقما يفعلونه الآن في سائر اوسلوستان السلطة... وأخيراً أن تنفيذ المتفق عليه سيكون رهناً ﺑ"حسن سلوك الفلسطينيين"، اي أن التفسير الأميركوصهيوني لقابلة للحياة هو قيام هذا الكائن المسخ بالتزاماته تجاه أمن الغاصبين وحسن سلوكه اتجاههم، وضمانه لانهاء الصراع ودفن القضية، ونجاعته في كبح النضال الفلسطيني واطفاء روح المقاومة وملاحقة ثقافتها لدى شعب استشهادي وقضية عصية على الموت. واذا ما اضفنا لذريعة حسن السلوك هذه أن اخلاء المستعمرات غير الكبرى، أي الثانوية أو المنعزلة، سيكون بالتدرُّج وعلى مراحل قد تمتد لسنوات، وكذا انسحاب الجيش الصهيوني من الأغوار، تتضح لنا هنا مسألة تأبيد الإحتلال لدويلة كيري ناهيك عن كامل فلسطين.

والآن، وقد بان ما بان حتى للدكتور شعث، وكان قد اكتشفه قبله مفاوضهم الدكتور اشتية، أواذ كان قد اتضح له بعد مؤتمر"ايباك"ما كان واضحاً قبله، واذا ثبت له متأخراً ما كان قد ثبت فيه من قبول الأمريكان بما يقول أنه يرفضه، أو هم خيَّبوا أمله فيهم لأنهم ليسوا كما لايزال يعتقده، وهذا ما لن يطول انتظاره له على أية حال... ماهو بديلك يا شعث؟؟!!

... وهل من بديل لدى الأوسلويين سوى مزمن عاهة "المفاوضات حياة؟؟!! وهنا بالضبط يكمن السر في توكيدات كيري وعربدة نتنياهو...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27966
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع55440
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر535829
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54547845
حاليا يتواجد 3243 زوار  على الموقع