موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

شعث... وسر توكيدات كيري وعربدة نتنياهو!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قبل مؤتمر"ايباك" الصهيوني الأخير، وخطاب نتنياهو فيه، وقبل توضيحات وتوكيدات كيري من على منصته، كانت قد اتضحت تماماً، من خلال التصريحات والتسريبات وبالونات الإختبار، وليس التحليلات وحدها،

كل ماسوف تتضمنه، أو ماتسعى إليه "ورقة العمل"، أو آخر مسمى يعتمد للمساعي الأميركية لانهاء الصراع العربي الصهيوني وشطب القضية الفلسطينية... اتضح لمن تابع، وحتى لمن اشاح الوجه، أنها لن تعدو ما يمكن وصفه بورقة تفاهم، أو خارطة طريق جديدة تذكِّرنا بسالفتها المرحومة ومآلاتها، يمكن لمن شاء من طرفيها ابداء تحفُّظه على ما لا يروقه منها، بمعنى آخر، تفاهم على عملية اخراج لاستدامة عملية تفاوض وتفاوض على التفاوض حتى انجاز التصفية... لكن من المضحك المبكي أنه، وفقط بعد مؤتمر "ايباك" وخطاب نتنياهو، وتوضيحات كيري وتوكيداته، قد اتضح للدكتور نبيل شعث، القيادي في حزب سلطة رام الله، ما دفعه لاعتبار الخطاب "اعلان اسرائيلي رسمي من طرف واحد بانهاء المفاوضات"، وإن يرى في مضمون ما اعلنه انه "بوضوح رفض لكل قواعد السلام، ولكل قواعد المفاوضات النهائية التي اتفقنا عليها مع الإدارة الأميركية، وهى قضايا الحدود واللاجئين والإستيطان وكل قضايا الوضع النهائي"! غير أن الدكتور شعث اكتفى بتوصيفه هذا لخطاب نتنياهو وغض الطرف عن توضيحات وتوكيدات كيري التي تقول بأن "الهدف النهائي ينبغي أن يكون ترتيبات أمنية توفِّر للإسرائيليين أمنا أكثر، واعتراف بالدولة اليهودية ودولة للشعب الفلسطيني، ونهاية النزاع وكل المطالب"، بل تجاهلها عندما قال بأنه "إذا قبلت الإدارة الأميركية هذا الأمر، ولا اعتقد بأنها ستقبل، فنحن سنرفض"، ولم يتوقف أمام ما قاله نتنياهو في خطابه الإيباكي بعيد لقائه اوباما من أن "الحلف مع اميركا في ذروته، وليس هناك دولة على وجه الأرض موالية لأميركا أكثر من اسرائيل"، ورد كيري لحسنة نتنياهو بعشرة امثالها حين قال، "سنواصل الوقوف إلى جانب اسرائيل"، بمعنى أن الحليفين لم ولن يختلفا على المطلوب اخراجه وانما قد يتفاوضان احياناً على ما قد لا يتفقان على ما هو الأنسب في عملية هذا الإخراج، أو جوهر ما جعل الدكتور شعث يعتقد، أو يتوهم، بأن الإدارة الأميركية لن تقبله... نعم، أن من مسلمات العلاقة الأميركية الصهيونية العضوية، أو علاقة الثكنة بالمركز، أنه إذا لزم الأمر فإن واشنطن تأمر وتل ابيب تنفِّذ، لكنما فيما نحن بصدده لا من حاجة لمثله هنا ولا ما يستدعيه، فالتطابق في الجوهر قائم وأكَّده اوباما ونتنياهو واعلنه كيري على خشبة المحفل الإيباكي الصهيوني... مالذي لا يختلف الحليفان عليه؟!

 

على راس القائمة في الورقة الكيراوية تتربع مسألة يهودية الكيان الإستعماري الغاصب، والتي تعني ببساطة شرعنة الاساطير التلمودية واسقاط الفلسطينيين بأنفسهم لحقههم التاريخي في وطنهم المغتصب، وانهاء الصراع، أو ما دعاه كيري "وكل المطالب"، أي كل ما يقع ضمنه كل ما عناه شعث عندما اشار لما قال أن الأوسلويين قد اتفقوا عليه مع الإدارة الأميركية، أو خيَّل اليهم أنهم فعلوا، أو ما يحلو للأوسلويين تسميتها ﺑ"قضايا الحل النهائي"، وفي مقدمتها شطب جوهر القضية الفلسطينية، أي حق العودة، والقفز على مسألة القدس بغامض التعرض لها في الورقة، مقابل مغريات الكلام عن حدود 67 التي تنسخها حكاية تبادل الأراضي، والكلام عن حل الدولتين، بمعنى دويلة "بانتوستانات"، ولتدعى حتى امبراطورية، فلايهمهم مسماها بقدر ما يهمهم جوهر ووظيفة هذا المسخ، ولا أن تسمى مستقلة مادامت محتلة، أو أن توصف بالحياة، بغض النظر عن انتفاء ما يحييها، فالشق الأمني من الورقة وحدة كفيل بعدم استقلاليتها... لماذا؟!

أولاً، مجردة من السلاح، مع سيطرة المحتل على المجالات الجوية والالكترومغناطسية، يضاف اليه محطات الإنذار، ومراقبة المعابر، وشفط مياهها، وابقائها تحت طائلة حق المحتلين فيما يسمونه ﺑ"المطاردة الساخنة"، أو اصطياد المقاومين وفقما يفعلونه الآن في سائر اوسلوستان السلطة... وأخيراً أن تنفيذ المتفق عليه سيكون رهناً ﺑ"حسن سلوك الفلسطينيين"، اي أن التفسير الأميركوصهيوني لقابلة للحياة هو قيام هذا الكائن المسخ بالتزاماته تجاه أمن الغاصبين وحسن سلوكه اتجاههم، وضمانه لانهاء الصراع ودفن القضية، ونجاعته في كبح النضال الفلسطيني واطفاء روح المقاومة وملاحقة ثقافتها لدى شعب استشهادي وقضية عصية على الموت. واذا ما اضفنا لذريعة حسن السلوك هذه أن اخلاء المستعمرات غير الكبرى، أي الثانوية أو المنعزلة، سيكون بالتدرُّج وعلى مراحل قد تمتد لسنوات، وكذا انسحاب الجيش الصهيوني من الأغوار، تتضح لنا هنا مسألة تأبيد الإحتلال لدويلة كيري ناهيك عن كامل فلسطين.

والآن، وقد بان ما بان حتى للدكتور شعث، وكان قد اكتشفه قبله مفاوضهم الدكتور اشتية، أواذ كان قد اتضح له بعد مؤتمر"ايباك"ما كان واضحاً قبله، واذا ثبت له متأخراً ما كان قد ثبت فيه من قبول الأمريكان بما يقول أنه يرفضه، أو هم خيَّبوا أمله فيهم لأنهم ليسوا كما لايزال يعتقده، وهذا ما لن يطول انتظاره له على أية حال... ماهو بديلك يا شعث؟؟!!

... وهل من بديل لدى الأوسلويين سوى مزمن عاهة "المفاوضات حياة؟؟!! وهنا بالضبط يكمن السر في توكيدات كيري وعربدة نتنياهو...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23796
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع162086
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر490428
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48003121