موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

إشكالات مركبة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

إن إشكالات مجتمعاتنا العربية والإسلامية المعاصرة ليست بسيطة، وإنما هي شديدة التعقيد بما يتطلب تفكيرا معمقا يأخذ في الاعتبار الإجابة عن كثير من الأسئلة الجدلية المتعلقة بمفهومي الوحدة والاختلاف خاصة وما يتفرع منهما في الواقع والراهن العملي والمستقبل المنشود،

ما يستدعي ويستوجب أن نحرض أنفسنا على التفكير الخلاق والطرح البناء والتنوع في وجهات النظر، وحتى نكون على مستوى من التفكير والطرح والنقاش، فلا بد لنا من تجسيد وتفعيل تعريفات متعددة للمفهومين وفي إطار وحدة الهدف وحق الاختلاف. ولو أردنا أن نتأمل وأن ننظر في واقعنا ومكاننا ومدى تقبلنا ورفضنا لها، فإن عالما، على سبيل المثال، كمواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت اليوم تكشف عن خلل كبير في مدى استعدادنا للحوار مع الآخر وتقبل رأيه، أو رفض هذا الرأي بآليات الرفض الحضارية المعروفة، وكذلك نرى ذلك في بعض البرامج الحوارية أو في عدد آخر من وسائل الاعلام العربية خصوصا. ان من لا يملك المنطق السليم في التفكير الواعي، يصبح أسيرا لغرائزه الذاتيّة، فيجد نفسه أمام قوة ضغط عاطفيّة، ونتيجة لهذا الضغط الحسّي فإن الطريقة الجسدية هي السبيل الوحيد لإفراغ هذا الضغط، كما رأى مفكر عربي. وهذه الاشكاليات المستجدة او القديمة المعروفة تتطلب دائما منا الانتباه لها والعمل على التفكير الموضوعي فيها، فالاختلاف وفق هذا المنظور ضرورة لما له من وظيفة في بلورة معنى الوحدة وهويته الحضارية والإنسانية. وبين الاختلاف والوحدة مسافات، لا يمكن اجتيازها إلا بالتسامح والحرية، والاعتراف بقانون التعدد ومبدأ التنوع. لذلك فإن الاختلاف المفضي إلى الوحدة الصلبة، هو ذلك الاختلاف الذي تسنده قيم التعدد والحرية وحقوق الإنسان. أما الاختلاف الذي يجافي هذه القيم، فإنه يفضي إلى المزيد من التشرذم والتشتت والتجزئة، حسب ما عبر مفكر عربي آخر.

 

يمكن الإشارة بعجالة من خلال دروس التجربة ان من الأخطاء التي وقع فيها العرب والمسلمون في التاريخ الحديث، رؤيتهم المنمطة لمفهوم الوحدة، واستيعابهم لها عبر رؤية سائدة عن هذا المفهوم، التي يمكن تلخيصها في المطابقة وإلغاء حالات الاختلاف والتعدد والتباين الطبيعية والتاريخية والثقافية..

ازاء كل ذلك، يضعنا تعريف المفهومين أمام تحديات لا بد من مواجهتها لتفسير وإنجاح ما نصبو إليه من اهداف بناء مجتمعات تواصل تطورها وتكون قادرة على سرعة التقدم والمواكبة للتغيرات والتحولات العالمية، والاستفادة من دروس التجارب السابقة وعبر التاريخ الدائمة. وهي تضع أمام الجميع مسؤولية اليقظة والانتباه والفعل الجدي والمخلص والصادق للتغلب على ما فات وما استجد من مصادر التهديد والخطر. ومن بين ابرز التحديات اليوم في عالمينا العربي والإسلامي سياسيا واجتماعيا وثقافيا وأخلاقيا وقانونيا:

التحدي الأبرز والرئيس يكمن في الكيان الصهيوني وسياساته العنصرية واحتلاله الاستيطاني وغطرسته العسكرية وعدوانه المستمر، والذي يشكل عقبة كبيرة امام الوحدة العربية والإسلامية من خلال احتلاله واستيطانه وعنصريته وتشريده للشعب الفلسطيني، بل هو سبب رئيس في تعميق الاختلاف وتكريس الانفصال والتفرقة بين الشعوب والأوطان، فضلا عن مهماته العسكرية والسياسية الاستراتيجية في العالم العربي والإسلامي، ودوره في تقسيم المنطقة جغرا استراتيجيا ومخططات الهيمنة وفرض الامر الواقع. هذا التحدي لا بد من مواجهته بما يمكن على مختلف الأصعدة وتحقيق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في وطنه وتكامله مع باقي اجزاء الوطن العربي والإسلامي. وهذا التحدي يستهدف تعميق الاختلاف والخلاف وتمزيق الوحدة والائتلاف. ولهذا فوجوده انتهاك للأمة وانتزاع لحقوق مشروعة لشعب هو جزء من الأمة والهوية والتراث. وهو تحدي متنوع على مختلف الاصعدة ومتشابك مع مخططات استراتيجية لأعداء الوحدة والتقدم لمجتمعاتنا العربية والإسلامية ايضا.

التحدي الثاني يرتبط باستمرار الهيمنة الاستعمارية الامبريالية بأشكال جديدة وقديمة ومساع مستمرة لفرض وسائل النهب والاحتكار وتكريس التبعية والتخلف وغيرها على الكثير من البلدان العربية والإسلامية، والسيطرة على منابع الطاقة وزرع القواعد العسكرية والتهديد بالاحتلال والغزو، كما حصل فعليا في غزو واحتلال افغانستان والعراق، وإقامة الأحلاف والمعاهدات العسكرية وغيرها من اشكال الهيمنة والسيطرة المباشرة وغير المباشرة. والتصريح بنظريات مختلفة كالفوضى الخلاقة او شرق اوسط جديد او كبير وغيرها، او شن الحروب الاستباقية كما سمتها ورفعت لها شعارات مخادعة، تحت اسم “مكافحة الارهاب” ومعلوم دورها ونشاطها في تأسيس منظمات الارهاب والتنسيق معها، او التخطيط لها والعمل لاستخدامها ذريعة لمشاريعها العدوانية.

والتحدي الآخر يرتبط بكيفية تفهم الاختلاف والتنوع الديني والثقافي، والأساليب التي تتعامل معه، وما يوضع له من مخططات الفتنة والتقسيم الديني والمذهبي والعرقي في العالمين العربي والإسلامي. والعمل على تمزيق الهوية الجامعة بتكريس الهويات الفرعية وتغليبها والدس فيما بينها في اطار وتجديد صناعة القاعدة الاستعمارية المعروفة: فرق تسد. وكذلك في غرض التفتيت والتدمير للوحدة والجماعة. وهي مخططات استعمارية عملت عليها منذ دخولها لأول مرة في القرون السابقة لأراضي بلداننا وتعمقت بعد اكتشاف البترول والموارد الأخرى، وانتهاك ونهب هذه الثروات الطبيعية وحرمان شعوبنا منها. وتشكل هذه التحديات خطرا فعليا وتهديدا لوحدة الأمة والعالمين العربي والإسلامي والسلم والأمن الدوليين. وهذا التحدي هو الاخطر وهو مصدر من مصادر تهديد القوى الاستعمارية الصهيونية التي تعمل عليها في مشاريعها في العالمين العربي والإسلامي.

وهناك ثمة تحديات اخرى نوقشت في مؤتمر عقد في بغداد، مؤخرا عبر تعاون بين مراكز ابحاث عراقية، مثلتها المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية برئاسة الدكتور واثق الهاشمي، وتركية، بإدارة منظمة تاسام، ومشاركة ممثلين من رابطة التعاون الاسلامي. وعالجت جانبا مهما من جوانب هذه المساعي وتبيان مساراتها وتطوراتها وتداعياتها ومستقبلها. خصوصا في التركيز على ثقافة التنوع والتسامح والعدالة واحترام الحقوق وتبادل المنفعة المشتركة والخطط الاستراتيجية للبناء والتغيير، ونبذ ثقافة العنف ومحاربة مصادرها ومحاكمة دعاتها والمروجين لها أو الممولين لشحنها.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16297
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع48960
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر412782
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55329261
حاليا يتواجد 3012 زوار  على الموقع