موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عن "الخطر الإسلامي"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ انهيار الاتحاد السوفييتي ومعسكره "الاشتراكي" وزوال ما سمَّتْه الدعاية الغربية طويلاً باسم "الخطر الشيوعي"، انصرف كثير من الباحثين الأمريكيين والأوروبيين، في الجامعات ومراكز الدراسات والأبحاث،

ونظيرهم من الصحفيين والإعلاميين في كبرى الصحف وقنوات البث التلفزي الفضائي، إلى التحذير - ابتداءً- من صعود خطرٍ جديد هو "الخطر الأصولي" الإسلامي، وصولاً إلى التهويل منه، وتعزيز ذلك التهويل بانتقاء أحداث عنفٍ بعينها - معزولة عن سياقها ومجمل أسبابها وعواملها - لإقامة الدليل بها شواهد قوية ناطقة بذلك "الخطر" .

ولقد استمرأ إسلاميون عديدون التوصيف الغربي لهم بوصفهم ورثة شرعيين للشيوعيين، فأعادوا تسويق الرواية الأمريكية في أوساطهم ولدى جمهورهم، متباهين بها، متفوقين على أنفسهم في تصديقها، بل ما تردد قسمٌ منهم في تعميم العِلْمِ بها لدى سائر الخليقة في العالم، وخاصة خارج "دار الإسلام"، أعني: في مجتمعات أوروبا وأمريكا الشمالية، متجاهلاً أن ذلك التعميم هو بمثابة الضبط بالجُرم في "حالةِ تلبُّس"، وبمثابة الطعم المسموم الملقى به إليه على سبيل الاستدراج والإيقاع في الشراك، وهذا عينُ ما بلغته الأزعومه الغربية - الأمريكية واستحصلته من غير كبيرِ مشقة وعناء .

في غمرة تلك الحماسة الإسلامية النافرة لتأكيد صك الاتهام الأمريكي للإسلام بالتنزل منزلة "الخطر" الجديد على مصالح الغرب، بعد زوال الخطر الشيوعي، نسي راديكاليو "الإسلام الحزبي" أن يتساءلوا عن دواعي وخلفيات هذا "التشريف" الأمريكي - الغربي لهم بتهمة الضلوع في النهوض بما نهض به الشيوعيون قبلاً، كانوا في عجلة من أمرهم لاحتطاب نتائج رواية زائفة لم يتبينوا فيها ما ينبههم إلى أن الذي احتطبوه ليس أكثر من كومة أعواد يابسة لا تصلح إلا للإلقاء بها في مواقد السياسة الأمريكية المعدة، بإحكام، لمجتمعات العالم الإسلامي .

ولقد دفعت المجتمعات الإسلامية المعاصرة ثمن تينك الحماسة والخفة غالياً وعلى أكثر من صعيد: كان حصار العراق وأفغانستان والسودان وليبيا، وإشعال فتيل الاقتتال الأهلي في بعض تلك البلاد من ثمار ذلك، وكان الاستنزاف الدموي اليومي في الجزائر لوحدة البلاد، واستقرارها السياسي، وسِلْمِها الأهلي، ودورها الإقليمي، طوال سنوات التسعينات، مثلما كان نقل مسرح العمليات الإرهابية إلى المملكة العربية السعودية والمغرب والعراق ولبنان وسوريا، من الشواهد الكبرى على ذلك، وعلى المنوال نفسه جرت الأمور في مصر، ومنذ النصف الثاني من الثمانينات، وخاصة منذ ازاحة محمد مرسي من السلطة، فلقد أُهْرِق دم غزير من دماء المصريين وضيوفهم بغير حساب، وتعرضت فيه الدولة والاقتصاد والسياحة والأمن لاستنزاف لم يقو على بلوغه حتى العدو الصهيوني من خارج، وما انحصر أمر هذا العقاب على المسمين في ديارهم فقط، بل طالهم في بلاد المهجر أيضاً، خاصة في أوروبا وأستراليا والولايات المتحدة الأمريكية، ويكفي أنهم حوصروا - في بعض دول أوروبا وفي أمريكا - بترسانة من القوانين الجديدة تحد من حقوقهم وحرياتهم، وتضع القيود على مؤسساتهم، ثم تقفل باب الرزق على غيرهم من طالبي الهجرة إلى ديارها، وأكثر تلك القوانين قسوة ما صدر منها بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 في نيويورك وواشنطن وبنسيلفانيا، وبعد الهجمات التي طالت محطات القطار في إسبانيا، ومحطة الميترو في لندن .

لم تكن الولايات المتحدة ودول الغرب هي من فتحت على المسلمين دائماً جحيم الموت والمهانة، فعل ذلك معها نشطاء عديدون من الحركات الإسلامية الراديكالية، من خلال حروب "الجهاد" التي فتحوها على دولهم وأجهزة أمنها، بل على شعوبهم، ومثقفيهم، وصحفييهم، ممّن أفتوا بسفك دمائهم كما حصل - ويحصل - في الجزائر ومصر، مثلما فعلوا ذلك من خلال نقلهم ساحة عملياتهم المسلحة إلى أوروبا وأمريكا، بل إلى قلب إفريقيا، كما حصل في نيروبي، ودار السلام . . الخ ولقد أتقنت الولايات المتحدة ودول الغرب استغلال سوابق العنف هذه لتُرتِّب عليها حُكماً يقضي بوجود تلازمٍ بين الإسلام والإرهاب، بل ولترتب عليها سياسات عقابية أو إقصائية تجاه قسم كبير من المجتمعات الإسلامية، مثلما وجدت ألسنة لها تسوغ سياسات العدوان تلك (برنارد لويس وتلامذته من المثقفين والإعلاميين) .

ما نسيه الإسلاميون الراديكاليون، في تصديقهم الرواية الغربية بأنهم الخطر الجديد - بعد الشيوعيين - على الغرب، وفي اندفاعاتهم الهوجاء لإقامتهم الدليل المادي على أنهم كذلك، ما نسيه هؤلاء هو أن الغرب استدرجهم، بذكاءٍ واحتيال، إلى ارتكاب مثل تلك الحماقات كي يتخذها ذريعة لشرعنة سياساته العدوانية تجاه العالم الإسلامي، وهي سياساتٌ تتغيّا، في المقام الأول، التضييق على هذا العالم، والسيطرة عليه مباشرة أو وضعه تحت مجهر المراقبة الدقيقة لأسباب تتعلق بشعور قديم لدى دول الغرب بأن هذا العالم الإسلامي بات زاخراً بالإمكانات والطاقات والموارد الهائلة - الطبيعية والبشرية - التي تؤهله للتحوّل إلى قوّة كبرى في العالم المعاصر قد تلعب أدواراً حاسمة في المنافسة الكونية، مع القوى الكبرى الدولية، خلال العقود المقبلة من هذا القرن الجديد، سواء في المجالين الاقتصادي والتجاري أو في المجال العسكري .

لا نتزيَّد فيما نقوله، بل نعرف - على وجه اليقين - أن الغرب يحسب ألف حساب لعالمٍ إسلامي سيشكل - بعد أقل من عقدين - رُبُع ساكنة الأرض، وستدخل خمسٌ من دوله نادي القوى النووية خلال ذينك العقدين، وسيصل فيه عدد الدارسين في الجامعات عدد سكان الولايات المتحدة في منتصف هذا القرن الجديد، وسيظل فيه النفط مصدر الطاقة الرئيسي للصناعة في العالم خلال ثلاثة عقود على الأقل .

إسلاميونا الراديكاليون لا يفكرون إلا في "منافع" هذه اللحظة، أما أعداؤهم فيخططون لعقودٍ مقبلة، لذلك، فالأذكياء يراهنون دائماً على حماقات الأغبياء ليصلوا من طريقها، إلى مبتغاهم .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1505
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع193841
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر660854
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45723242
حاليا يتواجد 3280 زوار  على الموقع