موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

فجوة الأجيال

إرسال إلى صديق طباعة PDF

على نسق عبارة شهيرة سادت في السبعينيات «نحن جيل بلا أساتذة» تعلو الآن نزعة مماثلة بلهجة أكثر حدة تدمغ الحاضر كله بأنه «دولة العواجيز».

في الحالتين فإن فجوة الأجيال تتجاوز طابعها

الأخلاقى وانفلاتها اللفظى إلى حقائق اجتماعية وسياسية لا يصح تجاهلها أو غض البصر عنها.

فجوة الأجيال من طبيعة حركة المجتمعات عند انعطافاتها الحادة وللحقائق منطقها الذي يتجاوز المواعظ الأخلاقية.

الشطط من طبيعة الأجيال التى تتقدم للمستقبل فلو أنها فكرت على ما هو معتاد وتقليدى وثابت فإن أدوارها تنتفي قبل أن تبدأ.

والشطط من طبيعة الحرية فلو أنها التزمت بما تقرره لها أجيال سبقتها فإنها تودع نفسها مقابر الصدقة قبل أن تبدأ رحلتها مع الحياة الفوارة.

في التعبير السبعينى تجاوز فادح لتراكم المعرفة والخبرات ونفي مجانى لأدوار الرواد الكبار في السياسة والأدب والثقافة والصحافة والعلم وفي التعبير المستجد تجاوز فادح آخر لتراكم العمل الوطنى جيلا بعد جيل والإسهامات الكبرى في التاريخ المصرى المعاصر.

لا السبعينيون بلا أساتذة ولا الأجيال الجديدة بلا آباء.

من مفارقات التاريخ أن السبعينيين يلاقون اليوم اتهامات أقسى مما وجهوه للأجيال التى سبقتهم بقسوة لفظ وتجاوز معنى.

في تجربة السبعينيات استلهم جيلها الحركة الطلابية الفرنسية واعتمد تقنيات «مجلات الحائط» في تبادل الآراء والنقاش حولها وتأثر بدرجة ما بمقولات الفيلسوف الألمانى «هربرت ماركيوز» التى تسند إلى الحركات الطلابية أدوارا أكبر في التغيير تفوق ما تسنده النظريات التقليدية إلى الحركات العمالية.

بدا عنوان مسرحية شهيرة للكاتب البريطانى «جون اسبورن» التى كتبت عام (١٩٥٦) كأنه أيقونة الجيل الخاصة: «انظر إلى الوراء في غضب». امتد تمرده من طلب المشاركة في صناعة القرار السياسى والدعوة إلى تعبئة موارد الدولة لخوض حرب تحرير الأرض التى احتلت عام (١٩٦٧) إلى ذائقة فنية جديدة وشكل مختلف في الزى والهيئة العامة.

التمرد ذاته بروحه ومنطقه يجد طريقه إلى عصر جديد بوسائل مختلفة، فالأجيال الجديدة تنظر خلفها وأمامها في غضب، وغضبها يمتد من الحياة السياسية والدولة ومؤسساتها إلى الذائقة الفنية ولهجة الكلام والمصطلحات الشائعة الجديدة والزى والهيئة العامة.

كأن جيل السبعينيات أودع في أبنائه جيناته السياسية ودفع في الوقت نفسه فواتير التمرد عليه.

جيل السبعينيات حمل مسئولية العمل الوطنى على مدى أربعين عاما، حارب ضمن من حاربوا على جبهات القتال الأمامية لست سنوات كاملة، لكنه لم يحصد نتائج تضحياته في ميادين القتال وذهبت جوائزها لمن لم يعبروا على الجسور تحت وهج النيران المشتعلة.

المأساة ذاتها حصدتها في ظروف مختلفة الأجيال الجديدة التى ضحت بدمها في ميادين الثورة ولم تحصد شيئا في نهاية المطاف.

في عملية التجريف المنهجية على مدى نحو أربعة عقود ضعفت مناعة السبعينيين إلى حد كبير وتآكل الجيل تدريجيا غير أن طلائعه التى حفظت أحلامه اضطلعت بواجبها في اعتراض مشروع التوريث وتصدرت المواجهة في حركة «كفاية» وحركات احتجاجية أخرى قبل أن تلتحق الأجيال الجديدة بالآباء المؤسسين وكان دخولهم ضروريا لتغيير المعادلات كلها.

في لحظة التغيير الكبرى تكاملت الأجيال كما لم يحدث من قبل وتوحدت الإرادة الشعبية بصورة استثنائية وتصدرت موجات الشباب الجديد المشهد التاريخى.. لكن الفجوات اتسعت بعد ذلك.

لم يكن هناك حوار جدى ولا تصور مشترك ولا مشروع يجمع وجرى القفز على الثورة وسرقتها.

كانت هناك أهداف عامة للثورة ولم تكن هناك مبادئ توضح وترشد وتقود.

معضلة الأجيال الجديدة أن إنجازها الأكبر رافق بدايتها على عكس مسيرة الأجيال التى توالت من مطلع القرن العشرين حتى الآن.

جيل ثورة (١٩١٩) اكتسب رؤيته لعصره وتحدياته بعد الحرب العالمية الأولى ومن تراكم خبراته إثر إحياء الحركة الوطنية على يد الزعيم الشاب «مصطفي كامل».. وجيل ثورة (١٩٥٢) اكتسب أفكاره وتحدياته ومعاركه من عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية ولخصتها بصورة ما الحركة الطلابية عام (١٩٤٦) وتفاعلات الحرب في فلسطين عام (١٩٤٨) والنزعة القوية داخله للكفاح المسلح في مواجهة معسكرات الاحتلال البريطانى في الإسماعيلية قبل أن يجىء جيل السبعينيات متأثرا بصدمة الهزيمة ورافضا أسبابها وامتدت تجربته إلى حرب أكتوبر وتصدى بعدها للانفتاح الاقتصادى وقططه السمان وكامب ديفيد وأخطارها المحدقة. كانت قمة إسهاماته بعد تجربة الحرب ثورة لم تكتمل في انتفاضة الخبز عام (١٩٧٧).

الأجيال الجديدة لم تتح ظروفها أمامها فرصة أى تجربة سياسية أو فكرية تمهد لدورها الكبير في يناير (٢٠١١) مما سهل سرقتها بصورة شبه علنية وشبه كاملة.

قسوة السرقة العلنية استدعت اتهامات متبادلة، فالأجيال الجديدة حَملت مسئولية التراجع للأجيال المخضرمة التى لم تؤد دورها في بلورة قوة ثورية على الأرض قادرة على الإمساك بالسلطة المعلقة في الهواء وتركتها لمن خطفها بسهولة ويسر، والأجيال الأقدم حملت شبابها حماقة التماهى مع شعارات أفضت إلى تمكين الإخوان المسلمين من السلطة بلا قيد أو شرط أو دستور.

الاتهامات المكتومة استحالت إلى فجوة أجيال معلنة من الصعب إنكارها.

بشىء من الاختزال فإن جيلا يرى أن ما قبله انتهى وآخر يرى أن ما بعده نزق.

فجوة الأجيال أخطر من أن تمثلها جماعة سياسية بعينها أو فريق شبابى دون آخر.

الأزمة سياسية واجتماعية قبل أن تكون تنظيمية وتتمدد بدرجات مختلفة في بنية الأجيال الجديدة وتبدو بأعلى درجات حدتها داخل الطبقة الوسطى في فئاتها الأكثر تعليما وإطلاعا على العصر.

في عبارة: «دولة العواجيز» إشارات لا يصح أن تفلت في صخب الإدانات الأخلاقية. العبارة ذاتها صاغها شبان غاضبون على شبكة التواصل الاجتماعى لا نشطاء سياسيون بالمعنى التنظيمى المتعارف عليه. ورغم ما تنطوى عليه من تجاوزات فإنها تفصح عن حقائق، فمتوسط عمر المسئولين في الدولة أعلى مما تحتمله أية دولة ديمقراطية في العالم. المأساة هنا أن مصر دولة فتية وشابة ونسبة من هم تحت سن الخامسة والثلاثين تقارب ثلثى سكانها. بالقياس على تجربة ثورة يوليو فإن «جمال عبدالناصر» كان في الرابعة والثلاثين من عمره وهو يتصدر المشهد السياسى كله.

الثورة الشابة بمعايير سن قادتها استدعت إلى المناصب التنفيذية في الدولة كفاءات ومواهب من الجيل نفسه.

نفتقر الآن بصورة فادحة إلى التجديد الضرورى والحيوية اللازمة في بنية الدولة وهناك حالة إحباط من عدم ضخ دماء جديدة في شرايينها المتيبسة.

تخفيض مستوى الأزمة شبه المعلنة في فجوة الأجيال أقرب إلى دفن الرءوس في الرمال.

هناك تجاوزات فادحة في لغة التعبير عن الأزمة لكنها تستند على شىء حقيقى.

في فجوة الأجيال انسداد في القنوات السياسية. القضية ليست تمثيلا شكليا لبعض قيادات الشباب في مناصب تنفيذية أو دعوات متكررة لحوار يفتقد جديته وبعض جلساته أقرب إلى الهزل السياسى في موطن الجد، فلا الدولة جادة في حواراتها ولا الأحزاب حاضرة في المشهد ولا قضية الأجيال الجديدة محل اعتبار إلا بقدر ما تؤثر على الأمن.

فكرة الحوار صحيحة بتوافر جديتها وانفتاحها على المجتمع كله في إجراءات تطمئن على سلامة الحريات العامة.

ورغم ما تنطوى عليه الوثيقة الدستورية الجديدة من إنجازات حقيقية في مجالى الحقوق والحريات العامة فإن الشكوك لا تراوح مكانها وبعض التصرفات تشى باحتمالات عودة السياسات القديمة.

قضية الأجيال الجديدة هى ذاتها قضية الحرية. تخطئ بفداحة بعض جماعاتها وتشتط بقسوة في تعبيراتها لكن اعتقادها في قضيتها مسألة مستقبل.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37396
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع175686
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر504028
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48016721