موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

حيــــرة ســـــامى عنـــــان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هو رجل في وضع حرج يتقرر بعده مصيره. ألغازه ماثلة في المشهد السياسي المحتقن وألغامه ظاهرة على الطريق.

بصورة شبه نهائية أعلن توجهه للترشح الرئاسي،

لكن معلومات أخرى تشير إلى اتصالات معه قد تفضي إلى التراجع عن الفكرة كلها.

لا توجد أمامه فرص كبيرة لحصد المقعد الرئاسي، فقاعدته الانتخابية محدودة قياسا على ما يتمتع به منافسوه الرئيسيون.

التكهنات تتحدث عن دعمه انتخابيا من جماعة الإخوان المسلمين لكنه ينفيها جازما.

السؤال يراوح مكانه: بأي رهانات إذن يتقدم للترشح الرئاسي؟

هناك قضيتان كبيرتان في ظلال ترشحه.

أولاهما تتعلق بالقوات المسلحة وما قد يترتب عن ترشحه أمام المشير «عبد الفتاح السيسى» من آثار سلبية على الجو العام فيها.

ثانيتهما تدخل في أجواء الحرب مع الإرهاب التي تحاصر اتهاماتها الجماعة التي قد تقف في صفه الانتخابى.

الظلال يصعب تمددها في الحالتين إلى مستويات الخطر.

أعلن توجهه للترشح في توقيت متزامن مع استهداف حافلة سياحية بجنوب سيناء. أشلاء الجثث في المكان بدت ضربة موجعة يصعب التهوين من تأثيراتها السلبية على السياحة المصرية التي عانت بفداحة طوال ثلاث سنوات. في اليوم نفسه أعلن تحالف «دعم الشرعية» توجهه للمشاركة في الانتخابات الرئاسية لا مقاطعتها وأنه يبحث عن مرشح لا يكون هو المشير «السيسى» ولا منافسه «حمدين صباحى» الذى وصفوه بأنه يدعم الانقلاب.

تزامن الحوادث يخرج عن نطاق مسئوليته وتوجهه للترشح الرئاسي حقه الدستوري الذي لا يصح لأحد أن يمارى فيه، فالانتخابات الديمقراطية تقتضى التعدد والتنافس وحق الاحتكام إلى صناديق الاقتراع وحدها.. لكنه لا يمكن إغفال الأسئلة المعلقة في الفضاء السياسي القلق عن طبيعة القوى التي يستند إليها في حملته الانتخابية المتوقعة.

سؤال الإرهاب يلاحق سؤال ترشحه في السياقات الملتبسة.

حادث طابا الذى رافق يوم ترشحه لم يكن ضربا عشوائيا بغير هدف سياسي قصده وتوقيت ألم بحقائقه.

هناك من خطط ويعرف أين يكون الوجع وهو باليقين ليس شابا غرر به وفجر نفسه وسط حافلة تقل سياحا كوريين جاءوا للحياة ومباهجها لا للموت ووحشيته ولا ذنب لهم في القصة كلها.

في الحرب مع الإرهاب لا خطوط حمراء والأهداف مفتوحة بقدر ما توجع غير أن استهداف سياح أجانب لأول مرة منذ (٣٠) يونيو يؤشر إلى نقلات أخرى محتملة على خريطة العنف والسياسة.

وهذا هو التحدي الأخطر في تقدمه للترشح الرئاسي والأجواء الغامضة التي تحيطه.

السؤال الرئيسي هنا: لماذا إذن امتنع الإرهابيون عن توجيه ضربات مماثلة منذ (٣٠) يونيو إذا كان الهدف إلحاق أكبر ضرر ممكن باحتمالات عودة السياحة لتعافيها؟

لم يكن استهداف السياحة على رأس أولويات جماعات العنف لحالتها المترنحة التي كادت تقارب الموت السر يرى والدول الكبرى المصدرة للسياحة تحذر رعاياها من السفر إلى المناطق غير الآمنة وبعض دوافعها سياسية للضغط على أعصاب السلطة الجديدة وأزمتها الاقتصادية المتفاقمة.

في الحرب مع الإرهاب ضعفت تدريجيا قدرة جماعات العنف على تهديد الدولة في مستقبلها وأخذت السياحة تعود إلى شيء من تعافيها.

الضربة الإرهابية الجديدة تعبير عن شيء من اليأس من كسب الحرب مع الدولة وشيء آخر من الرهان على إلحاق أكبر ضرر بالخريطة السياحية المصرية كلها.

في الحرب المفتوحة فإنه من غير المستبعد أن تنتقل العمليات النوعية إلى مستوى آخر يستهدف هذه المرة إعلاميين وسياسيين على رأسهم منافسوه في السباق الرئاسي.

حتى هذه اللحظة تجنبت جماعات العنف الإقدام على مثل هذه العمليات خشية تأثيرها السلبي الفادح على مستقبل جماعة الإخوان المسلمين.

لاحتمالات استهدافه أثناء الانتخابات الرئاسية فمن غير المتوقع بحسب معلومات شبه مؤكدة أن يخوضها المشير «السيسى» على النحو الذي سوف ينتهجه منافسوه، لن يذهب لمؤتمرات عامة أو يشارك في فاعليات انتخابية. من الناحية الأمنية فإن سلامته في عهدة الجيش بعد أن يغادر موقعه.. ومن الناحية السياسية فإن الاحتجاب النسبى يفضى إلى غموض والغموض يدفع إلى تساؤلات تنال من صورته. وهذه مسألة تتجاوزه إلى حق المجتمع في التعرف على رؤيته قبل الذهاب إلى صناديق الاقتراع.

في تقدمه المرجح للترشح الرئاسي فإن الفريق «عنان» يجد نفسه حائرا بين طموحاته السياسية ومطبات تعترض طريقه. يجد فرصه الجدية في تحالف ضمني مع جماعة الإخوان المسلمين لكنه تحالف يجر عليه مصاعب يصعب تحملها. احتياجاته التنافسية تدعوه للبحث عن قاعدة انتخابية توفر له القدرة على المنافسة وتعقيدات موقفه تستعجل أن يبتعد بقدر ما يستطيع عن أية ظنون وشكوك في طبيعة تحالفاته الانتخابية أو أن تكون مع جماعة تناهض الجيش الذى كان الرجل الثاني فيه وتصف انحيازه للإرادة الشعبية في (٣٠) يونيو بأنه «انقلاب».

لا يتحمل مسئولية الدم على أى نحو لكن ترشحه قد يدفعه إلى توفير غطاء سياسي جديد للجماعات الموغلة في العنف.

لا توجد مخاوف حقيقية على سلامة الجيش ووحدته لكن طرح الرهان في السوق السياسية لا يمكن تقبله داخله.

القضية ليست أن يترشح أو لا يترشح. القضية في القواعد التي تحكم الانتخابات من حيث مستويات نزاهة إجراءاتها وسلامة حملاتها من أن تنجرف إلى تعريض بالجيش أو إساءات شخصية متبادلة.

مشكلة ترشحه الرئاسي لا تتعلق بنواياه بقدر ما لها صلة بالسياقات العامة والتساؤلات المشروعة: هل هو مرشح جماعة الإخوان المسلمين والإشارات تتواتر على رهان محتمل عليه؟.. هل تزكيه الإدارة الأمريكية؟.. والسؤال حساس بدلالته. بصيغة أخرى: ما مدى صحة ما نشرته صحيفة «النيويورك تايمز» في مارس (٢٠١١) من أنه رجل أمريكا الأول في مصر؟.. وهل هناك رهانات إقليمية على ترشحه من دول تناصب (٣٠) يونيو حالة عداء معلنة؟

الأسئلة مشروعة بقدر جديتها أما الترهيب الشخصي فمسألة أخرى.

سواء ترشح أو لم يترشح فإن من واجبه تجاه نفسه قبل مجتمعه أن يجيب عنها بالطريقة التي تناسبه وأن تدخل إجاباته مباشرة في موضوعها.

في يوليو (٢٠١١) تطرق اجتماع مغلق بين قادة عسكريين وسياسيين للتفاوض حول مطالب أحد أكبر الاعتصامات في ميدان التحرير إلى ما نشرته «النيويورك تايمز».. وما إذا كانت مصر ستسلم مرة أخرى إلى الإدارة الأمريكية بعد ثورتها في يناير.. ولماذا لا يجدد المشير «حسين طنطاوي» دماء القوات المسلحة وينقل قبل مغادرته السلطة منصبه إلى جنرال شاب يثق فيه.

الحوار المثير شارك فيه من الشخصيات العامة: الأستاذ «جورج إسحاق» والدكتور «ممدوح حمزة» والمهندس «أحمد بهاء الدين شعبان» و«عبد الله السناوى». لم تعلق القيادات العسكرية على ما تردد أمامها ووعدت بأن تنقل للمشير «طنطاوي» ما استمعت إليه.

العلاقات معقدة بأكثر مما يتصور أحد بين المشير «السيسى» والفريق «عنان» وشابتها توترات مكتومة، فـ«عنان» طمح إلى خلافة «طنطاوي» أو الترشح للرئاسة غير أنه أخفق في الحالتين وصعد «السيسى» في ظروف جديدة إلى ما طلبه لنفسه.

القصة بتفاصيلها ملغمة وحيرة «الفريق» إنسانية قبل أن تكون سياسية ومطباتها أخطر مما هو بادٍ على السطح السياسي الملتهب

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10263
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع47734
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر668648
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48181341