موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

اوكرانيا: سخونة في حرب باردة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا تحجب تطورات المشهد الاوكراني المأزوم مسألة سوف تبدو لنا في غاية الوضوح إذا ما حاولنا النظر إلى ما هو خلف اكمتها الزاخرة بتعقيداتها الكثيفة والمتزايدة. مسألة يمكن اختصارها في كون الغرب لازال في حال المصر على سياسة مد نفوذه الأوروبي والتوسع به شرقاً،

أي أنه لا ينوي الكف عن اللعب في الحدائق الخلفية الروسية التاريخية المتهتكة اسيجتها بعيد انهيار الاتحاد السوفيتي، وبالمقابل، فإن روسيا، روسيا بوتن، الناهضة بعد سبات شتوي لم يطل، والجاهدة لاستعادة امجادها الغابرة، تستميت في الذود عن حياضها المنتهكة، ولذا فما من شك في أننا أمام فصل ساخن ويتقد من فصول الحرب الباردة وفي مجرد ساحة واحدة من ساحاتها المتعددة، والتي اذكت ذات تليد السياسات التوسعية الغربية أوارها، بعد أن كان العالم قد توَّهم إلى حين لم يطل خمودها. أي لا يمكن اختصار الأزمة الاوكرانية فقط في انقسام هو واقع بين شرق مصنَّع وذو اغلبية ارثوذكسية ناطقة بالروسية وميالة لروسيا، وغرب ريفي فلاَّحي غالبه كاثوليكي وذو جنوح غربي تاريخي، رغم أن لمثل هذا الانقسام جذوره التاريخية والثقافية والسياسية الضاربة التي يستحيل تجاهلها. ولا ابتساره في الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي يعيشها هذا البلد والتي تضعه على حافة هاوية الإفلاس. بلد انخفض عديد سكانه في الحقبة التي تلت الانهيار السوفيتي بما زاد على الستة ملايين ونصف المليون لتناقص الولادات، وغادره للبحث عن لقمة العيش قرابة هذا العدد، نسبة غير قليلة منهم إلى روسيا بالذات. وتصل نسبة البطالة فيه، وفق بعض التقديرات الغربية، إلى ثمانين في المائة. بل لابد لنا أن نضيف لما تقدم من اسباب ما هو أهمها، أي الأسباب الجيوستراتيجية الغربية، أو العودة بالذاكرة إلى مخططات الأميركي بريجنسكي ذات العلاقة، وهو الأمر الذي اشار اليه وزير الخارجية الاوكراني عندما قال للغربيين إننا "لا نريد أن نكون بيادق في لعبة جيوسياسية". وعليه، فإنه لن تُجدِ تنازلات فيكتور يانكو فيتش، رئيس الجمهورية، أو استعداد حزبه، حزب الأغلبية الحاكم، للتنازل للمعارضة عن قيادة الحكومة في تمكين البلاد من الخروج من ازمتها المستفحلة، ما دام الهمس الأوروبي المحرِّك والمحرِّض ينفث تهييجة في آذان أحزاب المعارضة الثلاثة، الوطن، واودار، وسبوفودا الفاشي، والهيئات الأخرى المدعومة والممولة من الغرب، والتي تصرُّ على تعديل الدستور، وتعديل قوانين الانتخابات، وتقليص سلطات رئيس الجمهورية، أو تقزيمه، بما يعني تغيير نظام الحكم بأكمله ، الأمر الذي لن يقبله الروس، وهم اللذين يدركون أن الناتو يضع عينه على قاعدتهم البحرية في سباستبول في القرم على شاطئ البحر الأسود، لذا فالمسألة بالنسبة لهم تتعلق بأمن روسيا في الدرجة الأولى، وموقعها أو دورها الكوني مستقبلاً من الناحية الثانية. ولأن الأمر بالنسبة لهم هو كذلك، كان تعهُّد بوتن بالإلتزام بتقديم قروض روسية لإوكراينا وبلا شروط، وتخفيض سعر النفط الروسي المصدَّر لها إلى الثلث، وذلك بعد تراجعها عن توقيع اتفاقية التعاون مع الاتحاد الأوروبي، والذي استثار قوى المعارضة وفاقم الأزمة. بل واقتراحه اتحاداً جمركياً يجمع بلديهما مع كل من كزاخستان وبيلوروسيا، أي ما دفع الغرب لتصعيده التحريضي في مؤتمر ميونخ للأمن، وابداءه الإستعداد للتوسط بين طرفي الأزمة الأوكرنيين، أو ما اغضب بوتن واعتبره تدخلاً مرفوضاً في الشأن الأوكراني. ثم كان أن اعقبه ذهاب اشتون إلى كييف، تبعه وصول مبعوثاً أميركياً إليها، ذلكم تحت يافطة التلويح بخطة انقاذ غربية ومساعدات مالية غامضة ومشروطة بعملية اصلاح وانتخابات رئاسية وحكومة انتقالية موسَّعة تشكِّلها المعارضة، أو وفقما قالت اشتون، إن تقديم الأموال للأوكرنيين "يتوقف على مدى متابعة الحكومة الأوكرانية الجديدة اجراء اصلاحات اقتصادية وسياسية". وهنا لابد من ملاحظة أن الأوروبيين، رغم كل هذه الفزعة المؤيدة للمعارضة، لم يطرحوا مسألة انضمام أوكرانيا إلى اتحادهم... إذن نحن في أوكرانيا ازاء واحدة من جولات صراع روسي غربي لايمكن عزلة عن ما سبقه من جولات في باقي الجبهات الأخرى، ومنها جورجيا، أوأوسيتا الجنوبية وابخازيا مثلاً. صراع بين تمدد غربي يرى الروس أن مواجهته إنما هى مسألة دفاع عن النفس، وقد يعدونه جولة من جولات هذه التحولات الكونية التي لابد وأن تعصف بما تبقى من آحادية القطبية الأميركية الآفلة وبزوغ عالم متعدد الأقطاب والمراكز واستعادة بعض ما فقدوه من دور لهم كقوة عظمى بعيد الإنهيار السوفيتي، ولذا لا يمكن فصل هذا أيضاً عن المناورة المشتركة اللافتة لحاملتي الطائرات، الروسية "بطرس الأكبر"، والصينية "يانتشينغ" في البحر الأبيض المتوسط... وهل يمكن عزله عن التزايد المضطرد في الحقبة البوتينية في موازنة التسلح الروسي، والتركيز فيه على مستجد النسخ من الأسلحة فائقة التطور والمحدثة؟!

 

... إنه صراع روسي غربي، وفصل ساخن من فصول حرب باردة غير معلنة العودة، واحياناً يصعب على طرفيها تمويهها، وقد تقود الى تقسيم أوكرانيا إذا ما تفاقمت رحاها، وهي، على أي حال، البلد الذي قد يكون الجاهز فعلاً، وللأسباب التي بيِّناها سابقاً، لمثل هذا المصير، وهذا هو الأمر الذي حدا بالجيش للتعبير عن مخاوفه من حدوثه ، ومن ثم دعوته لرئيس الجمهورية إلى المبادرة باتخاذ "تدابير عاجلة" لدرئه... اعقبه تعبير المعارضة بدورها عن خشيتها من فرض حالة الطوارىء التي تخشى أن يكون لها مابعدها.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15338
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع84660
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر838075
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57915624
حاليا يتواجد 2399 زوار  على الموقع