موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

مصيبة.. ومصيبة أعظم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أن يبدي رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس استعداده لإلقاء خطابٍ في الكنيست الصهيوني فتلك مصيبة، وأن يُعلن جاهزيته لدعوة نتنياهو لإلقاء خطاب في المجلس التشريعي الفلسطيني فهنا المصيبة أعظم. جاء ذلك في مقابلة أجرتها معه جريدة "يديعوت أحرونوت" ونشرتها (الاثنين 27 يناير من العام الحالي).

 

جرت قراءة المقابلة أيضاً في ندوة بمعهد الأمن القومي “الإسرائيلي” التابع لجامعة تل أبيب والذي يعقد مؤتمره الدوري لهذا العام في مدينة هرتسيليا. أيضاً وفقاً لصحيفة هآرتس (الثلاثاء 28 يناير) فإن عباس قال ذلك أيضاً في مقابلة إذاعية روسية أُجريت معه من قبل. عباس أيضاً قال في المقابلة نفسها مع الصحيفة الصهيونية "إن السلطة الفلسطينية تتعاون بالكامل مع الأجهزة الأمنية "الإسرائيلية" لمنع قيام أية عمليات عسكرية فلسطينية ضد “إسرائيل”".

عباس للأسف وأمام الرفض الصهيوني للحقوق الوطنية الفلسطينية، جملةً وتفصيلاً، يقوم بتوجيه هذه الدعوة للفاشي نتنياهو الذي لسان حاله يقول: "إنه لو يصحو صباحاً ويكون الفلسطينيون قد اختفوا من على وجه البسيطة".

تأتي دعوة عباس لنتنياهو في الوقت الذي يتسارع فيه الاستيطان “الإسرائيلي” بمستويات غير مسبوقة، وفي الوقت الذي يرفض فيه نتنياهو حق عودة اللاجئين الفلسطينيين ويقوم بتهويد القدس واعتبارها "العاصمة الأبدية الموحدة ﻠ“إسرائيل”"! عباس يقوم بتوجيه الدعوة للجزّار رئيس الوزراء الصهيوني (الذي هو أشدّ أعداء الفلسطينيين والعرب والإنسانية جمعاء) ذي التاريخ الحافل بمساهمته الفاعلة في العدوان على الفلسطينيين والعرب، وفي تهجير الفلسطينيين فهو يُنكر وجودهم من الأساس (كما كتب في مؤلفه: مكان تحت الشمس) وأنه يتعامل معهم اضطراراً ولمتطلبات سياسية، وهو الذي يصادر الأرض الفلسطينية صباح كل يوم. وهو الذي سيُبقي التجمعات الاستيطانية في الضفة الغربية وتحت إشراف “إسرائيلي”، ويطالب بإبقاء جيش الاحتلال في المناطق الفلسطينية في الغور على الحدود مع الأردن.

نتنياهو من القادة "الإسرائيليين" الذين ارتكبوا المجازر ضد الفلسطينيين والعرب، وسقف التسوية بالنسبة إليه هو حكم ذاتي، وأن الضفة الغربية هي "يهودا والسامرة "لأنها" أرض "إسرائيلية" وهو الذي يطالب الفلسطينيين بالاعتراف "بيهودية “إسرائيل”"! هذا غيض من فيض تاريخ نتنياهو، ورغم ذلك يقوم رئيس السلطة الفلسطينية بتوجيه دعوة إليه لإلقاء خطاب في المجلس التشريعي الفلسطيني (!!) هل ينسى عباس تاريخ وواقع نتنياهو؟ هل قرأ كتابه الذي يُطبّق ما كتبه فيه من سياسات؟ هل دقّق في شروط نتنياهو للتسوية؟

عباس يتعامل مع نتنياهو كصديق وكرئيس وزراء لدولة صديقة، لها تاريخ حافل بتأييد الفلسطينيين وحقوقهم الوطنية، ولذلك يبدي استعداده لإلقاء خطاب صداقة في المؤسسة التشريعية لهذه الدولة، ويوافق على دعوة رئيس وزراء هذه الدولة لإلقاء خطابٍ في المجلس التشريعي الفلسطيني، الذي لم يجتمع لمرة واحدة بعد الانقسام ليبحث في الشأن الفلسطيني وفي الهموم الوطنية الفلسطينية؟

لقد استنفد هذا المجلس فترته القانونية كما رئيس السلطة منذ سنوات طويلة، ولكن من أجل "عيون" نتنياهو و"تكريماً" له سيتم عقد جلسة خاصة ليقرأ فيها رئيس وزراء الكيان الصهيوني العدو (لتذكير عباس) خطاباً له رغم انتهاء مدة صلاحيته. عباس يبدي استعداده لإلقاء خطاب في الكنيست. المقطع الأخير يُذكر بواقعتين: الأولى زيارة السادات للكيان وإلقاؤه خطاباً في الكنيست، وقد أسفر عن اتفاقية كامب ديفيد المشؤومة، التي أخرجت الدولة العربية الأقوى والأكبر من الصراع العربي-الصهيوني، والتي أدت إلى هذا التراجع السياسي الذي نشهده حالياً، والذي ترك بصماته السلبية على مجمل الصراع مع الكيان الصهيوني.

الواقعة الثانية: هي عقد المجلس الوطني الفلسطيني لدورة طارئة في غزة عام 1996 (بعد اتفاقيات أوسلو المشؤومة)، بحضور الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون. وقد أسفر ذلك عن إلغاء كافة المواد المتعلقة بالعداء مع “إسرائيل” والأخرى التي تتعلق بالكفاح المسلح. هذا الذي أدى إلى تراجع المشروع الوطني الفلسطيني عقوداً إلى الوراء، والذي أدى إلى تنازلات رسمية فلسطينية متدرجة عن الحقوق الوطنية. وأدى إلى كارثة حقيقية ما زال شعبنا الفلسطيني يحصد نتائجها السلبية.

من زاوية ثانية فإن عباس يجهل مؤتمرات الأمن القومي “الإسرائيلي” المعروفة باسم "مؤتمرات هرتسيليا"، التي تعتبر توصياتها السنوية إحدى الخلفيات المهمة للسياسات "الإسرائيلية"، فهذه المؤتمرات تُعقد سنوياً بحضور استراتيجيين “إسرائيليين” وأصدقاء من دول العالم، وقادة عسكريين وسياسيين “إسرائيليين” وغيرهم. هذه المؤتمرات هي التي أوصت بالتخلص من السكان العرب في منطقة اﻠ48، وهي التي تناولت الخطر الديموغرافي العربي على “يهودية إسرائيل”، وهي التي أوصت بأهمية تطبيق شعار "يهودية" الكيان الصهيوني وغيرها وغيرها من التطبيقات السياسية الصهيونية. في مؤتمرات سابقة أرسل عباس وفوداً رسمية فلسطينية إليها، ومن بين الفلسطينيين الذين حضروا بعض هذه المؤتمرات، "رئيس الوزراء السابق سلام فياض وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبدربه وغيرهما. هذه المرة يشارك رئيس السلطة بقراءة خطاب تضمن الدعوة ذات الرائحة الكريهة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم45915
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157456
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر557773
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56476610
حاليا يتواجد 3537 زوار  على الموقع