موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

إرهابيون وعسكريون نظرة على خرائط متفجرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

حقائق جديدة تتأكد الآن على خرائط العنف في العالم العربي فمركزه انتقل من جواره الآسيوي في باكستان وأفغانستان إلى قلبه بالمشرق في سوريا والعراق متمددا بدرجات أخرى إلى ليبيا واليمن ومصر.

 

لم تجر الهجرة العكسية لجماعات العنف من جبال «تورا بورا» الأفغانية إلى عواصم كبرى في العالم العربي بمحض مبادرات فردية. هناك من فتح الطرق المغلقة وسهل تمركزها في بيئات تناسب ما تعتنقه من مرجعيات، ووفر الدعم اللوجستي والسلاح اللازم.

في الهجرة الأولى خاض من أُطلق عليهم «المجاهدون العرب» حربا بالوكالة عن المصالح الاستراتيجية الأمريكية تحت راية الدفاع عن الإسلام والاستشهاد في سبيله.

عندما انقضت المهمة بإلحاق هزيمة استراتيجية بالقوات السوفيتية بدأت عملية تصفية «جماعات المجاهدين». وصل الصدام بين الإدارة الأمريكية وتنظيم القاعدة، الذي أسسه «أسامة بن لادن»، ذروته بقصف برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك وإعلان الحرب على الإرهاب واحتلال أفغانستان والزج ﺑ«الحلفاء السابقين» في معتقل «جوانتانامو» على أطراف الجزيرة الكوبية حيث مورست بحقهم أبشع أنواع التعذيب المنهجي وإهدار أية حقوق إنسانية. بل إن إدارة «جورج بوش الابن» أرسلت إلى دول في المنطقة من بينها مصر أعدادا أخرى لانتزاع الاعترافات دون أن تتحمل أية مسئولية قانونية أو سياسية وأخلاقية أمام رأيها العام.

في الهجرة العكسية استدعاء للعبة التوظيف بقواعد جديدة.. علاقات ملتبسة بين أطرافها ومشروع صدام متوقع بعد أن تنتهي المهمة.

البداية الحقيقية لتلك الهجرة جرت في أعقاب احتلال بغداد عام (2003) وتفكيك مؤسسات الدولة العراقية بخاصة جيشها أحد أقوى الجيوش في المنطقة وأفضلها تسليحا وتدريبا وكفاءة قتالية.

اعتمد مفوض قوات الاحتلال السفير «بول بريمر» المذهبية الدينية منهجا لإضعاف العراق وإخراجه من معادلات المنطقة فانتهت خططه بهيمنة إيرانية شبه كاملة على السلطة والنفوذ.

هناك من استدعى «القاعدة» إلى العراق لموازنة ما مع الدور الإيراني المتصاعد وإنهاك حلفائه أمنيا وعسكريا. أفلتت التدخلات الدولية والإقليمية من عقالها وأفضت النزعات المذهبية إلى حرب أهلية غير معلنة وبات الجيش بتركيبته الجديدة طرفا فيها.

في الأزمة السورية تبدت حرب إقليمية بالوكالة. استبيحت الحدود وتدفقت عبرها ترسانات سلاح. بعض شحناتها وصلت إلى جماعات تكفيرية تمركزت في مناطق استراتيجية حتى باتت نسبيا أقوى نفوذا وتسليحا من «الجيش الحر». وفي الصراع تعرض الجيش السوري لتجريف خطير في تماسكه الداخلي وقدراته القتالية كواحد من أبرز جيوش المنطقة، فالجيوش ليست من طبيعتها خوض حروب مدن لشهور وسنوات. عند أية تسوية سياسية محتملة للأزمة السورية فإنه من غير المستبعد أن يخوض الجيشان «الرسمي» و«الحر» حربا مشتركة ضد التنظيمات التكفيرية نتائجها محسومة فالغطاء الدولي والإقليمي سوف يُنزع كاملا عن جماعات انتهت مهمتها.

بصيغة ثالثة جرى تدمير الجيش الليبي في تجربة دموية أخرى تكاد تلغي مقومات الدولة كلها.

فُتحت مخازن سلاح «حلف الناتو» أثناء ما سمى ﺑ«حرب تحرير ليبيا» أمام جماعات سياسية وقبلية من بينها تكفيريون ووفرت مخازن القوات الليبية التي جرى الاستيلاء عليها مددا أكبر لتجارة سلاح عبرت شحناته الحدود إلى مصر. أمسكت الميليشيات بمفاصل الدولة وجرى تهميش أية محاولات لإعادة بناء الجيش.

ولليمن قصة رابعة ما بين جيشه وإرهابييه، فالجيش حكمته على عهد الرئيس السابق «علي عبدالله صالح» الولاءات القبلية والعائلية قبل أي حساب آخر وبهت دوره في الصهر الوطني والبلد كله الذي توحد بالكاد شمالا وجنوبا يوشك أن يعاود انفصالا آخر وينشق جيشه إلى جيشين.

في ظروف الأزمة اليمنية تدفق السلاح من أطراف متباينة لأهداف مختلفة.

القاعدة تتحرك بحرية نسبية وتوجه ضربات من حين لآخر لقوات الجيش والطائرات الأمريكية تقصف تجمعات القاعدة بلا إذن مسبق من السلطات اليمنية. إيران الطموح لدور إقليمي كبير في منطقة الخليج راهنت على التمرد المسلح للحوثيين والسعودية حضرت لاعبا رئيسيا في الملف نفسه ونجحت في عقد صفقة مغادرة الرئيس السابق للحكم لكن نفوذه لم يختف ولا اليمن حقق أهداف ثورته المجهضة.

على الخرائط العربية المتفجرة نظم مأزومة وثورات مجهضة وحروب إقليمية ودولية بالوكالة وجيوش تآكلت قدرتها وتنظيمات تكفيرية وجدت من يساعدها على التمركز في قلب الإقليم.

في مصر فإن هناك وضعا خاصا: جيش حسم سؤال السلطة انحيازا للإرادة الشعبية ومنعا للاحتراب الأهلي غير أنه مستهدف من أطراف إقليمية ودولية، فهو الجيش العربي الوحيد الذي مازال قادرا على القتال.. ودولة توشك أن تستكمل مؤسساتها في غضون شهور لأول مرة منذ نحو ثلاث سنوات.. وشعب تكوينه الاجتماعي على درجة عالية من الانسجام بما يمنع أية احتمالات لاستنساخ سيناريوهات عربية أخرى.. وثورة يخشى شبابها من إعادة إنتاج دولة الاستبداد والسياسات القديمة.. وجماعات تكفيرية تمركزت بدرجة ما في الداخل المصري تجد في الاضطرابات السياسية بيئة للتحرك والتجنيد تساعدها انفلاتات جماعة الإخوان المسلمين التي تسعى للانتقام بأية طريقة وأيا كان الثمن.

تعرضت مصر لاختراق واسع من جماعات تنتسب إلى القاعدة بعد ثورة يناير (2011) وصل ذروته في فترة حكم الرئيس السابق «محمد مرسي». بدا أن هناك تحالفا بين الجماعة الأم والأقدم وجماعات تكفيرية في سيناء من مسوغاته ردع الجيش من التدخل لمنع تغيير طبيعة الدولة. جرى التلويح علنا من فوق منصة «رابعة العدوية» ﺑ«حرق مصر»، و«مرسي» نفسه أشار على نحو متكرر في آخر خطاباته إلى الحرب الأهلية.

في اللقاء الأخير بينهما بمطلع يوليو الماضي قال «مرسي» مخاطبا قائد الجيش «عبدالفتاح السيسي»: «أنت لا تقدر ولا الجيش يقدر على التدخل». أجابه: «الجيش لا يتدخل بل يطلب حلا سياسيا للأزمة».. وكانت السفيرة الأمريكية السابقة «آن باترسون» قد أبلغت رجل الجماعة القوي «خيرت الشاطر» في مكتبه بضاحية مدينة نصر أن الجيش لن يتدخل تحت أي ظرف. وذلك يفسر الاطمئنان الزائد لدى الرئيس السابق وجماعته من أن الجيش لن يتدخل رغم الغضب الشعبي الجامح على الرئاسة وجماعتها وأشباح الفوضى المخيمة.

إن لم يكن الجيش قد تدخل فالمصير المصري ربما ضارع السيناريوهين العراقي والسوري في مستويات الانهيارات العامة وحمامات الدم.

هناك كلفة أمنية وسياسية واقتصادية للحرب مع الإرهاب لكنها كانت سوف تكون مرعبة إذا ما كان الإرهابيون أنفسهم في موضع السلطة والقرار.

بالتقدم على خارطة الطريق، رغم أية تعثرات، فإن السياسة توفر للأمن الغطاء الضروري غير أنه يحتاج إلى إصلاح عاجل على محورين. أولهما رفع مستوى الكفاءة المهنية حتى يقدر على مجابهة العمليات النوعية التي تنفذها الجماعات التكفيرية وإيقاف الاغتيالات المنهجية لضباطه الكبار.. وثانيهما تأكيد احترام حقوق الإنسان وفق القواعد الدستورية وهو ضروري لسلامة البلد ومستقبله، فالمواطنون العاديون هم الظهير الشعبي للأمن في الحرب على الإرهاب.

من مقومات تجاوز تلك الحرب بأقل خسائر ممكنة أن يلعب الجيش دوره المقدر في حفظ الأمن القومي دون أن يتعدى أية خطوط حمراء تتعارض مع الدستور وأن يظل الظهير الشعبي قويا ومتماسكا ومقتنعا أن قضية العدالة الاجتماعية حاضرة على أجندة الرئيس القادم وأن تدخل الأجيال الجديدة بتبصر واقتناع طرفا في صناعة المستقبل التي هي صاحبة الحق الأول فيه.

 

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28047
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186936
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر587253
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56506090
حاليا يتواجد 3241 زوار  على الموقع