موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

قلب إيطاليا النابض

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أذكر جيداً أنني فكرت وقتها أن أخصص للرجل جانباً من اهتمامي. كنا قد قدرنا أن في أوروبا اتجاهاً ينمو بسرعة ونظام في كافة أنحائها يجسد كثيراً من المعاني التي تضمنتها العبارات التي استخدمها برلسكوني. وشعرنا في حينها بأن برلسكوني لما يتمتع به من عفوية أقرب ما تكون إلى التهور سيكون له دور في قيادة هذا الاتجاه وتوجيهه نحو أهداف عنصرية محددة مثل منع تركيا من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والتعامل بقسوة مع قضية الهجرة من إفريقيا ومع المهاجرين من شتى الأنحاء، وهو بالضبط ما حدث خلال سنوات حكمه وبخاصة حين تعامل مع المهاجرين الغجر وتشجيعه تشكيل فرق في تيارات اليمين الإيطالي لمطاردة المهاجرين من مصر وبقية شمال إفريقيا.

وقد أثبتت التطورات أننا لم نبالغ في توقعاتنا عن برلسكوني. فقد فرض نفسه على الساحة السياسية الأوروبية كرمز لجيل جديد من السياسيين في القارة الأوروبية وفي أقاليم أخرى، جاء يرمز إلى عصر اختلطت فيه قيم السياسة والحكم وإدارة شؤون الدولة بقيم نوع من القطاع الخاص. ولكنه نوع خاص جداً ظهر لفترة في الولايات المتحدة عرفت بعصر “بارونات المال”، حين كانت الوحشية والاستخفاف بمصالح غالبية الشعب وإهمال أهداف الوطن والأمة غالبة في تصرفات طبقة من رجال الأعمال هيمنت اقتصادياً وسياسياً. وبالفعل استطاع برلسكوني من خلال شبكة مصالح تجارية وسياسية أن “يستولي” على نصيب كبير في قطاع الإعلام، وبخاصة التلفزيون، وأن يجند عدداً وفيراً من المثقفين والمشاهير نساءً ورجالاً يرشحهم لمقاعد في البرلمان ووزراء ومستشارين. وبفضل هؤلاء استطاع أن يشرع ترسانة قوانين “خاصة”، تحمي مصالح شركاته ومصالحه الشخصية وتحصنه ضد رجال الادعاء العام.

دافعت عنه وعن نهجه في الحكم جيوش الإعلاميين الذين يعملون في إمبراطوريته الإعلامية وركزت دفاعها على أنه حقق لإيطاليا استقراراً سياسياً لم تعرف مثله منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وهذا صحيح. إذ إن الحكومات التي يشكلها تقضي في الحكم سنوات بينما تعودت السياسة الإيطالية على امتداد عقود على حكومات تتبدل مرات خلال العام الواحد. يقولون أيضاً إن هذا الاستقرار ضروري لرفع معدل النمو الاقتصادي وضخ الثقة في شرايين الحياة الاقتصادية الإيطالية التي تتعرض مثل غيرها من الاقتصادات الرأسمالية، لضغوط كساد هائل والتأثير المخرب لمزاج التشاؤم السائد.

* * *

يرد المعارضون بأن إيطاليا حققت ما كان يعرف بالمعجزة الإيطالية في عقد الستينات عندما كانت الحكومات لا تستقر في الحكم أكثر من أسابيع أو شهور معدودة. ولم تعرف إيطاليا خلال الستين عاماً الماضية حالات انهيار أو فوضى أو انقلاب دستوري خطير رغم عدم استقرار الحكومات، بينما شهدت فرنسا الأكثر استقراراً أعمال فوضى متكررة وتغيرات دستورية جذرية وكذلك البرتغال وإسبانيا واليونان.

يردون أيضاً بأن استقرار الحكم في إيطاليا في عهود برلسكوني لم يحقق الإصلاح السياسي الاقتصادي الذي وعدت به، بدليل أن إيطاليا لاتزال مهددة بأن يحدث فيها بين لحظة وأخرى ما حدث في اليونان وإيرلندا وإسبانيا في الشهور القليلة الماضية، وبدليل أن سمعة مؤسساتها السياسية والقضائية لا تحظى باحترام كبير في الأوساط السياسية الأوروبية وفي خارج أوروبا. ومن ناحية أخرى، يرد المعارضون في تيارات الوسط واليسار، ولعله الرد الأهم على مسألة مزايا هذا النوع من استقرار الحكم في إيطاليا، فيقولون إن هذا الاستقرار في ظل الهيمنة على وسائل الإعلام وشيوع ظاهرة الفساد أدى إلى تراكم مشكلات اجتماعية واقتصادية تعذر إيجاد حلول لها. والواقع، كما يراه هذا القطاع من المعارضين، هو أن حكومات برلسكوني استغلت هذا الاستقرار الشكلي لتمنع فتح نقاش علني حول مشكلات تراكمت، مع استمرار الإصرار على أن مناقشتها ومحاولة تسويتها ومعالجتها يهدد الاستقرار. المهم أن كثيراً من المعلقين السياسيين في إيطاليا وعدداً من أساتذة السياسة الأوروبيين، يعتقدون أن برلسكوني نجح في تحميل “المستقبل” والأجيال القادمة من الإيطاليين الثمن الباهظ الذي سيدفعونه لحل المشكلات التي يرفض برلسكوني التعامل معها بذريعة الخوف على الاستقرار، الأمر الذي يهدد باندلاع انتفاضة شبابية ونقابية في أي وقت.

* * *

من بين الاتهامات الموجهة إلى برلسكوني الاتهام بأنه يعيش في عالمه الخاص، عالم يهيمن عليه الجنس والفساد. يتحدث خصومه عن الليالي الحمراء التي يقيمها رئيس الوزراء في قصره بضاحية من ضواحي ميلانو، وقصر آخر على الساحل في سردينيا وقصور أخرى متناثرة. صارت هذه الليالي وما يحدث فيها مادة صحافية تتنافس على أسبقية نشر صور الساهرين والساهرات فيها أغلب الصحف التي لا يملكها برلسكوني، وهي الصحف التي قرأنا فيها عن “البونجا بونجا”، وهو نوع من السهرات يمارس فيه المدعوون طقوساً يضع لمساتها وقواعدها صاحب الدعوة ويشرف بنفسه على تنفيذها.

وقد خرجت من هذه السهرات روايات تشهد بالصور والأرقام عن حالة تردٍ أخلاقي مذهل. قرأنا عن طبيبة الأسنان من أم بريطانية وأب إيطالي التي عالجت برلسكوني عندما تعمد أحد الشبان إصابته إصابة شديدة في وجهه خلال مظاهرة احتجاج قامت ضده. وإذا بنا نعرف بعدها أن الطبيبة درست الرقص وتمارسه احترافاً كل ليلة في إحدى الحانات، وتتولى من هناك تزويد حفلات بعض القادة السياسيين باحتياجاتها الترفيهية. ولم تخف صحف المعارضة غضبها حين اختار برلسكوني هذه الطبيبة الراقصة لتترشح عن حزبه في إحدى الدوائر الإقليمية.

* * *

نسمع من كل القادة السياسيين عبارة: “أنا أدرى بشعبي ورغباته، أعرف ما يريد وأعمل وفق ما يريد”. وعندما نرى الشعب في دولة متقدمة مثل إيطاليا منشغلاً بهذه القصص أكثر من انشغاله بتراكم مشكلات الاقتصاد والفجوات الاجتماعية وتدني الإنتاجية والتعليم، ونسمع رئيس الوزراء يقول تعليقاً على انتقادات لسلوكياته وتصرفاته غير المألوفة: “أنا قلب إيطاليا النابض”، وبعدها ينجح في الانتخابات وتستقر حكومته لفترة غير عادية، نكاد نصدق القول الشائع: “هكذا شعب لا يناسبه إلا هكذا زعيم”.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1374
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع156335
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر636724
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54648740
حاليا يتواجد 2867 زوار  على الموقع