موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

هل انتهت الأزمة السياسية في العراق؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد طاولة اربيل (يوم 8/10/2010)، التي قادها التحالف الكردستاني وبمبادرة رئيسه مسعود البرزاني، تحقق ما تنافس عليه السياسيون العراقيون المنضوون في العملية السياسية خلال ثماني اشهر من التفاوض والحوارات والصراعات وغيرها من الأمور التي إذا راجعها السياسيون أنفسهم سيجدون أنهم ابعد ما يكونون حرصا على مسؤولياتهم السياسية. وعادت الأسماء والمناصب والكتل متوافقة على ما اختلفت عليه طيلة تلك الفترة الممهورة بالدم والعنف والخراب والفساد الذي يشكل علامة سلبية لكل المشتركين في العملية السياسية. وانفكت العقد والعقبات، أو اغلبها، التي كان كل طرف يتحجج بها ومارس ما يثير الريبة من أوراق التغيير والإصلاح والتسميات الأخرى التي رفعها سابقا ولم تتحقق منها ما يزكي أصحابها. المهم تم التوافق على إعادة التشكيلة السابقة بوجهين مكررين (جلال الطالباني ونوري المالكي) ووجه أضيف لهم (أسامة النجيفي) ليشكل الترويكا التي وضع أسسها بول بريمر، (راجع مذكراته، عامي في العراق) والتي وضعت الأساس لإعادة لبننة العراق، رغم كل الاختلافات والادعاءات حولها.

قبل الإعلان الرسمي واجتماع مجلس النواب العراقي يوم الخميس 11/11/10 أشادت إدارة الرئيس الأميركي باراك اوباما، حسب الوكالات، (بالساسة العراقيين لإنهائهم فيما يبدو مأزقا سياسيا مضى عليه ثمانية أشهر عندما وافق ائتلاف القائمة العراقية الذي يدعمه السنة على الانضمام إلي حكومة جديدة يرأسها رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي). وقال انتوني بلينكن مستشار الأمن القومي لنائب الرئيس الأميركي جو بايدن في بيان "الاتفاق على تشكيل حكومة ممثلة لمختلف المكونات هو خطوة كبيرة للأمام بالنسبة للعراق." وأضاف قائلا "قادة العراق تفاوضوا واتفقوا فيما يبدو على عملية إعادة توزيع مهمة للسلطات توجد ضوابط وتوازنات حقيقية لمنع أي جماعة من إساءة استخدام السلطة". وكما يبدو أن هذا البيان هو الإعلان الرسمي الذي تلاه غيره من العراقيين بأصواتهم. ومعلوم الدور الكبير الذي لعبه بايدن ومستشاره بلينكن، والسفير الأمريكي الجديد في بغداد جيمس جيفري، وغيره من المسؤولين الأميركان، عبر مختلف وسائلهم وطرق اتصالهم بالسياسيين العراقيين أو مصادرهم الخارجية. وهو ما يلاحظ في اغلب التقارير الإخبارية وتأكيدها على الهويات الطائفية والاثنية كمعطى للتوافق السياسي في تشكيل الترويكا السياسية العراقية، كمناصب سيادية، وكحقوق قومية، كما أعلن ذلك قادة سياسيون من مختلف الكتل السياسية.

هذا التقسيم الذي صنع المأزق السياسي في العراق وتحجج به السياسيون الذين دخلوا انتخابات 7 مارس رافعين شعارات وطنية عراقية لتجاوزه لفظيا، عادوا إليه من جديد، وعملوا على تكريسه، ماسحين كل ما أعلنوه وادعوه وتلبسوا به، وكالعادة وبشكل صارخ، رحّل كل طرف منهم الأسباب إلى عوامل ضغط خارجية، للتستر من جهة على ادعاءات كثيرة ولتغطية الازدواجية في هذا الشأن من جهة أخرى، فضلا عن إخفاء الارتهانات المخفية أو المعلنة. وهو ما ركزت عليه جهود مكثفة من دول عربية وإسلامية، كل حسب دوافعه وتبريراته، إلى تصنيع الحل السحري، وإطلاق الدخان الأبيض يوم الخميس 11/11/10 وصولا إلى اعتبار هذا اليوم، حسب خطاب المالكي تأسيس دولة جديدة في العراق. لكن المأزق السياسي لا ينتهي عند تشكيل الترويكا وما يضاف لها من تسميات أخرى، لتوسيع مجال المطبخ السياسي المطلوب خارجيا أكثر منه داخليا، ولظروف حرجة للإدارة الأميركية في المنطقة ولحلفائها وخططها المعلومة، بل ولا يتوقف عند هذه الحدود، كما يتبين من المناكفات والتصريحات والخطابات داخل الكتل وبينها وبعد كل هذه العملية تأتي انعكاساتها خارج حلبة الصراعات السياسية المركزة في محيط إقامة الرموز السياسية العراقية.

إعادة شريط أخبار الأيام الماضية منذ انتهاء الانتخابات وما توصل إليه السياسيون العراقيون يكشف التأثير الأميركي الكبير عليه، فلم يغب دوره الواضح مع غيره بدرجات متفاوتة، ولعل في تصريحات المسؤولين الأميركان طيلة تلك الفترة ما يفضح ذلك ويضع الحديث عن السيادة والاستقلال حديث خرافة. فالإشارات صدرت من الرئيس الأميركي اوباما وهو في زيارته الأخيرة لجنوب شرق آسيا وكذلك وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون، ولاسيما من ملبورن، الاسترالية، وقولها في تصريح صحافي إن "إشارات عدة صدرت خلال الشهور الأخيرة تفيد بحدوث تقارب في وجهات النظر بين القادة العراقيين وهم على وشك تشكيل حكومة. وقد تم الاتفاق بينهم على توزيع المناصب فيها لكن هذا لم يحدث فعلياً حتى الآن". وأضافت "شجعنا العراقيين بشكل مستمر على تشكيل حكومة ذات قاعدة سياسية عريضة تضم كل الأطراف وتعكس مصالح الشعب العراقي". كما وضح ذلك السفير الأميركي السابق في العراق زلماي خليل زادة في مقال له في صحيفة وول ستريت (10/11/10) مبينا خريطة الطريق الأميركية للوضع السياسي في العراق، وتوزيع الكتل السياسية والمسميات المطلوبة لإدارة العراق في ظل الاحتلال الأميركي الذي يضع أمامه خطط انسحاب عسكري منظم لأهداف إستراتيجية وإعادة انتشار قوات عسكرية في المنطقة، التي تحاول الولايات المتحدة بسط نفوذها الشامل عليها. كتب خليل زادة كاشفا ما عمل هو عليه من تصنيع للفتنة ومعاداة دول الجوار: " استقر المطاف بالإدارة (الأميركية) على خطة من أربعة أهداف هي : (1) واشنطن ستنصح المالكي أن يبقى رئيساً للوزراء (2) وعلاوي أن يرأس مجلسا سياسيا، يعنى بالأمن القومي. بالإضافة إلى ذلك، سوف تشجع التنازل عن بعض صلاحيات رئيس الوزراء إلى أجهزة أخرى، (3) لتحول دون لعب الصدريين المتطرفين دوراً كبيراً في الحكومة القادمة، (4) وتفادي عودة العرب السنة إلى التمرد. ورأى أن تلك الأهداف كانت سليمة، لكن الولايات المتحدة لم تحقق تقدما كبيرا في إنجازها. وواضح قصده بذلك. وهنا تأتي نتائج ما توصل إليه السياسيون العراقيون إشارة تأكيد لأقواله وإلى انجاز للإدارة قبل غيرها، لاسيما إشارته إلى دور رئيس القائمة العراقية في الصفقات المنجزة.

فهل انتهت الأزمة السياسية في العراق؟ وما هو دور قوى سياسية لها شعبية كبيرة في سير العملية السياسية وإدارتها عراقيا؟.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2447
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع184155
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر664544
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54676560
حاليا يتواجد 2715 زوار  على الموقع