موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

هل انتهت الأزمة السياسية في العراق؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد طاولة اربيل (يوم 8/10/2010)، التي قادها التحالف الكردستاني وبمبادرة رئيسه مسعود البرزاني، تحقق ما تنافس عليه السياسيون العراقيون المنضوون في العملية السياسية خلال ثماني اشهر من التفاوض والحوارات والصراعات وغيرها من الأمور التي إذا راجعها السياسيون أنفسهم سيجدون أنهم ابعد ما يكونون حرصا على مسؤولياتهم السياسية. وعادت الأسماء والمناصب والكتل متوافقة على ما اختلفت عليه طيلة تلك الفترة الممهورة بالدم والعنف والخراب والفساد الذي يشكل علامة سلبية لكل المشتركين في العملية السياسية. وانفكت العقد والعقبات، أو اغلبها، التي كان كل طرف يتحجج بها ومارس ما يثير الريبة من أوراق التغيير والإصلاح والتسميات الأخرى التي رفعها سابقا ولم تتحقق منها ما يزكي أصحابها. المهم تم التوافق على إعادة التشكيلة السابقة بوجهين مكررين (جلال الطالباني ونوري المالكي) ووجه أضيف لهم (أسامة النجيفي) ليشكل الترويكا التي وضع أسسها بول بريمر، (راجع مذكراته، عامي في العراق) والتي وضعت الأساس لإعادة لبننة العراق، رغم كل الاختلافات والادعاءات حولها.

قبل الإعلان الرسمي واجتماع مجلس النواب العراقي يوم الخميس 11/11/10 أشادت إدارة الرئيس الأميركي باراك اوباما، حسب الوكالات، (بالساسة العراقيين لإنهائهم فيما يبدو مأزقا سياسيا مضى عليه ثمانية أشهر عندما وافق ائتلاف القائمة العراقية الذي يدعمه السنة على الانضمام إلي حكومة جديدة يرأسها رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي). وقال انتوني بلينكن مستشار الأمن القومي لنائب الرئيس الأميركي جو بايدن في بيان "الاتفاق على تشكيل حكومة ممثلة لمختلف المكونات هو خطوة كبيرة للأمام بالنسبة للعراق." وأضاف قائلا "قادة العراق تفاوضوا واتفقوا فيما يبدو على عملية إعادة توزيع مهمة للسلطات توجد ضوابط وتوازنات حقيقية لمنع أي جماعة من إساءة استخدام السلطة". وكما يبدو أن هذا البيان هو الإعلان الرسمي الذي تلاه غيره من العراقيين بأصواتهم. ومعلوم الدور الكبير الذي لعبه بايدن ومستشاره بلينكن، والسفير الأمريكي الجديد في بغداد جيمس جيفري، وغيره من المسؤولين الأميركان، عبر مختلف وسائلهم وطرق اتصالهم بالسياسيين العراقيين أو مصادرهم الخارجية. وهو ما يلاحظ في اغلب التقارير الإخبارية وتأكيدها على الهويات الطائفية والاثنية كمعطى للتوافق السياسي في تشكيل الترويكا السياسية العراقية، كمناصب سيادية، وكحقوق قومية، كما أعلن ذلك قادة سياسيون من مختلف الكتل السياسية.

هذا التقسيم الذي صنع المأزق السياسي في العراق وتحجج به السياسيون الذين دخلوا انتخابات 7 مارس رافعين شعارات وطنية عراقية لتجاوزه لفظيا، عادوا إليه من جديد، وعملوا على تكريسه، ماسحين كل ما أعلنوه وادعوه وتلبسوا به، وكالعادة وبشكل صارخ، رحّل كل طرف منهم الأسباب إلى عوامل ضغط خارجية، للتستر من جهة على ادعاءات كثيرة ولتغطية الازدواجية في هذا الشأن من جهة أخرى، فضلا عن إخفاء الارتهانات المخفية أو المعلنة. وهو ما ركزت عليه جهود مكثفة من دول عربية وإسلامية، كل حسب دوافعه وتبريراته، إلى تصنيع الحل السحري، وإطلاق الدخان الأبيض يوم الخميس 11/11/10 وصولا إلى اعتبار هذا اليوم، حسب خطاب المالكي تأسيس دولة جديدة في العراق. لكن المأزق السياسي لا ينتهي عند تشكيل الترويكا وما يضاف لها من تسميات أخرى، لتوسيع مجال المطبخ السياسي المطلوب خارجيا أكثر منه داخليا، ولظروف حرجة للإدارة الأميركية في المنطقة ولحلفائها وخططها المعلومة، بل ولا يتوقف عند هذه الحدود، كما يتبين من المناكفات والتصريحات والخطابات داخل الكتل وبينها وبعد كل هذه العملية تأتي انعكاساتها خارج حلبة الصراعات السياسية المركزة في محيط إقامة الرموز السياسية العراقية.

إعادة شريط أخبار الأيام الماضية منذ انتهاء الانتخابات وما توصل إليه السياسيون العراقيون يكشف التأثير الأميركي الكبير عليه، فلم يغب دوره الواضح مع غيره بدرجات متفاوتة، ولعل في تصريحات المسؤولين الأميركان طيلة تلك الفترة ما يفضح ذلك ويضع الحديث عن السيادة والاستقلال حديث خرافة. فالإشارات صدرت من الرئيس الأميركي اوباما وهو في زيارته الأخيرة لجنوب شرق آسيا وكذلك وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون، ولاسيما من ملبورن، الاسترالية، وقولها في تصريح صحافي إن "إشارات عدة صدرت خلال الشهور الأخيرة تفيد بحدوث تقارب في وجهات النظر بين القادة العراقيين وهم على وشك تشكيل حكومة. وقد تم الاتفاق بينهم على توزيع المناصب فيها لكن هذا لم يحدث فعلياً حتى الآن". وأضافت "شجعنا العراقيين بشكل مستمر على تشكيل حكومة ذات قاعدة سياسية عريضة تضم كل الأطراف وتعكس مصالح الشعب العراقي". كما وضح ذلك السفير الأميركي السابق في العراق زلماي خليل زادة في مقال له في صحيفة وول ستريت (10/11/10) مبينا خريطة الطريق الأميركية للوضع السياسي في العراق، وتوزيع الكتل السياسية والمسميات المطلوبة لإدارة العراق في ظل الاحتلال الأميركي الذي يضع أمامه خطط انسحاب عسكري منظم لأهداف إستراتيجية وإعادة انتشار قوات عسكرية في المنطقة، التي تحاول الولايات المتحدة بسط نفوذها الشامل عليها. كتب خليل زادة كاشفا ما عمل هو عليه من تصنيع للفتنة ومعاداة دول الجوار: " استقر المطاف بالإدارة (الأميركية) على خطة من أربعة أهداف هي : (1) واشنطن ستنصح المالكي أن يبقى رئيساً للوزراء (2) وعلاوي أن يرأس مجلسا سياسيا، يعنى بالأمن القومي. بالإضافة إلى ذلك، سوف تشجع التنازل عن بعض صلاحيات رئيس الوزراء إلى أجهزة أخرى، (3) لتحول دون لعب الصدريين المتطرفين دوراً كبيراً في الحكومة القادمة، (4) وتفادي عودة العرب السنة إلى التمرد. ورأى أن تلك الأهداف كانت سليمة، لكن الولايات المتحدة لم تحقق تقدما كبيرا في إنجازها. وواضح قصده بذلك. وهنا تأتي نتائج ما توصل إليه السياسيون العراقيون إشارة تأكيد لأقواله وإلى انجاز للإدارة قبل غيرها، لاسيما إشارته إلى دور رئيس القائمة العراقية في الصفقات المنجزة.

فهل انتهت الأزمة السياسية في العراق؟ وما هو دور قوى سياسية لها شعبية كبيرة في سير العملية السياسية وإدارتها عراقيا؟.


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5620
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع143910
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر472252
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47984945