موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

الرئاسة والجيش والمستقبل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في التحولات الجارية مزالق سياسية قد تضيع عندها الخطوط الفاصلة بين ما يصح وما لا يصح.. بين ما هو دستوري وما يخالف أية قواعد دستورية.. بين رهانات الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وضغوط جماعات المصالح.

«أحاديث التفويض» أخطر المزالق على صورة الرجل الذي يوشك أن يحسم رئاسة الدولة.

للديمقراطية قواعدها الدستورية والكلام عن التفويض لا محل له من إعراب في أى خطاب يتصل بعصره وقيمه الرئيسية. لا رئاسة بتفويض والكلمة الأخيرة في صناديق الاقتراع.

هو رجل له شعبية تخول له الحسم الرئاسي بالوسائل الديمقراطية تحت رقابة دولية وبلا تزوير في صوت واحد. في أغلب استطلاعات الرأي العام يحوز نسبة تأييد تفوق الـ(٧٠٪) بما يعنى قدرته على حسم الانتخابات الرئاسية من جولتها الأولى.

يسيء لـ(٣٠) يونيو ورهاناتها على التحول إلى مجتمع ديمقراطي آمن وحر ويسيء للقوات المسلحة بتاريخها وأدوارها وتقاليدها أن ينشر عبر وسيلة إعلام رسمية أنها فوضت «المشير عبد الفتاح السيسى» للترشح لرئاسة الجمهورية. فالكلام بنصوصه ومعانيه ورسائله يقحم الجيش في الانتخابات الرئاسية وينفي عنها صدقيتها وجديتها ويدخل البلد كله أمام نفسه وأمام العالم في تساؤلات قلقة فالجيش ليس حزبا سياسيا يرشح رئيسا أو يفوض أحدا بالترشح أيا كان قدره وكانت شعبيته.

لنحو أربع أو خمس ساعات تناقلت وسائل الإعلام الدولية قصة التفويض قبل أن يصحح ويصوب المجلس الأعلى للقوات المسلحة في بيان متلفز نتائجها شبه الكارثية.

بعبارة منضبطة في صياغاتها وقواعدها قال نصا: «لوزير الدفاع حق التصرف وفق ضميره الوطني وتحمل مسئولية الواجب الذي نودى إليه خاصة أن الحكم فيه هو صوت جماهير الشعب في صناديق الاقتراع».

للتعبئة العامة أخطارها على المستقبل وحرياته العامة وتحيل الانتخابات الرئاسية إلى استفتاء على رجل واحد. ما تحتاجه مصر خطاب إنقاذ جديد يستند على رؤى وتصورات تلهم وترشد لا على نداءات مبايعة وتفويض على بياض. ذلك لا يساعده على نجاح في مهمته العسيرة ولا يساعد القيم الدستورية أن تترسخ شرعيتها على الأرض وأن يصنع المستقبل وفقها.

دوره في إنقاذ الدولة من انهيار شبه محتم واحتراب أهلي لاحت نذره في الأفق السياسي أضفي عليه صورة البطل الشعبي وأول ما يحتاجه أن يحافظ على صورته ويظل قريبا من شعبه.

ومنحه رتبة «المشير» إشارة تكريم للقائد العام للقوات المسلحة وهو يوشك أن يغادر موقعه على الدور الذى لعبه في رفع مستوى كفاءتها القتالية وروحها المعنوية بعد تجربة مريرة في الحكم أعقبت يناير وثورته غير أنه في سياقه يجيب عن سؤال رئيسي وحيوي لا ينظر فيه أحد رغم أن كمائنه على مرمى البصر: من أين وكيف يدير حملته الانتخابية دون أن تتعرض سلامته للخطر وهو رجل حياته مستهدفة؟

المؤكد الآن أن ضمان سلامته في عهدة القوات المسلحة من اللحظة التي يغادر فيها موقعه على رأسها إلى دخوله «الاتحادية».

وهذا أمر طبيعي فهو القائد العام الذي ينتدب نفسه لواجب وطني وصون حياته التزام.

في اليوم التالي وعلى أكتافه رتبة المشير فإن سؤالا جوهريا وملحا يطرح نفسه عليه: متى يستقيل من منصبه العسكري ويبدأ حملته الرئاسية؟

هناك توجهان على شيء من التضارب. توجه يطالبه بالاستقالة فورا للتفرغ لحملته وبرامجها وتوجه آخر يطلب شيئا من التروي لإحكام الترتيبات التي تليه في المؤسسة العسكرية صونا لسلامتها بعده، وهذه قضية تشغله بحسب معلومات متواترة أكثر من أى قضية أخرى.

أمامه قبل أن يغادر موقعه ترتيبات ضرورية في بنية قيادة القوات المسلحة.. فهناك منصبان وزاريان سوف يتولاهما اثنان من قادة المجلس الأعلى في التعديل الوزاري المرتقب أحدهما وزير دفاع جديد يتحمل المسئولية بعده والآخر وزير دولة للإنتاج الحربي يخلف الفريق الراحل «رضا حافظ».

النص الدستوري الانتقالي في المادة (٢٣٠) يحتم ألا تبدأ إجراءات الانتخابات الرئاسية قبل ثلاثين يوما على الأقل من تاريخ العمل بالدستور والمعنى أن الإجراءات مؤجلة بقوة النص الدستوري إلى يوم (١٨) فبراير المقبل على الأقل.

إن لم تحدث مفاجأة تحت ضغط التعبئة العامة التي زادت عن حدها وأفضت إلى مزالق «التفويض» فإن التوجه الثاني هو ما قد يحدث فعلا.

عندما يخلع المشير «السيسى» زيه العسكري متقدما للترشح الرئاسي فإنه يبدأ حياة سياسية لم يعتدها وتنتظره تحديات يصعب تجاوزها بلا معارك يخوضها.

تتمتع شخصيته بسمتين رئيسيتين: الاتزان النفسي والقدرة على التواصل الإنساني. الأولى مكنته بقدر ما يستطيع إنسانيا من ضبط المشاعر على الحقائق والشعبية الكبيرة التي حازها على الاختبارات العسيرة التي يجد نفسه أمامها.. والثانية ساعدته على كسب ود من يقترب منه وثقة من يعرفه على ما يؤكد زملاء سلاح قبل أن تساعده على اجتذاب ثقة الرأي العام وبصورة استثنائية في أكثر قطاعاته عوزا. لا يتردد في نقل مشاعره إلى من يحترمه ويثق فيه لكنه في الوقت نفسه لديه حذره الطبيعي فيما يقول أو ينسب إليه وعناية بالمعلومات قبل أن يتخذ قراراته متأثرا بتجربته في الاستخبارات العسكرية.

بحسب مقربيه: «مشاعره لا تقوده وإن بدت حاضرة في تعبيراته».. «رؤيته إستراتيجية وإن توارت في مداخلاته المعلنة».

شاغله السياسي وهو يغادر موقعه في وزارة الدفاع: بمن يتقدم إلى الرأي العام.. بأي رؤية وبرنامج؟

بحكم شخصيته سيأخذ وقته قبل أن يستقر على الصورة الأخيرة التي يتقدم بها للسباق الرئاسي.

لا إجابات كافية عن الأسئلة المعلقة وفي الأغلب فإنها لم تتجاوز بعد دائرة المداولات الأولية ومحاولة تلمس بداياتها. يستمع ويستأنس برأي يطمئن إليه ويطلع على تقارير ويتابع تقديرات موقف من جوانبه الإستراتيجية والاقتصادية والسياسية لكنه يصعب حتى الآن الكلام عن برنامج يوشك أن يعلنه.

يتقدم إلى حسم رئاسة دولة مستنزفة اقتصاديا وأمنيا التخبط الإداري ضارب فيها والفساد المنهجي استشرى في بنيتها والتبعية الطويلة تضع حدودا على حرية حركتها في محيطها.

مهمته شبه انتحارية وتستدعى برنامج «إنقاذ وطني» وانفتاح على الكفاءات والمواهب المصرية في مختلف تخصصاتها.

بقدر ما يتسع برنامجه للمشروع التاريخي للمصريين العاديين «الصحة والستر» فإنه يقترب من أن ينجح في مهمته ويدخل التاريخ من أبواب قادته الكبار.

هو «رجل له حلمه وطموحه ولا يشعر أنه مدين لأحد في الحياة السياسية» على ما يقول أحد مقربيه. هذه نقطة إيجابية نسبيا في اقترابه من «الاتحادية» تساعده على التخفف من ضغوط جماعات المصالح الكبرى التي تطلب غطاء الدولة ودعمها في عهده كما كان جاريا في عهود سابقة. «المصالح الكبرى» تناقض بطبيعتها رهانات العدالة الاجتماعية للذين يهتفون باسمه في الحواري الفقيرة والقرى النائية.

يشعر بعمق أنه مدين لطرفين لا ثالث لهما.. للجيش الذي انحاز إلى شعبه في (٣) يوليو وتحمل معه المسئولية بلا تردد في إطاحة الرئيس السابق «محمد مرسى».. وللشعب الذي اطمأن إليه ومنحه شعبية لم يحصل عليه قائد عربي آخر منذ رحيل «جمال عبد الناصر» قبل أن يؤدى واجبه في خدمة أهدافه.

هنا اختباره الأكبر وحسابه في التاريخ.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13704
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13704
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر781669
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49437132
حاليا يتواجد 2372 زوار  على الموقع