موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

“لجنة القدس” والمقبرة المفتوحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

اختتم نهاية الأسبوع الماضي في مراكش، الاجتماع الحادي والعشرون ﻠ"لجنة القدس" التي يترأسها الملك المغربي محمد السادس، متأخراً عن موعد انعقاده فقط (12) عاماً لا غير! وتزامن عقده مع آخر إعلان صدر عن سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" عن بناء أكثر من (1000) وحدة استيطانية جديدة في المدينة المقدسة،

إلى جانب هدم منازل العرب، وتصعيد الحفريات تحت وفي محيط المسجد الأقصى وحملات اقتحامه وتدنيسه، بعد أن أصبح تقسيمه زمانياً ومكانياً مع اليهود مسألة قيد التنفيذ، عبر التشريعات الجديدة التي يتم تداولها في الأوساط الصهيونية.

 

وفي كلمته التي افتتح بها الاجتماع، حذر الملك محمد السادس من إطلاق الشعارات الفارغة، وطلب عدم استغلال قضية القدس كوسيلة للمزايدات.

لكن حصيلة الاجتماع انعكست في بيانه الختامي، وأظهرت أن دعوة الملك المغربي لم تلاق آذاناً صاغية، فجاءت التوصيات في (34) بنداً من دون أن تنطوي على جديد، باستثناء بند دعا الدول الأعضاء إلى "تنظيم زيارات عمل من مختلف المستويات إلى القدس وتشجيع رجال الأعمال العرب والمسلمين على المساهمة في دعم القدس"، ما أثار مخاوف أن تفتح باباً جديداً للتطبيع مع الكيان الصهيوني بحجة دعم المقدسيين. ما عدا هذا البند المثير للمخاوف المشروعة، لم تختلف توصيات الاجتماع الحادي والعشرين ل"لجنة القدس" عن توصيات اجتماعاتها العشرين السابقة.

وفي تعليقه على هذه التوصيات، قال الرئيس الفلسطيني مثمناً: "نحن على يقين تام بأن هذه القرارات ستسهم في دعم القدس وحقوق شعبنا وأمتنا في أرضنا ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية"! ومن جانبه، قال الأمين العام المساعد للجامعة العربية، محمد صبيح، بثقة: "إن البيان الختامي كان من أقوى البيانات التي صدرت في الفترة الأخيرة لدعم القدس وصمود المقدسيين"! ولا أدري إن كان الأمين العام المساعد يقترح علينا أن نقيم الأفراح تقديراً ل"أقوى البيانات".

لكن وزير خارجية فلسطين، رياض المالكي، كان مالكاً لأعصابه، وأعرب عن ارتياحه لما صدر من توصيات، وقال: "المطلوب الآن هو كيفية إيجاد الآليات العملية المناسبة لترجمة ما جاء في البيان الختامي على أرض الواقع، لأن أهل القدس ينتظرون منا التحرك بسرعة من أجل حمايتهم ونصرتهم وتعزيز صمودهم...".

لقد وضع المالكي يده، حتى لو لم يقصد، على موطن الوجع! فالكل قادر على إلقاء الخطب الرنانة، بل واقتراح المواقف المطلوبة، ولكن المعضلة في "إيجاد الآليات العملية المناسبة لترجمتها على أرض الواقع". والمطلوب إدراكه هو أن "الموقف الواضح والثابت، وعدم التنازل عن الحقوق أمر في منتهى الأهمية، لكنه بحاجة إلى أفعال لتحقيقه"، كما قالت افتتاحية جريدة مقدسية، أو "لترجمته على أرض الواقع"، بكلمات وزير خارجية فلسطين. وهذه الأفعال، والآليات، هي ما نقص وينقص كل القرارات العربية والإسلامية، سواء صدرت عن اجتماعات القمم العربية، أو عن اجتماعات "المؤتمر الإسلامي"، أو أي اجتماعات عربية أو إسلامية أخرى.

لقد اعتدنا أن نسمع عن تشكيل لجنة لبحث هذه القضية أو تلك، ومن ذلك تشكيل "لجنة القدس"، ثم نسمع عن اجتماعات تعقد وعن توصيات تصدر، يسميها البعض "قرارات"، ثم تدفن في مقبرة مفتوحة، فننساها ولا نعود نسمع عنها شيئاً أو خبراً حتى يعقد اجتماع جديد، وتصدر توصيات جديدة لتدفن في المقبرة ذاتها!! وهكذا كنا نسينا توصيات، أو قرارات، الاجتماع العشرين ل"لجنة القدس"، ولولا أننا عدنا إلى الأرشيف لما عرفنا هذا التكرار أو هذا النسخ لتلك التوصيات الذي حدث في الاجتماع الأخير.

ما فائدة أن ترفض "لجنة القدس" وتستنكر عمليات الاستيطان في القدس الشرقية مثلا، بينما يتوسع هذا الاستيطان يوميا ويأكل ما تبقى من المدينة المقدسة؟! وما فائدة أن تصر "لجنة القدس" على أن "القدس الشرقية كاملة هي عاصمة الدولة الفلسطينية"، بينما العمل جار لتهويدها وطرد وتهجير أهلها منها؟ بالطبع لا فائدة ولا معنى، والفرق مصدره ما بين الأقوال والأفعال. كم من السنوات مضى على احتلال القدس؟ وكم من السنوات مضى على قرار ضم القدس إلى الكيان الصهيوني؟ وكم من الحرائق والحفريات والاقتحامات والتدنيس وقع على المسجد الأقصى في هذه السنوات، وماذا فعل العرب والمسلمون، دولاً وحكومات وحكاماً، إزاء ذلك؟! لا شيء مطلقا، اللهم إلا الاجتماعات والمؤتمرات والخطب الرنانة الفارغة، التي لا تحرر أرضاً ولا تحفظ حقوقاً ولا تحمي مقدسات! بينما اقتربت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة من تهويد كل القدس، وهدم المسجد الأقصى، وأكل كل فلسطين، وتصفية القضية الفلسطينية!!

كان على الشعب الفلسطيني وقياداته منذ البداية، أن يدرك وتدرك أن الاعتماد على "المرجعيات الدولية" والآخرين رهانات خاسرة لن يعيد لها إلا الفتات من الحقوق. أما اليوم، فعلى الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية الحية أن تدرك، قبل فوات الأوان، أن استمرار هذه الرهانات لن تعيد لها ولا حتى الفتات، وأن الوقت ينفد والوطن يضيع والقضية على وشك أن تنتهي إلى التصفية، ولا بد من العودة إلى الأصول.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37447
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع291639
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر619981
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48132674