موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

عام جديد ببصمات آسيوية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بضع صخور في بحر الصين الشرقي وبضع صخور في بحر الصين الجنوبي مسئولة عن حال التوتر في منطقة شرقي وجنوب شرقي آسيا . هكذا يجري في بعض الكتابات الغربية تبسيط الوضع في آسيا .

يصورونه على أنه خلاف بين الصين من ناحية واليابان ودول في جنوب شرقي آسيا من ناحية أخرى على مجموعة جزر غير ذات أهمية . ولكنهما في نظرهم يهددان بصراع أوسع وأشد خطورة .

التبسيط مخل، ولكن ليس كثيراً . بعض الصخور، وبخاصة الصخرتان الكبيرتان في بحر الصين الشرقي، بالفعل غير ذات قيمة اقتصادية أو إستراتيجية كبيرة، إلا إذا كانتا تحتويان على الطين الأسود الحيوي في بعض الصناعات الإستراتيجية، وهو الأمر الذي لم يتأكد بعد . القيمة المؤكدة لهاتين الصخرتين هي في كونهما رمزاً قومياً تضخمه أجهزة الدعاية في كلا الدولتين . أما صخور بحر الصين الجنوبي فأغلبها له قيمة إستراتيجية كبرى كمحطات بحرية تهيمن على حركة المرور في واحد من أهم الممرات المائية في العالم .

لاشك في أن تصعيد الخلافات بين الصين واليابان ستكون له آثار مباشرة في القارة الآسيوية بأسرها . ليس خافياً أن آسيا بدأت تشعر بثقل التوتر الملحوظ في أقصى الشرق على مختلف تفاعلاتها . يعرف الآسيويون أن اليابان لن تشعر بالراحة والطمأنينة طالما استمرت الصين تتسلح وتبدع في اختراعاتها التكنولوجية، وتوسع من نشاط أساطيلها البحرية وتغلق مجالات جوية على طائرات الدول الأخرى . يعرفون أيضاً أن الصين لم تشعر بالراحة والطمأنينة منذ أن بدأت اليابان تخرج من عزلتها العسكرية التي فرضتها على نفسها . خرجت فتسلحت برضاء القوى العظمى في العالم وهي الآن تشارك في مناورات بحرية مع الهند، العدو القديم والمحتمل دائماً للصين، وتحصل منها على تسهيلات في الموانئ والممرات المائية لتتمكن من حماية قوافل تجارتها البحرية .

ومع ذلك نخطئ خطأ جسيماً لو قصرنا اهتمامنا على العلاقات اليابانية- الصينية على أهميتها القصوى، ففي كافة أنحاء آسيا بؤر قلق وتوتر تنفجر بكثافة مدهشة وبعواقب وتداعيات غير عادية، ليس فقط بالنسبة إلى الأمن هذا الجزء أو ذاك من القارة، ولكن بالنسبة إلى أمن القارة بأسرها، وبالتالي بالنسبة إلى الأمن الدولي .

نظرة إلى خريطة الانفجارات الآسيوية توضح كيف أن التوتر الإقليمي لا يقتصر على الدول الأكبر في القارة والعلاقات بينها فقط، بل نراه ممتداً إلى الدول الأصغر جداً . هناك قلق له ما يبرره سببه الخشية السائدة في عواصم آسيوية وأوروبية عدة من احتمالات عودة الصراع الداخلي في سيريلانكا، بعد ان تأكد أن نمور التاميل عادوا يستجمعون قواهم بعد ان خاب أملهم في تنفيذ اتفاق السلام المعقود بينهم وبين الأغلبية الحاكمة في كولومبو . احتدام الصراع داخل سيريلانكا من جديد يعني عنصراً إضافياً لتشتيت جهود قوى الأمن الهندية، بعيداً عن الأخطار التي تهددها من المتمردين الماويين والقبليين في الوسط وثوار كشمير وحركات الاحتجاج في الشمال .

وإلى الشرق من الهند، حيث تحقق لأمريكا ودول أوروبا بعض ما أرادت فقامت حكومة ميانمار العسكرية بتعديلات في نظم الحكم تسمح بانتخابات برلمانية، وما تلاه من تغير في مكانة بورما فجأة في نظر الغرب والهند فأقبلوا جميعا عليها ليحظوا باتفاقات تجارية وعسكرية، والوقوف ضد الصين لمنعها من احتكار النفوذ في بورما . خلف هذه الواجهة الديمقراطية البراقة تتنشر الآن في كافة أنحاء ميانمار ثورات وانتفاضات قبلية ودينية وحملات إبادة ومذابح، لا شيء منها يثير اهتمام أو غضب العالم الخارجي الذي قضى سنوات عدة منشغلا بكفاح النشطاء في حركة المجتمع المدني ضد الحكم العسكري .

وعلى حدود بورما، دولة صغيرة ثالثة، لم يعرف شعبها الراحة أو النوم طيلة الشهور الماضية . إذ تربعت على كرسي الحكم في تايلاند سيدة تنتمي لطبقة رجال الأعمال وصلت إلى كرسيها بانتخابات ديمقراطية سليمة، ونشطت قوى اشتهرت عبر التاريخ الحديث لتايلاند بالعناد وحب السلطة وقلب النظام عن طريق تحريض قطاعات شعبية متضررة اجتماعياً واقتصادياً ضد الحكومة . تايلاند، مثل أكثر دول الربيع العربي، دولة موقوفة بإرادة جماهير تحتل الميادين والشوارع منذ شهور، وتغلق المباني الحكومية، وتعطل حال التجارة والسياحة، وفي الوقت نفسه تثير قلق الهند والصين ودول أخرى مجاورة، وأكثرها لا يريد عودة الجيش إلى مقاعد الحكم في بانكوك واستئناف المعارك ضد الأقليات .

وفي نيبال، الدولة التي عاشت عقوداً تطل بخجل ووجل على عملاقين يسكنان أراضي شاسعة تحت سطوتهما، يعيش الناس في توتر شديد تحت وقع الاحتمال المتزايد بعودة الماويين وغيرهم من كتائب اليسار المتطرف إلى إثارة الفوضى في البلاد، وربما الهيمنة على الحكم . لن تكون الهند راضية عن هذا التطور لو حدث، وكذلك الصين، كلاهما اختلق لنيبال وضعاً حيادياً لا يجوز النيل منه، ومع ذلك، لم يعد خافياً أن الصين مدت في السنوات الأخيرة طرقاً وسكك حديد إلى مسافات قريبة من حدودها مع نيبال، ووضعت قوات إضافية على هذه الحدود، الأمر الذي أثار احتجاج الهنود الذين يصعب عليهم مجارات الصينيين في الإنفاق والحشد . يثير قلق الهنود أيضاً ان الظاهرة النيبالية قد تتكرر في دويلات سفوح الهيمالايا، مثل آسام . هناك في هذه المنطقة شعوب عزلها الإنجليز خارج التاريخ، ولم يفرج عنها الهنود . هذه الشعوب تتمرد الآن، ولم تجد حكومة نيودلهي بداً من إرسال قوات عسكرية لاستعادة النظام وتثبيت الانعزال .

إذا أضفت الانتفاضات الداخلية العنيفة في كل من كمبوديا والفلبين وبنغلاديش أستطيع أن أخلص إلى أن معظم هوامش الدول الآسيوية الكبرى ملتهبة أو على الأقل مهددة بعناصر عدم استقرار . وسوف تبدو الصورة الكاملة أشد التهاباً لو أنني أضفت احتمالات تطور أوضاع إقليمية أخرى نحو مزيد من التدهور أو الاضطراب . أقصد أولاً: الوضع في أفغانستان خلال عام 2014 أي مع الاقتراب من مدى تسليم شؤون الأمن من أمريكا والناتو إلى جيش قرضاي، في وجه استعدادات قوية من جانب الطالبان لإطاحة نظام الحكم في كابول .

أقصد ثانياً: التطورات في باكستان، وأغلبها يشير إلى وضع لا يبتعد كثيراً عن نموذج "الدولة الفاشلة"، بكل ما يمكن أن يسبقه من اغتيالات وتمرد وحروب أهلية وانفصالية .

أقصد ثالثاً: التصعيد المتعمد والمتصاعد من جانب قوى أجنبية لإثارة حالة من التمرد والعصيان في إقليم سنكيانغ في غربي الصين، والمدى الذي يمكن أن تذهب إليه حكومة بكين لردع هذه القوى خارج حدودها .

أقصد رابعاً: الزحف الهادئ ولكن المؤثر من جانب روسيا البوتينية لاستعادة النفوذ الذي كان من نصيب الاتحاد السوفييتي في أقاليم وسط آسيا، والانتهاء من الزحف، إن امكن، قبل خروج الغرب من أفغانستان، وقبل حلول النفوذ الصيني والهندي محل النفوذ الغربي .

أقصد خامساً: زحف الجناح الآسيوي من الشرق الأوسط تجاه الشرق، وبخاصة بعد ان أصبحت كل من إيران وباكستان قوتي جذب شديد الفاعلية، تشدان اهتمام عدد متزايد من الدول العربية، وبخاصة السعودية بآسيا وبعدها بقليل دول أخرى في الخليج ثم مصر . الدولتان هما باكستان وإيران . كلتاهما ولأسباب مختلفة تماماً سوف تترك بصمتها واضحة على كثير من صفحات العام الجديد، عام 2014

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4239
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع267964
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر631786
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55548265
حاليا يتواجد 2701 زوار  على الموقع