موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مستقبل مصر والنظام الإقليمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

إيران بعد الاتفاق النووي، لاعب كامل الأهلية في المجتمع الدولي، ولاعب بامتيازات خاصة ومرشح للعب أدوار متعددة وخادم لمصالح دولية كثيرة، فماذا سيكون دور مصر في ضوء رئاسة جديدة، وربما نظام حكم جديد؟

 

في مطلع كل عام يتجدد الحديث عن المستقبل. بعض الحديث يركز على ما ينبئ به المجتهدون عن العام الجديد وما قد يحمله من أحداث كبار. وبعضه الآخر يحاول الاستفادة من عبر الأعوام المنصرمة للتنبؤ بمستقبل أبعد زمنا وأوسع مجالا. قرأت في الأيام الماضية بعض ما أثير في صحف الغرب، خاصة في الولايات المتحدة، وبعض ما ناقشه مفكرون وإعلاميون في بعض دول «البريكس» الناهضة وخاصة الهند والبرازيل، وبعض ما انتبه إليه أو كتبه أصدقاء وزملاء من العرب.

خلصت، كما أخلص دائما، إلى أن الكتابة عن المستقبل، خاصة المستقبل متوسط المدى، تصطدم عادة بمعضلة أكاديمية. هذه المعضلة يلخصها السؤال التالي: هل يمكن أن ينفرد حاكم فرد بصنع مستقبل بلده أم تصنعه عناصر كالجغرافيا والتاريخ والمجتمع والبيئة وغيرها. يقول روبرت كابلان كبير المحللين في مؤسسة ستراتفور للاستخبارات، إنه وزملاءه في مؤسستهم يركزون على دور الفرد في صنع التاريخ، أي في صنع المستقبل، ولكن واضعين في الاعتبار أن الفرد مهما بلغت قدراته الذهنية واستعداده القيادي لن يكون كامل الحرية والإرادة وهو يمارس وظيفة اتخاذ القرار المصيري. هناك القيود الخارجية التي لا ينبغي إهمال دورها في التأثير في قراراته وتفكيره ثم في تداعيات قراراته بعد اتخاذها.

لا نحتاج إلى خبرة أو تجربة في ممارسة قراءة المستقبل لنقرر ان دور الحاكم الفرد في صنع مستقبل مصر كان دائما العنصر الأهم. لقد نشأنا ونضجنا على فكر مؤرخين وسياسيين زرعوا في عقولنا عقيدة الايمان بدور الزعيم في إنقاذ الوطن من محنه وفي تخليص مصر من الاستعمار الأجنبي وفي تحرير الاقتصاد المصري. هكذا فهمنا تاريخ مصر وهكذا عشنا، أو عاش كثير من مثقفينا وشعبنا ننتظر الحاكم الزعيم ليأخذ بيدنا على الطريق نحو مستقبل أرحب وآمن. لذلك لا أجد غرابة في أن أرى وأقرأ خطبا وتصريحات ومقالات مفعمة بالاقتناع بضرورة تسليم المقاليد لشخص من الأشخاص كما لو كان القصد تخليص النفوس من ذنب وعبء التقصير اللذين أهلكا مصر. نتصرف كما لو كنا ننفذ مشيئة قدر سجلها على جبين مصر. إذهبوا يا أهل مصر وقادتها ونخبها خربوا ما شئتم أن تخربوا، ونافقوا، وبددوا الثروة، وجففوا منابع الخير، ولا تقلقوا فهناك على البعد أو القرب فرد سيأتي ليحكم ويتحكم ويتحمل المسؤولية.

كان دائما يستجيب ويأتي. وها هو على وشك أن يأتي. لذلك يتعين على كل من يحاول التنبؤ بمستقبل مصر في مداه القصير والمتوسط أن يقرأ أولا وبموضوعية شديدة ونظرة ثاقبة شخصية الرجل الذي اختارته "قوى الحكم" في مصر ليدير شؤون مصر، اختارته برضاء نسبة معتبرة ومقنعة من الجماهير المتعطشة للاطمئنان والاستقرار، جرى حشدها بإمكانات هائلة، وباستخدام أدوات الدولة قديمها وجديدها.

سوف يحاول البعض صنع صورة لمستقبل مصر استنادا إلى معلومات عن الزعيم المرشح، يعتقدون أنها كافية. وهي بالتأكيد ليست كافية، ولن تكون كافية، قبل مرور فترة تسمح للمتخصصين بالتعمق في شخصيته وعواطفه وطريقة تفكيره وعلاقاته بمساعديه ورؤسائه وردود فعله على تصرفات الآخرين، دولا كانوا أم أفرادا، وصلابته ومرونته وأسلوبه في اتخاذ قراراته، حتى الشخصية منها. وعندما تتوفر المعلومات بدرجة كافية سيكون من الضروري اختبارها على أرض الواقع والممارسة وهي تتعامل مع الظروف المحيطة، مثل المزاج الشعبي المتقلب عادة ودرجة التوتر الاجتماعي والأوضاع الاقتصادية. هذه وغيرها يعتبرها الخبراء "قيودا على شخصية الحاكم الفرد" وعلى إرادته وعزيمته. بكلمات أقل ومعنى أدق يجب الإقرار بوجود تيار لا يزال قويا يؤمن بأن دور الحاكم الفرد أساسي في رسم خريطة مستقبل مصر، ولكن ضمن شروط وقيود مفروضة عليه.

*******

خطر لي، وأنا أقرأ في الجوانب النظرية والأكاديمية لبعض تجارب استشراف المستقبل، أن اختبر ما قرأت في تلك الجوانب عن قضية هامة وحيوية فاجأت المهتمين بالسياسة الخارجية المصرية والمتطلعين لمستقبل أفضل لها، تكشف القضية عن العديد من «القيود» التي تفرض نفسها وأحيانا بدون مقدمات على شخصية الفرد الزعيم وإرادته وتمتحن مواقفه ومواقف الأجهزة المساعدة له في الحكم، أما القضية فهي ما أذيع قبل يومين عن أن مجموعة الخمسة زائد واحد توصلت مع إيران إلى توقيع اتفاق الرقابة على النووي الإيراني يوم 20 كانون الثاني المقبل. أهميتها، من وجهة نظري على الأقل، قصوى وبالغة. بل إن تطورات الساعات الأخيرة مثل ردود أفعال مسؤولين عرب في لبنان والخليج ومواقف متخصصين مصريين وأجانب، أكدت انطباعي عن ان الاتفاق سيكون أهم وأخطر حدث إقليمي منذ نشوب ثورات الربيع العربي قبل ثلاثة أعوام.

لا أشك للحظة واحدة في أن إيران "المكانة والنفوذ والدور"، بعد الاتفاق، ستكون مختلفة تماما عن إيران التي عهدناها طيلة الأربعين عاما الماضية. إيران بعد الاتفاق لاعب كامل الأهلية في المجتمع الدولي، بل ومع قليل من المبالغة، لاعب بامتيازات خاصة ومرشح للعب أدوار متعددة وخادم لمصالح دولية كثيرة. أذكر نموذجا واحدا، وهو القائمة التي تطول يوما بعد يوم وتتضمن طلبات زيارات إلى طهران تقوم بها وفود تجارية وثقافية وأمنية من الدول الكبرى. وكان لافتا للنظر السرعة التي شكلت بها السيدة بونينو وزيرة خارجية إيطاليا وفدا متعدد التخصصات لزيارة إيران وتصريحها الشهير بأنها أرادت بالزيارة ان تكون إيطاليا البوابة التي تدخل منها إيران إلى أوروبا.

يهمنا بطبيعة الحال، ونحن نحاول استشراف مستقبل مصر في ضوء رئاسة جديدة، وربما نظام حكم جديد، ان نتعرف على الآثار المحتملة لاتفاق يعترف ضمنا بقوة إيران الإقليمية ونفوذها، وبحقها في ممارسة هذا النفوذ بما لا يتعارض بالضرورة مع مصالح الدول الغربية، يعترف أيضا بأهمية الحصول على رأيها وشورتها في قضايا حيوية مثل فلسطين والتعامل مع ثورات الربيع وأمن الخليج ومستقبل سوريا. الأهم بطبيعة الحال، الدور الذي يمكن ان تلعبه على صعيد التأثير في مسارات «الإسلام السياسي» في المستقبل، مع البدء بالتأكيد بمحاربة جماعات التكفير والإرهاب وتشجيعها على قيادة أو المشاركة في قيادة «عمل أمنى إقليمي» لتحرير الشرق الأوسط من الإرهاب الديني.

*******

الأسئلة كثيرة، سؤال منها يتعلق بتركيا وما إذا كان الاستدعاء السريع لإيران لتمارس نفوذها بحرية ومباركة غربية. محاولة لملء فراغ تسببت فيه أزمة الحكومة الإسلامية في تركيا. سؤال آخر يبتعد شيئا ما عن السؤال السابق، ويتعلق باحتمال أن يعهد لإيران القيام بدور كان يمكن أن يؤديه تنظيم «الإخوان المسلمين» على المستوى الإقليمي ولم يفلح فيه لقلة خبرته وضعف قياداته. سؤال ثالث مثار بالفعل، ويتعلق بردود فعل زعماء وحكومات دول الخليج العربي. البعض لم يتأخر في إعلان تفاؤله بهذا التطور باعتبار أن إيران سوف تلتزم "دوليا وإقليميا" بأمن وسلامة منطقة الخليج ولن تهدد الاستقرار فيها. البعض الآخر، لن يكف عن تشاؤمه لأسباب معروفة، أهمها الثقة المفتقدة، سياسيا وطائفيا، بينها وبين إيران، ومنها المنافسة على موقع الصدارة في العالم الإسلامي، ومنها الاختلاف، الذي أراه جذريا، حول مستقبل الشرق الأوسط والدور الجوهري للعرب في صنع هذا المستقبل، خاصة على ضوء تجاربهم السابقة، وكلها فشلت.

*******

في مرحلة، استمرت حتى أيام قليلة مضت، اشتركت دول عربية مع بعض الدول الغربية في تمهيد الطريق لتتولى مصر «العائدة يوما ما إلى الاستقرار» الدور الأهم، أو المشارك، في صنع مستقبل الإقليم. بل إن سياسات ومعونات وتحالفات معينة جرى تبريرها على أساس هذه الرغبة. تأخرت مصر وتغيرت ظروف إقليمية عديدة. هذا التأخير وهذه التغيرات تفرض على أهل الحكم في مصر أن يعيدوا النظر في عدد من مواقفهم وتحالفاتهم، وربما في مجمل منظومة السياسة الخارجية، وأن يرتبوا من جديد أولوياتهم الإقليمية على ضوء التغير الجوهري في نظام توازن القوى الإقليمي والضعف الرهيب في حالة الأمن القومي وتخلف أجهزته وعجزها عن تطويره.

*******

تقف مصر على أبواب مرحلة يخضع فيها الحكم لقيادة فرد لا نعرف بالدقة تفاصيل رؤيته لمستقبل مصر والإقليم ولا نعرف خصائصه وشخصيته ومدى استعداد ه لانتهاج سياسات غير مألوفة في ظروف إقليمية غير مألوفة. في الوقت نفسه يقف الإقليم على مشارف ثورة في أنماط تفاعلاته وتوازناته وتحالفاته. أعرف أن كثيرين داخل مصر وخارجها يراهنون على نتيجة التقاء نظام حكم جديد في مصر يعتمد على شخصية وعزيمة زعيم فرد بمنظومة إقليمية في طور التشكيل في ظروف بالغة التعقيد.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20162
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع147226
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر638782
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45701170
حاليا يتواجد 3209 زوار  على الموقع