موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

يعلون يعتذر لكن نتنياهو لن يتراجع!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بخلاف مايظنه بعض الواهمين، لن يكن لتصريحات وزير الحرب الصهيوني يعلون بحق وزير الخارجية الأميركي كيري واتفاق اطاره المنتظر أي تأثير ذي قيمة على راسخ العلاقات وتليد الوشائج العضوية التي تربط الولايات المتحدة بثكنتها الوظيفية في قلب الوطن العربي الكيان الصهيوني.

ستمر تصريحاته مرور سواها وماشابهها، وهو غير قليل، في تاريخ العلاقة العتيدة بين الحليفين. لن يكون هناك ماهو الأكثر مما ذهبت اليه الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية والذي لم يتعد قولها بأن "كلام يعلون غير مناسب ومهين"، وتذكيرها له ب"كل ماتفعله أميركا لمساعدة اسرائيل في احتياجاتها الأمنية". أهم مافي هذه الزوبعة الناجمة عن هذه التصريحات والردود الأميركية عليها هو أنهما يكشفان لمن يدسون رؤوسهم في التراب التسووي امران:

 

الأول، حدود ومرامي كامل الحركة الأميركية التسووية الرامية لتصفية القضية الفلسطينية، التي يقود راهنها كيري، حيث تظهر تصريحات الناطقة باسم الخارجية الأميركية الغاضبة، أو بالأحرى العاتبة، وبوضوح، تلك المرامي التي يسعى لها، عندما تقول بأن الوزير وطاقمه قد "عملوا ليل نهار في محاولة لتحقيق سلام وأمن اسرائيل"، ولاحظوا هنا "سلام وأمن اسرائيل"، وحين تشير إلى أن دافع الوزير الأميركي وطاقمه لبذل كل هذا الجهد يأتي "في ضوء قلق كيري وطاقمه على مستقبل إسرائيل"، وعليه، كان للناطقة مايدعوها للعتب بسبب من أن "التشكيك في نيات كيري وتشويه اقتراحاته ليس ماتنتظره من وزير دفاع الحليف الأقرب إسرائيل".

الثاني، هو حقيقة الرؤية الصهيونية لكل هذه الجلبة التصفوية ومفاوضاتها تحت الرعاية الأميركية، أو باختصارالمفهوم الصهيوني لتصفية كافة مظاهر الصراع العربي الصهيوني في فلسطين برمته. هنا نأتي إلى الجنرال يعلون، الذي يصف نفسه ب"الجوزة العصية على الكسر"، ولعله الأكثر وضوحاً وصراحة من بين سواه من القادة الصهاينة، أو الأكثر تعبيراً عن المدى الذي وصلت إليه الغطرسة الصهيونية، والتي يمكن ردها إلى فائض الإطمئنان إلى مستمر التدليل الذي تلاقيه الثكنة من مركزها في واشنطن وعدم الخشية من ردود افعال هذا المركز مهما بلغت فجاجة ونكران جميل ما يصدر عنها... مالذي بدر من يعلون؟!

فيما يخص كيري، لم ير الجنرال يعلون في كافة ما بذله أوسيبذله من جهود تصفوية، أو ما ذكَّرت به الناطقة العاتبة باسم الخارجية الأميركية، سوى أنه، أي كيري، "يعمل انطلاقاً من الهوس غير المفهوم، وبإحساس مسيحاني-لايمكن أن يعلمنا شيئاً عن المواجهة مع الفلسطينيين". وإن "خطة الأمن الأميركية التي عرضت علينا لاتساوي الورق الذي كتبت عليه"، ذلك لأنه "فقط وجودنا في يهودا والسامرة وعلى نهر الأردن" هو الضامن لأمن الكيان، ولأنه من "دون اعتراف بالدولة القومية اليهودية لايوجد معنى للأقمار الإصطناعية والمجسات التي يعرضها الأميركان"، ويزيد يعلون معبراً عن فوبيا عدم اطمئنان الغزاة المحتلين لمستقبل وجودهم فيمااغتصبوه فيقول: "الطفل إبن خمس سنوات مع حزام ناسف سيواصل المس بنا حين يكبر"، وعليه يضيف يعلون ساخراً من جهود كيري، "الأمر الوحيد الذي يمكن أن ينقذنا هو أن ينال كيري جائزة نوبل للسلام ويدعنا وشأننا"! كما كان يعلون الأكثر وضوحاً وصراحةً أيضاً عندما جاهر، على النقيض من سائر اطراف البازار التصفوي الثلاثي للقضية الفلسطينية، الأميركان والصهاينة والأوسلويين، فقال، "ليست هناك مفاوضات بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية وانما مفاوضات بين اسرائيل والأميركيين"، بل زاد فقال أن أبا مازن هو "حي وموجود بفضل حرابنا. في اللحظة التي نغادر فيها يهودا والسامرة فإنه منتهي"... أما شروطه التي يراها وحدها الكفيلة بأن تضع حداً للصراع، أو ما هو يفترض أن تنتهي إليه مثل هذه المفاوضات فهو "أن يعرب الفلسطينيون علناً عن اعترافهم بدولة اسرائيل كالدولة القومية للشعب اليهودي، ويتنازلوا عن حق العودة، ويوقِّعوا على نهاية مطالبهم"...

تصريحات يعلون ترتكز الى رؤى ومواقف لاتختلف في جوهرها، ليس لدى أغلب قيادات الليكود، واحزاب الإتلاف الحاكم، أوغلاة "المستوطنين"، أوسائر ما تسمى الأحزاب اليمينية، فحسب، وإنما غالبية المستوى السياسي الصهيوني. لقد كررلاءاته من بعده نائب وزير الحرب داني ايالون، وحظي ماكان منه بتأييد من النائبة في الكنيست ميري ريغيف، كما وسوف تكرسه زعيماً للغلاة اللذين يحسب لهم نتنياهو حساباً في حزبه، بل مالذي تختلف فيه حقيقةً عن مواقف نتنياهو، الذي حتى الآن لم يتخذ موقفاً علنياً واضحاً من تصريحات يعلون، رغم إن هذا هو ماينتظره منه الأميركيون؟! ولنذهب أبعد، مالذي يختلف فيه كل هؤلاء مع كيري، لاسيما "يهودية الدولة" أ وحق العودة، الذي هو جوهر القضية الفلسطينية؟! أوليست هناك لعبة من توزيع ادوار لابتزاز مزيد من التنازلات الأوسلوية؟!

حكاية يعلون باتت مادة تلوكها اجهزة الإعلام الصهيونية، ومثار تصريحات مؤيدة أو مخففة أو مستهجنة ومعترضة، لكنما هى مجرد زوبعة في فنجان العلاقة العضوية بين الحليفين سرعان ما تنقشع، فجل ما اسفر عنه العتاب الأميركي والإستهجان الصهيوني هو بيان صادرعن ديوان يعلون يقول، إنه "يعتذرإذا كان وزير الخارجية قد تضررمن الأقوال المنسوبة للوزير". يعلون لم يعتذر إلا بعد لقاء دام ساعتين مع نتنياهو... فماذا عن كيري؟! قال أنه "لايمكن أن ندع تصريحات تقوض هذا الجهد ولا اعتزم ذلك"!

... يعلون أعتذر لكن نتنياهولن يتراجع، وكيري لايعتزم التوقف عن مواصلة جهوده التصفوية...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6447
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6447
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر665546
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55582025
حاليا يتواجد 3383 زوار  على الموقع