موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

نحو التحرّر من الخطابيّة واللفظانية في الخطاب السياسيّ العربيّ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

للعربيِّ وَلَعٌ شديد بالخطابة. تلك كانت حالُه منذ بَدَأ يقرض الشعر ويذبّ عن القبيلة بالكلمة؛ وما زال كذلك، حتى اليوم، إذْ يحرّر البيان السياسي أو يقرأه وهو يَمْنَعُ مصالح الشعب - أو هكذا يقول- ويذوذ عن بيضة الأمة وحُرْمتها!

كانتِ الخطابة شعرًا مع فطاحل القصيد العربي قبل الإسلام، خاصة من نَظَمُوا منهم في أغراض الفخر والحماسة، وهم الكثرة الكاثرة، ثم استقلت مع الإسلام، وقيام الدولة،- في فنٍّ من الكتابة خاصٍّ حَمَلَ اسمها. وهي اليوم، وإن فَقَدَتْ جمالية التعبير فيها وأُرْسِلَتْ على غيرِ قيْدٍ أو سَجْع وأَغْلَظَت في القَوْل، تكاد أن تستوطن المساحة الأوسع من الخطاب السياسيّ العربي والحركيّ منه على وجه التحديد!

 

المعلومُ من أَمْرِ الخطابة أنها ضربٌ من القول يَتَغَيَّا سِحْرَ المُتَلَقِّي بِشُحْنَتِه البيانية الأَخَّاذَة، قَصْدَ استمالته إلى المعنى، والتأثير فيه، وتجييشه. والسِّحْرِ فِعْلٌ يَشُلُّ وَعْيَ الواقِعِ عليه فِعْلُه، ويَدْفَعُهُ إلى الانقياد الأعمى إلى الساحر، وإتْيَانِ ما يَأْمُرُه به، أو التصديق - أَقَلاًّ- عليه. ولقد أَدَّت هذه الوظيفة - في ما مضى- قصائد عمرو بن كلثوم، وعنترة، ثم حسَّان بن ثابت، وأبي تمّام، وخطب الإمام علي بن أبي طالب وسواها من خطب أمراء وقادة الجهاد...، مستعينة - ومتوسِّلة- ببليغ اللفظ والتعبير، ومستثمرة جاهزية الوجدان والذائقة العربيَّيْن لاستقبال خطاب البيان والبلاغة والتفاعلِ معه قويَّ.

واليوم، ما بَرِحَتِ الخطابةُ تؤدِّي الدور نَفْسَهُ، طالبة من مُتَلَقِّيها أن يؤوبَ إليها أَوْبَةَ النصير والوزير الذي يَحْمِل معها أعباءَ القضيةِ التي تقول. لكنها إذْ تَفْعَل ذلك بقليلٍ من البيان والزخرف والبديع، بل بكثيرٍ من الفقر في التعبير الجمالي، تَسْتَعِيضُ عن غياب بيان البلاغةِ فيها ببلاغة البيان عندها. والبيان عندها بلاغٌ سياسيٌّ تُعْلِنُه على المَلَأ، وينتمي ملفوظُهُ إلى المعنى أكثر ممّا ينتمي إلى المَبْنَى، أي إنه يحاول أن يخاطب فيها مَلَكَة اليوتوبيا السياسية والاجتماعية أكثر مما يحاول مخاطبة ذائقتها الأدبية والرمزية.

ليس معنى ذلك أن الخطابة السياسية العربية الحديثة ما عادتْ تتوسَّل باللغة لإحداث الإغراء والتأثير في الجمهور، إنما القَصْدُ أن نقول إن معجم هذه الخطابة تغيَّر عما كان عليه في سابقِ أَعْصُرِها، لم يَعُدْ معجمًا أدبيًّا - شعريًّا وسَجْعيًّا- يستثير حاسة الجمال في قارئه أو سامعه، بل بات معجمًا اصطلاحيًّا - مفاهيميًّا- يعزف على أوتار الحرمان والضائقة والكُربة لدى ذلك القارئ أو السامع، فيدفعه إلى التماهي مع الخطاب وصاحبه، وبهذا المعنى، تكون خطابة اليوم قد بَدَّلَتْ وسائلها بعضَ تبديل: إمًّا سَتْرًا لعورةِ عجزٍ في التعبير - وهذا ثابت لا ريب فيه- وإمّا تكيُّفًا مع حاجات جمهورٍ مختلف... غير أن الذي الْتَزَمَتْهُ التزامَ وفاءٍ هو وظيفتها المتمثلة في سِحْرِ المتلقي، وشَلِّ ملكة التعقُّل عنده، واستدراجه إلى أن يَنْقاد طائعًا إلى مضمون الخطاب المُرْسَل.

مشكلة المشاكل في الخطاب السياسي العربي المعاصر (هي) في نزعته الخطابية. هو يَعْشق الخطابة ويقدِّسُها، ويحسبها نصابَ اللغة النفيسةِ في السياسة ودونها لَغْوٌ وثرثرة. وهو يقيس القيمة فيها بمعيار الأهلية في ترتيل القولِ الذي به يجيشُ الوجدانُ الجَمْعِيّ وتُحْشَد العزائم والهمم، والذي به يُسْتَعَاد التشديدُ على مرجعية المبادئ والثوابت والقيم. وفي هذه المعادلة اللغوية، لا قيمة إلاّ لما هُوَ ثوريٌّ يتنزّهُ أمرُهُ ويتعالى على متغيرات العالم، ونسبية المكان والزمان، كَما لا قيمة إلاّ لِفَخْمِ الألفاظ وأشَدِّ معانيها هَوْلاً! أما أن يَتَنَاسَبَ المَقول الخطابيُّ مع الممكن والواقع، أو يتوسَّل لُغَتَهُمَا، فذلك ممّا لا يقع في حسبان الخطاب السياسي ذاك، حتى لا نقول عكس ذلك وأعظم...

ولا بدَّ - إذًا- من تحرير الخطاب السياسي العربي من سجنه المقيم فيه أمدًا، عُمِّرَ حتى صار السجن مَسْكَنًا أَلِفَه! والسجن الذي نعني هو الخطابة وقد استحالت هويته له لا يُعْرَف بغيرها! ولا نخال أن مثل ذلك التحرير ممكن دون جراحة معقَّدة لاستئصال وَرَم اللفظانية الخبيث الذي يأكل روحه. وهي جراحة لا يمكن أن ينهض بها غير العلماء: علماء السياسة ـ والباحثون في ميدان المعرفة، ممَّن يتحوَّزون مبضع الجراحة. لكن استئصال ورم الخطابة يحتاج إلى عمليةٍ رديف وموازية، هي تغيير الدم الملوَّث - دم الخطاب- بدمٍ سليم؛ وقَصْدُنا أن نقول إن الدم المطلوب نقلُه هو المعرفة للتخلص من دمٍ ايديولوجي يغذي خلايا الخطاب بعناصر التآكل!

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19668
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19668
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر718297
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54730313
حاليا يتواجد 3424 زوار  على الموقع