موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

نحو التحرّر من الخطابيّة واللفظانية في الخطاب السياسيّ العربيّ

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

للعربيِّ وَلَعٌ شديد بالخطابة. تلك كانت حالُه منذ بَدَأ يقرض الشعر ويذبّ عن القبيلة بالكلمة؛ وما زال كذلك، حتى اليوم، إذْ يحرّر البيان السياسي أو يقرأه وهو يَمْنَعُ مصالح الشعب - أو هكذا يقول- ويذوذ عن بيضة الأمة وحُرْمتها!

كانتِ الخطابة شعرًا مع فطاحل القصيد العربي قبل الإسلام، خاصة من نَظَمُوا منهم في أغراض الفخر والحماسة، وهم الكثرة الكاثرة، ثم استقلت مع الإسلام، وقيام الدولة،- في فنٍّ من الكتابة خاصٍّ حَمَلَ اسمها. وهي اليوم، وإن فَقَدَتْ جمالية التعبير فيها وأُرْسِلَتْ على غيرِ قيْدٍ أو سَجْع وأَغْلَظَت في القَوْل، تكاد أن تستوطن المساحة الأوسع من الخطاب السياسيّ العربي والحركيّ منه على وجه التحديد!

 

المعلومُ من أَمْرِ الخطابة أنها ضربٌ من القول يَتَغَيَّا سِحْرَ المُتَلَقِّي بِشُحْنَتِه البيانية الأَخَّاذَة، قَصْدَ استمالته إلى المعنى، والتأثير فيه، وتجييشه. والسِّحْرِ فِعْلٌ يَشُلُّ وَعْيَ الواقِعِ عليه فِعْلُه، ويَدْفَعُهُ إلى الانقياد الأعمى إلى الساحر، وإتْيَانِ ما يَأْمُرُه به، أو التصديق - أَقَلاًّ- عليه. ولقد أَدَّت هذه الوظيفة - في ما مضى- قصائد عمرو بن كلثوم، وعنترة، ثم حسَّان بن ثابت، وأبي تمّام، وخطب الإمام علي بن أبي طالب وسواها من خطب أمراء وقادة الجهاد...، مستعينة - ومتوسِّلة- ببليغ اللفظ والتعبير، ومستثمرة جاهزية الوجدان والذائقة العربيَّيْن لاستقبال خطاب البيان والبلاغة والتفاعلِ معه قويَّ.

واليوم، ما بَرِحَتِ الخطابةُ تؤدِّي الدور نَفْسَهُ، طالبة من مُتَلَقِّيها أن يؤوبَ إليها أَوْبَةَ النصير والوزير الذي يَحْمِل معها أعباءَ القضيةِ التي تقول. لكنها إذْ تَفْعَل ذلك بقليلٍ من البيان والزخرف والبديع، بل بكثيرٍ من الفقر في التعبير الجمالي، تَسْتَعِيضُ عن غياب بيان البلاغةِ فيها ببلاغة البيان عندها. والبيان عندها بلاغٌ سياسيٌّ تُعْلِنُه على المَلَأ، وينتمي ملفوظُهُ إلى المعنى أكثر ممّا ينتمي إلى المَبْنَى، أي إنه يحاول أن يخاطب فيها مَلَكَة اليوتوبيا السياسية والاجتماعية أكثر مما يحاول مخاطبة ذائقتها الأدبية والرمزية.

ليس معنى ذلك أن الخطابة السياسية العربية الحديثة ما عادتْ تتوسَّل باللغة لإحداث الإغراء والتأثير في الجمهور، إنما القَصْدُ أن نقول إن معجم هذه الخطابة تغيَّر عما كان عليه في سابقِ أَعْصُرِها، لم يَعُدْ معجمًا أدبيًّا - شعريًّا وسَجْعيًّا- يستثير حاسة الجمال في قارئه أو سامعه، بل بات معجمًا اصطلاحيًّا - مفاهيميًّا- يعزف على أوتار الحرمان والضائقة والكُربة لدى ذلك القارئ أو السامع، فيدفعه إلى التماهي مع الخطاب وصاحبه، وبهذا المعنى، تكون خطابة اليوم قد بَدَّلَتْ وسائلها بعضَ تبديل: إمًّا سَتْرًا لعورةِ عجزٍ في التعبير - وهذا ثابت لا ريب فيه- وإمّا تكيُّفًا مع حاجات جمهورٍ مختلف... غير أن الذي الْتَزَمَتْهُ التزامَ وفاءٍ هو وظيفتها المتمثلة في سِحْرِ المتلقي، وشَلِّ ملكة التعقُّل عنده، واستدراجه إلى أن يَنْقاد طائعًا إلى مضمون الخطاب المُرْسَل.

مشكلة المشاكل في الخطاب السياسي العربي المعاصر (هي) في نزعته الخطابية. هو يَعْشق الخطابة ويقدِّسُها، ويحسبها نصابَ اللغة النفيسةِ في السياسة ودونها لَغْوٌ وثرثرة. وهو يقيس القيمة فيها بمعيار الأهلية في ترتيل القولِ الذي به يجيشُ الوجدانُ الجَمْعِيّ وتُحْشَد العزائم والهمم، والذي به يُسْتَعَاد التشديدُ على مرجعية المبادئ والثوابت والقيم. وفي هذه المعادلة اللغوية، لا قيمة إلاّ لما هُوَ ثوريٌّ يتنزّهُ أمرُهُ ويتعالى على متغيرات العالم، ونسبية المكان والزمان، كَما لا قيمة إلاّ لِفَخْمِ الألفاظ وأشَدِّ معانيها هَوْلاً! أما أن يَتَنَاسَبَ المَقول الخطابيُّ مع الممكن والواقع، أو يتوسَّل لُغَتَهُمَا، فذلك ممّا لا يقع في حسبان الخطاب السياسي ذاك، حتى لا نقول عكس ذلك وأعظم...

ولا بدَّ - إذًا- من تحرير الخطاب السياسي العربي من سجنه المقيم فيه أمدًا، عُمِّرَ حتى صار السجن مَسْكَنًا أَلِفَه! والسجن الذي نعني هو الخطابة وقد استحالت هويته له لا يُعْرَف بغيرها! ولا نخال أن مثل ذلك التحرير ممكن دون جراحة معقَّدة لاستئصال وَرَم اللفظانية الخبيث الذي يأكل روحه. وهي جراحة لا يمكن أن ينهض بها غير العلماء: علماء السياسة ـ والباحثون في ميدان المعرفة، ممَّن يتحوَّزون مبضع الجراحة. لكن استئصال ورم الخطابة يحتاج إلى عمليةٍ رديف وموازية، هي تغيير الدم الملوَّث - دم الخطاب- بدمٍ سليم؛ وقَصْدُنا أن نقول إن الدم المطلوب نقلُه هو المعرفة للتخلص من دمٍ ايديولوجي يغذي خلايا الخطاب بعناصر التآكل!

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16800
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153861
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر666377
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57743926
حاليا يتواجد 2639 زوار  على الموقع