موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

حقيبة الحاوي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قبل الإعلان عن غزوة وزير الخارجية الاميركية، جون كيري، العاشرة في تسلسلها منذ استلامه منصبه، بداية العام الماضي، سربت مواقع الكترونية ووسائل إعلام صهيونية افكار وخطط الادارة الاميركية لحل، (تصفية)، القضية الفلسطينية. هي كل ما يحمله في حقيبته،

اشبه بالحاوي الذي يتمرن على مهنته المعروفة. لم تجد الإدارة الاميركية وأجهزتها وغيرها فرصة افضل لها مما هي عليه الاوضاع العربية عموما والحال الفلسطيني خصوصا. سميت بخطة او اتفاق اطار او خارطة طريق للمفاوضات.

 

لقاءات مكوكية بين كيري وممثلي الاحتلال الاستيطاني والسلطة الفلسطينية وجولات لعواصم عربية لاستكمال الصورة لمستقبل الحل أو التصفية للقضية المركزية للأمة العربية والإسلامية. وتقابلها حكومة الاحتلال بخططها وممارساتها الاجرامية هي الأخرى. استمرار تهويد ارض فلسطين وخاصة مدينة القدس المقدسة. قبل وصول الوزير وبعد انتهاء غزوته العاشرة بخفي حنين لاشتداد الفوارق والهوة في المواقف اعلن عن عطاءات لبناء 1400 وحدة استيطانية جديدة في القدس المحتلة. اي جدد الاعلان عن التهويد والممارسات الصهيونية المعروفة التي تسعى لفرض الأمر الواقع بعد كل تلك الجولات والصولات. فما نفع تلك المفاوضات والخطط والاتفاقات بعد؟!. التي وصل الامر ب-”كبير المفاوضين” الفلسطينيين صائب عريقات إلى التصريح “كلما كثف كيري جهوده وقرر العودة إلى المنطقة، كثف نتنياهو تدمير عملية السلام”، مشيراً إلى أن هذا الأخير “يشن حرباً على القانون الدولي والشرعية الدولية”!.

من بين ابرز تلك الافكار التي حملتها حقيبة الحاوي الاميركي هو الضغط للحصول على اعتراف فلسطيني ومن ثم عربي بيهودية الدولة، القاعدة الاستراتيجية الامبريالية العسكرية في المنطقة، وبعدها اعتراف كامل بخطط التصفية، التي لها سوابق في مبادرات ومشاريع مؤتمرات جامعة الدول العربية والدول والحكام الذين قرروا ذلك فيها، وآخرها مبادرة تبادل الاراضي، التي اعلنها وزير خارجية قطر، الذي ابعد عن منصبه الآن، وكان على رأس لجنة المتابعة التي اسمها عربية إلى نيويورك.

اشار وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي مؤخرا في تصريح معلن أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري يلتقي عدداً من وزراء الخارجية العرب في باريس، في محاولة منه لإقناعهم بالاعتراف ﺑ“يهودية دولة إسرائيل”!، مضيفاً أن “كيري يطرح أفكارا هي الأقرب للحكومة “"الإسرائيلية"”. وأضاف أن “الوزير الأميركي زار كلا من الأردن، والسعودية خلال جولته الأخيرة، لإقناعهما بفكرة يهودية الدولة، وهو الأمر الذي يرفضه الجانب الفلسطيني”.

سبقه النائب قيس عبد الكريم “أبو ليلى” نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في تصريح، كما يبدو، اشارة لتوارد خواطر فلسطينية عربية أو وصف وقائع قبل ان تكون اتفاقا وتفاهما مسبقا، من خلال ما تعيشه القضية الفلسطينية وشعبها والصراعات والخلافات البينية، اذ اكد ابو ليلى: إن الأفكار التي يروج لها وزير الخارجية الأميركي جون كيري تحت مسمى اتفاق الإطار اقرب ما تكون إلى تبني وجهه النظر “الإسرائيلية”، مؤكداً انها تتعارض في العديد من نقاطها، مع الخطوط الحمر التي انعقد عليها الإجماع الفلسطيني.

أضاف النائب أبو ليلى “إن مساعي وزير الخارجية الأميركي تهدف إلى التوصل إلى اتفاق اطار يعالج القضايا الرئيسية للصراع بصيغ غامضة ومطاطة تترك هامشا واسعا لاستمرار التعنت “الإسرائيلي”، بينما هي تتضمن تحديداً ملموساً للترتيبات الأمنية يكاد يتطابق مع المطالب “الاسرائيلية” التي هي في الجوهر مطالب توسعية على حساب الأرض الفلسطينية وبما ينتقص من سيادة دولة فلسطين على أراضيها. وأن اتفاق الاطار هذا هو دون الحد الأدنى الذي تكفله الشرعية الدولية، ويراد به بالتالي أن يشكل مرجعية جديدة للمفاوضات بديلا عن قرارات الشرعية الدولية الأمر الذي يعني خفض السقف التفاوضي الفلسطيني. وتابع: “إن فكرة اتفاق الاطار هي وسيلة للتحايل على السقوف الزمنية التي كانت قد تقررت للعملية التفاوضية، فالولايات المتحدة و"اسرائيل" تريدان بهذه المناورة فتح المجال لاستمرار المفاوضات لسنوات اضافية، بينما يواصل الإسرائيليون تغيير الوقائع على الأرض وفرض الأمر الواقع الاستيطاني”. وأن الجولات العشر التي قام بها الوزير الأميركي تؤكد انحياز الولايات المتحدة للموقف الإسرائيلي وعدم استعدادها لممارسة أي ضغوطات على حكومة نتنياهو من أجل تلبيه المستلزمات لعملية سلام جادة وحقيقية”. وشدد النائب أبو ليلى “إن الشعب الفلسطيني يمتلك البدائل لتلك المفاوضات العقيمة وفي مقدمتها الانضمام الفوري إلى المواثيق والمؤسسات الدولية وبخاصة تلك المعنية بإنفاذ القانون الدولي من أجل وضع اسرائيل موضع المساءلة ومحاسبة قادة الاحتلال على جرائم الحرب التي يرتكبونها بحق شعبنا وصولاً إلى فرض العقوبات الدولية على دولة الاحتلال رداً على انتهاكاتها الصارخة للقوانين والأعراف الدولية.

ضمن السياق ذاته اعتبر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين د. رباح مهنا بأن تحركات وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأخيرة تخدم في النهاية دولة الاحتلال الصهيوني ومخططاته في القدس، وتصفية قضية اللاجئين من خلال توطينهم في استراليا وبلدان أخرى. وحذر د.مهنا في تصريح صحفي القيادة الفلسطينية من التعاطي مع هذا المخطط الذي يكرس وجود الاحتلال الصهيوني بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في منطقة الأغوار، ويحافظ على استمرار التغلغل الاستيطاني وبقاء الوحدات الاستيطانية الكبرى في مدن الضفة الفلسطينية، وانتقاص السيادة الفلسطينية عليها. وأكد بأن زيارة كيري لبعض البلدان العربية مثل السعودية والأردن تستهدف الضغط على القيادة الفلسطينية لتقديم مزيد من التنازلات، داعياً الأخيرة لعدم الاستجابة لهذه الضغوطات، وأن تكون أولوياتها هي انهاء الانقسام واستعادة الوحدة. ودعا د.مهنا جماهير شعبنا إلى التحرك العاجل للضغط على القيادة الفلسطينية المتنفذة من أجل عدم القبول بهذا المخطط الخطير الذي سيؤدي القبول به إلى ولادة أوسلو جديدة.

الخلاصة ان الحاوي لا يحمل غير هذا ويجهد لتسويقه وفرضه والضغط باتجاهه، وكل جهوده وإدارته تصب في الأخير بما رسمته وخططت له.. وهنا تختبر المسألة الأساسية: المواجهة؟!.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8737
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8737
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر629651
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48142344