موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

دوران في الفراغ . . ولكن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عاد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى فلسطين المحتلة لمتابعة جهوده في إطار المفاوضات الجارية بين الحكومة "الإسرائيلية" والسلطة الفلسطينية، في جولة جديدة هي الحادية عشرة منذ تولى مهامه،

وكانت الجولة العاشرة استغرقت أربعة أيام وامتدت محادثاتها إلى عمان والرياض، وانتهت من دون أن ينجح في إقناع أي من طرفي المفاوضات بمقترحاته .في جولاته العشر، أقنع كيري كل متابعيه أنه يدور في الفراغ، فكان كلما طرح قضية من "قضايا الحل النهائي" انتهى فيها إلى لا شيء، إذا صدقنا التصريحات الصادرة عن طرفي التفاوض . الجهة الوحيدة التي كانت في كل مرة تؤكد أن "تقدماً" تحقق هي كيري نفسه . وفي نهاية الجولة العاشرة، أعلنت الناطقة بلسان الخارجية الأمريكية أن "تقدماً ملحوظاً" قد تحقق! لكن أياً من المتابعين لم يعرف أين حدث وفي أية قضية تحقق هذا "التقدم الملحوظ" .

 

بدأ كيري أولى جولاته بطرح قضية "الحدود والأمن"، وانتهى بعد أكثر من شهرين إلى ما سماه "الخطة الأمنية" فرفضها الفلسطينيون و"الإسرائيليون" . وطرح قضية اللاجئين الفلسطينيين وحق العودة ولم ينته فيها إلى شيء، باستثناء أن اللاجئين يستطيعون العودة إلى "الدولة الفلسطينية" عندما تقوم! أما مسألة "يهودية دولة "إسرائيل""، فلم تكن يوماً من "قضايا الحل النهائي"، فأصبحت جوهر الصراع والمفاوضات والسلام معاً! ولا نقول إن كيري تبنى هذه "القضية"، لأنه قبل أن تبدأ المفاوضات في يوليو/تموز 2013 كان الرئيس باراك أوباما قد خصص في كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول 2012 فقرة واحدة للصراع العربي- "الإسرائيلي" تحدث فيها عن "دولة يهودية آمنة، ودولة فلسطينية مستقلة"! وكان ما يبدو فشلاً متلاحقاً لكيري، كافياً ليعترف بأن الأشهر التسعة لم تكن كافية، وليبدأ الحديث عما سماه "اتفاق إطار"، اعتبره المتابعون في الجانبين مجرد "تصريح أمريكي غير ملزم" لأحد .

وفي كل مرة كان يطرح فيها كيري قضية من القضايا، كان يثور حولها لغط لا آخر له، يتكشف في النهاية عن لا شيء في موضوع التوصل إلى اتفاق . لكنه كان في الوقت نفسه، يخلق الوهم بأن الأمور "تسير" ولكن ببطء، ويمنح الجانب "الإسرائيلي" وجرافاته وقتاً إضافياً لتوسيع عمليات الاستيطان وهدم المنازل، واتخاذ قرارات مصادرة الأرض . وكان لافتاً أن الإعلان عنها دائماً يتم عشية وصول كيري إلى فلسطين المحتلة . وعشية بدء زيارته الحادية عشرة تم الإعلان عن تقديم عطاءات لبناء (1800) وحدة استيطانية في القدس والضفة! والغريب أن ذلك لم يفت في عضد كيري، أو حتى مؤسسة "الشرعية الدولية"، أو "المجتمع الدولي"، حيث لم تزد ردود الفعل عن تصريح خجول مضلل يفيد بأن الاستيطان "غير شرعي ويعرقل عملية السلام"، لكنه لم، ولا، ولن يستدعي إي إجراء عملي تتخذه تلك الأطراف لوقف الإجراءات "الإسرائيلية" أحادية الجانب، بل يجري التأكيد دائماً على أهمية أخذ "الواقع الجديد" في القدس والضفة الغربية في الاعتبار عند الحديث عن الحدود .

إنه دوران في الفراغ بالنسبة إلى هدف المفاوضات المعلن، وهو التوصل إلى "اتفاق سلام ينهي الصراع" في فلسطين المحتلة، لكنه المطلوب بالضبط لتنفيذ المخطط الصهيوني- "الإسرائيلي" للاستيلاء على كل فلسطين، وتصفية قضية الفلسطينيين الوطنية . ولمن يريد أن يتحقق مما نقول عليه أن ينظر فقط إلى الوقائع التالية: (1) استمرار عمليات الاستيطان ومصادرة الأرض . (2) وضع شرط الاعتراف ب"يهودية "إسرائيل"" . (3) إخراج قضيتي القدس واللاجئين من البحث الجاد . (4) قرار ضم الأغوار فيما يسمى قضية الأمن . (5) وآخر الدواء الكي، الذي تمثل في رفض الكنيست يوم 1-9-2014 مشروع قرار سمي "مشروع حل الدولتين"، وكان يقضي بأن الأراضي التي يسمح فيها لسلطات الاحتلال بأن تسيطر عليها في الضفة وغزة هي تلك التي تنص عليها "اتفاقيات السلام"، وليست الإجراءات "الإسرائيلية" أحادية الجانب .

إن رفض الكنيست لهذا المشروع بأغلبية 44 عضواً مقابل 25 عضواً، والذي تقدم به يهودي صهيوني عضو كنيست، يعني ببساطة أمرين: (1) أن أصحاب القرار في "إسرائيل" يرفضون "حل الدولتين" الذي تقوم عليه ليس المفاوضات فقط التي يقودها كيري وترعاها وتشرف عليها الولايات المتحدة الأمريكية، بل وتقوم عليها كل "عملية السلام" المزعومة . و(2) إنهم يريدون الاستيلاء عملياً على كل فلسطين المحتلة، ولذلك يريدون أن تبقى أياديهم طليقة في مصادرة ما يريدون من الأرض الفلسطينية .

وحتى لا يقول أحد إنه ليس حتمياً أن تكون الكلمة الأخيرة في أمور خطرة كهذه لما يقبله أو يرفضه الكنيست (مع أنه سيكون قولاً خاطئاً)، نذكر أن نتنياهو وعد بعرض أي اتفاق يتم التوصل إليه مع الفلسطينيين على الاستفتاء العام . وآخر استطلاع أجرته جريدة (معاريف)، قبل أيام، أظهر أن مواقف الجمهور "الإسرائيلي" تتوزع على الشكل التالي:

- 80% منه لا يثق بكيري، و 5 .53% لا يرونه وسيطاً نزيهاً (بمعنى أنهم يرونه منحازاً للفلسطينيين) .

- 73% منه لا يؤيد الانسحاب العسكري من غور الأردن، و70% يرفضون الانسحاب العسكري من الغور في أي اتفاق شامل مع الفلسطينيين .

- 53% منه يرفضون سلاماً يقوم على تبادل الأراضي وتقسيم القدس، حتى لو اشتمل على اعتراف ب""إسرائيل" دولة يهودية" .

أليس ذلك كله دوراناً في الفراغ . . وأي فراغ؟

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16645
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع247246
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر611068
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55527547
حاليا يتواجد 2654 زوار  على الموقع