موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

الرواية الفلسطينية و"يهودية الدولة"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قام رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو بزيارة واشنطن، وتأتي زيارته في أعقاب الخسارة التي لحقت بالرئيس الأمريكي باراك أوباما وحزبه الديمقراطي في الانتخابات النصفية لمجلسي النواب والشيوخ، وحكام الولايات.

  ويرى البعض أن أوباما سيكون في موقف ضعيف، وأن نتنياهو لن يجد من يطالبه بتقديم أي شيء من أجل استئناف المفاوضات المباشرة مع السلطة الفلسطينية، بينما يظل هو على موقفه من عدم تمديد “تجميد الاستيطان” ومطالبة الفلسطينيين الاعتراف ب”يهودية الدولة” كشرط مسبق .

والحقيقة أن نتنياهو لم يكن في حاجة لسقوط أوباما وحزبه في هذه الانتخابات، لأن أوباما سبق له أن أعلن ““إسرائيل” دولة يهودية وديمقراطية” أكثر من مرة، كما سكت عن موضوع تمديد “تجميد الاستيطان” بعد أن أعلن نتنياهو رفضه له . وسبق لوزيرة خارجيته، هيلاري كلينتون، أن صرحت قبل الانتخابات مباشرة، أنه على الفلسطينيين أن يعلموا أنه “لا توجد صيغة سحرية” للتغلب على معضلة استئناف المفاوضات المباشرة، إلا أنه ليس هناك غير المفاوضات المباشرة للوصول إلى “حل الدولتين”. وهذا كله كلام له معنى واحد: على المفاوض الفلسطيني أن يعود إلى طاولة المفاوضات من دون شروط مسبقة، كما سبق لهم أن قالوا، وكما سبق لهذا المفاوض أن فعل.

مع ذلك، فإن أكثر من معلق صهيوني حمل نتنياهو، في الأسابيع الأخيرة، مسؤولية التوقف الحاصل في المفاوضات، ورأوا عدم “منطقية” مطلب الاعتراف ب”يهودية الدولة”، وبالتالي رأوه مسؤولاً عن فشل “العملية السياسية” بل إنه أسهم في تحويل “اتفاق أوسلو” إلى أداة لتكريس الاحتلال، كما يقول ألوف بن في صحيفة “هآرتس”، إلا أن كل هؤلاء لا يمثلون “التيار المركزي” الذي يقرر في الدولة، ولا يعبرون عن سياساتها التي توضع في التطبيق .

وفي الوقت الذي يبدي فيه بعض الفلسطينيين استعداداً للقبول بمطلب نتنياهو حول “يهودية الدولة”، على أنه “شأن إسرائيلي”، وحيث إن أقصى ما يمكن أن يترتب عليه في اعتقادهم هو إسقاط حق العودة للاجئين الفلسطينيين، وهو أمر قبلوا به في مناسبات عدة وعبروا عن ذلك في صور كثيرة، في هذا الوقت يأتي من صلب القيادة الصهيونية وممن يعبرون عن راسمي السياسات الصهيونية الاستراتيجية من يشرح، لمن لم يفهم، معنى “يهودية الدولة” بالقلم العريض، كما يقال.

في مقال له نشرته صحيفة (“هآرتس” 4/11/2010)، علق موشيه ارينز على “أصوات” تطالب وزارة التعليم “الإسرائيلية” بتدريس “الرواية الفلسطينية عن حرب الاستقلال” إلى جانب “الرواية الإسرائيلية” عن تلك الحرب، ويتساءل مستنكراً: “هل توجد روايتان حقاً يجب على أبنائنا أن يدرسوهما؟” في المقال نجد أرينز لا يرفض تدريس الرواية الفلسطينية وحسب، بل تصل به الوقاحة إلى حد أنه ينكر وجود رواية فلسطينية أصلاً . وفي الوقت الذي يقول: “إن الحقائق ضرورية لمعلمي التاريخ”، يجعل من الأكاذيب “حقائق التاريخ” الذي يريد أن يتعلمه أبناؤه، وهو في ذلك لا يختلف عن كل الصهاينة الذين أقاموا دولتهم على الأكاذيب، تلك الأكاذيب الذي فضح ووثق جزءا منها مؤرخون وسياسيون يهود، ومنهم ما زال يتمسك بصهيونيته .

يقول أرينز وهو يعرض “حقائق التاريخ” الذي يعرفه “توجد طبعاً رواية فلسطينية لحرب ،1948 يسمونها نكبة . لكن كل من درس هذه الحرب أو شهدها يعلم أن هذه النكبة كانت طائفة من الأكاذيب” . ويضيف أن “السكان العرب في فلسطين عانوا جداً زمن الحرب، لكن لا شك أنهم هم الذين جلبوا على أنفسهم الكارثة” . (علينا أن ننتبه كيف أن الكاتب لا يعرف أن السكان العرب في فلسطين هم الفلسطينيون) .

وينهي أرينز مقاله بالقول “كي يسود السلام الحقيقي بين “إسرائيل” وجاراتها، يجب أن يعترف العرب بأن ما يسمونه نكبة هو مأساة جلبوها على أنفسهم . وكما كان ممكناً إحراز سلام حقيقي في أوروبا بعد الحرب الثانية، بعد أن ترك الألمان الرواية الألمانية، فإن التخلي عن الرواية الفلسطينية والاعتراف بالمسار الحقيقي للأحداث في 1947 1948 هما أساس المصالحة بين اليهود والعرب” .

ذلك هو المعنى الذي يقصده ويريده بنيامين نتنياهو وعصابته، فهل يفهم أولئك الذين يطالبون بتجميد الاستيطان ليستأنفوا المفاوضات المباشرة؟ وهل يكفي تجميد الاستيطان لاستئناف المفاوضات؟ وهل يكون ذلك كافياً للاعتراف بقبول “يهودية الدولة”؟ التسمية التي تطالب القيادة الصهيونية، كما اتضحت، على الأقل من مقال “وزير الدفاع” السابق، وليس ممكنا القول إنها “لا تعنينا”، لأنها تعني ببساطة أنه مطلوب إسقاط الرواية الفلسطينية عن النكبة، والاعتراف بأن الفلسطينيين والعرب هم الذين يتحملون مسؤولية حدوثها (طبعاً هم يتحملونها ولكن ليس بالمعنى الذي يقصده أرينز وعصابته). إنهم يريدون ليس فقط الاعتراف بأن فلسطين من أملاكهم، وشطب كل التاريخ الفلسطيني والعربي والإسلامي فيها، بل وأيضاً تجريم الفلسطينيين والعرب واعتبار الشهداء الذين سقطوا على ثراها مجرمين قتلة معتدين. وهكذا لا يتوقف الأمر عند إسقاط حق العودة على جوهرية ذلك لأي حل، بل يصل إلى إسقاط فلسطين وشعبها، ومعها إسقاط الأمتين العربية والإسلامية، من التاريخ ماضياً وحاضراً.. ومستقبلاً. فماذا تقولون يا سادة؟

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12131
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع44046
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر836647
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50813298
حاليا يتواجد 2149 زوار  على الموقع