موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

نهاية عصر السلم الأمريكي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يكاد العالم يخلو من قضية أو منطقة نستطيع أن نحكم بأنها استقرت على وضع معين لتبقى فيه سنوات قادمة. لا نجزم مثلاً بأن مكانة أمريكا استقرت عند وضع معين، أو أن أمن شرق وجنوب شرق آسيا مهدد، أو أن ثورات الربيع استنفدت طاقتها، أو أن براكين التمرد والعنف في أفريقيا خمدت. بل لن يجزم أحد بان الاتحاد الأوروبي تجاوز الأزمة، أو أن روسيا عادت قيصرية، أو أن الصين استحقت لقب القوة العظمى.

 

* * *

لا نجزم، ولا يجب أن نجزم، ولكننا نستطيع بفضل الشواهد العديدة أن نجتهد فنستشرف جوانب في مستقبل الأيام التي نعيشها. نستطيع مثلاً أن نتوقع نهاية قريبة لعصر السلم الأمريكي، ولكنه التوقع الذي لا يمنع بالضرورة احتمال ابتكار بدائل أخرى للسلم الأمريكي، بعضها أوشك أن يظهر بتشجيع من ظروف وتطورات دولية مهدت لخلق هذه البدائل. البديل الأقوى احتمالاً هو الاتجاه المتزايد نحو وضع دولي تتساوى فيه قوة الدول الكبرى، أو هو الميل المتزايد نحو وضع يتساوى فيه ضعفها. ومع ذلك قد يأتي البديل في صورة الرفض الشعبي المتصاعد في الدول الكبرى، وبخاصة دول أوروبا والولايات المتحدة وروسيا، للحرب.

ومع ذلك، تبقى قضايا جانبية عدة مشتعلة أو تهدد بالاشتعال، قد لا تهدد بالضرورة الأمن العالمي وإن هددت بالتوتر والعنف المحدود الأمن الإقليمي والعلاقات الطيبة بين الدول. المثال الأهم الماثل أمامنا هو التدهور «المحسوب بعناية فائقة» في العلاقات بين الصين واليابان، إذ أنني لا أشك للحظة واحدة في قدرة حكومتي البلدين على الإمساك بقوة بمقاليد العلاقات لمنع الانفلات نحو الحرب. بالقدر نفسه من الثقة باتزان المسؤولين ورشادتهم في كل من الصين واليابان أعرف جيداً مدى خطورة اللعب بمشاعر القومية الجارفة وصعوبته لحشد الشعبين. لا معنى في أجواء التوتر الراهنة لأن يذهب رئيس وزراء اليابان لزيارة معبد المليون شهيد، ولا ضرورة في هذه الظروف لأن تصدر التعليمات للمطربين والموسيقيين في الصين لوضع أناشيد تمجد نزول أول حاملة طائرات صينية إلى مياه بحر الصين الشرقي. هنا في هذا المثال، تبدو واضحة أهمية «السلم الأمريكي»، فالطرفان الصيني والياباني يدركان أن أمريكا ستنحاز عند اللزوم، الأمر الذي يزيد من حرصهما على عدم التصعيد إلى درجة الاشتباك العسكري، ويدفعهما وغيرهما من الدول المتصارعة، إلى الإسراع في البحث عن بدائل أخرى لمنظومة سلم عالمي توشك على الرحيل.

هذه الحالة الانتقالية قائمة أيضاً في مثال آخر نعيش تفاصيله وأهواله في الشرق الأوسط. نتشاءم ونتفاءل يومياً ونحن نفكر في مستقبل سورية. أقصى درجات تفاؤلنا ما زالت تقع في دائرة التشاؤم. بمعنى آخر، إن أحلى ما ننتظره ونتمناه من سيناريوهات يظل شديد المرارة. كتب محلل أمريكي عن سيناريوهات ثلاثة لسورية، وصف أحدها بالسيئ من منظور مصالح أمريكا والغرب، وهو أن تحتفظ أمريكا بموقفها الراهن ولا تحيد عنه، وهو الوقوف على الهامش وعدم التدخل. يتصور المحلل الأمريكي أن استمرار أمريكا في التمسك بموقفها الراهن كاف وحده لأن يفقد الصراع طاقته وتنطفئ جذوة القتال وتتجمد أحوال سورية عند حد البؤس والتشرد وسوء الحال. هذا عن السيناريو الأقل سوءً، أما السيناريو المعتدل السوء - برأيه-، فهو أن تستمر الحرب الأهلية السورية أو امتداداتها الإقليمية مئة عام أخرى، بشرط ألا تنجذب إليها قوى شرق آسيوية أو أوروبية. يبقى السيناريو الثالث، وهو السيناريو الأخطر بالنسبة لمصالح أمريكا وحلفائها في الإقليم، وهو أن يبقى نظام الأسد في الحكم، أو يقوم نظام آخر بنفس توجهات نظام الأسد وتحالفاته الخارجية، وبخاصة تحالفه مع إيران و«حزب الله»، ومعتمداً على روسيا.

تشير شواهد الحال الراهن أنه على رغم التطرف في صياغة هذه السيناريوهات المستقبلية أو الاستخفاف بها تستمر الحالة السورية رمزاً مثالياً للحال الذي انتهى إليه عصر «السلم الأمريكي».

وفي مصر، قد لا تكون سيناريوهات المستقبل على هذه الدرجة من التشاؤم، إلا أن أوضاعاً غير قليلة العدد قد تزداد تعقيداً إذا أخطأ من بيدهم تقدير المستقبل عند اتخاذ القرارات المناسبة، أو إذا ترجموا تفاصيل تطور الأحداث وأهواء الناس ترجمة خاطئة. هناك مثلاً الحاجة المتزايدة في مصر للاستقرار والتخلص من عناصر الفوضى. هذه الحاجة يوجد من يترجمها رغبة عارمة للعودة إلى عصر مبارك بركوده وفساده وقسوة أجهزته الأمنية وهيمنتها على الحكم وبكراهية السلطة للمواطن وباستسلام مبارك نفسه لما تمليه عليه أجهزة بعينها من رؤى وسياسات أغلبها منحاز لمصالح هذه الأجهزة.

هناك من يترجم الحاجة العارمة إلى الأمن والتخلص من عناصر الفوضى تشجيعاً للمسؤولين للأخذ بخيارات يمكن أن تبتعد عن أهداف الحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان. خطورة سوء الترجمة هنا تكمن في أن الشعب الذي رفض استبداد المقدّس لن يقبل باستبداد الأمن، وقد جربهما كليهما وثار ضدهما مرتين في أقل من ثلاث سنوات. المؤكد أن الشعب بثورته ضد أحدهما لم يكن يعبر عن تفضيله للآخر، كاستبداد محل استبداد.

أثق تماماً في أن بناء سيناريو لمصر على أساس إحدى هاتين الترجمتين الخاطئتين لن يكتب له الاستمرار لسبب بسيط، ندركه نحن ويدركه أهل الشارع ويدركه أعقل المسؤولين وأكثرهم انفتاحاً على المستقبل، وهو أن الإنسان المصري تغير، ولا بد لمن يريد عصر استقرار وأمن في مصر ومحيطها الإقليمي أن يبني مؤسسات وتشريعات وسياسات تتلاءم والطبيعة المتغيرة لهذا الإنسان.

إحدى المشاكل التي ستواجه الحكومات العربية في الشهور والسنوات القادمة هي القدرة على التحول من أداة في خدمة الحرب العالمية ضد الإرهاب التي دشنها الرئيس بوش، إلى قيادة إقليمية بإرادة مستقلة وقوة ذاتية عربية. لن يكون مفيداً التعامل مع زحف الجيوش الإرهابية القادمة من الخارج أو مع النمو المطرد للجيوش المهجنة في الداخل بمنطق الأمن وحده.

لن يكفي الأمن وحده لتجفيف المنابع البشرية والمالية لقوى الإرهاب، وهي غزيرة ووفيرة بحكم اتساع قواعد الأحزاب الإسلامية في بعض الدول. ستزداد الحاجة بالتأكيد إلى إبداع وتنويع في أساليب التعامل داخلياً وإقليمياً ودولياً مع وضع سوف يستفحل حتماً. لقد فشل «السلم الأمريكي» في القضاء على الإرهاب. وأمام عقلاء العرب، وبخاصة الثوار الذين عانوا ويلات التدخل الأجنبي، أن يقيموا بديلاً إقليمياً لنظام «سلم أمريكي» فقد الصلاحية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24241
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205949
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر686338
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54698354
حاليا يتواجد 3766 زوار  على الموقع