موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الرهانات الكبرى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الاستفتاء على الدستور مسألة إقليمية ودولية. هناك حالة ترقب تنظر في سلامة إجراءاته ومدى الإقبال الشعبي على لجانه ونسبة الموافقة عليه، فلكل إجراء معنى ولكل رقم دلالة في سيناريوهات مستقبل أكبر

الدول العربية وأكثرها أهمية.

الاستفتاء بنتائجه المتوقعة يؤسس لشرعية دستورية جديدة تنسخ عن الرئيس السابق أية شرعية منسوبة إليه وتفتح طرقا مغلقة لتقدم الرجل القوى في مصر «عبد الفتاح السيسى» إلى منصب الرئاسة.

هو «ناصري» لا يسعى إلى استنساخ تجربة الستينيات في إدارة العلاقات الدولية، فالخرائط السياسية وطبيعة تحدياتها اختلفت بصورة جذرية عما كانت عليه في فترة الحرب الباردة ومصر المنهكة تحتاج أن تقف على أرض صلبة قبل أن تتحرك بحيوية في محيطها الإقليمي.

«من يتصور أن مصر بمقدورها أن تعود للعب أدوار إقليمية بذات الزخم الذى كانت عليه في الستينيات في أى وقت منظور فهو واهم» بنص تعبيره خلال اجتماع ضيق مع إعلاميين في أبريل (٢٠١١).

هناك حدود متراجعة للقوة المصرية بعد أربعة عقود من التبعية المفرطة للسياسة الأمريكية في المنطقة همشت دورها في محيطها وأعجزتها عن الوفاء بالحد الأدنى من متطلبات أمنها القومي.

ينزع إلى الاستقلال الوطني متأثرا بالنموذج «الناصرى» ويدرك في الوقت نفسه أن تكاليف المواجهات تفوق قدرة بلد منهك اقتصاديا واستراتيجيا.

بحسب معلومات مؤكدة فإن هذه الفكرة بالذات تقلقه خشية أن يفضى صعوده الرئاسي إلى معضلات يصعب تجاوزها معتقدا أن دعما شعبيا قويا في صناديق الاستفتاء ضروريا قبل حسم أى ملف أو خيار.

وجد نفسه في اختبارات قوة مع الإدارة الأمريكية، تدخل لحسم سؤال السلطة في (٣) يوليو وأطاح حكم جماعة الإخوان المسلمين دون ضوء أخضر مسبق على ما اعتادت السياسة المصرية منذ أربعة عقود ووضع مستقبله ومصيره بين قوسين كبيرين. الاستفتاء على الدستور في أحد ترجماته الدولية استفتاء على تحولات (٣٠) يونيو والدور الذى لعبه وحدود الشعبية التى حازها.

هو آخر من تود الإدارة الأمريكية أن تراه على رأس الدولة المصرية، فقد مضى في تحديه إلى حدود تومئ بتغييرات في قواعد اللعبة الإقليمية أقرب إلى أنصاف انقلابات استراتيجية على ما جرى في الانفتاح على روسيا دون قطيعة معها تأثرا بـ«التجربة الهندية» في تنويع مصادر السلاح كما قال أحد مهندسى صفقة التسليح الروسى.

كانت الصدمة الأكبر أن الحليف الاستراتيجى السعودى مول الصفقة بقيمة مليارى دولار. بدت رهانات الإدارة الأمريكية مقلقة لحلفاء تقليديين في المنطقة من زاويتين رئيسيتين.. أولاهما أن الرهان على جماعة الإخوان المسلمين في ترتيبات جديدة بالمنطقة ينال من مستقبل الدول الخليجية الرئيسية.. وثانيتهما أن التوجه إلى تسويات كبرى مع إيران لا يضع المخاوف الخليجية في أى حساب.

بدواعى قلقها أرادت دول الخليج الرئيسية أن ترى مصر أمامها واقفة على قدميها في المنطقة كضمانة توازن ضرورى في معادلاتها بأية سيناريوهات مقبلة. استثمرت استراتيجيا في السلطة الانتقالية وفاقت مواقفها أية توقعات سبقتها، وكان للدعم الخليجى أثر حاسم في تجنب أية احتمالات لانهيار الاقتصاد المصرى فضلا عن أنه وفر في أحرج اللحظات غطاء إقليميا تحتاجه بفداحة.

الرهان الخليجى على صعود رجل مصر القوى إلى رئاسة الدولة وازن على نحو ما الضغوط الأمريكية للحيلولة دون هذا الصعود.

بحسب معلومات، مؤكدة فإن دول الخليج الرئيسية أبدت استعدادا مفتوحا لضخ استثمارات كبيرة في شرايين الاقتصاد المصرى تمكنه من التعافي والوفاء بمتطلبات مرحلة التحول المقبلة.

السعودية أقل حذرا مما اعتادت دبلوماسيتها في الانحياز الكامل للتحولات المصرية والإمارات مهيئة لشراكة اقتصادية واستراتيجية مع الرئاسة القادمة والرسائل الواصلة إلى رجل مصر القوى من على ضفاف الخليج تراهن عليه وتدعوه لحسم أخير: «إن كنت تخشى مصاعب اقتصادية تواجهك فإننا مستعدون أن نلبى أكثر مما تطلب».

تناقض الرهانان الأمريكى والخليجى يعكس حالة سيولة في منطقة قلقة على مصائرها تتطلع إلى مصر وما يجرى فيها بمستوى القلق ذاته.

الأكثر دراماتيكية أن الرهان الأمريكى لا يبدو مقنعا تماما للحليف الأوروبى الذى يترقب التفاعلات المصرية على الضفة الأخرى من المتوسط وينظر إلى الاستفتاء على الدستور باعتباره مؤشرا أساسيا على احتمالات استقرارين سياسى واقتصادى بعد الانتهاء من استحقاقات خريطة الطريق.

بحسب «عمرو موسى» فإن الاتحاد الأوروبى مهيأ لأن يتبنى «مشروع مارشال» جديد في مصر يقارب ما انتهجته الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية لإنقاذ الاقتصاد الأوروبى من الخراب الذى حل به.. غير أن هذا التوجه الأولى يرتبط بإصلاح مالى واقتصادى والتزام بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان، وهذه مسألة يجب أن تكون مطلبا مصريا قبل أن تكون طلبا أوروبيا.

وفي تقديره مستندا إلى خبرته الدبلوماسية الطويلة فإن أوروبا تراهن على دور مصرى أكبر في المنطقة بعد انقضاء المرحلة الانتقالية بينما الولايات المتحدة تراهن على دور إيرانى نافذ يتسق مع مصالحها.. وروسيا تؤكد شراكتها مع إيران وتمد خيوطها مع مصر.

في تعقيدات المشهد الدولى والإقليمى تبرز إيران في مقدمة المعنيين بتفاصيل ما يجرى في مصر، فهى الآن في وضع أفضل نسبيا من اللاعبين الإقليميين الآخرين.

الأزمة الإيرانية تحلحلت ومواردها المالية سوف تنتعش بصورة كبيرة واللاعبان الإسرائيلى والتركى في وضع من لا يمتلك قدرة كبيرة على الحركة والمبادرة واقتناص الجوائز الإقليمية.

إسرائيل تترقب الحوادث في المنطقة دون أن يكون بوسعها لعب دور مباشر فيها، تستفيد من تدهور الموقف العربى دون أن تتمكن من فرض مكانة جديدة لها، تستفيد من إنهيار الوضع الفلسطينى الداخلى في مشروعاتها الاستيطانية دون أن يضفي ذلك عليها قدرات إضافية.

تركيا في حالة ترنح استراتيجى ترتبت على الطريقة التى تدخلت بها في الأزمة المصرية كطرف مباشر افقدتها جانبا كبيرا من تأثيرها وجاذبيتها الناعمة في المنطقة. أزمتها الداخلية على خلفية قضية فساد قوضت سمعة حكومة «رجب طيب أردوجان» بصورة لا سبيل لترميمها ترجح تراجعا كبيرا لدورها في التفاعلات الإقليمية القادمة. في الأغلب ستدفع أسطنبول أثمانا باهظة للطريقة التى أدارت بها الأزمة السورية على نحو أفقدها قدرتها على رؤية التداعيات المحتملة على بنية الدولة التركية التى تعيش فيها أقليتين كبيرتين كردية وعلوية، فأى انهيار عشوائى للنظام السورى يؤدى إلى أوضاع جديدة تنشأ بمقتضاها دويلات مذهبية وعرقية تطرح احتمالات تقسيم تركيا نفسها.

الرهان الإيرانى المنتعش نسبيا لا يستدعى صراعا مفتوحا مع مصر لكنه يسعى لتحديد مسبق للأحجام والأدوار.. غير أنه يصعب أن يكسبه لطبيعته المذهبية التى تضع قيودا على حركته.

الألعاب الإقليمية ستأخذ منحى جديدا بعد الاستفتاء على الدستور، فكل مشهد متحرك يوضع تحت مجهر المصالح.

حتى حسم الانتخابات الرئاسية بالصعود شبه المحتم للفريق «السيسى» فإنه من المتوقع أن تتصاعد التدخلات الخشنة كالأعمال الاستخباراتية والتمويلات المالية والتحرشات الدبلوماسية كالبيانات القطرية والإيرانية والسودانية التى تمثل اختبارات قوة من نوع آخر.

عندما تتكشف الحقائق الأساسية أمام صناديق الاستفتاء فإن قواعد الشرعية تكون قد حسمت والرهانات الكبرى ستوضع على تقييم جديد.

مصر المأزومة وهى تذهب إلى صناديق الاستفتاء ربما لا تدرك أن تلك الرهانات المتضاربة شهادة بأهميتها الفائقة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1345
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38816
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر659730
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48172423