موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

كيري والأسلويون وحلول نتنياهو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

حتى قبل قدومه الأخير إلى فلسطين المحتلة، لم ينفك كيري يوحي بأن الحركة التصفوية الأميركية النشطة للقضية الفلسطينية التي يقودها هى قاب قوسين أو أدنى من بلوغها المراد. ذلك هو التوصل لفرض حل صهيوني على الأوسلويين الفلسطينيين تفاصيلة باتت تتكشف لنا أكثر فأكثر عبر توالي التسريبات،

ويصفه صاحبه بمسمى "اتفاق اطار سيضع ارشادات للمفاوضات"، لم يخفِ لاكيري، ولا مجمل الحركة الأميركية اصلاً، أن أمن الكيان الصهيوني وما يعرف ﺑ"يهودية الدولة" هما حجرا الرحى فيه، أما جوهره ﻓ"حل انتقالي" لايبتعد كثيراً عن تصورات غلاة الصهاينة، أما لجهة التسمية لتمريرة فهى هنا لاتهم، اكانت "اتفاق اطار"، أو حتى حلاً نهائياً يتم على مراحل، فالأهم عندهم أنه يفضي إلى تنازلات اوسلوية كارثية مضافة على القضية الفلسطينية، لايبدو أن واقع أوسلويي رام اللة لن يتيحها، كما أن الواقع الرسمي العربي سيوفر لها الغطاء المطلوب، بل هو الذي كان جاهزاً لذلك سلفاً، كما هو معروف. ولابأس هنا من أن يفضي حل كيري المزمع إلى تغيير صفة أو مسمى "السلطة" في رام الله ﺑ"الدولة"، أو حتى الأمبراطورية، مادامت بلا سيادة ولاحدود، ولاقدس ولاحق عودة، ولا حتى ارض ابتلعها ويبتلعها التهويد المكثَّف الذي لن يتوقف، مخلفاً مزقاً من كانتونات و"بانتو ستانات"، أومعازل، اقرب إلى التجمعات البشرية الأشبه بالسجون الكبرى، التي تحاصرها المستعمرات، والتى لن توفر مخططات الترانسفير المستقبلية المرصودة لها حتى ماتحتها من الأرض التي هى قائمة عليها. وإذا كان مامن بأس في توسيع بائس رقعها المهلهلة بالتخلي لها عن بعض مناطقها المسماة "ج" ، أو كما يقول المثل الشعبي "من ذقن عبيد افتل له قيد"، فالأخطر هو أن مبدأ "تبادل الأراضي"، المقرأوسلوياً وعربياً، قد يتيح للصهاينة استبدال فلسطينيي المثلث ببعض ما هودوه في الضفة، وأقله ما يطلقون عليها "الكتل الاستيطانية الكبرى".

 

الأسلويون الذين بدأت مصادرهم في تسريبات مقصودة على شكل شكوى من أن الأميركان يضغطون عليهم لتمديد المفاوضات لايبدو أنهم، بخلاف بعض التصريحات الإستهلاكية المعهودة عنهم، في حال من لن يستجيب كعادته في النهاية لما سيفرض عليه، بالمقابل فقد حدد نتنياهو، في مؤتمر لحزبه "الليكود" شروط الحل المزمع ووضع اطاره سلفاً وبما لايحيد قيد انملة عن ثوابته ولايخرج عنها، والتي لايختلف فيها مع الأميركان ولا حتى مع ليبرمان أو عتاة من يدعون ﺑ"المستوطنين". أولاً وقبل كل شيىء، اعاد التأكيد على المؤكد بقوله إن "لدولة اسرائيل مصلحة ستراتيجية من المفاوضات السياسية". أما شروطه للحل فأولها أن "الاتفاق لن يوقَّع إلا أذا تم الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية"، بمعنى ليس اسقاط حق عودة اللاجئين إلى ديارهم فحسب، وانما تشريع مخططات الترانسفير لفلسطينيي 48، ولايكتفي بهذا بل يكمل، "وإلا تخلى الفلسطينيون عن حلمهم بحق العودة"، أي يسقطوه بأنفسهم وحتى عليهم أن يعطوه ضمانات بذلك، "ثم أية مطالب من اراض الدولة اليهودية"، أي كل ماضم أو سيضم رسمياًمن الضفة، كالقدس، ومستعمرات الضفة، وماوراء الأسوار العازلة، وربما الأغوار لاحقاً، ويزيد، "وفوق ذلك كله إن الاتفاق سيكون ممكناً إذا كانت اسرائيل قادرة على الدفاع عن نفسها في وجه أي تهديد"، بمعنى التأكيد على مايعرف بالضمانات الأمنية، الأوسلوية منها والأميركية، وتعاظم سيول الدعم والمساعدات الغربية المتوفرة لكيانه اصلاً، وكذا الدويلة المنزوعة السلاح، والتفوق العسكري الصهيوني على كامل قوى الاقليم مجتمعة الخ... وبعد هذا كله تعهد نتنياهو بأن أي اتفاق سيتم سوف يطرح على الاستفتاء العام... الجنرال يعلون وزير الحرب بدوره ادلى بدلوه التسووي، قال فيما يشبه طمأنةً للصهاينة، والرد على بعض التصريحات الإستهلاكية الصادرة في رام الله، "إن احداً يظن أن هذا الصراع سينتهي على خطوط 67 فهو ببساطة مخطىء"، اما نائب وزير الخارجية الكين فزاود عليه بأن اعتبرها "حدود اوشفيتز"!!!

إن ماتقدم يشي بمنعطف تصفوي خطير يبيت للقضية الفلسطينية، وفي ظل هذا الراهن العربي الأسوأ، والعجز المزمن لفصائل المقاومة التي ادمن اغلبها المعارضة البيناتية وكفى الله المؤمنين شرالقتال، يواصل الأسلويين مفاوضاتهم المكتومة على تفاصيله في ظل الخيمة الأميركية المتصهينة، ويوالون محاولة تغطية مايقترفون بضجيج احتفالاتهم المفتعلة بالإفراجات بالقطارة عن أسرى ما قبل أوسلو ممن امضوا اكثر من عشرين عاماً في معتقلات الصهاينة، أو الدفعة الثالثة التي شملت 26 اسيراً، وتصوير وتسويق ذلك كمنجز تفاوضي، ورغم أن عودة هؤلاء الأبطال إلى اسرهم يفرح كل الفلسطينيين، إلا انه من المؤلم لهم أيضاً أن هذا المستحق كان مدفوع الثمن الباهظ سلفاً، وهوالعودة البائسة لطاولة المفاوضات التصفوية، والتعهد ألأوسلوي بعدم التوجة إلى مؤسسات الأمم المتحدة، والسكوت على التوسُّع التهويدي المتسارع الوتيرة، وتشديد الحصار الإبادي البشع، والمزدوج صهيونياً وعربيا، على غزة الصامدة، والحفاظ على الشرذمة الفلسطينية، أو مايدعى حالة "الإنقسام الوطني" القائمة... هل ماتسعى اليه الحركة التصفوية الأميركية ويوحي به كيري قدراً محتماً؟؟!!

للجواب، وقد لايحول دونه سوى اندلاع انتفاضة شعبية ثالثة، هى مستوجبة وباتت استحقاقاً وطنياً منتظراً، بل ضرورة ومسؤلية نضالية فلسطينية آن أوانها...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

صرخة النائبة العراقية وحكايتها

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

في «العراق الجديد»، وفي ظل واحدة من أكثر الحكومات فسادا، محليا وعالميا، هل يلام الم...

مستقبل العالم في ضوء المتغيرات

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

"إن العالم المعاصر هو بصدد اجتياز أكبر أزمة الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية" من الم...

ربع قرن على أوسلو

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

يندرج بعض ما يقال في هجاء اتفاق أوسلو في باب «الحكمة بأثر الرجعي»... هذا لا ...

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7497
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع115614
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر869029
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57946578
حاليا يتواجد 2714 زوار  على الموقع