موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

الأستاذ المغربي رجل الثبات على المبادئ*

إرسال إلى صديق طباعة PDF


اسمحوا لي في البداية، أن أتقدم بخالص الشكر والامتنان للقوى السياسية التي نظمت هذا المهرجان، احتفاءً وتكريما للأخ العزيز والصديق النبيل المناضل الأستاذ عبد العظيم المغربي، القامة الوطنية والقومية، التي عرفت في ساحات الكفاح الذي خاضته الأمة، من المحيط إلى الخليج.

 

تعرفت على الأستاذ المغربي، قبل أن ألتقي به بعدة سنوات، بعد انقطاع طويل عن الوطن، وغياب عن محيطه الفكري والثقافي. كان ذلك في منتصف التسعينات من القرن الماضي، أثناء الحصار الجائر على العراق، الذي فرضه مجلس الأمن الدولي، استجابة للضغوط الأمريكية. مصادفة جميلة تلك التي جعلتني أتعرف على المناضل عبد العظيم، من خلال مشاركته في برنامج الاتجاه المعاكس الذي تبثه قناة الجزيرة. كان صوت أستاذنا الكبير، يصدح بالحق، مجلجلا في مواجهة الباطل، مستنكرا الموقف الدولي، وعجز الحكام العرب، في كسر طوق حصار الأشقاء في أرض السواد.

 

وتوالت الأيام، وقدر لي أن ألتحق بالمؤتمر القومي العربي، حيث ينشط الأستاذ عبد العظيم. وكانت فرحتي غامرة للتعرف عن قرب، بهذه الشخصية القومية البارزة. وتواصل الدرب، دورات متتالية للمؤتمر القومي العربي، أجد فيها مناسبة للتعرف على القامات الكبيرة، من عصارة ما أعطته هذه الأمة. وفي كل دورة أيضا، تتعزز معرفتي أكثر فأكثر، بالمناضل المغربي.

 

كان تكريس مؤتمر المحامين العرب، لاجتماع خاص عقد في فندق شيبرد بالقاهرة، لنصرة العراق، بعد جريمة الاحتلال التي أقدمت عليها إدارة الرئيس جورج بوش بحق هذا البلد العريق، مناسبة للاقتراب أكثر، من الصديق عبد العظيم. وفي يقيني الآن، أن ذلك الاجتماع ما كان له أن ينعقد، لولا الجهد الكبير والعمل الدؤوب الذي بذله عزيزنا المحتفى به.

 

وفي الحقبة التي امتدت منذ احتلال العراق حتى يومنا هذا، شهد الوطن العربي أحداثا جساما: عدوان تموز على لبنان، وحربي غزة، وما عرف بالربيع العربي، الذي نتج عنه تفكيك بعض الكيانات العربية، كما جرت من قبل مصادرة العراق كيانا وهوية، وتسعير الفتنة الطائفية، والعمل منهجيا على تدمير بنيته الأساسية.

 

في كل هذه الأحداث، لم تتغير بوصلة أستاذنا المثقف والمناضل، عبد العظيم. ظل تمسكه بموقفه القومي جليا وواضحا, ميز بين الموقف من الاستبداد والديكتاتورية، ورأى أن رفع راية الكفاح عاليا، لإقامة نظام قومي تقدمي بالوطن العربي هو هدف نبيل ومشروع. ولكن الغاية النبيلة يلزمها موقف أخلاقي ونبيل. لا يمكن أن يحقق لنا الديمقراطية، من صادروا حقوقنا ونهبوا ثرواتنا، وشردوا شعب فلسطين، وكانوا إلى وقت قريب، ولا يزالون يدعمون الطغاة والفاسدين والمستبدين، في مواجهة شعبنا العربي، في كل زاوية من زوايا وطننا العربي المقهور.

 

وقف الأستاذ عبد العظيم، مع الحراك الشعبي العربي، في كل مكان وانخرط فيه، وكان يزحف كل يوم مع أشباله الصغار، وعائلته الكريمة، إلى ميدان التحرير، مرددا مع الجميع تحيى مصر، والشعب يريد. وكان أن ارتفعت راية مصر عاليا، وكان للشعب ما أراد. امتلك الصديق العزيز وعيا مبكرا لمخاطر أخونة الدولة، ورفض اعتبار الجماعة كتلة تاريخية، لأن شرط الكتلة هو التوجه نحو المستقبل، وليس باتجاه ناكص.

 

ناصر الثورات العربية في كل مكان اشتعلت فيه، لكنه رفض تدخل الناتو، ومختلف التدخلات الأجنبية، في دعم هذا الحراك. واعتقد وهو محق في ذلك، أن هذه التدخلات، لا يمكن أن تكون ضد الاستبداد والديكتاتورية، بل بهدف خطف الثورة، وحرف الحراك الشعبي عن أهدافه الحقيقية.

 

كان الالتزام إذا، التزام نضالي ووطني وقومي، وفوق ذلك كله كان التزاما أخلاقيا، بعيدا عن التحزب. لم يتردد مناضلنا يوما عن الكشف عن انتمائه الناصري، لكن ذلك لم يمنعه من مناصرة المقاومة العراقية الباسلة، ولا مباركة انتصار حزب الله ضد العدو الصهيوني. ساند حركة حماس، باعتبارها مقاومة فلسطينية، وهو يعلم علم اليقين، بتبعيتها لجماعة الإخوان المسلمين. لكن مواقفه بقيت ثابتة وواثقة من صلابة الأرض التي تقف عليها. لا سؤال عن هوية البندقية التي تتجه للعدو الصهيوني، ما دامت تسهم في وضع مسمار في نعش هذا العدو.

 

وفي مواجهة الكيان الغاصب، يصبح المعنى واحدا لكل الخنادق، التي تكافح ضده، لا فرق ولا تمييز في الموقف بين حاملي السلاح في وجه العدو. وكان ذلك تجاوزا كريما ونبيلا للذات، لكنه لم يكن تفريطا أو تجاوزا للمبادئ. فالنسبة لعبد العظيم كانت قضية فلسطين ولا تزال القضية المركزية للعرب، وتحرير فلسطين، هو طريق النهوض، وهو سبيل تكنيس الترسبات التي خلفتها مشاريع التفتيت الاستعمارية، بدءً من سايكس بيكو وعد بلفور...

 

وقف عبد العظيم ولا يزال ضد تدخل الناتو في ليبيا، مع ما هو معروف عنه من نقد جرئ للراحل القذافي. اكتشف أن ذلك التدخل، لن يكون إلا بوابة لتفتيت ليبيا، وتغيير خارطة تحالفاتها بالضد من مصالح الأمة. وساند الحوار الوطني في اليمن باعتباره المدخل لقيام نظام ديمقراطي حقيقي في البلد الشقيق. وأفصح عن غضبه تجاه ما جرى ويجري في السودان. وناصر ثورة الشعب العربي في تونس.

 

ووقف منذ البداية، مع حل الأزمة في سوريا، حلا سلميا، بعيدا عن الحلول الأمنية، وبذل جهده، مع ثلة من زملائه، منذ الأيام الأولى للاتصال بالقيادة السورية والمعارضة الوطنية على السواء، لإيجاد حل يقود إلى انتقال سلمي في سوريا، نحو تأسيس نظام ديمقراطي حقيقي، يمثل إرادة السوريين جميعا. نجح في خطوات وتعثر في خطوات، لكن اليأس لم يتسرب له أبدا. فمن يفتح بوابات الأمل، ومن يؤمن بالمستقبل، لن يتسرب الشك إليه مطلقا، مهما واجهت الأمة من أزمات ونكبات وصعاب.

 

في حياة الأستاذ عبد العظيم، يختلط الذاتي بالموضوعي، والخاص بالعام. فليس في حياته ما هو أثمن من القيمة النضالية التي طبعت حياته. وذلك ما جعلت منه حامل رسالة، لا يقدر عليها سوى الرجال الكبار والعظام. والنضال بالنسبة له، هو بالدرجة الأولى موقف وأخلاق وسلوك. يتبدى ذلك في تعامله مع أهله وأصدقائه وزملائه بالنضال، وفي نهجه النضالي المتواصل.

 

تكريم الصديق والأخ والحبيب الأستاذ عبد العظيم مغربي، هو تكريم وللوطن، وهو احتفاء بالقيم النضالية، والكفاح المستمر والملحمة الكبرى التي يخوضها شعب مصر العظيم، لاستكمال ثورته الظافرة، أطال الله عمر أستاذنا العزيز ومنحه الصحة والعافية، فالحاجة ماسة وملحة لنكمل معا مشوارنا: مشوار العزة والكرامة والتقدم والبناء.

 

******

 

* كلمة ألقيت بمناسبة تكريم المناضل القومي عبد العظيم المغربي نائب رئيس اتحاد المحامين العرب، عضو مجلس أمناء التيار الشعبي المصري، من قبل التيار الشعبي المصري وحزب التحالف الشعبي الاشتراكي، وذلك في مركز إعداد القادة بالقاهرة، يوم الأربعاء 11 ديسمبر 2013م.

 

ألقى الكلمة بالنيابة الأستاذ مجدي المعصراوي

 

 

 

 

 

 

د. يوسف مكي

ولد في القطيف في المنطقةالشرقية في المملكة العربية السعودية عام 1949
التحصيل العلمي
دكتوراه في السياسة المقارنة
مدرسة الدراسات العليا الدولية جامعة دينفر، ولاية كلورادو 893الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

شاهد مقالات د. يوسف مكي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العدو الأقبح في التاريخ

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 أكتوبر 2018

    العنوان هو التوصيف الطبيعي للعدو الصهيوني, فهو يستأهل أكثر من ذلك, فالصهاينة وحوش في ...

دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!

د. سليم نزال

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قرن كامل مر و العرب يسعون ان يكون لهم كيان فى هذا العالم .مروا ...

صاروخان ورسالة!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    مطلق اشتباك هو قابل لأن يتطور إلى حرب لا يريدها الطرفان، وسيميل مجلسهم الوزاري ...

نحو خصخصة حرب أفغانستان

د. عصام نعمان

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    الحرب ظاهرة بشرية قديمة. البشر أفراداً وجماعات، تحاربوا منذ فجر التاريخ وما زالوا يتحاربون. ...

- الله وكيلك يا أبي صرنا فرجة -

عدنان الصباح

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    قد لا يكون هناك من يدري كيف وصل بنا الحال الى ما وصلنا اليه ...

من غزة والقدس إلى برانسون!

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 أكتوبر 2018

    لم تتردد تركيا في يونيو/حزيران 2017، في إبرام صفقتين خارجيتين مهمتين. الأولى تطبيع العلاقات ...

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية

حسن العاصي

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    يحتل الجزء العسكري والأمني الصدارة في أولويات العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، إذ بدأت المساعدات العسكرية ...

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

ملتقى فلسطين.. علامات على الطريق

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    في الوقت الذي وصل فيه الاحتلال الصهيوني إلى ذروة استعلائه، اعتماداً على فجوة القوة ...

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26286
mod_vvisit_counterالبارحة54797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع26286
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1116424
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59255869
حاليا يتواجد 5072 زوار  على الموقع