موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

من أجل اللغة العربية: مهمات لا بد منها

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما العمل لتمكين اللغة العربية من أسباب حماية نفسها من سياسات التبديد والتصفية، المنتهجة ضدها باسم النجاعة وضرورات التكيف مع الكونية؟

من النافل القول إن مقاربة هذا السؤال تفترض نقداً مزدوجاً

لأزعومتين متعارضتين في المضمون، متطابقتين في النتائج: الأولى الجهوزية الناجزة للغة العربية لكي تكون لغة العلوم والتقنية التي بها نستغني عن غيرها من اللغات، والثانية "تخلف" اللغة العربية وعجزها عن مجاراة اللغات العالمية في الاصطلاح والتعبير، - وبالتالي - زوال حاجتنا إليها في التدريس والاستخدام! الأزعومتان معاً تتنازعان النفوذ والسيطرة، في السجالات التي تدور على اللغة، وإن كان للثانية منهما الغلبة، بقوة الأمر الواقع السلطوي لا بقوة الحجة والإفحام .

لابد من القول - رداً على الأطروحة الأولى - إن جهداً علمياً كبيراً مازال مطروحاً على العاملين في الحقل اللغوي: في ميادين المصطلحيات والاشتقاق والترجمة، لإغناء الرصيد اللغوي الاصطلاحي للعربية وتنظيمه وتوحيده . ومعنى ذلك أن اللغة العربية في مسيس الحاجة إلى إعادة تأهيل في مجالات العلوم والتقنية حتى تصبح قادرة على الصيرورة لغة لاكتساب المعارف العلمية الدقيقة، نظير ما أصبحته في ميادين العلوم الاجتماعية والإنسانية منذ عقود ستة أو يزيد . ومع أن اللغة العربية ليست مسؤولة عما أصابها من ضعف في

الموارد العلمية بسبب السياسات التعليمية المتبعة المصرّة - ما عدا في العراق وسوريا - على تدريس المواد العلمية باللغات الأجنبية، إلا أن الأمر الواقع، الذي فرضته تلك السياسات، لا يمكن رفعه إلا ببذل المزيد من الجهد في إغناء رصيدها الاصطلاحي بالترجمة والإنتاج الفكري والعلمي باللغة العربية . ما دون ذلك لن يفيدنا كثيراً أن نستمرئ عادة المكابرة، فنصر على جهوزية لغتنا - في وضعها الحالي - للاستخدام في التلقين العلمي . من يفترض ذلك، يتصرف كما لو أن الذين يطعنون على جدارة اللسان العربي، إنما يقصدون تبخيص قدره كلسان للعلوم الدينية وللآداب، أو حتى للعلوم الإنسانية الحديثة، وليس هذا مرادهم، أو مراد الأكثر منهم .

لابد، في المقابل، من التسليم بحقيقة أن معظم من يعالن اللغة العربية عداءً أو خصومة أو اعتراضاً، ويدعو إلى التخلص منها في التدريس والإدارة، والاستعاضة عنها بالعامية (بلغة العامة) وبلغات أجنبية . . إنما يعاني جهلاً مطبقاً بها، أو نقصاً حاداً في اكتسابها، وعجزاً عن استخدامها كتابة وقراءة . ومعنى ذلك أنه يعاني عقدة نفسية مزمنة تجاهها . وهي عقدة مفهومة، في كل حال، وتشبه عقدة المُعادين - بشكل عصابي - للغة الفرنسية والإنجليزية لمجرد الجهل لهما . والمشكلة ليست في العقدة النفسية، من حيث هي حالة سيكولوجية، وإنما هي في تحويلها إلى موقف ثقافي وسياسي، أو في تأسيس موقف ثقافي وسياسي على حالة مرضية شخصية، ففي ذلك منتهى الشطط والعبث، إذ من ذا الذي أعلم جاهلاً للعربية، لا يقوى على فك حروفها، أنها لغة متخلفة لا تليق بالتكوين العلمي؟ كيف له أن يقطع بعدم حاجتنا إليها وهو لم يقرأ بها نصاً فكرياً أو فلسفياً أو أدبياً ليقيس وزنها في ميزان النجاعة؟ ليس للجهل باللغة العربية أن يقرر في ما إذا كانت لغة مناسبة للتكوين والبحث العلمي، فالجهل جهل ولا يبنى عليه . كما أن الكيد للغة الوطنية لصالح لغات أجنبية تعبير عن نقص فادح في الوطنية، ناهيك بما فيه من خرق وانتهاك فاضح للدستور الذي ينص على أنها اللغة الوطنية الرسمية .

سيكون على المدافعين عن مرجعية اللغة العربية أن يخوضوا معركتهم على جبهتين: جبهة البناء والتأهيل، وجبهة الدفاع والتأمين . الأولى جبهة العلم والثقافة والبحث العلمي المنصرف إلى تنمية القدرة العلمية والاصطلاحية للغة العربية، وتبسيط قواعدها النحوية والصرفية، وتيسير طرق تلقينها واكتسابها لدى الناشئة، ومراجعة برامجها في المدارس والجامعات، ورعاية البحث العلمي فيها والإنفاق الرسمي عليه، وإحداث الأكاديميات العلمية الخاصة بها، ودعم أطرها المؤسسية العلمية الموجودة سلفاً (مثل مجامع اللغة العربية) . . إلخ . والثانية جبهة النضال الثقافي والاجتماعي - المدني والسياسي ضد المافيات الفرنكوفونية والانغلوفونية المندسة في مراكز الدولة، المديرة لمخططات الإجهاز على اللغة العربية خدمة للأجانب والمرتبطين بهم في الداخل العربي، ومحاصرة هذه المافيات ثقافياً، وقانونياً، برفع الغطاء عن أهدافها، وبيان ما في تلك الأهداف من مساس بالمصالح العليا للوطن والأمة، ومن اعتداء سافر على الدستور بما هو التمثيل الأعلى لمصالح الأمة . النضال الأول بنائي وطويل الأمد، وجمهوره الباحثون والأكاديميون . والنضال الثاني دفاعي ينتمي إلى التمسك بحقوق المواطنة، وجمهوره - بالتالي - المواطنون كافة . ومثلما يحتاج الأول إلى أطر خاصة به، يحتاج الثاني إلى أطره الشعبية المناسبة .

اللغة العربية خط أحمر، لأنها الكينونة، ولأنها الوطن .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم45984
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157525
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر557842
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56476679
حاليا يتواجد 3557 زوار  على الموقع