موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

ممنوع كنّ الود لنصر الله؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

غريب أمر هؤلاء البعض في لبنان، الذين حملوا حملة على الفنانة الكبيرة فيروز، لأن ابنها المبدع زياد الرحباني ذكر في مقابلة له: بأن والدته تكن كل الود لسماحة السيد حسن نصر الله؟! وكأنه ممنوع على إحدى أهم مطربات

العالم العربي أن يكون لها رأي سياسي في أحداثٍ يعيشها بلدها لبنان. فيروز إحدى أهم أعمدة الفن العربي الأصيل، إنسانة ملتزمة وطنيًّا، فقد غنّت للقدس وللمدن العربية، وللسماء والعشب والفصول الأربعة. رفضت الغناء لشخصيات حاكمة في بلدانها، فالفن لديها هو رسالة وطنية قبل أن يكون غناءً طربيًّا. فيروز ثارت على مقولة "الفن للفن" بالمعنى الأفلاطوني لها. كل الذي قاله ابنها إنها تكن وداً لزعيم حزب الله أحد أبرز قادة المقاومة في العصر الحديث، لا على صعيد لبنان فقط ولا على صعيد العالم العربي، وإنما على صعيد المنطقة بأسرها وكل العالم. نود أن نسأل المنتقدين لفيروز لو أنها تكن الود لواحد من زعماء قوى الرابع عشر من آذار هل كنتم تنتقدونها؟ بالتأكيد لا، ولكنتم غبّطموها على هذا الموقف. كثيرون من اللبنانيين ومن بينهم فنانون وفنانات، يكنون حباً ووداً كبيرين لرفيق الحريري، ويعلنون ذلك جهاراً وعلى رؤوس الأشهاد، لماذا لم يعلّق احد من القوى الأخرى المناهضة على هؤلاء، وقام بانتقادهم؟ للإنسان مطلق الحرية في أن يكن الود لمن يشاء من الزعماء، الذين يعتبرهم نماذج زعاماتيه، ليس في بلده فحسب، وإنما من العرب، وأيضاً على صعيد العالم، " ومتى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً"؟.

لا يمكن لإنسان أن يرفض الآخر على انتمائه الفكري والأيديولوجي فقط، أو على رأيه السياسي، فالحرية هي كلُّ واحد لا يتجزأ، فلا يمكن لمرء ينادي بالحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان أن يرفض الآخر بناءً على وجهة نظره، ويحرّم عليه الجهر برأي سياسي محدد. الفنانون لا يشكلون طبقة خارج إطار المجتمع، إنما هم شريحة مجتمعية ملتصقة بهموم الناس وقضاياهم ومعاناتهم، ويعكسونها فناً تنويريًّا. ليس من واجب الفن إيجاد الحلول، لكنه مثل الجرس يتوجب أن يدّق منذراً بالخطر الداهم على الوطن وعلى الشعب. هل المفروض أن تصمت فيروز تجاه أحداث وزعماء وطنها؟ في الوقت الذي يعلن فيه إسرائيليون كثيرون آراءهم في أنهم يثقون في صدق خطابات زعيم المقاومة حسن نصر الله، أكثر مما يقوله الإعلام الإسرائيلي والقادة الإسرائيليون! أليس هذه شهادة اعتراف بصدق ما يقوله سماحة السيد نصر الله. هذا ما ثبتته استطلاعات رأيٍ عام إسرائيلية في أوقات مختلفة.

الفن ومثلما قلنا تجاوز مرحلته الأفلاطونية وأصبح الفن صاحب الرسالة، هذه بصمات الواقعية الاشتراكية في الفن. الفن تجاوز بلزاك وفلوبير وآخرين، وأصبح يخدم قضايا وطنية. فيروز لم تفصل بين القضية الوطنية والفن الذي تؤديه. غنّت لصمود الجنوب اللبناني، وفضحت الهمجية الإسرائيلية في غنائها للقدس، وغنّت لجميلة بوحيرد أسطورة النضال الوطني الجزائري. ونتساءل مثلما تساءل ابنها زياد الرحباني: ألا يحق لمن غنت كل هذا ورفعت الفن إلى مصاف الدرجات النبيلة أن تحيي سيد المقاومة؟ لم تقتصر انتقادات المنتقدين على موقف فيروز تجاه المقاومة وسيدها، فكثيرون أفنوا وحاولوا الايحاء بأن فيروز مرتبطة ببعض الأنظمة العربية، يريدون اغتيال فيروز في حياتها. من ناحية ثانية فليس من تكن له فيروز الود، إنساناً عادياً. إنه زعيم حركة مقاومة أجبرت العدو الصهيوني في عام 2000 على الانسحاب من الجنوب اللبناني. إنه زعيم لحزب مقاوم أفشل الأهداف الإسرائيلية على لبنان في العدوان الصهيوني عليه في عام 2006، وكان من بين هذه الأهداف: تدمير سلاح المقاومة اللبنانية وجعل لبنان ملعباً إسرائيليًّا. الذي حصل وباعتراف مصادر عسكرية وسياسية إسرائيلية: بأن إسرائيل تمت هزيمتها في العدوان. من تكن له الود فيروز هو الذي أوصل موازين القوى بين إسرائيل ولبنان إلى حالة من التوازن في الردع. هذا هو السر الذي يكمن وراء وقوف إسرائيل عشرات المرات قبل تجديد عدوانها على البلد العربي، فالعين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم. هذا هو مبدأ نصر الله في التعامل مع إسرائيل. هذا هو الإنسان الذي تكن له السيدة فيروز كل الود. أما بالنسبة لمن يتهمونها بالتبعية للأنظمة العربية فإليكم الحادثة التالية:

أثناء زيارة الرئيس التونسي الأسبق الحبيب بورقيبة إلى لبنان في الستينيات، أقام له رئيس الوزراء اللبناني آنذاك، حفل عشاء وأراد إكرام ضيفه، فكلّف مدير مكتبه بالاتصال بفيروز للغناء في الحفل. اتصل مدير المكتب ببيت السيدة فيروز، رد عليه المرحوم عاصي الرحباني. أخبره المدير بطلب رئيس الوزراء. فوجئ زوج السيدة فيروز بالطلب، وأجاب المدير قائلاً:" لما تبطلّوا التفكير ببطونكم بتحكو معانا" وقام بإغلاق الخط في وجهه. بعد يومين قام عاصي وفيروز بزيارة جناح بورقيبه في بيروت وأفهماه بأن فيروز لا تقوم بحفلات خاصة، ولا بإطراب أحد على الغناء خلال عشاء، فتفهم الرئيس بورقيبة الأمر، وقامت زوجته السيدة وسيلة بخلع خاتم ماسي من إصبعها وألبسته في إصبع فيروز. بعد دقيقة واحدة خلعت فيروز الخاتم من إصبعها، وردته إلى وسيلة وقالت لها اعتبري أن الهدية وصلت. الحادثة أوردناها لمعرفة معدن الفنانة فيروز. التي طلبت منها حكومات دول عربية كثيرة، الغناء لزعمائها مقابل مبالغ مالية مغرية. لم تقبل فيروز هذه الطلبات مطلقاً. وبالفعل نتحدى أن يسمي أحد، أغنية واحدة تغنت فيها فيروز، ليس لمطلق زعيم وإنما لمطلق شخص أيضاً.

ومن قضية فيروز وما حصل من اتهامات لها، فإن لهذه الاتهامات دلالات أخطر من مجرد حادثة صغيرة أو تعليق بسيط: الاستقطابات والاصطفافات للأسف تتزايد في لبنان، فبعد محاولات كثيرة لتحويل جوهر الصراع ضد المخاطر الحقيقية التي تتهدد وحدة لبنان كوطن وكشعب إلى صراعات مذهبية وطائفية وإثنية والتي من المفترض أن لا تحتل درجة الصراع الرئيسي، فكل الأطراف هي لبنانية، والجميع لبنانيون في النهاية! فإن هذه الصراعات كانت ولا تزال السبب الرئيسي في اعاقة تشكيل حكومة لبنانية. هذه الصراعات أيضاً للأسف في طريقها إلى الاشتعال المتزايد، فالاشتباكات المتكررة في صيدا، والتفجيرات الدموية التي تحصل بين الفينة والأخرى في العاصمة اللبنانية بيروت وتحديداً في الضاحية الجنوبية، هذه كلها تصب في خانة إشعال التناقضات بين أطراف المعادلة السياسية اللبنانية، على طريق، لا نتمنى أن يصل إليه لبنان ولا تحت أي ظرف.

لبنان الذي عانى من الحرب الأهلية لمدة عقد زمني ونصف العقد من عام 1975-1990. هذه المرة إن اشتعلت الحرب من جديد (لا سمح الله) فسوف لن تبقي ولن تذر. وستكون كل الأطراف اللبنانية متضررة منها، إضافة إلى التهديد بتقسيم لبنان إلى دويلات طائفية مذهبية متعددة متقاتلة ومتحاربة فيما بينها.

هناك أطراف عديدة مثلما فعلت في العراق، ومثلما تفعل في سوريا حاليًّا، فإنها تود نقل تجربتها السوداء إلى لبنان، من أجل تفتيته وإشعال التناقضات التناحرية بين كل أطراف المعادلة السياسية اللبنانية، كلها وبلا استثناء. حادثة فيروز لا تستأهل كل هذه الضجة الواسعة التي ثارت عليها، ولكن لأن القلوب مملوءة والتناقضات تكمن تحت الرماد، أصبحت هذه القضية البسيطة، ضجة فعلية واسعة. نأمل أن تغلّب كافة الأطراف اللبنانية، الحوار فيما بينها.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

القوميون السوريون وقضية فلسطين

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    شغلت قضية فلسطين حيزاً رئيسياً من اهتمام المفكرين والساسة والغيورين على قضايا الوطن والأمة ...

المونديال.. سياسة وتجارة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تغير كل شيء في عالم اليوم على كل الصعد. تطور التكنولوجيا كان حاسماً في ...

القرن الـ21 للصين

محمد عارف

| الخميس, 12 يوليو 2018

    لا أنسى قط النقل التلفزيوني المباشر لمشهد دموع «كريس باترن»، آخر حاكم بريطاني لمستعمرة ...

لماذا تطورت اليابان وتأخرنا؟!

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 9 يوليو 2018

    عندما ودعت اليابان بطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا بخسارتها في آخر ثماني ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5638
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38301
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر402123
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55318602
حاليا يتواجد 2819 زوار  على الموقع