موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

عبرة هزيمة برافر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كثيرون، بوعي أو دون وعي، أو بسبب انشغالات معيّنة، لم يقدرّوا خطورة مشروع برافر الذي استهدف تهجير عشرات الآلاف من الفلسطينيين ومصادرة مئات الآلاف من الدونمات وإخلاء حوالى 38 قرية في مخطط تهويد النقب المحتل منذ 1948.

 

أما ألأسوأ فكان المضيّ في المفاوضات بين السلطة الفلسطينية في رام الله وحكومة نتنياهو راعية مشروع برافر. فقد قامت هذه المفاوضات بتقديم غطاء للمشروع. والأنكى ما صدر من تصرّف من سلطة رام الله اعتبره "شأناً داخلياً إسرائيلياً"، وذلك انسجاماً مع مبادئ حل الدولتين. لأنه الحل الذي يعترف منذ أن وُلِدَ بسيادة دولة الكيان الصهيوني على ما احتل من فلسطين في العام 1948/1949. والنقب جزء من فلسطين المحتلة 1948.

بل أسوأ الأسوأ، وأنكى الأنكى، كان قيام قوات الأمن في الضفة الغربية بالتصدّي، والتحرّك، لقمع التظاهرات الشبابية التي خرجت لإسقاط مشروع برافر. فنحن هنا لسنا أمام تجاهل أو لا مبالاة، ولا أمام موقف فضيحة باعتبار المشروع "قضية إسرائيلية داخلية"، فحسب، وإنما أيضاً أمام دعم لتمرير المشروع من خلال قمع الحراك الشبابي ضدّه. وذلك استكمالاً للمفاوضات التي أُريدَ منها، في ما أُريد منها، تغطية ما يجري من استيطان وتهويد ليس في الضفة الغربية والقدس فحسب وإنما أيضاً في مناطق الـ48.

طبعاً مع التذكير أن المفاوضات، حتى وفقاً لتصريحات أمريكية، جاءت لاستباق الإنتفاضة وإجهاضها، فضلاً عن متابعة خطوات التسوية في تصفية القضية الفلسطينية وتكريس الخطة الأمنية المستقبلية للكيان الصهيوني. وقد عبّر عن هذه النقطة الأخيرة (البعد الأمني) ما قدّمه كيري من مشروع حول الأغوار والمعابر والمناطق المحاصرة التي ستُترك لسلطة الدويلة، ولا نقول، وبالصوت العالي، سيادتها، إذ لا سيادة لها بالتأكيد.

على أن الوجه الآخر من الصورة فقد تجلى بما واجه مشروع برافر من مقاومة شعبية داخلية في المدن والقرى الفلسطينية المحتلة في مناطق الـ48، وما واجهه مشروع برافر من حراكات شبابية في الضفة الغربية وقطاع غزة. الأمر الذي أخرج مشهداً جميلاً، بل مشاهد رائعة في عدّة أيام خصصت للاحتجاج على مشروع برافر وإسقاطه، توحّد فيها، أحرار فلسطين في مناطق الـ48 والضفة والقطاع وفي عدد من مخيمات الشتات خارج فلسطين.

هنا بدأ ناقوس الخطر يدّق في تل أبيب وواشنطن من أن يتحوّل مشروع برافر إلى صاعق لانتفاضة فلسطينية شاملة، ولا سيما عندما أظهرت الجماهير المحتشدة ضدّه في حيفا والناصرة وعكا ويافا والقدس كما جماهير النقب بطولات في مواجهة الهراوات والخيّالة والقنابل المسيلة للدموع والاعتقالات. فقد تأكد العدو أن سكان النقب لن يقبلوا مصادرة أراضيهم وقراهم وترحيلهم، مهما كان الثمن. أكان تقديم التضحيات في المواجهات أم كان رفضاً للإغراءات في السكن بأماكن بديلة.

وجاءت حركات الشباب والشابات في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس لتؤكد أن الشعب الفلسطيني لن يمرّر مشروع برافر مهما كلف ذلك في المواجهات عند نقاط التماس مع جيش العدو الصهيوني.

ثمة نقطة في تقدير الموقف يجب أن يصار إلى الانتباه إليها وهي أن كل حراك شبابي ينطلق لمواجهة العدو في القدس والضفة الغربية له وزن ثقيل في حسابات إدارة أوباما والاتحاد الأوروبي وحكومة الكيان الصهيوني. لأن المخاوف هنا تنبع من الخوف من انتقال ما هو حراك صغير ومحدود ليصبح الشرارة التي "تحرق" السهل كله. أو في الأدّق الصاعق الذي يطلق الانتفاضة.

الانتفاضة هي الرعب الراعب لحكومة الكيان الصهيوني وحلفائها بل ربما لحلفائها الأمريكيين والأوروبيين أكثر. ذلك لأنها ستكون في هذه المرّة منتصرة بسبب ما يعانونه من مآزق وتراجع، وبسبب عدم قدرتهم على سحقها، أو تجاهلها، كما بسبب ما ستلقاه من دعم شعبي وإسلامي وعالم ثالثي ورأي عام أمريكي- أوروبي.

الذين ما زالوا يعيشون في مرحلة موازين الماضي وتجاربه، والذين لا ثقة لهم بقدرة الشعب وبما يمكن أن يقوم به الشباب والشابات من دور لا يستطيعون أن يتصوّروا النصر الذي يمكن أن تحققه الانتفاضة إذا ما تحرّك الشعب كله وراءها إن شاء الله.

على هؤلاء أن يدققوا بما يطرحه أوباما وكيري وحكومة الكيان الصهيوني وأجهزتها الأمنية وخوفهم من الانتفاضة.

في تقدير الموقف وتقدير موازين القوى يكون الفصل بين تقديرين أو ثلاثة هو التجربة العملية أو ما سيخرج من الصراعات الدائرة، كما أن الماء هو القول الفصل بالنسبة لمن يزعم الغطس (المثل الشعبي: "الماء يكذب الغطاس") أو يصدّقه بالطبع.

عندنا الآن تجربة القافلة البحرية التي تحدّت التهديدات العسكرية الصهيونية فوصلت إلى ستة أميال بحرية في قطاع غزة من دون أن تجرؤ البارجة البحرية تنفيذ تهديداتها فيما كان الشباب والشابات عزلاً من أي سلاح. وكان في ذلك مغزاه لمن يريد أن يقرأ المعادلة الراهنة. كما جدوى أهمية مبادرات ائتلاف شباب الانتفاضة وشركائهم في التحرك من مجموعات شبابية أخرى وما يمكن أن ينجزونه.

عندما نتوقف أمام هزيمة مشروع برافر، حتى لو كانت مؤقتة، إذ قد يعودون للمشروع مستقبلاً، يتوجب علينا فوراً أن نتأكد من جدوى حراكات الشباب ومواجهتهم لقوات الاحتلال، ومن جدوى المقاومة الشعبية عندما تكون حقيقية وليست شكلية واستعراضية. ومن ثم نتأكد من إمكان تحقيق النصر في ظل ما يسود من ظروف وموازين قوى راهنة عالمياً وإقليمياً وعربياً وفلسطينياً.

إن سقوط مشروع برافر، حتى لو قلل البعض من قيمته وحجمه، يُشكل مؤشراً مهماً ويجب أن يستنتج منه أين يكمن الحل في مواجهة الاحتلال والاستيطان وتهويد القدس وقضية الأسرى.

الحل في اجتماع الحراك الشبابي في الضفة الغربية والقدس مع الحفاظ على المقاومة المسلحة في قطاع غزة وبقاء إصبعها على الزناد، ومع الانتفاض السلمي الشجاع لأهلنا في مناطق الـ48، ومع الدعم الفلسطيني في الشتات والالتفاف العربي والإسلامي وأحرار العالم. وذلك، وصولاً إلى الانتفاضة الشاملة المصمّمة حيث سيتحقق انتصار كبير.

أما الحل الموازي والمكمل فيكمن في التخلي عن عقل التسوية والرهان على أمريكا ووقف كل تفاوض تحت استراتيجية حل الدولتين، وتغيير اتجاه هراوات الأجهزة الأمنية وإيقاظ ضمائر أفرادها وضباطها أو في الأقل الحياد والعودة إلى البيوت. فضلاً عن وقف حصار قطاع غزة من الجانب المصري وسلطة رام الله.

بكلمة، كما حدث في إسقاط مشروع برافر يجب أن يحدث في الضفة الغربية والقدس إسقاطاً للاحتلال وتفكيكاً للمستوطنات واستنقاذاً للقدس والمسجد الأقصى والمقدسات وإطلاق كل الأسرى، بلا قيد أو شرط أو مساومة تمسّ تحرير فلسطين كل فلسطين.

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21932
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع21932
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر681031
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55597510
حاليا يتواجد 2133 زوار  على الموقع