موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

بدو النقب أم فلسطينيوه؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كان لقانون برافر التهجيري ، الذي سحب إثر الغضبة الشعبية الفلسطينية الشاملة، خشيةً وتحاشياً من تحولها الى انتفاضة أيضاً شاملة حذرت منها تقارير أجهزة الأمن الصهيونية، الفضل في إعادة إكتشاف المآسي التي يكابدها فلسطينيي النقب تحت الإحتلال،

والمكائد التي تنتظر مصائرهم، هم وسائر فلسطينيي المحتل من فلسطين إثر النكبة عام 1948، وليس فحسب في الضفة المحتلة والقطاع المحاصر، بالنسبة لأغلب اجهزة الإعلام العربية… إعادة اكتشافه ولو موسمياً، لأنها سرعان ماستنسى ما اكتشفته بعد سحب القانون لتعود من ثم لسالف نسيانها المريح. وإذ اقول إثر الغضبة الشعبيه وتحاشياً لانتفاضة شعبية، وهذ مااشرت اليه أيضاً في مقال سابق، فأنا أيضاً استددرك هنا لأقول، إنني من أولئك الذين يتفقون مع القائلين بأن القانون سيىء الذكر ماكان ليسحب لولا رفضه من قبل غلاة صهاينة الكنيست لعدم رضاهم عنه لأنهم يريدون مخططات ترانسفيرية أكثر تطرفاً وفاشية منه، ثم أن الفشل في قوننة هكذا مخطط في مثل هذه المرة لن يؤثر على مسارات التهجير الإداري القائمة والمستمرة بلا توقف، كسياسة دائمة رافقت اختلاق الكيان الغاصب، وتتفق مع طبيعته الإستعمارية الإستيطانية الإحلالية، وكخادمة لاستراتيجية صهيونية لم ولن تتبدل أوتتوقف مادام هذا الكيان المفتعل قائماً، كما أن سحبه لايعني توقف طرح مخططات شبيهة لاحقة قد تكون اكثر حظاً في موتاة الظروف لإقرارها، أو حتى إعادة طرحه بذاته مرةً أخرى.

 

 

ما أنا بصدده هنا هو لفت الإنتباه إلى اجترار أغلب اجهزة الإعلام العربية لذات المصطلح الذي حرص الصهاينة منذ النكبة على اطلاقه على فلسطينيي النقب المحتل وتعميمه وهو”بدو النقب”، وذلك لهدفين، الأول جرياً على سياستهم الرامية إلى محاولة تقسيم فلسطينيي المحتل من فلسطين في العام 1948 ألى عرب ومسيحيين ودروز وبدو، والثاني للإيحاء بأن أهل النقب ومواطنيه هم بدواً رحلاً لايعرفون استقراراً في الأرض التي كانوا يجولون فيها وبذا لايمتلكون حقاً في ملكيتها، وبالتالي فإن سياسات تهجيرهم ومصادرة اراضيهم لاتعدو محاولات لإعادة تجميعهم وتوطينهم لاأكثر! والمعروف أنه ومنذ النكبة، ولتكريس مثل هذا الانطباع الزائف حرص المحتلون على إقامة مشهداً فلكلورياً في بعض الأماكن المنتقاة هناك ليراها السواح المستجلبون، كنصب خيمة بدوية يُربط امامها جملاً وفي ظلها امرأةً بزي تقليدي تطحن شعيراً على رحى…!

نعم، النقب، وهو ثلث فلسطين، كان قبل النكبة مأهولاً بقبائل عربية من اصول بدوية، ومنها خمس كبرى هى العزازمة والتياها والترابين والحناجرة والجبارات، لكنها جميعا مستقرة في حدود اراض تمتلكها وتعيش فيها، ومنها من كان وجوده سابق على الإسلام بقرون، بل ويمتد إلى مملكة ماوية، بل ويحدثنا التاريخ عن اسقف بدوي في تلك الديار في العهد الروماني، وتتشكل بعض القبائل في واقع الأمر من إإتلافات من عشائرتنحدر من قبائل عربية مختلفة، وفي بعض الحالات ضمت من لاذ أو استجار بها في مرحلة من المراحل، كمجموعات من جيش ابراهيم باشا عندما هزمته القوى الإستعمارية واجبرت محمد على على الإنكفاء إلى داخل حدود مصر، وبعضها ممن ارتدوا شرقاً في الحقب الأموية والعباسية والمنحدرين ممن رافقوا الولاة من قومهم عند عزلهم او استبدالهم بولاة جدداً، بيد أنهم جميعاً ملاكا لأراض توالدت اجيالهم وعاشت عليها ويزعونها ويرعون مواشيهم فيها، والنقب، الممتد من وادي عربة حتى مشارف غزة ومن جنوبي الخليل حتى خليج العقبة وعاصمته بئر السبع، ليس جميعه بشبه الصحراء كما يوصف، أو وفق الإنطباع السائد، لقد كانت مصانع البيرة البريطانية، مثلاً، تتزود، كما هو معروف، من شعيرة في حقبة الإنتداب السابق على النكبة. ومن جانب آخر، اذا كانت البداوة أو الفلاحية أو المدنية هي صفة اجتماعية فإن الغالبية العظمى اليوم من الفلسطينيين هم من اجيال عاشت عبر عقود مابعد النكبة وترعرعت في مخيمات اللجوء القسري داخل الوطن ومنافي الشتات، حيث يعيش ويتشارك ويتساوى في عذاباتها ابن يافا وحيفا وصفد الى جانب ابن النقب وابناء الارياف الفلسطينية المختلفة التي شرَّدت النكبة أهلها، بل وباستثناء بعض قرى الضفة ممن بقي لها قليل من ارض لم تهوَّد بعد ليس هناك الكثير ممن يمكن وصفهم بالفلاحين، وعليه لم يجد الفلسطيني أمامه من سبل لكسب قوته سوى التعليم، ولذا حازالفلسطينيون، قبيل احتلال 1967 ، وربما حتى الآن، على أكبر نسبة متعلمين، بمعنى أقل نسبة أمية، في الوطن العربي. أما من تبقى في النقب بعد النكبة فقد أُخضعو للتجميع في معازل قسرية، إلى جانب ال35 قرية التي أراد قانون برافر تهجيرهم منها، واجمالاً حوُّلوا مع الوقت، لانسداد سبل العيش المدروس، إلى عمال في المعامل والمستعمرات الصهيونية، وبذا لايمكن وصفهم لابالبدو ولابالفلاحين.

… إن الإمعان في استخدام مصطلح ”بدو النقب”، وليس فلسطينييه، أو اصحابه ومواطنيه، لايخدم إلا الدعاية والإستهدافات التهويدية الصهيونية، أو من يريدون سلبهم ارضهم وتشريد من لم يشرَّد بعد منهم، وتكرارهذا المصطلح ببغاوياً بوعي أو من دونه لايخدم إلا المخططات البرافرية المستقبلية التي لن تتوقف مادامت فلسطين مغتصبة ولم يكنس الغاصبون منها ويعود اهلها إليها بعد أن تتحرر من نهرها إلى بحرها.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13682
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13682
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر781647
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49437110
حاليا يتواجد 2365 زوار  على الموقع