موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

لماذا نهج مانديلا خيار الصفح والتسامح؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

سيكتب التاريخ أن نيلسون مانديلا هو من أسس، أو قل أعاد تأسيس، أعمق معنى لمفهوم التوافق السياسي الذي أرسته الفلسفة السياسية الحديثة، منذ ثلاثمئة عام، وإن لم تكن تجارب الثورات والبناء الديمقراطي في العصر الحديث، وفي الحقبة المعاصرة،

قد أخذت به مبدأ وقاعدة إلا في ما ندر. فالرجل، وحركته السياسية الوطنية (المؤتمر الوطني الإفريقي)، كانا في وضع لم يكن معه إلا أن يذهبا في الخيارات الراديكالية إلى أبعد حد ممكن، في مواجهة سياسة عنيفة وخرقاء من الميز العنصري البغيض، لم تمتهن كرامة السود - السكان الأصليين- فحسب، ولم تكتف بحرمانهم من أبسط حقوق البشر فحسب، بل تركت جروحاً تاريخية غائرة في نفسيتهم الجماعية ليس سهلاً على المرء أن يتصور كيف يمكن أن تندمل سريعاً، ولا كيف تقبل العلاج بوجبات من النسيان الإيجابي.

 

لم يجرب مانديلا خيار التسوية والصفح فقط، وإنما هو جرب، في الماضي، حمل نظام الأبارتهايد - بالقوة المسلحة- على التسليم بالحقوق الشرعية، والسياسية والوطنية لشعب جنوب إفريقيا على مثال ما ستفعل الحركات الوطنية الأخرى في الإقليم (ناميبيا، زيمبابوي) في مواجهة النظام العنصري للمستوطنين البيض. وهو دفع ثمناً باهظاً - على الصعيد الشخصي- لخياره القتالي، حيث قضى سبعة وعشرين عاماً في سجون النظام العنصري، قبل أن تنضج في وعيه السياسي فكرة التسوية التوافقية بين الحركة الوطنية الجنوب إفريقية والنظام العنصري. وليس معنى ذلك أن الخيارات الراديكالية لنيلسون مانديلا و"المؤتمر الوطني الإفريقي" لم تفلح في فتح الطريق أمام تحصيل الحقوق الوطنية الجنوب إفريقية، إذ لولا ضغط السلاح والمقاومة المدنية الطويلة المدى ما كان للتسوية تلك أن تحصل، وأن ينتهي معها نظام الميز العنصري.

ربما يستغرب المرء لكمية التسامح والصفح في وجدان مانديلا، ولقدرته على إقناع شعبه وحركته الوطنية، بضرورة مقابلة وحش الأبارتهايد بأخلاق الصفح والتسامح. والحق أن ذلك، فعلاً، مما يثير الدهشة والإعجاب، ويرفع من معدل الشعور بأننا إزاء شخصية إنسانية غير عادية، على صعيد السجايا والخصال والملكات الكاريزمية، ولا تشبه غيرها من الشخصيات التي قادت حركات التحرر (ماخلا حالة غاندي). وليس من معنى، هنا، أن يفسر الأمر - كما فعل كثيرون - برده إلى ثقافة مسيحية عميقة تشبع بها مانديلا، مثلما تشبع بها ديسموند توتو، ورسخت في نفسه قيم التسامح والصفح والغفران، ذلك أن قادة مسيحيين آخرين لم يعمر وجدانهم بالقيم النبيلة التي تحلى بها مانديلا رغم أنهم يشاطرونه الانتماء الديني. وعليه لا مكان لتفسير "مسيحي" لشخصية مانديلا، بل لا مكان حتى لتفسير أخلاقي لهذه الظاهرة المثيرة والنادرة التي جعلت من الرجل - حقاً- أيقونة من أبهى أيقونات هذا العصر.

لا مناص، إذاً، من تفسير سياسي لظاهرة التسامح في استراتيجية نيلسون مانديلا في مواجهة نظام من الميز العنصري في غاية الغلظة والشراسة.

قلنا إن فكرة التوافق من أساسات منظومة الفلسفة السياسية الحديثة. وذلك، بالضبط، ما وعاه نيلسون مانديلا حين أخذ بها نهجاً في إدارة الصراع مع النظام العنصري في بلده. ليس ضرورياً أن يكون قد وعى ذلك نظرياً أو فلسفياً، من طريق العودة إلى كلاسيكيات الفلسفة السياسية الحديثة ونصوصها التأسيسية، لكنه وعاها - قطعاً- وعياً سياسياً وتاريخياً من خلال تجربة الصراع مع نظام الأبارتهايد. ومن حسن حظ مانديلا أن خصمه السياسي (فريدريك دوكليرك) كان عاقلاً مثله، وأدرك - بالخبرة- عين ما أدركه مانديلا.

لقد اقتنع الفريقان معاً أنهما جربا أن يلغيا بعضهما بالوسائل كافة، ولم يفلح أي منهما في ذلك من خلال معركة تكاسر الإرادات، فلا نظام الأبارتهايد نجح في تحطيم الحركة الوطنية الجنوب إفريقية وإنهائها، ولا هذه نجحت في إسقاط النظام العنصري ومحوه. لم يكن التعايش بين القمع والاضطهاد العنصري وبين المقاومة المدنية اليومية ممكناً، لأنه - بكل بساطة- يمدد حال النزيف المتبادل، ولا يحل مشكلة. كان لابد من خطوة شجاعة مبناها على التنازل المتبادل، والتسوية التوافقية التي تطوي صفحة الماضي، وتتجنب خيارات الثأر والقصاص. وكان لابد لمثل هذا المخرج من قيادة كاريزمية تشرعنه. هذا، بالذات، ما يفسر لماذا بدا مانديلا متسامحاً مع جلادي شعبه. لقد

ارتضى التضحية بالحق الشخصي مقابل الحصول على حق عام.

من يقرأ مذكرات مانديلا الشخصية، يستحصل على الموارد الكافية التي تسمح له بتفسير الظاهرة على النحو الذي حاولناه.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11137
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع97482
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر425824
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47938517