موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

يوم ارض ثان يسرِّع انتفاضة ثالثة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

اضطررت للانقطاع عن كتابة مقالي الإسبوعي والتواصل مع قرائي الاعزاء لما ناف عن الشهر، ذلك لعارض صحي ادخلني المشفى، حيث قرر الاطباء اجراء عملية جراحية عاجلة لي وهو ماكان. كانت صعبة لكنها ناجحة والحمد لله، لذا هاهم أخيرا يفرجون عني لأعود للبيت ولقرائي الأحبة. طيلة تلكم الفترة انقطع عني،

او قُطع، عالم ماهو خارج المشفى، لذا هيأت نفسي للعودة لمتابعة مانقطع، او مافاتني منه وملاحقة جديده. لكنما، وانا ممن يزعمون انهم من المنشغلين الملتزمين بهموم الأمة مشارق ومغارب، ولايجزئونها اصغرت ام كبرت، كما لا يرون في ازمنة الانحدارات ومهاوي القطريات البائسة إلا الطارىء الزائل، لم اجد فيما فاتني لا كثرة ولاجدة. الهموم هي هى، وتكالب الأعداء هو هو، وخطورة الأدوار المشينة لامتداداتهم وادواتهم الداخلية في خدمة هذا التكالب لم تتبدل. إنه ذات الحال الذي لازالت تواجهه سورية العرب، رغم أن صمودها أولاً، والتحولات الكونية والإقليمية التي لاراد لها ثانياً، قد بدأ في فل كيد المتآمرين عليها، ويفعل فعله في تفكيك جبهتهم المعتدية. ثم حال عراقنا، الذي يلغون يومياً في دم بنيه ويجهدون لمنع تعافيه وحفاظه على وحدته، وليبيا التي دمَّروها وهاهي لم تك يوماً أقرب للتفكك مما هى عليه في راهنها، ومصر تغدو الآن أكثر فأكثر الأبعد عن تلكم الأتواق التي عبرت عنها جماهير 25 يناير في ميادين تحريرها، ولاتسل عن اليمن أو السودان أوالصومال وأخيراً لبنان، وماقد يستجد في خارطتنا الحبلى بما لايسر إلا أعدائها وامتداداتهم.

 

لكنما، والزبد يذهب جفاءً ولايمكث في ارضنا إلا أمتنا وما تصبو اليه روحها العصية على الإنكسار، وحيث لايجوز للمؤمنين بخلودها إلا التفاؤل، فحتام التوقف ملياً أمام عصف هذه التحولات الكونية والإقليمية التي تنبئنا ارهاصاتها بأحقية هذا التفاؤل. هاهو انعكاس حالة بدايات الأفول التي تعيشها الإمبراطورية الأميركية على واقعها الراهن اكره ادارتها على بعض من تعقُّل نجم عنه بداية اعتراف بمحدودية القدرة وتآكل الهيبة وتراجع السطوة، فكان الإتفاق حول النووي الإيراني، الذي انتزع للإيرانيين اعترافاً بحقهم في امتلاك التقانة النووية السلمية، وكان بداية لتفكك قبضة المقاطعات الإقتصادية الظالمة المضروبة ضدها، الأمر الذي من شأنه أن يشي ببداية وصول خير هذه التحولات إلى ربوعنا الكسيرة، بما سيضيفه من فيض قوة لثقافة المقاومة وفنون الصمود وضرووب الممانعة الراسخة فيها. هاهم الترك، بعد ولوغهم طويلاً في الدم السوري ولازالوا، يتجهون شرقاً نحوالروس والإيرانيين والعراقيين تلمساً لسبل العودة، أو المنجى من عواقب هذا الإمعان في رهانات ولوغهم الخاسرة... وماذا عن الصهاينة؟

إنهم لايرون في الجنوح الأميركي للتفاهم الأميركي مع إيران إلا شر لا راد له وبات عليهم الاستماتة في العمل على تغيير قواعد اللعبة للإفادة منها مااستطاعوا أو تقليل اذاها. وما كل هذه الولولة التي تسمع الآن في اطنابهم إلا جزء من رفع الصوت لأخذ المقابل من الأمريكان، لاسيما في جاري المفاوضات التصفوية بينهم وبين الأوسلويين الفلسطينيين، التي تتم في الحاضنة الأميركية، التي تضبط إيقاعاتها وترسم عملياً أو تفرض أفقها ومساراتها باتجاه المصلحة الصهيونية دائماً. وصلت الولولة حد المطالبات بالبحث عن حليف بديل عن عراب فجورهم العدواني الأميركي لدرجة أن تضطر صحيفة مثل "يدعوت احرونوت" لتذكيرهم بأن "الإدارة الأميركية غير مهتمة بما يفعلة نتنياهو، لعلمها الكامل بأن اسرائيل ستعود زحفاً الى واشنطن"، لأن الالعلاقات بينهما "بمثابة زواج كاثوليكي". أما بيرز الداهية فلفت إلى أن "ليس هناك طلباً واحداً (لهم) لم تستجب له إدارة أوباما... واخيراً جاءهم كيري ليقول لهم إن هذه العلاقات “لن تنكسر”".

وإذ قضايا الأمة لاتجزأ، وقضية قضاياها المركزية في فلسطين، وإذ لا من وحدة ولامن نهوض مأمول لها من كافة أوجه كبواتها إلا في ساح الصراع من اجل تحريرها واستعادتها من غاصبيها، فإن تراجع قضيتها بالنسبة لأولويات قطرياتها المنشغلة بما يشغلها أعدائها واغلب انظمتها به، أمر مشين ومن غير المتخيل. يصادق كنيست الصهاينة على قانون يفرض موافقة 80% منه على أي اتفاق تصفوي يتضمن انسحاب من اراض ضمت للكيان قد يتم مع الأوسلويين المتدثرين بالعبائة الرسمية العربية وفي الخيمة الأميركية، والمقصود هنا هو القدس التي هودت جغرافياً وفي سبيل تهويدها ديموغرافياً وبدأت خطوات تهويد اقصاها، ويصادق وزير الحرب يعلون على بناء ثلاثة الاف وحدة تهويدية جديدة في مستعمرات الضفة في فيء المفاوضات العبثية الجارية، وكأنما العرب في عالم آخر. وثالثة الأثافي هى اقرار كنيستهم للقرائة الأولى ﻟ"قانون برافر"، أي تهجيرمواطني 34 قرية فلسطينية في النقب المحتل وكأنما لم يسمع بهذا أحد!!!

إن في حالة الغليان الشعبي في فلسطين المحتلة الشامل لكاملها، من جليلها الى نقبها ومن ضفتها رهن التهويد الى ساحلها المنكوب وغزتها رهينة الحصار الصهيوني والعربي، والمتأجج الأن لهذه الإضافة الترانسفيرية ذات الإخراج "البرافري"، ما قد يعد بيوم ارض ثان لايكتم المحتلون خشيتهم من أن يؤدي إلى انتفاضة ثالثة شاملة لكامل فلسطين التاريخية... في ظل كل الموانع الأوسلوية والظروف الإحتلالية الرهيبة المشهودة التي تطبق على انفاس الفلسطينين في الوطن الأسير، هل هذا ممكن؟!

... قلنا دائما، إن شعب الصمود والتضحية الإسطوريين هو أيضا بحق شعب المفاجأت النضالية المدهشة.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1834
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71156
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر824571
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57902120
حاليا يتواجد 2909 زوار  على الموقع