موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الارتهان للخارج وقصر النظر فى الـداخل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يحار الإنسان في تفسير العديد من مواقف دول مجلس التعاون الخليجي السياسية، مع طبعا تفاوتها في الشدَّة والاتّساع. وتبدو تلك المواقف أحيانا وكأنها ممارسات عبثية في السياسة لا يمكن أن تخدم المصلحة

الوطنية لدول المجلس منفردة أو مجتمعة ولا مصلحة الأمة العربية القومية.

ويسأل الإنسان نفسه المرَّة تلو المرّة عن الأسباب المعقولة الكامنة وراء هذا الموقف أو ذاك فلا يحصل، مع الأسف، إلا على واحد من التفسيرين التاليين: الارتهان لإملاءات القوى الخارجية، إما خوفا أو طمعا، أو مواجهة الأحداث بسوء فهم وقصر نظر يؤدٍّيان لسوء تقدير للمخاطر والتّبعات التي يقود إليها ذلك الفهم.

كلا التفسيرين يعطى انطباعا سلبيا عن كيفية اتخاذ القرارات في دول المجلس، بل وعمن يتخَّذها. دعنا نأخذ أمثلة لتوضيح ما نقوله.

إن تعاطف دول المجلس، مجتمعة أو منفردة، مع هذه الثورة الربيعية العربية أو تلك، مع ذلك الحراك أو تلك المطالب، حتى ولو كان ذلك التعاطف فيه الكثير من الانتقائية وأحيانا الكثير من التناقض، فهذا تعاطف ترحّب به الغالبية السَّاحقة من شعوب دول المجلس. ذلك أن مبدأ مساندة شعوب الأمة العربية لبعضها البعض ضد الاستبداد والظلم هو شعور عفوي في الفرد العربي، وهو مبدأ قومي عروبى مقدّس تبنّته وحاربت من أجل ترسيخه أجيال عربية في كل أرجاء الوطن العربي الكبير. فمصير شعوب الأمة العربية، في صعودها وتألُّقها، وفي هبوطها ومصائبها، هو مصير واحد أثبتته أحداث التاريخ المشترك الممتدّ ويتطلّبه واقع الأمة المتردي حاليا.

أن يتمّ ذلك التعاطف من خلال المواقف السياسية والإعلامية، ومن خلال الدّعم المالي لكل قطر متضّرر أو للملايين من الهاربين من جحيم الصّراعات العنيفة، فهذا أيضا معقول، إن أحسنت الممارسة وتمّت بنزاهة عواطف الأخوّة والإنسانية.

لكن أن تقحم بعض الجهات، في بعض دول المجلس، نفسها كطرف في الصّراع الميداني المعقَّد المتشابك فهذا أمر عصّى على المنطق والفهم وبالتالي يضطرٌّ الكثيرون لتفسيره بأحد التفسيرين السّابقين: الارتهان أو قصر النَّظر السياسي.

مثلا، إن تسهيل تجنيد وتدريب وتجهيز وانتقال الألوف من شباب الجهاد الطائفي العنقي، غير المؤمنين أصلا بأهداف الثورات والحركات الديمقراطية، القائمة أنشطتهم على فهم خاطئ مبتور لعقيدة الجهاد الإسلامي، وبالتالي لديهم قابلية لارتكاب الحماقات والخطايا التي تدٍّمر نسيج المجتمعات العربية، وقد توصل في النهاية إلى تفكُّك وزوال الدول.. إن الدخول في هذه اللعبة هو لعب بالنار التي ستحرق الجميع. ويعجب الإنسان كيف نسيت تلك الجهات فواجع وكوارث أفغانستان وباكستان وكيف عميت عَّما يحدث في العراق وليبيا والصومال وتونس وسوريا واليمن، بل في واقع الأمر في كل أرض العرب، من جنون وخزي وحقارات تدمى القلوب.

وتزداد قتامة المشهد عندما يتحمّس البعض بصورة هيستيرية لإقحام مجلس التعاون في صراعات مصالح الدول الكبرى في الأرض العربية فينادى البعض بدخول جيوش الناتو في هذا البلد العربي أو قصف المنشآت الرسمية في ذاك البلد.

ويقف الإنسان مشدوهاَ أمام المشاركة في سوق نخاسة بيع وشراء هذه الجماعة المعارضة أو تلك، فيقحمون مجلس التعاون في صراعات محلية يعرف القاصي والداني أن الجهة الوحيدة التي ستحسمها هي شعوب تلك البلدان ستعرف في النهاية أين تقع مصلحتها الوطنية العليا ومن هم أعداء تلك المصلحة.

هنا نحتاج لطرح هذا السؤال المحوري: ما هو الدور الأساسي الذي يجب أن يلعبه مجلس التعاون في هذه الفترة الحرجة من ثورات وحركات الربيع العربي ؟

في اعتقادي أن الجواب يكمن في الاستعمال الحصيف العاقل لبعض من فوائض الثروة البترولية الهائلة إبَان الفترات الانتقالية للثورات والحراكات. أن الفترات الانتقالية تواجه دائما مصاعب مؤقتة في حقول المال والاقتصاد والخدمات العامة وفي شحٍّ الاستثمارات الخارجية. إنها مصاعب تؤجٍّجها قوى الثورات المضادة وقوى التآمر الخارجية.

إذا كان المجلس يحرص على دعم الشعوب العربية الثائرة على الاستبداد والظلم فليقم بهذه الخدمة دون شروط ودون انحياز لهذه الجهة الداخلية أو تلك. وإلا فإن الدخول في لعبة الصّراعات المحلية إبان الفترة الانتقالية سيجعل من كل مساعدة نوعا من الرّشوة أو الابتزاز أو حتى نوعا من مضادة الثورات والتغييرات الكبرى.

وفي جميع الأحوال فإنه يكفي أن يحمل شباب ثورات وحراكات الربيع العربي عبء مقارعة مؤامرات قوى الخارج وقوى الثورات المضادّة في الداخل حتى نضيف من جهتنا أعباء تدخلاتنا غير المدروسة وغير المفيدة، تدخلاتنا المرتكبة في كثير من صورها

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16976
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع247577
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر611399
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55527878
حاليا يتواجد 2627 زوار  على الموقع