موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

في وصف حالتنا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

كم سيكون حُكم التاريخ قاسياً على عرب هذا الزمان حين يُكتب تاريخ هذه الحقبة العجفاء غداً، حين يقال إنهم لم يعجزوا فقط عن إحراز أسباب النهضة والتقدم، أسوة بغيرهم من أمم الكرة الأرضية، ولا عن بناء وحدتهم القومية ورتق فتوق التجزئة في جسمهم الكياني،

وإنما هم عجزوا أيضاً، وأساساً، عن افتكاك فلسطين من الأسر الصهيوني الذي امتد في الزمان لثلثي قرن. إنهم لا يشبهون أجدادهم - الأقربين قبل الأبعدين- الذين صنعت نخبهم فصولاً من النهضة الفكرية والأدبية، في القرن التاسع عشر، وفصولاً من الكفاح الوطني والقومي ضد الاستعمار الأجنبي الغربي - وقبله ضد الاحتلال العثماني- قاد إلى نيل الاستقلال الوطني وبناء الدولة، كأنهم لم يولدوا من أصلاب السابقين، كأنهم لا يحملون ذاكرة تاريخية مكتنزة بالقيم الحضارية، كأنهم استمرأوا الكسل والاتكالية والسلبية، وارتضوا الخنوع والاستسلام وتجردوا من الهمم والنخوة.

 

فشل عرب هذا الزمان في امتحان تاريخي: أن يكونوا على مستوى اسمهم، أن يحفظوا ميراث أجدادهم من التبديد والتبدد، وما أبعدهم عن أن يستأنفوا حركتهم الحضارية. ليس هذا جلداً للذات، أن يستأنفوا في باب الاعتراف الموضوعي يقع، وفي قلب الواقعية المتجردة من الأهواء والمكابرة يتحرك، وإلى أخلاق النقد الذاتي ينتمي، ومن يجحد هذا، أو يجادل، فهو إنما مكابر يرضيه أن يخفي رأسه في الرمل ظناً أنه يخفي الحقيقة، والحري به أن يدعو أهله - عرب هذا الزمان- إلى محاسبة النفس على ما أتت من أخطاء، وما سلكت من مسالك مسدودة، قبل أن يحاسبها التاريخ: ذو الحساب العسير.

لسنا نستثني أحداً، أو جهةً، في هذا الحكم على عرب اليوم، ولسنا نرْكب السهل فنلقي التبعة على الدول والحكومات في ما وصلت إليه أحوالنا من المصاب الجلل، إذ الجميع مسؤول - وإن بتفاوت في درجات المسؤولية- عن مآلاتنا المريضة: الدول والحكومات، والأحزاب السياسية، والنخب الثقافية، ورجال المال والأعمال، والمؤسسات الاجتماعية، والشعب.. فهؤلاء جميعاً مسؤولون - وإن اختلفت المقادير- عن أحوالنا التي نعانيها اليوم: من ذلة أمام الاحتلال الصهيوني والهيمنة الكولونيالية المتجددة، ومن تبعية صارخة تشدّ اقتصاداتنا إلى بلدان الميتروبول الرأسمالي، ومن تفاوت طبقي صارخ بين أهل الغنى الفاحش - وهم قلة- وبين أهل الفقر والحرمان المدقع - وهم الكثرة الكاثرة- ومن انهيار مخيف للأمن القومي المستباح، ومن فقدان متزايد للأمن الغذائي والأمن المائي، ومن ميز فاضح بين الجنسين في الحقوق، ومن حروب أهلية طائفية ومذهبية، ومن عنف اجتماعي وسياسي يمزق النسيج الوطني والروابط المجتمعية، ومن نزعات تكفير تدق الأسافين بين شركاء الوطن والدين.. الخ.

الجميع مسؤول عما وصلنا إليه مما يطول ذكره وعرضه، أي مما جعل البلاد العربية تتذيّل في قوائم الأمم المتحدة في مجالات التنمية والبحث العلمي والحريات وتوزيع الثروة.. الخ. والجميع مسؤول - بالتالي- عن تصحيح هذه الوضعية الشاذة، وإيقاف نزيفها قبل السقوط النهائي المدوّي: كل من موقعه وبحسب إمكاناته وما لديه من تكليف سياسي أو اجتماعي. وليس يمكن ذلك إلا بإعادة النظر في مجمل المرحلة السابقة، ومواطن الخطأ والخلل فيها، سواء في سياسات الدول في التنمية وتوزيع الثروة، وتوفير الأمن والغذاء، ومواجهة الخطر الصهيوني، ومقاومة مفاعيل التجزئة، وتحقيق الحريات، ومحاربة الفساد، ومساءلة مرتكبيه، ومواجهة العنف الداخلي والانقسامات الأهلية.. الخ. أو في سياسات الأحزاب واستراتيجيات المشاركة في السلطة، وركوبها العصبيات، أو التكفير، أو الرأي المطلق، أو المنزع الاحتكاري الشمولي، أو توسل الشعبوية السهلة.. الخ، أو في سياسات المعارضات واستسهال بعضها محالفة الأجنبي لإسقاط أنظمتها، أو في خطابات المثقفين وأولوياتها ويقينياتها المطلقة، أو في مشروعات المال والأعمال وطغيان الثقافة الطفيلية غير المنتجة فيها، والمشدودة فقط إلى هدف تحقيق الربح السريع، وفي غير تلك من سياسات ومسلكيات الجهات الكثيرة المسؤولة عن نكبتنا.

إذا كان في الدول خَلَل، ففي المجتمعات خَلَل من دون شك، فليس في الصورة ملائكة مقابل شياطين كما يحلو لعقل كسول مغلَق أن يصور الأمور. ينبغي لنقد الدولة أن يقترن بنقد المجتمع حتى يكون نقداً هادفاً ومنتجاً. هذه هي القاعدة الذهبية في أي محاسبة ذاتية تقوم بها أمةٌ لتبني عليها مشروعاً للنهضة.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27751
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع60414
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر424236
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55340715
حاليا يتواجد 5049 زوار  على الموقع