موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الجنرال هولاند يضمن الأمن “الإسرائيلي”

إرسال إلى صديق طباعة PDF

اعتمر فرانسوا هولاند الرئيس الفرنسي، خوذة الجنرال وبزة نابليونية في زيارته للكيان الصهيوني . هو أشبه بجنرال منه إلى رئيس دولة . منذ تسلمه منصبه قبل عامٍ ونصف العام، وهو يبحث عن معارك عسكرية يخوضها ضد الآخرين .

حربه الأولى شنّها على مالي وكان ما كان . هو من أكثر المتشجعين لشن الحرب ضد سوريا، ولولا الخذلان الأمريكي له، لكان أول من يقوم بقصف دمشق . امتعض هولاند من الانسحاب الأمريكي لتوجيه ضربة عسكرية إلى سوريا . حاول التعويض في الملف النووي الإيراني، وقد جاء في زيارة للكيان الصهيوني من أجل هذا الملف . في مؤتمره الصحفي المشترك مع نتنياهو حدّد شروطاً لقبول اتفاق يعقده الغرب مع إيران .

كان الرئيس الفرنسي يحاول الاقتراب من الموقف الصهيوني فيما يتعلق بالملف النووي الإيراني . لسان حاله يشي بأنه لا ضرورة لتوقيع اتفاق مع طهران، وأنه يؤيد ضربة عسكرية غربية - "إسرائيلية" للمنشآت النووية الإيرانية . هولاند وهرباً من إشكالات فرنسا الداخلية يهرب إلى الخارج وقضاياه الشائكة . جميع استطلاعات الرأي تؤكد أنه الرئيس الأدنى شعبية من بين الرؤوساء الفرنسيين منذ تأسيس الجمهورية الخامسة في العام ،1958 الرئيس الفرنسي يحاول الحلول بدلاً من بريطانيا في التحالف مع الولايات المتحدة، لذا فإنه من أشد المدافعين عن التصريحات النارية لصقور الإدارة الأمريكية، بدءاً من الرئيس أوباما وانتهاء بأصغر مسؤول .

زيارة هولاند إلى الكيان الصهيوني تذّكر بالتحالف البريطاني - الفرنسي -الصهيوني في عام 1956 والعدوان الثلاثي على مصر . كما أنه معروف تماماً، أن فرنسا هي التي أدخلت إلى المنطقة المفاعلات النووية بتصديرها إلى حليفتها "الإسرائيلية"، أنوية المفاعلات التي تُعتبر السبب الأساسي في امتلاك الأخيرة، لما يزيد على 200 رأس نووي حالياً، هذا وفقاً للمراقبين والخبراء العسكريين بمن فيهم الأمريكيين . بالتالي فإننا لسنا أمام تحالف فرنسي- "إسرائيلي" جديد بل من خلال هولاند، تعود الحياة إلى هذا التحالف . لذلك ليس مستبعداً أن يُظهر الرئيس الفرنسي كل هذا التعاطف مع دولة الكيان عند زيارته للنصب التذكاري "إياد فاشيم" وهو الذي أنشأته الدولة الصهيونية لمن يسمون "ضحايا المحرقة النازية من اليهود" .

فرنسا في زمن هولاند، لم تعد فرنسا الحرية والعدالة والإخاء والمساواة . أنها البلد الذي يجعل من العصا واجهة دبلوماسيته وسياساته الخارجية، لذلك فإن العديد من المحللين السياسيين يقولون عنه: بأنه يعيد أيام الرئيس الأمريكي جورج بوش الابن ورعونته وبلطجيته، والنظر إلى كل الأحداث السياسية على المستوى الدولي من خلال القوة والقوة فقط .

هولاند زار الأراضي الفلسطينية لفترة قصيرة وأما تصريحاته حول الاستيطان، بحثّه دولة الكيان على وقفه، وقوله: بأن الدولة الفلسطينية هي الضمانة الأفضل لأمن "الإسرائيليين"، فهي تصريحات دبلوماسية بروتوكولية ليس إلا، فإقامة الدولة الفلسطينية لم يربطها هولاند بحق الفلسطينيين في إقامة دولتهم، مثل جميع شعوب العالم الأخرى، وإنما قرنها بمدى تحقيقها للأمن في الكيان الصهيوني، ولذلك تعهد في بدء جولته بضمان أمن هذا الكيان . جاء ذلك في خلال خطاب ألقاه لدى وصوله إلى دولة الكيان وقال فيه أيضاً "جئت إلى "إسرائيل" لأنقل رسالة تأييد فرنسية ل"إسرائيل"، فعلاقتنا تستند إلى التاريخ المشترك بيننا" . لذلك جاء كل هذا الترحيب "الإسرائيلي" بزيارة هولاند . وعنها قال نتنياهو "إنني أرحب بموقف باريس الصارم من الملف النووي الإيراني" مؤكداً "أنه لا يجب السماح أبداً لإيران بالحصول على أسلحة نووية، لأن هذا الأمر لن يعّرض "إسرائيل" والأنظمة الأخرى ودول الشرق الأوسط للخطر فقط، بل أيضاً فرنسا وأوروبا والعالم كله" .

أيضاً فإن هولاند لم يَدِنْ الاستيطان السرطاني الصهيوني، الذي استولى حتى اللحظة على ما يزيد على ثلاثة أرباع الضفة الغربية . وإنما حثّ "إسرائيل" على وقفه . والفارق كبير بين "الإدانة" و"الحث" . جدير ذكره، أن المستشفى العسكري الفرنسي "بيرسي" الذي توفي فيه الرئيس الراحل عرفات، حتى اللحظة لم يُسلّم السلطة الفلسطينية تقريراً عن أسباب الوفاة، خاصة بعد أن أثبت الخبراء السويسريون بما لا يقبل مجالاً للشك تسممه بمادة البلوتونيوم المشع ووفاته، فقد وُجدت هذه المادة في رفاته وعظامه وعلى التراب المحيط بالرفات، بمعدل يزيد 18 مرة عمّا يوجد من هذه المادة في جسم الإنسان . التقرير لم يجر تسليمه لأن فرنسا لا تريد إحراج حليفها "الإسرائيلي" فمن الطبيعي والحالة هذه، أن توّجه التهمة إلى "إسرائيل" فقادتها هم من اتهموه "بالإرهاب" وتنظيم عمليات "إرهابية" ضد الكيان الصهيوني . كما أعرب قادة "إسرائيليون" قبل وفاته بزمن عن أهمية إزاحته من منصبه . لهذا السبب حاصرت الدولة الصهيونية، المقاطعة (مقر عرفات) لما يزيد على الثلاث سنوات وقامت بتسميمه .

يبقى القول: إن زيارة الرئيس الفرنسي هولاند إلى الكيان الصهيوني هي رسالة تأييد قوية من الرئيس (الاشتراكي) الذي هو أكثر يمينية من اليمين الفرنسي ومن فرنسا لجميع السياسات التي تنتهجها الدولة الصهيونية تجاه جميع القضايا بدءاً من الملف النووي الإيراني، وصولاً إلى التسوية مع الفلسطينيين والعرب .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29722
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228868
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر718081
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49373544
حاليا يتواجد 3459 زوار  على الموقع