موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

علماء العراق وبريطانيا: مفارقات اللجوء!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

«كل من يجابه المُفارقة يُعرِّض نفسه للواقع». قال ذلك الأديب السويسري دورنماوت في مسرحيته «الفيزيائيون». ومن يجابه المفارقة كعالم فيزياء عراقي دعاه «مجلس دعم الأكاديميين اللاجئين» في بريطانيا لإلقاء محاضرة فاستهلها بالقول: «أنا لست لاجئاً، ولم أكن قط لاجئاً»؟ «جيم (جميل) الخليلي»، أستاذ الفيزياء في جامعة «سَرْي»، أزال بمحاضرته جدار الشفقة عن سيرته كبغدادي فخور بميلاده «في كرادة مريم، على بعد أميال قليلة من مسقط رأس المأمون، أشهر الملوك في رعاية العلوم والعلماء». عنوان محاضرة الخليلي «العلوم والعقلانية والحرية الأكاديمية في العالم العربي»، وعُقدت بمناسبة مرور ثمانين عاماً على محاضرة ألبيرت إينشتاين «العلم والحضارة»، والتي استهلّت حركة لجوء العلماء المضطهدين إلى بريطانيا. وحوّل الخليلي المحاضرة إلى مناسبة لتعريف الجمهور البريطاني بأسلافه علماء العرب والمسلمين، وبينهم أول عالم كيمياء في التاريخ، جابر بن حياّن الذي «عاش وطوّر في مدينة الكوفة أدوات وأفكاراً لا تزال تستخدم حتى اليوم»، والفيلسوف العربي وعالم الرياضيات «الكِندي»، ومؤسس علم الجبر الخوارزمي «أعظم علماء الرياضيات قاطبة في التاريخ»، والطبيب الرازي، أول من أسس مستشفى بالمفهوم الحديث، فيه يعالج الأطباء الناس ويبحثون أسباب الأمراض، وابن الهيثم الذي يعتبره الخليلي «أول وأعظم عالم فيزياء في التاريخ، والذي أسس الطريقة العلمية القائمة على التنظير والتجريب».

 

ومفارقات لجوء العلماء إلى بريطانيا يعكسها كتاب على غلافه صورة صندوق سفر خشبي عتيق يحمل يافطتين مكتوب على إحداها بالألمانية «جامعة هامبولد برلين» وعلى الثانية بالعربية والإنجليزية «جامعة بغداد». عنوان الكتاب الصادر بالإنجليزية The Refuge and the Fortress (اللاجئون والقلعة)، ويُستهل بذكر «الحجم الهائل للقدرات الذهنية التي جاء بها إلى بريطانيا أكاديميون هاربون من الحرب والاضطهاد» منذ ثلاثينيات القرن الماضي، وبينهم الألماني ماكس بورن مؤسس «ميكانيك الكم»، والنمساوي كارل بوبر، أحد أبرز فلاسفة العلوم. ويتصدر العلماء وأساتذة الجامعات العراقيون آخر موجة لجوء إلى بريطانيا. ولا نعرف الأسماء الحقيقية لمعظم العلماء العراقيين اللاجئين المذكورة قصصهم في الكتاب، ونفاجأ بالحجم الضئيل لعموم اللاجئين إلى بريطانيا، و«يبلغ واحداً بالألف من اللاجئين في العالم، في حين تلجأ الأكثرية العظمى إلى بلدان مجاورة غالباً ما تكون ظروفها سيئة». وتظهر إحصائيات عام 2011 أن أكثر البلدان إيواءً للاجئين هي باكستان، وإيران، وسوريا، وألمانيا، وكينيا، والأردن. وقد بلغ عدد اللاجئين في ذلك العام نحو ثلاثة ملايين من أفغانستان، ومليوناً ونصف المليون من العراق، وأكثر من مليون من الصومال، ونصف مليون من السودان.

ويُختتم الكتاب بمطالعة كيت روبرتسن، المسؤولة عن برنامج مساعدة العلماء العراقيين في «مجلس دعم الأكاديميين اللاجئين» وتذكر تخصيص مبلغ صغير يبلغ نحو 150 ألف دولار عام 2006 من احتياطيات المجلس لتأمين أماكن في الجامعات البريطانية لبرامج دكتوراه وما بعد الدكتوراه للعراقيين، وبلغ مجموعهم 75. وتوقفت موازنة العون عام 2008 والتي كان قد امتصها برنامج الزمالات البريطانية، وتغطية نفقات عيش الأشخاص وعوائلهم. وامتدّ السلوك المجرم لغزو العراق إلى هذا المبلغ الشحيح، حيث تذكر روبرتسن: «أرادت حكومة بريطانيا أن تجعل العالم يعتقد بأن العراق أصبح في وضع مستقر بعد الغزو والاحتلال، لذلك فهي لا ترغب في معاينة نداءات اللجوء». وتوضح روبرتسن أن بريطانيا لم تفرض حظراً رسمياً على دخول العراقيين، «إلا أن ذلك أصبح واضحاً في السلوك العملي لرفض سمات الدخول إلى المملكة المتحدة على أسس مزيفة تماماً».

و«المفارقات تأتي بأشكال وأحجام مختلفة. بعضها مفارقات منطقية مباشرة تقلُّ احتمالات التحقق منها، فيما تقعد أخرى فوق قمة طوّافات جليدية من الموضوعات العلمية». بهذه العبارة يستهل الخليلي أشهر كتبه العلمية الشعبية «المفارقة» Paradox وتناول فيه أعظم تسعة ألغاز في العلوم، بينها السفر عبر الزمان والمكان إلى الماضي أو المستقبل، والمفارقة المعروفة منذ عصر الإغريق عن سباق الركض بين الأرنب والسلحفاة التي تتقدمه طوال مراحل السباق، ومفارقة ظلام الليل الذي نراه رؤيا العين، رغم وجود مليارات الكواكب والمجرات التي لا تنطفئ.

والمفارقة الحقيقية وفقاً للخليلي هي البيّنة التي تقود إلى حجة مقابلة متناقضة ذاتياً، أو التي تصف موقفاً مستحيلاً منطقياً. ويصنف الخليلي المفارقات التي تنتظر الحل وفق احتمالات حلها، وأولها التي يتوقع حلها خلال حياته وهي معرفة مادة «المادة الداكنة» التي تشكل نحو 85 في المئة من مادة الكون، والمفارقة الثانية التي قد نشهد حلها تكشف ما إذا كان لحياة الإنسان مدى محدداً، والثالثة قد تكتشف طريقة حفظ الدماغ للذكريات. والصنف الثاني من المفارقات التي يجزم الخليلي بأن تجد تفسيراً لها، لكن ليس خلال حياته، وبينها هل كان هناك شيء ما قبل «الدويّ العظيم» الذي نشأ منه الكون؟ وكيف ينشأ الوعي في الدماغ؟ وهل يمكن السفر إلى الماضي؟ وما شكل الكون؟ وأصعب المفارقات التي لا يتوقع قطُّ إيجاد تفسير لها قد تبدو أبسطها، مثل: «هل نملك حرية الإرادة؟»، و«ما الذي جعل الكون يوجد؟»، و«هل اخترعنا الرياضيات لوصف الكون، أم أن قوانين الفيزياء كانت موجودة هناك بانتظار أن نكتشفها؟».

والمفارقة المؤلمة في محاضرته عرضتها خريطة بغداد «المدينة التي تعرضت أكثر من أيّ مدينة أخرى في العالم للموت والدمار عبر القرون، ومع ذلك فهي عاصمة الإمبراطورية العظمى الأكثر ثراءً وفخراً وشموخاً من أي مدينة في كوكب الأرض طيلة 500 عام». ومُحدَّدٌ على الخريطة موقعان تاريخيان؛ أحدهما «المدينة المدوّرة» التي أشرف على بنائها الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور، وتعتبر رمزاً تاريخياً لفنون وعلوم وهندسة العمران، وعلى مقربة منها موقع «المنطقة الخضراء» التي يبلغ حجمها ضعفي المدينة المدورة، وتعتبر رمزاً لجريمة غزو وتدمير بغداد.

والخليلي نصف عراقي من جهة أبيه ذي الأصول الإيرانية، ونصف إنجليزي من جهة أمه. والمفارقة مفجعة ما بين عشقه لبغداد وبين مهندس معماري بغدادي مخضرم ذكر في سيرته الذاتية كيف عنّف النحات محمد غني حكمت عندما أبلغه بأنه يصنع تمثالاً لأبي جعفر المنصور، وقال له: «يجب أن تعرف تاريخ حياة المنصور، وكيف كان يدفن الناس وهم أحياء لمجرد أنهم من العلويين، أو غير مؤيدين». بعد احتلال العراق نُسف تمثال المنصور، واحتلت صورته محطماً غلاف كتاب «نهب المتحف العراقي في بغداد» الذي أصدرته بالإنجليزية نخبة من علماء الآثار العراقيين والأجانب. المفارقة ما بين عالم ومعماري عراقيين بريطانيين من جيلين مختلفين، هي التي تقول عنها الأم تيريزا: «وجدتُ المفارقة في أن تحب حتى يؤلمك الحب، عند ذاك لن يكون المزيد من الأذى، بل الحب وحده».

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم477
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135563
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر928164
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50904815
حاليا يتواجد 5081 زوار  على الموقع